12

نوازع النفس..

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. Purple
      03-03-2009, 12:56 PM

      نوازع النفس..

      نوازع النفس..


      نوازع النفس..

      نوازع النفس..

      نوازع النفس..




      يقول الله تعالى في محكم التنزيل ((ونفس وما سواها(7) فألهمها فجورها وتقواها(8) قد أفلح من زكاها(9) وقد خاب من دساها(10)) ))


      وقال عليه الصلاة والسلام : { ما منكم من أحد , ما من نفس منفوسة إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة والنار, و إلا وقد كتبت شقية أو سعيدة }

      أن النفس الإنسانية هي مراة الروح وتعكس ما يمكن أن يكون عليه حال أبن ادم من خير أو شر و لعل النفس أمارة بسوء أكثر, ولكن لو طوع الإنسان المؤمن نفسه لتكون على الخير لانساقت له تتبعه ولكانت على السجية و انصاعت له و للفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها..

      فكل منا تحرضه نفسه على على المعصيه ولربما أن ضعف الإنسان في بعض الأحيان يقوده للهلاك فهو إن كان مؤمنا يحاول في صراع مرير كبح جماح نفسه وإذلالها لتخضع عن ما يمكن أن يكدر علاقته بربه الذي خلقه ويجاهدها فيغلبها أحيانا وتغلبه أحيانا أخرى..

      يقول ابو العتاهية:

      يا نفس إن الحق ديني ******* فتذللي ثم استكيني
      يا نفس إلى متى أنا غافل ******* يا نفس ويحك حبريني


      فالنفس مجبولة على الحركة وقد امرت بالسكون وهو ابتلاؤها..

      أما تعريف معنى النفس فتأخذ في معاجم و قواميس اللغة العربية جانبا لا يستهان به و قد وردت هذه المادة مدعمة بما تعرفه العرب عنها فجاء في مختار الصحاح , النفس الروح يقال خرجت نفسه والنفس الدم يقال سالت نفسه وفي الحديث ما ليس له نفس سائلة فإنه لا ينجس الماء إذا مات فيه والنفس الجسد ويقولون ثلاثة أنفس فيذكرونه لأنهم يريدون به الإنسان و نفس الشيء عينه..

      و طبيعة النفس التي قدمها الفلاسفة والمتكلمون لتبيان حقيقتها كثيره نذكر بعضها:

      فقد ذهب الكندي والفارابي وابن سينا والغزالي إلى القول: بأن النفس جوهر أو هي ذات روحية تفيض من العالم الأعلى على البدن فتكسبه الحياة والحركة والعلوم والمعارف حتى تستكمل.

      أما ابن حزم فيقول: إن النفس جسم ذات طبيعة بلا شك وإنها عالمة فاعلة حساسة لا محسوسة ذاكرة مدبرة مميزة حية خفيفة غاية الخفة وإنها حاملة لصفاتها لا محمولة.

      أما ابن باجة فقال: إن النفس جوهر وصورة في ان واحد فهي جوهر مفارق إذا نظرنا إليها في حد ذاتها وصورة إذا أخذنا في اعتبارنا صلتها بالجسم.

      وبغض النظر عن هذه التعريفات الفلسفيه عن ما هية النفس وهل النفس هي الروح مما قد يشوش على البعض تبقى رغبة الإنسان و مشاعره هي الفيصل في تحديد طبيعة نفسه وما تؤول إليه..

      فقد يعمل الإنسان عمل ترغب فيه نفسه وهو محرم فيعلم أنه إرتكب إثما ولكن نفسه تزين له هذا العمل فتكون نفسه هي العدو له وهي بمثابة الشيطان الذي يوسوس له..

      ولكن هل يستطيع الإنسان أن يطوع نفسه لما يرضي ربه؟

      نعم إذا تسلح بالإرادة والعزيمة وتوكل على الله وطلب العون من الله على نفسه صادقا وراجيا ذلك فعلا وعودها على حب الطاعة لله و سلك بها مسلك الخير صارت نفسه مطيتا له يسرح بها كيفما شاء دون ان يحيد عن امر الله..

      و الحب أيا كان نوعه هو من رغبات النفس الجامحة والتي تفتقد إلى السكون وتتخلل من خلال مشاعرنا و أحاسيسنا
      فحب الله حب فطري جبلت عليه نفوسنا واسترضته و أدركته عقولنا وكذا حب الوالدين و الأقربون وحب الزوج لزوجته وحب الأبناء و حب الذكر للأنثى والعكس وحب المأكل والمشرب و الجنس والمال كل ذلك من رغبات النفس المربوطة بالفطرة

      ولا يعني ذلك تناقضا إذا قلنا أن النفس أماره بسوء لان ما كان محرما علم بالضرورة و يدركه العقل ويفهمه القلب إن كان الشخص على دين الفطرة..

      وكذا الفخر و الخيلاء والتكبر كل ذلك من حظوة النفس و جشعها والتي تتجلى تأثيرها على شخصيتنا وسلوكنا

      و يبقى أن نقول إن العاقل من روض نفسه لطاعة المولى عز وجل وسخرها لتكون عونا له حتى لا تردي به مسالك الظلال و العار حتى تكون نفسه متواضعة لله بعيده عن الشهوات المحرمة و الملذات المحسوسه والغير محسوسه فينجو و تنجو نفسه..


      :: بقلمي ::



      دمتم على خير..



      تحياتي


    2. وزير السلطان
      03-03-2009, 02:05 PM

      نوازع النفس..


      النفس هي العدو الخفي بعد الشيطان....قال تعالى:


      {واعلموا ان الله يعلم ما في انفسكم فاحذروه واعلموا ان الله غفور حليم}....النفس لها أنوع كثيره..النفس الأماره بالسوء..ودليل ذلك قوله تعالى{وما ابرئ نفسي ان النفس لامارة بالسوء الا ما رحم ربي}...النفس اللوامه..ودليل ذلك قوله تعالى{لا اقسم بيوم القيامة ولا اقسم بالنفس اللوامة}..وكذلك النفس المطمئنه..ودليل ذلك قوله تعالى{يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فإدخلي في عبادي وادخلي جنتي}...ويبقى دور الإنسان العاقل مثل ماتفضلت أستاذي الغالي في إختيار أي الأنواع من هذه الأنفس يختار..دائما ماأستمتع بقراءه كلماتك الرائعه..حفظك الله وأنار على دربك دوما طريق الخير...سلمك الله

      موضوع يتسحق التميز
    3. *مزون شمر*
      03-03-2009, 05:31 PM

      نوازع النفس..


      النفس أماره بسوء
      نعم هي أماره بسوء
      ولكن بالعزيمه و الارده نستطيع ان نسيرها على
      مانحب و نرضى لها
      كلام جميل استمتعت بقرأتها
      اخي الكريم
      لقد أمطرتنا بابداعك
      فانت رائعه بكل معنى الكلمه
      سلمت يمينك على ماخطت
      ودام قلمك ينبض بالون الصفاء والون الجمال والإبداع
      دمت بكل حب
      تقبل مرووري

    4. أميرةالورد
      03-03-2009, 09:52 PM

      نوازع النفس..


      كلام رائع ...يعطيك العافيه..
      النفس دائما في صراع بين الخير والشر ..ولكن بالتوكل على الله وترويضها بذكر الله.
      تطمئن النفوووس ...قال تعالى " الا بذكر الله تطمئن القلوب"
      تقبل مروري
    5. علاء حسين الأديب
      03-03-2009, 10:42 PM

      نوازع النفس..


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Purple
      نوازع النفس..

      نوازع النفس..

      نوازع النفس..




      يقول الله تعالى في محكم التنزيل ((ونفس وما سواها(7) فألهمها فجورها وتقواها(8) قد أفلح من زكاها(9) وقد خاب من دساها(10)) ))


      وقال عليه الصلاة والسلام : { ما منكم من أحد , ما من نفس منفوسة إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة والنار, و إلا وقد كتبت شقية أو سعيدة }

      أن النفس الإنسانية هي مراة الروح وتعكس ما يمكن أن يكون عليه حال أبن ادم من خير أو شر و لعل النفس أمارة بسوء أكثر, ولكن لو طوع الإنسان المؤمن نفسه لتكون على الخير لانساقت له تتبعه ولكانت على السجية و انصاعت له و للفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها..

      فكل منا تحرضه نفسه على على المعصيه ولربما أن ضعف الإنسان في بعض الأحيان يقوده للهلاك فهو إن كان مؤمنا يحاول في صراع مرير كبح جماح نفسه وإذلالها لتخضع عن ما يمكن أن يكدر علاقته بربه الذي خلقه ويجاهدها فيغلبها أحيانا وتغلبه أحيانا أخرى..

      يقول ابو العتاهية:

      يا نفس إن الحق ديني ******* فتذللي ثم استكيني
      يا نفس إلى متى أنا غافل ******* يا نفس ويحك حبريني


      فالنفس مجبولة على الحركة وقد امرت بالسكون وهو ابتلاؤها..

      أما تعريف معنى النفس فتأخذ في معاجم و قواميس اللغة العربية جانبا لا يستهان به و قد وردت هذه المادة مدعمة بما تعرفه العرب عنها فجاء في مختار الصحاح , النفس الروح يقال خرجت نفسه والنفس الدم يقال سالت نفسه وفي الحديث ما ليس له نفس سائلة فإنه لا ينجس الماء إذا مات فيه والنفس الجسد ويقولون ثلاثة أنفس فيذكرونه لأنهم يريدون به الإنسان و نفس الشيء عينه..

      و طبيعة النفس التي قدمها الفلاسفة والمتكلمون لتبيان حقيقتها كثيره نذكر بعضها:

      فقد ذهب الكندي والفارابي وابن سينا والغزالي إلى القول: بأن النفس جوهر أو هي ذات روحية تفيض من العالم الأعلى على البدن فتكسبه الحياة والحركة والعلوم والمعارف حتى تستكمل.

      أما ابن حزم فيقول: إن النفس جسم ذات طبيعة بلا شك وإنها عالمة فاعلة حساسة لا محسوسة ذاكرة مدبرة مميزة حية خفيفة غاية الخفة وإنها حاملة لصفاتها لا محمولة.

      أما ابن باجة فقال: إن النفس جوهر وصورة في ان واحد فهي جوهر مفارق إذا نظرنا إليها في حد ذاتها وصورة إذا أخذنا في اعتبارنا صلتها بالجسم.

      وبغض النظر عن هذه التعريفات الفلسفيه عن ما هية النفس وهل النفس هي الروح مما قد يشوش على البعض تبقى رغبة الإنسان و مشاعره هي الفيصل في تحديد طبيعة نفسه وما تؤول إليه..

      فقد يعمل الإنسان عمل ترغب فيه نفسه وهو محرم فيعلم أنه إرتكب إثما ولكن نفسه تزين له هذا العمل فتكون نفسه هي العدو له وهي بمثابة الشيطان الذي يوسوس له..

      ولكن هل يستطيع الإنسان أن يطوع نفسه لما يرضي ربه؟

      نعم إذا تسلح بالإرادة والعزيمة وتوكل على الله وطلب العون من الله على نفسه صادقا وراجيا ذلك فعلا وعودها على حب الطاعة لله و سلك بها مسلك الخير صارت نفسه مطيتا له يسرح بها كيفما شاء دون ان يحيد عن امر الله..

      و الحب أيا كان نوعه هو من رغبات النفس الجامحة والتي تفتقد إلى السكون وتتخلل من خلال مشاعرنا و أحاسيسنا
      فحب الله حب فطري جبلت عليه نفوسنا واسترضته و أدركته عقولنا وكذا حب الوالدين و الأقربون وحب الزوج لزوجته وحب الأبناء و حب الذكر للأنثى والعكس وحب المأكل والمشرب و الجنس والمال كل ذلك من رغبات النفس المربوطة بالفطرة

      ولا يعني ذلك تناقضا إذا قلنا أن النفس أماره بسوء لان ما كان محرما علم بالضرورة و يدركه العقل ويفهمه القلب إن كان الشخص على دين الفطرة..

      وكذا الفخر و الخيلاء والتكبر كل ذلك من حظوة النفس و جشعها والتي تتجلى تأثيرها على شخصيتنا وسلوكنا

      و يبقى أن نقول إن العاقل من روض نفسه لطاعة المولى عز وجل وسخرها لتكون عونا له حتى لا تردي به مسالك الظلال و العار حتى تكون نفسه متواضعة لله بعيده عن الشهوات المحرمة و الملذات المحسوسه والغير محسوسه فينجو و تنجو نفسه..


      :: بقلمي ::



      دمتم على خير..



      تحياتي




      موضوع مميز يستحق التأمل والروية في الأطلاع


      لما يحويه من مضامين ذات قيمه عاليه



      والنفس من خيرها في خير عافية

      والنفس من شرها في مرتع وخم


      بوركت ودمت

      تحياتي
    6. Purple
      04-03-2009, 05:21 PM

      نوازع النفس..


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الملوك
      النفس هي العدو الخفي بعد الشيطان....قال تعالى:


      {واعلموا ان الله يعلم ما في انفسكم فاحذروه واعلموا ان الله غفور حليم}....النفس لها أنوع كثيره..النفس الأماره بالسوء..ودليل ذلك قوله تعالى{وما ابرئ نفسي ان النفس لامارة بالسوء الا ما رحم ربي}...النفس اللوامه..ودليل ذلك قوله تعالى{لا اقسم بيوم القيامة ولا اقسم بالنفس اللوامة}..وكذلك النفس المطمئنه..ودليل ذلك قوله تعالى{يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فإدخلي في عبادي وادخلي جنتي}...ويبقى دور الإنسان العاقل مثل ماتفضلت أستاذي الغالي في إختيار أي الأنواع من هذه الأنفس يختار..دائما ماأستمتع بقراءه كلماتك الرائعه..حفظك الله وأنار على دربك دوما طريق الخير...سلمك الله

      موضوع يتسحق التميز
      اخوي الغالي سيف الملوك..


      اشكرك على مشاركتك التي اثرت الموضوع..

      النفس دائما ما تميل إلى الخطيئة ولم طاوع كل إنسان نفسه لهلك.

      ربي يحفظك ويخليك..

      دمت بسعادة دوما..


      تحياتي
    7. Purple
      04-03-2009, 05:24 PM

      نوازع النفس..


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *مزون شمر*
      النفس أماره بسوء
      نعم هي أماره بسوء
      ولكن بالعزيمه و الارده نستطيع ان نسيرها على
      مانحب و نرضى لها
      كلام جميل استمتعت بقرأتها
      اخي الكريم
      لقد أمطرتنا بابداعك
      فانت رائعه بكل معنى الكلمه
      سلمت يمينك على ماخطت
      ودام قلمك ينبض بالون الصفاء والون الجمال والإبداع
      دمت بكل حب
      تقبل مرووري


      سيدتي الرائعة مزون شمر...

      تعجز الكلمات عن التعبير عن مدى امتناني لكل ما ذكرتيه في حقي..

      اتمنى لك السعادة و النجاح دوما..

      دمتي بكل الود..

      تحياتي
    8. دليل الساري
      04-03-2009, 05:35 PM

      نوازع النفس..


      النفس البشرية منظمة صغيرة بحد ذاتها لقوله تعالى(فألهمها فجورها وتقواها)
      والمكونات الاساسية للأنسان اربعة
      المكون الروحي (فإذا سويته ونفخت فيه من روحي)
      المكون الجسدي(إني خالق بشر من طين)
      المكون الفكري(إنه فكر وقدر)
      المكون الوجداني(ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله)
      وللنفس البشرية حركتين
      حركةالإرادة وحركة الإدراك
      وهناك ثلاث قوى للنفس البشرية
      قوة الغضب وقوة الشهوة وقوة العقل
      والخصال الانسانية المؤثرة في السلوك البشري:
      1- حب الخير(وإنه لحب الخير لشديد)
      2-حب الشهوات(زين للناس حب الشهوات)
      3-كراهية الشر(وإن مسه الشر فيؤس قنوط)
      4-الظلم
      5-الجهل(وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا)
      6-العجلة(خلق الانسان من عجل)
      7-هناك السعي الدائم للافضل" لو اعطى الانسان وادي من ذهب لابتغى ثانيا"
      ولقلب الانسان أحوال منها:
      القلب المريض(في قلوبهم مرضا فزادهم الله مرضا)
      القلب السليم(إلا من أتى الله بقلب سليم)
      وهناك من يضيف القلب الميت
      وتبعا لهذا للنفس البشرية ثلاث مراتب
      النفس المطمئنة والنفس اللوامة والنفس الامارة بالسوء
      وهناك ارتباط بين انواع النفس وقوى النفس وحركتهاوالمؤثرات
      السلوكية فيها
      وتنقسم اعمال الانسان الى:
      أعمال جوارح
      أعمال لسان
      أعمالقلب
      ولكل منها تأثير على الاخر.


      ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
      تحياتي
    9. Purple
      07-03-2009, 04:42 PM

      نوازع النفس..


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرةالورد
      كلام رائع ...يعطيك العافيه..
      النفس دائما في صراع بين الخير والشر ..ولكن بالتوكل على الله وترويضها بذكر الله.
      تطمئن النفوووس ...قال تعالى " الا بذكر الله تطمئن القلوب"
      تقبل مروري
      الرائع مرورك عزيزتي أميرة الورد..

      والله يعافيك شكرا على مرورك وتعليقك الرائع

      دمتي بود

      تحياتي
    10. Purple
      07-03-2009, 04:44 PM

      نوازع النفس..


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المرفأ الاخير
      موضوع مميز يستحق التأمل والروية في الأطلاع


      لما يحويه من مضامين ذات قيمه عاليه



      والنفس من خيرها في خير عافية

      والنفس من شرها في مرتع وخم


      بوركت ودمت

      تحياتي

      المميز مرورك اخي الفاضل المرفأ الأخير..

      اشكرك على مرورك الثري دوما

      دمت بخير


      تحياتي
    12