اوجاع حرب حزيران

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. عبد العزيز جويدة
    02-06-2006, 01:42 PM

    اوجاع حرب حزيران

    اوجاع حرب حزيران


    شعر عبدالعزيز جويدة


    رؤية جديدة لهزيمة قديمة"
    تعليق على نكسة 67 التي مازلنا متأثرين بجراحها

    مشروع أحلام عظيم
    من نهر دجلة
    حتى ضفاف النيل كان
    كان التدفق في الصميم
    بين النجوع وبين الاف القرى
    وسط المدائن
    كان يلمع كالثريا في السماء ولا يرى
    كنا جميعا في المساء نشمه
    مثل الهواء
    كان الأمل ،
    كان الرجاء ..
    أو كان عكازا
    وكنا أمة عرجاء
    كان الرغيف
    وكان طعم الماء
    ***
    كان المساء ليجمع الأطفال
    في حضن المصاطب
    تحكي لنا جدتنا
    تحت نيران الحطب
    عن زمان للمشانق
    راح عنا وذهب
    والكرابيج اللعينة
    "وعساكر .. الانجليز"
    والبطولات المجيدة
    عن عساكر
    "دنشواي"
    قلب أمي كان يصرخ
    صوتها يأتي حزينا مثل ناي
    اه يا جدتنا
    تبتسم ..
    ثم ترشف ..
    رشفة من كوب شاي
    ثم تحكي عن "جمال"
    ذلك العطر المعتق ..
    في زجاجات الخيال
    كانت تقول لنا : جمال هو العلم
    وهو الهرم
    وهو الكرامة، والمهابة ،
    والزمان المحترم
    في صوت جدتنا نغم
    تحكي لنا
    ونقول في صوت خفيض :
    الله جدتنا .. نعم
    هي تبتسم
    وأنا وصحبي
    من فرط عشق وانبهار لم ننم
    ***
    في صدر أمي المتعبة
    في ذات يوم
    والليالي مجدبة
    الابن ثار
    باسم الشعوب الغاضبة
    باسم الملايين التي هتفت له مترقبة
    الابن قال وصدقته ..
    كل القلوب الطيبة
    ماذا جرى ؟
    في لحظة ينهار كل كياننا
    ونصير كومة أتربة
    في لحظة غدت الحياة مدببة
    كسرتنا أسوأ تجربة
    والموت حتى لا يريح
    لأنه الموت البطيء
    موت الجروح
    موت الذبول
    موت الأفول
    موت غريب لا يروح ولا يجيء
    موت المسيح على الصليب
    أو الصليب على المسيح
    قل ما تقول
    حتى المدائن ، والمنازل ، والحقول
    هذا الذي قد كان في وهج يصول
    الان يسكننا الذهول
    لم يبق من تاريخنا غير الفلول الهاربة
    وشعوبنا عرفت لأول مرة
    أن الأماني كاذبة
    ***
    كيف انخدعنا في النبي ؟
    كيف انكسرنا وانكسر ..
    سيف علي
    ورجعنا من درب البطولة فارغين ؟
    ( مددا .. مدد )
    للأولياء الصالحين
    فلكم مسحنا الجبة الكاكي
    وقبلنا الأيادي صاغرين !
    عدنا ولكن
    كلنا أسرى حيارى ، ضائعين
    الان نبحث في وجوه الميتين
    عن أي رمز
    من رموز قضيتي
    ووجدتهم
    كانوا جميعا هاربين
    ***
    أنا عائد
    من صوب مدرستي
    على الكتفين "مخلة"
    وأبي الذي كسرته أحزان الهزيمة
    كان ممتدا على الأرض ..
    كنخلة
    مات الشموخ
    ولم يعد غير الشروخ
    عيناي تبحث في وجوه الناس عن شيء
    ولا شيء هنا
    حتى أنا
    من يومها للان ما عدت أنا
    وبكل زاوية سرادق
    ونساء تتشح السواد
    جف المداد من القصائد
    فكتبت شعري بالحداد
    الضفة الأخرى يهود
    والنجمة الزرقاء في عيني ألم
    سقط العلم
    في لحظة صرنا عدم
    الراعي سلمنا لذئب
    وانهزم
    وأنا أفتش عن أبي
    في غرفة التحقيق كان
    كان الوحيد المتهم
    ***
    العيب أين ؟!
    العيب كان ..
    في حلمنا أم في الزعيم ؟
    العيب كان بذاتنا
    كيف الأمور ستستقيم ؟
    مشروع أحلام كبير
    لكنه وهم كبير
    فلأننا لم نتفق
    ولأننا لن نتفق
    مشروع أحلام نفق
    لم يبق من أحلامنا غير القلق
    أو ذكريات
    كلما مرت علينا نختنق
    وكأن مشنقة تدلت داخلي
    من يومها
    في حبلها أنا كل يوم أنشنق
    ***
    يا سادتي
    لو تسمحون
    لو تفتحون ..
    جرح العروبة من جديد
    كي تخرج الأحزان منه ،
    والصديد
    من ذا الذي منا هرب ؟
    كيف استبحتم عقل شعب طيب
    بالوهم أحيانا
    وحينا بالكذب
    من ذا الذي فيكم تولى المعركة ؟
    من شاركه ؟
    من باركه ؟
    من حركه ؟
    ومن الذي صاغ البيان الفبركة ؟
    ومن الذي باق على قيد الحياة
    من رموز "الوكسة"
    يا سادة النكسة
    من ذا الذي يوما أضاع القدس والضفة
    ومن الذي جعل الجنازة يومها
    زفة ؟
    ***
    الجرح يرفض يا طبيب
    الجرح يرفض أن يطيب
    أ ولست تفهم يا طبيب ..
    أن الصديد
    سيعود يوما بالهزيمة
    من جديد ؟

    ***
  2. ريان الشرقيه
    02-06-2006, 10:10 PM

    اوجاع حرب حزيران


    صح السانك اخوي الغالي °ˆ~*¤®§(*§ عبدالعزيز §*)§®¤*~ˆ°


    شعر رائع جدا

    اتمنى لك مزيد من التقدم والابداع

    مع تمنياتي لك بالتوفيق

    بنتظار جديدك يا الغالي

    اخوك

    ريان الشرقيه