عندما تعاتبني ابنتي

الشعر, قصيدة , شعراء, القصايد ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. salemm
    29-05-2006, 01:24 AM

    عندمـا تعاتبني ابنتي

    عندما تعاتبني ابنتي


    عندما تعاتبني ابنتي

    شعر : د. جمال مرسي

    تُسائلني سُليمى كُلَّ حينٍ
    و تعجبُ حين لا تجدُ الإجابَهْ
    و تنبهر اْنبهاراً إن رأتني
    و وَجْهِي مُرتدٍ ثوبَ الكابَهْ
    و صدري مِرجَلٌ بالحُزنِ يغلي
    يكاد يُذيبُني مما اصابَهْ
    فتُلقي نفسها في حِضنِ قلبي
    كطيرٍ مُتعبٍ في حِضن غابَهْ
    و أسئلةٌ تُحيِّرُها تَدَاعَت
    على أعتابِ صمتي في غرابَهْ
    ألستَ أبي و تعرفُ كل شيئٍ
    و أنت البحرُ لا أخشى عُبابَهْ ؟
    أغوصُ فأقطفُ المرجانَ منهُ
    و أجني دون خوفٍ مُستطابَهْ
    ألسْتَ أبي، ومنك بكل فخرٍ
    تعلمتُ القراءةَ والكتابَهْ ؟
    وأبصرتُ الشجاعةََ والتحدِّي
    إذا أبديتَ رأيكَ في صلابَهْ
    كشمسٍ أرسلت فينا شعاعاً
    فلم تحجبْهُ في أفْقٍ سحابَهْ
    ألستَ أبي ، و فيك يذوبُ خوفي
    و لا يُرضيكَ دمعي و انسكابَهْ ؟
    ألم تقصصْ علىَّ غداة يومٍ
    حكاياتٍ أذابتني إذابَهْ ؟
    و كم حدثتني عن مجدِ قومي
    كلاماً سِغْتُ يا أبتي شرابَهْ
    فخِلتُ بأننا للأمس عُدنا
    إلى عهد النبوةِ والصحابَهْ
    فهذا جيشُ عمروٍ قد تراءى
    وعمروٌ شامخاً يجلو حِرابَهْ
    ويفتحُ بلدةً من بعد أخرى
    بصوْتِ الحقِّ لاصوتِ الربابَهْ
    إلى أن أبصَرَتْ عينايَ أرضاً
    تُهانُ، وغاصباً يأبى اْنسحابَهْ
    وحاخاماً يهودياً جباناً
    يكيلُ لأمتي جهراً سِبَابَهْ
    و أبناءُ العروبةِ قد تواروْا
    وراءَ الصمتِ يفترشونَ بابَهْ
    يُحملقُ بعضُهُم في البعضِ حيناً
    و يُغضي دونَ أن يُبدي عتابَهَْ
    وكنتَ تقولُ أنَّ الحرفَ نورٌ
    يُضيئُ شُعَاعُهُ وجهَ الكتابَهْ
    أصارَ كلامُكَ الماضي سراباً
    كمثل كلام عِشقٍ أو صبابَهْ ؟
    يُخَطُّ على الحوائطِ في الليالي
    فما إن جاءَهُ صبحٌ أذابَهْ
    لماذا لم تَقُلْ للخوفِ كَلاَّ
    وتنضو عنكَ في حزمٍ ثيابَهْ ؟
    ***
    تُعاتبني سُليْمى ثُمَّ تمضي
    وتتركُني أُفتِّشُ عن إجابَهْ
    تُذكِّرُني بيومٍ كُنتُ طِفلاً
    أُداعِبُ والدي نفسَ الدعابَهْ
  2. رماد القناع
    29-05-2006, 02:11 AM

    عندما تعاتبني ابنتي


    يعطيك العافيه اخوي على القصيده

    تحياتي واشواقي
  3. salemm
    31-05-2006, 02:09 AM

    عندما تعاتبني ابنتي


    الاسود
    مشكور على الرد
    دمت بود ومحبة
  4. شادي ليث
    31-05-2006, 06:36 PM

    عندما تعاتبني ابنتي


    مشكووووووور على هذى القصيده الحلوه

    اتمنا ان لا تبخل علينا بكلام الجميل واكثر من رائع
    واشكرك على
    المواضيع المميزه
    اخلاصي
  5. salemm
    01-06-2006, 06:25 PM

    عندما تعاتبني ابنتي


    شادي ليث
    مشكور على ردك الاكثر من رائع
    دمت بود
  6. صـــ الاحـــزان ـــدى
    02-06-2006, 02:05 AM

    عندما تعاتبني ابنتي


    الأخ (( سالم ))

    بارك الله فيك

    قصيدة غاية في الروعة ... وأنتقاء موفق منك

    تقبل خالص تحياتي وأشواقي؛؛؛
  7. جنان عبدالله
    04-08-2006, 07:44 PM

    عندما تعاتبني ابنتي


    حروف تشع نور وجمال وعاطفة... عودتنا على الابداع بانتظار جديدك
  8. الياااسمين
    05-08-2006, 06:11 PM

    عندما تعاتبني ابنتي



    جميل بين ألأبنة00وألأب
    كل حديث
    وألأسئلة أجمل00
    حتى لو ظلت دون جواب
    فيا ليت للحظة أخرى
    يعود الوقت00
    ويسمح لنا الزمان
    برؤية من تحت التراب00
    ونعيشها
    ولو حلما00
    أي لحظة تجمعنا بهم كأحباب
    0000000000000000
    ألأخ ( سالم)
    سلمت حروفك ومعانيك00
    ولا عدمناك00
  9. salemm
    05-08-2006, 08:23 PM

    عندما تعاتبني ابنتي


    جنان
    ياسمين
    اشكركم على كلماتكم والرد الذي يحمل في طياته المشاعر النبيله وهو ماعهدته منكم دمتم بود ومحبه