قصيدة ذيب عوى - فزاع

ديوان الشاعر حمدان ال مكتوم - فزاع
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. *مزون شمر*
      24-01-2009, 12:41 PM

      قصيدة ذيب عوى - فزاع

      قصيدة ذيب عوى - فزاع



      البارحة غنيت انا بأنشودة وعبرت في حدودي وجيت حدوده

      عزالله ان الدار هاذي داري وعز الله ان النود نفحة نوده

      اسلوبها فكري وهي فكرية يعرفه النقاد من منقوده

      طريقها على الجهات الاربع الي في وجهي ماهي بمسدوده

      اذا قراها الشاعر المتمكن تناسب احساسه وتدخل موده

      من كل بستان اتنقى وردة ,بستاني الشعري ياكثر وروده

      والارض يمكن ثمرها بينبت وهي الاراضي كلها مسموده

      بغيتها برحي بتطلع برحي بغيت خلاص وثمر عنقوده

      أشب ضوي في ضلع المعنى وجزايلي مثل الغضى مرموده

      اسبح بحور الشعر واحد واحد معاي طاقة ماهي بمحدوده

      تلمع بروق افكاري الشعرية وخيالي الجامح تدن رعوده

      بين المراكز الاوله لي مركز أنالها في الليلة المشهودة

      أكسر التيمات لو هي ريخة وانت ولا تكسر وهي مشدودة

      لاني مضمر الشعر عندي خبرة مفحم الحايل مع المفرودة

      وهاذي القصيدة لو بتطلع بكرة أما على شاهين او سلهوده

      ادخل براس المال واعرف ربحي قدام ما يدخل علي مردوده

      يوم أصهلت خيل المعاني قالت سلام لك يامحمد النابودة

      اللي غيابك عن حضورك يكفي وذكرك ذعاذيع النسيم تقوده

      اطلع معي فوق السحاب نسولف كلمات من مثلي تجي معدودة

      يعدها الرواي كلمة كلمة ومابه كلمة ماهي بمقصوده

      كل ذوي نعمة بنعمه يحسد وانا زعيم العالم المحسوده

      عسى فعولي في عيون أمثالك مقبولة ومشكورة ومحموده

      الى هنا والوقت يجري يجري معدود وايام البشر معدودة

      ذكرت عاد وقلت سبحان الله ويش صار في عاده وفي ثموده

      الكبر يهدم والتواضع يبني والوصل يحيي والهجر ويش فوده

      مضيع الثروة محب الثروة كأنه يدور حاجة مفقودة

      ولا خذى منها البخيل الممسك رغم عقاراته وكثر نقوده

      اللى ما يأخد عمره من ايام والا بتاخد من جسده الدوده

      اللي كفوفه جايده من خيره تجود واتجود العرب من جوده

      اللي جيوبه من كفوفه تشكي دايم بلا كفوفه وهي مفهوده

      من كثر ماكفه تجي من مده ينام وكفوف السعد ممدوده

      ماقاله الله في الكتاب المنزل ماينكره انجيله وتلموده

      ومانقصنا لامرء متصدق قل للزهيد ونفسه المزهوده

      عزمه على الضلع الكبير يرزه مابين اسباعه وبين فهوده

      ولو تربط الاجسام بالافعالي لقيت افكار العرب معقوده

      العقل منهج مختلف في ذاته عن منهج الواقع وكل بنوده

      قد يكبر في عينك كبير في حجمه او يصغر في عينك صغير بعوده

      وفي قصة النمرود من وحي الله اللي تمادى في كبر معبوده

      من الباعوض ارسل عليه ابعوضة اذلت النمرود بين جنوده

      ومن قال مايقدر يكوده عليه وقته قولولي الباعوض كيف يكوده

      اكبر مافي عين الفقير الدرهم اللي رضى بحظوظه المقروده

      واصغر مافي عين الغني الحاجة لو انها كبر الجبل مشؤوده

      أرائهم وافكارهم مختلفة كل حسب تفكيره ومجهوده

      والانسان يولد طفل ماله حيله مولود وايامه معه مولوده

      يصارع ايام الزمان البايد واليوم لا من راح ماله عوده

      يهز بزنوده ركون الدنيا عايش على ذكرى فعول جدوده

      وهو عن جدوده مقصر فعله لو طلع بوجه الزمان زنوده

      من راح من عمره ثلات ارباعه قاعد يفكر فالقبر ولحوده

      واذا جلس تصعب عليه القومه وان قام كفه بالعصا مسنودة

      الموت واقع والمقدر واقع والناس لو طال العمر موعوده

      والعالمي نظرته حول العالم ماهيب في جو البلد وحدوده

      مقدام من خلى الرجال خلافه وينقاد اللي خلي الرجال تقوده

      قدام لابو الخطوة الخوافة ولابوه قلب مايحس عضوده

      كم رجل باروده حمي من دونه واخر حياته يذبحه باروده

      والناس عن شوف الصحيح الجارح مصددة وعيونها مرموده

      وعسى عيوني في حقائق غيري ماهي بمرموده ولا مصدوده

      هي هكذا الدنيا وذي لعبتها في ايامها واحداثها المعيوده

      اتحدنا وتردنا ياساتر على المسدد لايبيح سدوده

      ضلع الشموخ متعب الرقايا نزوله اهون وايد من صعوده

      استقرئ المستقبل بامعان في حاضر دلايله موجوده

      ولو ان هالدنيا مافيها ناقص ماكان راعي الزود شفنا زوده

      هذا شعور الشاعر اللى غنى بعيد عن عين الغضي وخدوده

      ذيب عوى من فوق ضلع عالي صداه ياصل في الجبل ببروده

      وعسى عواه الا عوى من ضيقه يصل سموع محمد النابوده
      250*300 Second
    2. أروى
      19-07-2009, 02:18 AM

      قصيدة ذيب عوى - فزاع


      يسلموووووو على القصيده الرائعه