موضوع عن القصة القصيرة

مواضيع لتلاميذ صف متوسط
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. الروقيه
      04-01-2009, 04:27 PM

      موضوع عن القصة القصيرة

      موضوع عن القصة القصيرة


      مسا الخير لو سمحتوا اريد موضوع عن القصه القصيره لاختي في الصف الثالث متوسط اريدها يوم الاثنين
      250*300 Second
    2. راعي البيج
      04-01-2009, 05:21 PM

      موضوع عن القصة القصيرة


      هذي خمسين قصه قصيرة للأطفال
      http://www.diwanalarab.com/spip.php?article8565

      وهذي بعض التعاريف

      ما هية القصة القصيرة

      أول كلمة

      رغم أن القص أو الحكي قديم جدا، إلا أن القصة القصيرة بمعناها الاصطلاحي نوع أدبي حديث. وتعتبر أكثر الفنون ديمقراطية، فكل فرد يستطيع أن يحكي قصة، وإذا كانت قصة جذابة، فلابد أن يصغي إليه شخص ما، فالقصة الجيدة تختزل في داخلها جوهر الدراما والخبرة الإنسانية عامة.

      ولأنها قصيرة، وفي الصميم، فقد تركز على لحظة، أو سنة، أو حياة كاملة، تقدم من خلالها المواقف المتوترة، أو الساخرة المرحة، أو المأساوية البديهية، أو المعقدة، وأيا كانت لغتها، فإن كاتبها عن طريق التكثيف الدرامي، والذكاء والصدق الفني، يمكنه في زمن وجيز، أن يثير ويمتع، يشد ويتحدى القراء والمستمعين على حد سواء.


      أصول وجذور:

      وخلال المائة والخمسين سنة الماضية، ظهرت القصة القصيرة بصورة ملحوظة في اداب بلاد مختلفة، والقصة القصيرة في الغالب، أكثر الفنون الأدبية انتشارا بين القراء، وذلك لأنها تنشر في دوريات مختلفة الأنواع، وكذلك في كتب، ولم يدخل مصطلح القصة القصيرة نفسه، كمفهوم أدبي مقصود به فن أدبي محدد بطريقة جادة في اللغة الإنجليزية، إلا عندما ذكر في ملحق قاموس أكسفورد الإنجليزي، الذي نشر في عام 1933.

      وبدأت المناقشات النظرية حول القصة القصيرة كفن أدبي جديد قبل تسميته بحوالي قرن من الزمن، وذلك عندما ذكره الشاعر وكاتب الرعب المتميز إدجار الان بو في بعض مقالاته، ولم تتطور المناقشة في هذا المجال إلا ببطء، وحتى الان لا تزال معالم القصة القصيرة غير محددة تماما كفن أدبي، ويبدو أن هناك عراقيل تواجه تحديد سمات هذا الفن، وبعض هذه العراقيل ترجع إلي الشعبية والانتشار اللذين يتمتع بهما هذا الفن الأدبي المتميز.

      ما القصة القصيرة؟

      ويبدو للوهلة الأولى أن القصة لا تختلف عن الرواية إلا في الحجم، وأن الوسائل التقنية الأخرى واحدة عند القصاص والروائي، فكلاهما مثلا يستطيع أن يأتي بقصته أو روايته في ضمير الغائب، أو المتكلم، وأن يجيء بها في شكل يوميات أو مذكرات، وأن يستخدم الوصف أو الحوار، وأن يغرق معها في الرومانتيكية أو يلتصق بعالم الواقع.

      وأن الرواية يمكن أن تنضغط فتصبح قصة، وأن القصة يمكن أن تمط فتصبح رواية، وهو تبسيط للأمور بأكثر مما تحتمل، لأن الفارق بين الاثنين كبير للغاية.

      فما هي القصة القصيرة؟ وهل لها تعريف جامع مانع؟

      لا، فكل كاتب وكل ناقد أو مبدع لابد وأن يضع بصمته الخاصة عندما يأتي الحديث عن معنى القصة القصيرة.

      ولكنها غالبا ما تكون لقطة كاميرا، أو لمحة من حياة، قصيرة ومركزة، أو كما يقول الناقد الأرجنتيني المعاصر أندرسون إمبرت هي: حكاية قصيرة ما أمكن، حتى ليمكن أن تقرأ في جلسة واحدة.

      ثم يضيف: يضغط القصاص مادته لكي يعطيها وحدة نغم قوية، أمامنا عدد كبير من الشخصيات وشخصية واحدة تكفي، ملتزمين بموقف نترقب حل عقدته بفارغ الصبر، ويضع القصاص النهاية فجأة، في لحظة حاسمة.

      فلا يجب إذن أن تعالج القصة القصيرة موضوعات متشعبة ومتعددة ومطولة تصلح لغيرها من الفنون كالرواية والمسرحية مثلا، ولا يجب كذلك أن تزدحم بالشخصيات التي لا قيمة لها داخل العمل.

      ويقول عنها فرانك أوكونور: هي قطاع طولي في الحياة، وهي صوت الفرد، عكس الرواية التي هي قطاع عرضي وتمثل صوت المجتمع.

      ويعرفها أرسكين كالدويل بأنها: حكاية خيالية لها معنى، ممتعة بحيث تجذب انتباه القارئ، وعميقة بحيث تعبر عن الطبيعة البشرية.

      ولا يهم بعد ذلك الاتجاه أو المنحنى الذي تسير فيه القصة مادامت تقدم لقارئها متعة ممزوجة بخبرة حياتية فكل ما يفكر فيه القاريء حسب رأي تشيكوف هو: هل تشده القصة وتصدمه وتمتعه؟ هل تبعث فيه شعورا بأنه خاض تجربة أكثر عمقا من تجاربه الخاصة؟.

      وتأتي الكاتبة الأمريكية الشهيرة كاترين ان بورتر لتقول عن القصة القصيرة من وجهة نظرها ككاتبة: على القصة القصيرة أن تقدم فكرة في المقام الأول، ثم وجهة نظر ومعلومة ما عن الطبيعة البشرية، بحس عميق، وفي النهاية يأتي الأسلوب.

      وقد قيل إن كل شخص لديه على الأقل قصة واحدة يرويها، قصته هو، لكن الكاتب لا بد أن يكون لديه قصص أكثر بكثير من قصته الخاصة، قصص عن أصدقائه وأقاربه، وكل من قابله من الأطفال والكبار والغرباء، ومن خلال التنوع الساحر للعواطف والعقول والأفعال، يمكن للكاتب أن يتحقق، إذا أراد أن يكون كاتبا بالفعل، وعن طريق التجربة، وشحذ الموهبة والخيال، تتحول المادة التي بين يدي الكاتب، إلى عمل فني، يجد في النهاية جمهوره الخاص. إن الكاتب لا يكتب لنفسه فقط، برغم أن الكتابة تشبع ذاته أولا، فإن القصة لا تعتبر كاملة إلا إذا وجدت صلتها بعقل القارئ.



      فالقصة القصيرة شريحة من حياة أو هي حياة كاملة مكثفة ومركزة بشدة، تستخلص من محيط الكاتب الحقيقي أو المتخيل، لتتلاقى مع عقل وحس وشعور قارئه، تعطي له وتأخذ منه، في إطار عام من الدهشة والفرحة والمتعة والإقناع.



      وتلخيصا نقول مع أستاذنا الكبير د.الطاهر أحمد مكي إن القصة:

      • حكاية أدبية.
      • تدرك لتقص.
      • قصيرة نسبيا.
      • ذات خطة بسيطة.
      • وحدث محدد.
      • حول جانب من الحياة.
      • لا في واقعها العادي والمنطقي.
      • وإنما طبقا لنظرة مثالية ورمزية.
      • لا تنمي أحداثا وبيئات وشخوصا.
      • وإنما توجز في لحظة واحدة حدثا ذا معنى كبير

      اتمنى اني افدتك يابنت روق