1234567891011121314 ...

محتاج تعبير؟ تفضل هنا

بحث ومعلومات ونصائح في المذاكرة والنجاح للطلاب ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. رجة ودجة
    06-01-2009, 12:02 AM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    بليز ضروري
    ابغى خطبة دينية تحتوي على مقدمة الحمد والثناء على الرسول صلب الموضوع الخاتمة
    وياليت يكون فيها استشهاد من القران او السنة او ابيات شعرية
    ابغاها يوم الاربعاء
    اسفة على الاطالة
    مشكوووووووووووووووووووووورة على جهودك المبذولة
  2. بنت الثانوية
    07-01-2009, 10:21 PM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    بلييييييييييييييييييييييز ابي خطبة بالخاص عن غة تكفوووووووووووووووووووووووووون الله يعافيكم محد رد علي وين التفاعل
  3. كاتم العبرات
    09-01-2009, 02:11 PM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    مشككككككككككككورين
  4. قيثارة
    10-01-2009, 07:59 PM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    يعطيك العوافي يارب
  5. موموm
    13-01-2009, 11:38 PM

    في اسرع وقت

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    ممكن ابي تعبير عن العدل يكون طويل شوي لوسمحتوا
  6. ..fofo..
    15-05-2009, 07:12 PM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    السلام عليكم

    انا ابغى موضوع تعبير عن المال
    و يكون عبارة عن 4 اجزاء
    و الاجزاء ماتكون طويله كل جزء 3 او 4 جمل بس
    الجزء الاول مقدمه و الثاني عن المال بالسابق
    و الثالث المال حاليا و الرابع خاتمه

    اتمنى تساعديني ضروري ضروري
    و اكون لك من الشاكرين
    وانا انتظر ردك بفارغ الصبر
  7. مجننهم..
    16-05-2009, 12:04 AM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    لاسف طالب
  8. Ġaήđσσŕa
    16-05-2009, 12:35 AM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المشعل2
    ممكن كمان رساله اعتذار للمعلم
    الحمد لله رب العالمين وصلاة وسلاما على معلم البشرية ورسول الإنسانية محمد بن عبد الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم :
    معلمي الكريم :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

    بأي لغة أتحدث إليك وأي عبارات تسعفني لأصوغ لك هذه الرسالة ، أقدم حرفا وأؤخر حرفا أدعو حروفي لأرتبها فتفر مني ، غصص وعبرات أحس بها أحاول أن اعبر لك عما في قلبي فلا استطيع وينخلع قلبي حين أتذكر جريمتي في حقكم ، نعم جريمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، جريمة لأنها صدرت ضد من علمني وتعب معي ، كم كرر الدروس لاستوضحها ، وردد العبارات لأفهمها ، الم اقل لك إنها جريمة في حقك .

    حين تذكرت ذلك أيها المعلم الفاضل انقبض قلبي وسرت في جسدي قشعريرة واعتلتني سحابة حزن وتساءلت في يأس : هل سيقبل الأستاذ اعتذاري ؟

    وحين كادت سحب اليأس أن تمطر قنوطا في ساحات أملي لمحت من بين ثناياها بصيص أمل حين تذكرت قولكم :

    وإذا الحبيب أتى بذنب واحد جاءت محاسنه بألف شفيع

    حينها تذكرت انك قلت لي ذات يوم أن الطالب بالنسبة للمعلم كالابن للأب بكل ما تحمله من معنى ،

    اذا يا والدي واسمح لي أن أخاطبك بهذا ، أقول اعتبرني ابنا اخطأ ألا أجد في قلب الأب عفوا وصفحا وغفرانا ، بلى والله وأنت أهل لذلك ،

    والدي ..............

    أليست مهنتكم هي التعليم مهنة الأنبياء

    إذن هبني متعلما اخطأ وانأ كذلك

    اعتبرني جاهلا أساء الأدب وأنا هو

    اعتبرني سفيها تطاول وقصر في حقكم وقد كنته

    فعلمني أيها الأب طريق الصواب وارسم لي بحسن تعاملك وسعة صدرك وكريم تسامحك ارسم لي طريقا اسلكه في حياتي وأنت أهل لذلك يا رعاك الله .

    ما زلت اذكر صدى صوتك وأنت تفسر لنا قول الله تعالى (( ادفع بالتي هي أحسن السيئة ....))

    كلماتك عن التسامح ما زالت ترن في أذني ، فهل حان وقت تطبيقها بارك الله فيك



    أيها الأب الحبيب

    قد لا أكون أديبا بارعا لأكتب لك أروع رسائل الاعتذار

    وقد لا أكون خطيبا إذا تكلم أزرى بالبيان بيانه لأخطب عن فضلكم

    وقد لا أكون شاعرا ينظم أروع القصائد في مدحك

    وقد لا أكون رساما لأرسم لوحة حب لكم اخلط ألوانها بعبراتي عبرات المذنب المقصر

    لكنني إن حرمت هذه أو تلك فاني املك بين جوانحي قلبا يعترف بفضلكم

    ولسانا يذكر محاسنكم ويلهج بالدعاء لكم



    وأخيرا

    لك من الشكر أوفره

    ومن الحب أصدقه .

    ومن الثناء أعطره

    وتقبل حبي واعتذاري
  9. Ġaήđσσŕa
    16-05-2009, 12:39 AM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبايب
    هلا.......
    ممكن خطبه دينيه
    ملخص الخطبة

    1- انتشار عقوق الوالدين. 2- حقوق الوالدين. 3- رضا الوالدين باب من أبواب الجنة. 4- قصص في بر الوالدين. 5- صور في حياتنا من العقوق.


    الخطبة الأولى







    أيها الإخوة المؤمنون: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى، فهو وصية الله لنا ولمن قبلنا، ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله [النساء: 131].

    معاشر المسلمين: كانت النية أن تكون الخطبة هذه الجمعة عن العطلة الصيفية وكيفية استغلالها، ولكن حال دون ذلك كثرة شكاوي الناس وكثرة الأخبار المزعجة التي تفطر القلوب وتدمي الأسماع، وهي نذير شؤم، وعلامة خذلان، يجب على الأمة جميعها أن تتصدى لإصلاح هذا الخلل الذي بدأ ينتشر انتشار النار في الهشيم، ألا وهو عقوق الوالدين.

    عقوق الوالدين أيها الإخوة من أكبر الكبائر بعد الإشراك بالله، وكيف لا يكون كذلك وقد قرن الله برهما بالتوحيد فقال تعالى: وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا [الإسراء: 23].

    وقال تعالى: قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا [الأنعام: 151].

    بل هي من المواثيق التي أخذت على أهل الكتاب من قبلنا، وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا [البقرة: 83].

    وها نحن نسمع بين الحين والاخر، وللأسف من أبناء الإسلام من يزجر أمه وأباه، أو يضربهما أو يقتل أمه أو أباه.

    أقول أيها الإخوة : إن انتشار مثل هذه الجرائم البشعة ليست في الإسلام فحسب بل في عرف جميع بني ادم، أقول: إن انتشارها نذير شؤم وعلامة خذلان للأمة، ومن هنا وجب على جميع قنوات التربية والتوعية والإصلاح تنبيه الناس على خطر هذا الأمر، وإظهار هذه الصورة البشعة لمجتمعاتنا بأنها علامة ضياع وعنوان خسارة.

    أيها الإخوة في الله: ما سبب انتشار أمثال هذه الجرائم؟ ولا أقول وجودها لأنها قد وجدت من قديم الزمان، لكن ما سبب انتشارها إلا انتشار الفساد والأفلام المقيتة بوجهها الكالح، وتشبه طبقة من طبقات المجتمع بصورة الشاب الغربي الذي يعيش وحده، وليست له أي صلة تربطه بذي رحم أو قريب، فيتأثر البعض بهذه المناظر فيحصل ما لا تحمد عقباه من العقوق.

    أيها الأخوة المؤمنون:

    قال تعالى: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا.

    قال ابن عباس رضي الله عنهما: يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، لا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللا لهما.

    وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا. . الاية.

    قال الهيثمي عند قوله تعالى: وقل لهما قولا كريما أي اللين اللطيف المشتمل على العطف والاستمالة وموافقة مرادهما وميلهما ومطلوبهما ما أمكن لا سيما عند الكبر، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة ثم أمر تعالى بعد القول الكريم بأن يخفض لهما جناح الذل من القول، بأن لا يكلما إلا مع الاستكانة والذل والخضوع، وإظهار ذلك لهما، واحتمال ما يصدر منهما، ويريهما أنه في غاية التقصير في حقهما وبرهما.

    ولا يزال على نحو ذلك حتى ينثلج خاطرهما، ويبرد قلبهما عليه، فينعطفا عليه بالرضا والدعاء، ومن ثم طلب منه بعد ذلك أن يدعو لهما، وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا.

    وكان أبو هريرة إذا أراد أن يخرج من دار أمه وقف على بابها فقال: السلام عليك يا أمتاه ورحمة الله وبركاته، فتقول: وعليك يا بني ورحمة الله وبركاته، فيقول: رحمك الله كما ربيتني صغيرا، فتقول: ورحمك الله كما سررتني كبيرا، ثم إذا أراد أن يدخل صنع مثل ذلك.

    تابع الخطبة الأولى

    أيها الإخوة المسلون:

    وحق الوالدين باق، ومصاحبتهما بالمعروف واجبة، حتى وإن كانا كافرين.

    فلا يختص برهما بكونهما مسلمين، بل تبرهما وإن كانا كافرين، فعن أسماء رضي الله عنها قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد قريش إذ عاهدهم، فاستفتيت النبي فقلت: يا رسول الله إن أمي قدمت علي وهي راغبة أفأصلها؟ قال: ((نعم، صلي أمك)).

    ولم يقف حق الوالدين عند هذا الحد، بل تبرهما وتحسن إليهما حتى ولو أمراك بالكفر بالله، وألزماك بالشرك بالله، قال تعالى: ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعلمون.

    فإذا أمر الله تعالى بمصاحبة هذين الوالدين بالمعروف مع هذا القبح العظيم الذي يأمران ولدهما به، وهو الإشراك بالله، فما الظن بالوالدين المسلمين سيما إن كانا صالحين، تالله إن حقهما لمن أشد الحقوق واكدها، وإن القيام به على وجهه أصعب الأمور وأعظمها، فالموفق من هدي إليه، والمحروم كل المحروم من صرف عنه.

    وهاهو رسول الله يجعل حق الوالدين مقدما على الجهاد في سبيل الله.

    ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود قال: سألت رسول الله : أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: ((الصلاة على وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: ثم الجهاد في سبيل الله)).

    وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله قال لرجل استأذنه في الجهاد: ((أحي والداك؟ قال: نعم، قال: ففيهما فجاهد)) [رواه البخاري].

    وعنه أيضا أن النبي قال: ((رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد)) [رواه الترمذي وصححه ابن حبان].

    وعن معاوية بن جاهمة قال: جاء رجل إلى رسول الله فقال لرسول الله: أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك، فقال: ((هل لك أم؟ قال: نعم، قال: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها)) [رواه النسائي وابن ماجه بإسناد لا بأس به].

    وها هو رسول الله يدعو على من أدرك أبويه أو أحدهما ثم لم يدخل الجنة، فيقول كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة: ((رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه، قيل: من يا رسول الله؟ قال: من أدرك أبويه عنده الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة)).

    وبر الوالدين من أعظم القربات وأجل الطاعات، وببرهما تتنزل الرحمات وتكشف الكربات.

    وما قصة الثلاثة الذين أطبق عليهم الغار فلم يستطيعوا الخروج منه، فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالا عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها فقال أحدهم: ((اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رجعت إليهم، فحلبت، بدأت بوالدي اسقيهما قبل ولدي، وإنه قد نأى بي الشجر (أي بعد علي المرعى) فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغون عند قدمي (أي يبكون)، فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا ففرج الله لهم حتى يرون السماء)).

    وهل أتاك نبأ أويس بن عامر القرني؟ ذاك رجل أنبأ النبي بظهوره، وكشف عن سناء منزلته عند الله ورسوله، وأمر البررة الأخيار من اله وصحابته بالتماس دعوته وابتغاء القربى إلى الله بها، وما كانت ايته إلا بره بأمه، وذلك الحديث الذي أخرجه مسلم: كان عمر إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم، أفيكم أويس بن عامر؟ حتى أتى على أويس بن عامر فقال: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم، قال: من مراد؟ قال: نعم، قال: كان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم، قال: لك والدة؟ قال: نعم، قال: سمعت رسول الله يقول: ((يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد اليمن من مراد ثم من قرن، كان به أثر برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدة هو بار بها، لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل)). فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة، قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي.

    وعن أصبغ بن زيد، قال: إنما منع أويسا أن يقدم على النبي بره بأمه.

    ولما علم سلفنا الصالح بعظم حق الوالدين، قاموا به حق قيام.

    فهذا محمد بن سيرين إذا كلم أمه كأنه يتضرع. وقال ابن عوف: دخل رجل على محمد بن سيرين وهو عند أمه، فقال: ما شأن محمد أيشتكي شيئا؟ قالوا: لا، ولكن هكذا يكون إذا كان عند أمه.

    وهذا أبو الحسن علي بن الحسين زين العابدين رضي الله عنهم كان من سادات التابعين، وكان كثير البر بأمه حتى قيل له: إنك من أبر الناس بأمك، ولسنا نراك تأكل معها في صحفة، فقال: أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها، فأكون قد عققتها.

    وهذا حيوة بن شريح، وهو أحد أئمة المسلمين والعلماء المشهورين، يقعد في حلقته يعلم الناس ويأتيه الطلاب من كل مكان ليسمعوا عنه، فتقول له أمه وهو بين طلابه: قم يا حيوة فاعلف الدجاج، فيقوم ويترك التعليم.

    هذه بعض نماذج بر السلف لابائهم وأمهاتهم، فما بال شبابنا اليوم يقصرون في بر ابائهم وأمهاتهم، وربما عق أحدهم والديه من أجل إرضاء صديق له، أو أبكى والديه وأغضبهما (وهذا من أشد العقوق) من أجل سفر هنا أو هناك أو متعة هنا أو هناك.

    أوصيكم يا معشر الأبناء جميعا ونفسي ببر الوالدين، وأن نسعى لإرضائهما وإسعادهما في هذه الدنيا، أسألك بالله يا أخي ماذا يريد منك أبوك إلا أن تقف معه حين يحتاجك، وأن تسانده حين يحتاجك، بل ماذا تريد منك الأم إلا كلمة حانية، وعبارة صافية، تحمل في طياتها الحب والإجلال.

    والله يا إخوان لا أظن أن أي أم أو أب يعلمان من ولديهما صدقا في المحبة ولينا في الخطاب ويدا حانية وكلمة طيبة ثم يكرهانه أو يؤذيانه في نفسه أو ولده.

    اللهم إنا نسألك أن تعيننا جميعا على بر والدينا، اللهم قد قصرنا في ذلك وأخطأنا في حقهما، اللهم فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسرفنا وما أعلنا، واملأ قلبيهما بمحبتنا، وألسنتهما بالدعاء لنا، يا ذا الجلال والإكرام.



    تابع بر الوالدين

    الخطبة الثانية






    الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على نبيه الذي اصطفى، وأشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله.

    أيها الإخوة المؤمنون:

    لا أظن أنه تخفا علينا النصوص الواردة من الكتاب والسنة في فضل بر الوالدين، وحرمة عقوقهما وأن عقوق الوالدين من كبائر الذنوب.

    ولكن ينقصنا العمل بما نعلم، ونغفل أحيانا كثيرة عن مواضع البر مع زحمة الأعمال الدنيوية، كزيارة الوالدين وتفقد أخبارهما والسؤال عن أحوالهما وسؤالهما عن حاجتهما.

    وكم نجد ونسمع من يلتمس رضا زوجه ويقدمه على رضا والديه.

    فربما لو غضبت الزوجة لأصبح طوال يومين حزينا كئيبا لا يفرح بابتسامة، ولا يسر بخبر، حتى ترضى زوجه الميمون، وربما لو غضب عليه والداه، ولا كأن شيئا قد حصل.

    ذكر أحد بائعي الجواهر قصة غريبة وصورة من صور العقوق.

    يقول: دخل علي رجل ومعه زوجته، ومعهم عجوز تحمل ابنهما الصغير، أخذ الزوج يضاحك زوجته ويعرض عليها أفخر أنواع المجوهرات يشتري ما تشتهي، فلما راق لها نوع من المجوهرات، دفع الزوج المبلغ، فقال له البائع: بقي ثمانون ريالا، وكانت الأم الرحيمة التي تحمل طفلهما قد رأت خاتما فأعجبها لكي تلبسه في هذا العيد، فقال: ولماذا الثمانون ريالا؟ قال: لهذه المرأة؛ قد أخذت خاتما، فصرخ بأعلى صوته وقال: العجوز لا تحتاج إلى الذهب، فألقت الأم الخاتم وانطلقت إلى السيارة تبكي من عقوق ولدها، فعاتبته الزوجة قائلة: لماذا أغضبت أمك، فمن يحمل ولدنا بعد اليوم؟ ذهب الابن إلى أمه، وعرض عليها الخاتم فقالت: والله ما ألبس الذهب حتى أموت، ولك يا بني مثله، ولك يا بني مثله.

    هذه صورة من صور العقوق، يدخل الزوج وهو يعيش مع والديه أو أن والديه يعيشان عنده، يدخل البيت معبس الوجه مكفهر الجبين، فإذا دخل غرفة نومه سمعت الأم الضحكات تتعالى من وراء باب الحجرة، أو يدخل ومعه هدية لزوجه فيعطي زوجته، ويدع أمه، هذا نوع من العقوق.

    ويا أخي المسلم من أحق بالبر: المرأة التي هي سبب وجودك، والتي حملتك في بطنها تسعة أشهر، وتألمت من حملك، وكابدت الام وضعك، بل وغذتك من لبنها، وسهرت ونمت، وتألمت لألمك، وسهرت لراحتك، وحملت أذاك وهي غير كارهة، وتحملت أذاك وهي راضية، فإذا عقلت ورجت منك البر عققتها، وبررت امرأة لم تعرفها إلا سنة أو سنتين أو شهرا أو شهرين.

    وهذه قصة حصلت في إحدى دول الخليج وقد تناقلتها الأخبار، قال راوي القصة: خرجت لنزهة مع أهلي على شاطئ البحر، ومنذ أن جئنا هناك، وامرأة عجوز جالسة على بساط صغير كأنها تنتظر أحدا، قال: فمكثنا طويلا، حتى إذا أردنا الرجوع إلى دارنا وفي ساعة متأخرة من الليل سألت العجوز، فقلت لها: ما أجلسك هنا يا خالة؟ فقالت: إن ولدي تركني هنا وسوف ينهي عملا له، وسوف يأتي، فقلت لها: لكن يا خالة الساعة متأخرة، ولن يأتي ولدك بعد هذه الساعة، قالت: دعني وشأني، وسأنتظر ولدي إلى أن يأتي، وبينما هي ترفض الذهاب إذا بها تحرك ورقة في يدها، فقال لها: يا خالة هل تسمحين لي بهذه الورقة؟ يقول في نفسه: علني أجد رقم الهاتف أو عنوان المنزل، اسمعوا يا إخوان ما وجد فيها، إذا هو مكتوب: إلى من يعثر على هذه العجوز نرجو تسليمها لدار العجزة عاجلا.

    نعم أيها الإخوة، هكذا فليكن العقوق، الأم التي سهرت وتعبت وتألمت وأرضعت هذا جزاؤها؟!! من يعثر على هذه العجوز فليسلمها إلى دار العجزة عاجلا.

    هذا جزاء الأم التي تحمل في جنباتها قلبا يشع بالرحمة والشفقة على أبنائها، وقد صدق الشاعر حين وصف حنان قلب الأم بمقطوعة شعرية فقال:

    أغرى أمرؤ يوما غلاما جاهلا بنقوده كي ما يحيق به الضرر

    قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى ولك الجواهر والدراهم والدرر

    فأتى فأغرز خنجرا في قلبها والقلب أخرجه وعاد على الأثر

    ولكنه من فرط سرعة هوى فتدحرج القلب المعفر بالأثر

    ناداه قلب الأم وهو معفر ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر

    إني أدعوكم جميعا أيها الإخوان ألا تخرجوا من هذا المسجد المبارك إلا وقد عاهدتم الله أنه من كان بينه وبين والديه شنان أو خلاف أن يصلح ما بينه وبينهم، ومن كان مقصرا في بر والديه، فعاهدوا الله من هذا المكان أن تبذلوا وسعكم في بر والديكم.

    ومن كان برا بهما فليحافظ على ذلك، وإذا كانا ميتين فليتصدق لهما ويبرهما بدعوة صالحة أو عمل صالح يهدي ثوابه لهما.

    وأما أنت أيها العاق فاعلم أنك مجزي بعملك في الدنيا والاخرة.

    يقول العلماء: كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق، فإنه يعجل له في الدنيا، وكما تدين تدان.

    ذكر العلماء أن رجلا حمل أباه الطاعن في السن، وذهب به إلى خربة فقال الأب: إلى أين تذهب بي يا ولدي، فقال: لأذبحك فقال: لا تفعل يا ولدي، فأقسم الولد ليذبحن أباه، فقال الأب: فإن كنت ولا بد فاعلا فاذبحني هنا عند هذه الحجرة فإني قد ذبحت أبي هنا، وكما تدين تدان.

    اللهم أعنا على بر والدينا، اللهم وفق الأحياء منهما، واعمر قلوبهما بطاعتك، ولسانهما بذكرك، واجعلهم راضين عنا، اللهم من أفضى منهم إلى ما قدم، فنور قبره، واغفر خطأه ومعصيته، اللهم اجزهما عنا خيرا، اللهم اجزهما عنا خيرا، اللهم اجمعنا وإياهم في جنتك ودار كرامتك، اللهم اجعلنا وإياهم على سرر متقابلين يسقون فيها من رحيق مختوم ختامه مسك.

    اللهم أصلحنا وأصلح شبابنا وبناتنا، اللهم أعل همتهم، وارزقهم العمل لما خلقوا من أجله، واحمهم من الاشتغال بتوافه الأمور، وأيقظهم من سباتهم ونومهم العميق وغفلتهم الهوجاء والسعي وراء السراب.


    هذا خطبة عن الطلاق

    ملخص الخطبة


    1- الطلاق عند الأمم السابقة. 2- الطلاق في شريعة الإسلام. 3- أسباب الطلاق الظاهرة والباطنة. 4- ضوابط الطلاق في الإسلام.


    الخطبة الأولى


    يقول الحق جلا وعلا: الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان [البقرة:229].

    الطلاق من أبغض الحلال إلى الله عز وجل، والطلاق علاج للحالات المستعصية التي لا يمكن فيها الإصلاح بين الزوجين والجمع بينهما، ويكون فراقهما خير من اجتماعهما .

    فما الطلاق؟ وما أسبابه؟ وما ضوابط الطلاق في الإسلام؟

    أما الطلاق فهو حل للرابطة الزوجية وإنهاء للعلاقة بينهما، العرب قبل الإسلام في الجاهلية كان للرجل أن يطلق زوجته ما شاء أن يطلقها فإذا أوشكت عدتها أن تنقضي راجعها ثم طلقها فأنزل الله تعالى قوله: الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان في الديانة اليهودية المنحرفة الطلاق بيد الرجل ويحق له أن يطلق زوجته لعيب خلقي أو خلقي وليس للمرأة أن تطلب الطلاق.

    في الديانة النصرانية المنحرفة الطلاق محرم جاء في إنجيل متى: (ما جمعه الله لا يفرقه إنسان) لذا يعيش كل منهما حياته الخاصة بين الخليلات في عهر ودعارة منهيان رابطة العلاقة الزوجية بينهما.

    في إسلامنا الطلاق بيد الرجل ولكن للمرأة الحق أن تطلب الطلاق وللقاضي أن يفرق بين الزوجين إذا أثبتت الزوجة أن ضررا وإيذاء لحق بها من قبل الزوج.

    الطلاق بيد الرجل لأن عليه الالتزامات المالية في النفقة في المهر ما يجعله أكثر صبرا وأكثر ترويا قبل الطلاق، والمرأة ليست كذلك فليس عليها من الالتزامات فيما لو حصل شجار أو نزاع أن تنطق ألفاظ الطلاق لو كان الطلاق بيدها.

    أما أسباب الطلاق:

    فمنها العامة والخاصة ومنها الظاهرة والباطنة:

    حديثنا عن الظاهر العام ومعظمها يعود إلى:

    1- الأسرة المفككة: التي أصبحت سمة من سمات واقعنا، التربية المعوجة، الوالد الذي يظن أن مهمته تنتهي بمجرد توفير الطعام والشراب لولده وهي نظرة لا تعدو أن تكون كنظرة الإنسان إلى الحيوان .

    ليس اليتيم من انتهى أبواه من هم الحياة وخلفاه ذليلا

    إن اليتيم هو الذي تلقى له أما تخلت أو أبا مشغولا

    فلا يجلس مع ولده جلسة المؤدب المعلم له فينشأ جيلا لا رجولة فيه وليس له إحساس بمسؤولية الزواج ولا يفكر باثار الطلاق بعد ذلك وعواقبه.

    والأم التي تظن أن مهمتها تنتهي بمجرد الوضع وتوكل أمر تربية الولد بعد ذلك إلى الخادمة أو المربية ولا تعد ابنتها للحياة الزوجية وإذا أرادت أن تعدها فإنما تعدها حتى تكون ندا لزوجها تعلمها كيف تسلبه ماله؟ تعلمها كيف تبرؤه من أهله من أمه من أبيه؟

    الأمر الذي أثمر لنا بعد ذلك الأسرة المفككة الضائعة التائه.

    2- تنازع القوامة:

    فالأصل أن القوامة للرجل: الرجال قوامون على النساء [النساء:34]. فالرجل هو الذي ينفق على الأسرة وهو الذي يتولى مسئوليتها في الدنيا وأمام الله عز وجل يوم القيامة. ويتولى حمايتها وهو أكثر تحكما بعواطفه من المرأة فهو الأنسب في سياسة الأسرة والقوامة عليها ولكن التربية المعوجة هي التي أثمرت لنا المرأة المسترجلة التي شابهت الرجال الأمر الذي أصبح بعد ذلك سببا من أسباب الطلاق وهو فقدان الاحترام والمودة بين الزوجين، والأصل أن الأسرة تقوم على المودة، تقوم على الرحمة: وجعل بينكم مودة ورحمة [الروم:21]. ولكن التربية هي التي تجعل المرأة تغفل عظيم حق زوجها عليها، ورسول الله يقول: ((لو كنت امرا أحدا أن يسجد لأحد، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها))([1]). يقول أنس كان الأصحاب إذا زفوا امرأة إلى زوجها يوصونها برعاية حقه وبطاعته.

    تحفظ لنا كتب التاريخ وصية أمامة بنت الحارث وهي توصي ابنتها يوم زفافها تقول: فكوني له أمة يكون لك عبدا، وكوني له أرضا يكن لك سماء، وبالخشوع له والقناعة وحسن السمع له والطاعة، والتفقد لموضع عينه و أنفه، فلا تقع عينيه على قبيح ولا يشم منك إلا أطيب ريح، والتفقد لوقت طعامه ومنامه، فإن تواتر الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة.

    نعم المرأة في واقعنا تخرجت من الجامعات والكليات ولكن خبرتها في الحياة وإقامة الأسرة المسلمة ورعاية الزوج قليلة وإن لم تكن مفقودة، فهي في جهالة جهلاء وضلالة عمياء.

    3- فقدان الاحترام:

    الرجل الذي نظر إلى زوجته أنها لا تعدو إلا أن تكون حماما يقضي فيها حاجته، فلا أحاسيس ولا مشاعر، رسول الله يقول: ((أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا، وخياركم خياركم لنسائهم))([2])، والمرأة التي تنظر إلى زوجها نظرة السيد إلى الخادم، ولا يجوز أن يرفض لها طلبا، وتكلفه ما لا يطيق من الكماليات وتتباهى بين صويحباتها بقوة شخصيتها وضعف شخصيته.

    4- اختلاف الطبائع واختلاف الأخلاق:

    والله تعالى خلق خلقه منهم الطيب ومنهم الخبيث، ومنهم البخيل ومنهم الكريم، منهم الغضوب ومنهم الحليم، فإذا وجد خلقان متنافران في الأسرة فإما أن يصبر أحدهما على الاخر، وإما أن يكون الطلاق محتملا. رسول الله يقول: ((لا يفرك (لا يبغض) رجل امرأته فإن كره منها خلقا أحب فيها اخر))([3]).ورب العزة يقول: فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا [النساء:19].

    5- مجالس النساء الفارغات:

    مجالس النساء إذا كان فيها النصيحة البناءة والتذكير بالله وباليوم الاخر وتعظيم حق الزوج ورعاية الأبناء فاحرص على حضور زوجتك إليها، فإنها نافعة، وإن كانت مجالس غيبة ونميمة وتفاخر وإثارة للزوجة القانعة على زوجها، والراضية بإفساد ما بينها وبين زوجها فيقول ابن الجوزي رحمه ال:له (وأكثر العلاج في إصلاح المرأة منعها من محادثة جنسها وأن تكون عندها عجوز تؤدبها وتلقنها تعظيم الزوج)([4]).

    6- النظرة المعوجة في أول النكاح وفي أثنائه:

    في أول النكاح: أن ينظر إلى النكاح على أنه صفقة تجارية الكل يريد أن يربح والكل يريد أن لا يخسر، الأمر الذي يجعل بعد ذلك النفوس متوترة ثم تبادل الاتهامات والأقاويل والخداع.

    أن يطلب من الزوج مقدما دينارا واحدا مثلا، ثم يستنزف حاله كله بحجة أنه ديناه.

    في إسلامنا رسول الله عليه الصلاة والسلام يقول: ((أعظم النكاح بركة أيسره صداقا))([5]) لأنه لا طمع فيه، تأمل معي:

    خطب أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك بنت سعيد بن المسيب إلى ابنه فرفض سعيد بن المسيب إمام التابعين وسيدهم، ورعا ومخافة من الله تعالى أن تعيش ابنته في بيت الخلافة وكثيرا ما تكون بيوت الخلافة فيها شيء من المظالم.

    مظالم والله هي في واقعنا رحمات ولكنها في حسهم الإسلامي مظالم.

    فيبعث أمير المؤمنين من يرغب سعيد ومن يرهبه فلا يلتفت إلى ذلك كله.

    ويفتقد سعيد بن المسيب أحد تلامذته ابن أبي وداعة يوما، فلما أتاه بعد ذلك، قال: لم تغيبت بالأمس؟ قال: ماتت زوجتي، قال: ألا تريد أن تتزوج؟ قال: ليس معي مال، قال: وما عندك، قال: درهمين فقال سعيد بن المسيب زوجتك ابنتي على درهمين.

    يعود بعد ذلك مساء ابن أبي وداعة إلى بيته فإذا بالباب يطرق، قال: من؟ فأجابه الطارق: سعيد بن المسيب، فقال: ابن أبي وداعة، عله جاء يعتذر عما أبرمه مسرعا، ففتح الباب يقول: فرأيت وراء سعيد ظل امرأة، فقال سعيد: كرهت أن تبيت أعزب وهذه زوجتك، ودفعها وأغلق الباب، فقال: فاستغربت فعله، فخرجت إلى الجيران، قلت: استروني ستركم الله، والله ليس عندي طعام أطعم به ابنة سعيد بن المسيب، فيقول: فاحضروا لي الطعام، ولما كان الصباح أردت أن أذهب إلى سعيد حتى أطلب منه العلم، فقالت لي زوجتي: إلي أين؟ قلت: أطلب العلم من والدك، فقالت: اجلس فإن علم سعيد بن المسيب عندي.

    مفاهيم حقيقية غفلناها في واقعنا لا نكاد نجلس مع بناتنا أو أخواتنا فنعدهم إلى الإعداد الذي ينبغي للحياة الزوجية بل كل ما تأخذه المرأة من أسرتها أن تكون رجلا في البيت بل لا تكاد تفرقها عن الرجل أيضا.

    7- سوء اختيار الزوجة وسوء اختيار الزوج الرجل:

    وغفلة كاملة عن قول رسول الله عليه الصلاة والسلام: ((من زوج كريمته من فاسق فقد قطع رحمها))([6]). ورسول الله عليه الصلاة والسلام يقول: ((إذا أتاكم من ترضون دنيه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير))([7]).

    رسول الله يقول: ((من تزوج امرأة لمالها لم يزده الله إلا فقرا ومن تزوج امرأة لحسبها لم يزده الله إلا دناءة، ومن تزوج امرأة يغض بها بصره ويحصن بها فرجه بارك الله له فيها وبارك لها فيه))([8]).

    8- رغبة الزوج في الزوجة الثانية :

    وهذا أمر أباحه الشرع: فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع وهو علاج لمشكلة العنوسة في الأمة وكذلك لمرض الزوجة والشهوة العارمة للرجل وذلك بشرطين العدل بين الزوجات والقدرة على الإنفاق، ولكن الإعلام فعل فعله في إفساد المفاهيم وصور الزواج الثاني طعنا في كرامة الأولى وخيانة للعشرة، وسببا وجيها لطلب الطلاق.

    9- قضية الولد:

    أن يطلب الرجل الجاهل من زوجته أن تلد غلاما فإذا لم تلد فهي طالق، وغفلة عن قول الله تعالى: لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما [الشورى:49].

    ذكر أن رجلا يقال له: أبو حمزة طلب من امرأته أن تلد له غلاما، فولدت جارية فهجرها عاما، مر بعد ذلك بخبائها (بخيمتها) فسمعها تداعب وليدتها وتقول:

    ما لأبي حمزة لا يأتينا يظل في البيت الذي يلينا

    غضبان ألا نلد البنينا تالله ماذاك في أيدينا

    ونحن كالأرض لزارعينا نخرج ما قد زرعوه فينا

    فكأنها نبهت في نفسه أمرا فدخل وقبل وليدته وقبل زوجته ورضي بعطاء الله.

    رسول الله عليه الصلاة والسلام يقول: ((من كانت له أنثى فلم يئدها ولم يهنها ولم يؤثر ولده (يعني الذكور) عليها أدخله الله الجنة))([9]).

    ضوابط الطلاق في الإسلام:

    ينبغي على المرأة ألا تسأل زوجها الطلاق من غير بأس ومن غير ضرر حقيقي لحق بها ورسول الله يقول: ((أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة))([10]).

    في الطلقة الأولى أو الثانية لا يجوز أن تخرج من بيت الزوجية أو أن يأمرها زوجها أن تترك بيت الزوجية، يقول الله تعالى: لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا [الطلاق:1]. قال العلماء: أي من الرغبة عنها إلى الرغبة إليها، ومن إيقاع الطلاق إلى استئناف الحياة الزوجية بينهما.

    أما إذا خرجت المرأة من دار الزوجية ويعلم بذلك أهل الزوجين وتتدخل بعد ذلك الأطراف، الأمر الذي يوسع الشقة بين الزوجين بعد ذلك.

    وصية من الرسول عليه الصلاة والسلام إلى الرجال والنساء معا: إلى الرجال أن يعرفوا طبائع النساء لغلبة الجانب العاطفي فيهن يقول عليه الصلاة والسلام: ((استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع أعوج، وأعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقومه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج فاستمتعوا بهن على عوجهن))([11]).

    ووصية للمرأة ألا تنكر معروف زوجها وإحسانه يقول عليه الصلاة والسلام: ((لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه))([12])، ويقول عليه الصلاة والسلام أيضا: ((يا معشر النساء إني رأيتكن أكثر أهل النار، قالوا: مم يا رسول الله؟ قال: لأنكن تكفرن، قلن: نكفرن بالله؟ قال: تكفرن العشير (أي الزوج) لو أحسن الزوج إليكن الدهر كله ثم أساء قلتن: ما رأينا منك خيرا قط))([13]).
  10. Ġaήđσσŕa
    16-05-2009, 12:41 AM

    محتاج تعبير؟ تفضل هنا


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلب انثى
    انا اريد تعبير عن العدل اساس الحياة

    ومشكووورة
    يالغلا بحثت لك ومالقيت :(

    ان شاءالله احد يفيدك
1234567891011121314 ...