(( ثمن الحرية )) ....!!!

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. إبراهيم
    25-11-2008, 11:12 PM

    (( ثمن الحرية )) ....!!!

    (( ثمن الحرية )) ....!!!


    (( ثمن الحرية ))

    قصة قصيرة

    تأليف : إبراهيم الزبيدي





    (( ثمن الحرية )) ....!!!





    عقارب الساعة تتحرك ببطء شديد ...

    توشك إيقاف عجلة الزمن لإعادة صياغة مستقبل

    الأحداث ...

    الصمت يلف المكان ...

    سكون مقيت يحبس الأنفاس ...

    يقطع خيطه صدى القطرات المنسكبة من تلك الحنفية القديمة التي لا زالت صامدة في وجه

    غجرية الزمن وقوانين الإحلال ...

    بهدوء ... لبست زهرة عبائتها السوداء وأنتعلت حذائها البني المهتريء ...

    نظرت إلى الساعة الأثرية الموجودة بوسط الدار ...

    إنها الواحدة ظهرا ...

    جالت ببصرها إلى كل زاوية وركن في المنزل ...

    تتلمس كل شيء ...

    تتنفس هوائه ... تشتم رائحته ...

    كأنها ترغب أن تشبع عينيها وجميع حواسها منه ...

    وتودعه الوداع الأخير ...

    عرجت على طفليها النائمين في حجرتهما ...

    رمقتهما طويلا ... شلال من الدمع قد أنساب على خديها ...

    نزلت إليهما ...

    ضمتها برفق ...

    قبلتهما ...

    أجهشت ببكاء صامت أوقف تواصله نظرها إلى تلك الصورة المعلقة أعلى الحجرة ...

    مسحت زهره بأطراف ثوبها ما تبقى بعينيها من دموع ...

    وضعت ورقة بطرف سرير الطفلين ...

    غطتهما بلطف ...

    خرجت من الحجرة تسحب قدميها سحبا إلى باحة الدار ...

    الأنفاس تعلو وتخفت ...

    حالة الترقب والإضطراب تزداد ...

    شريط الذكريات يمر سريعا بإلتفاتة أخيرة ...

    تغلق الباب ...

    وكأنها بإغلاقه تعلن نهاية فصول مسرحية متكررة المشاهد متغيرت الأبطال ...



    ********


    بعد زمن قليل ...

    يفتح باب الدار ...

    تدخل امرأة طاعنة في السن ...

    تتهادى بخطوات متثاقلة ... أضناها بؤس الحياة ومرارة السنين ...

    تضرب بعصاها أرض الدار ...

    لتقول أنني حضرت ...

    إنني هنا ...

    لا أزال موجودة رغم كل شيء ...

    تدخل غرفة الطفلين وكأنها تكتب فصول نهاية قصة درامية محزنة ...

    تتفقد الطفلين ...

    تتحسس المكان بعصاها ...

    تقترب من الطفلين أكثر ...

    تلامس غطائهما لتعيدة برفق ...

    وفي أثناء ذلك ...

    تقع يدها على تلك الورقة التي تركتها زهرة ...

    ترفعها ...

    تتأملها بصمت ...

    تتفحصها يمنة ويسرة ...

    هي لا تجيد القراءة ...

    فجأة !!!

    وفي مكان غير بعيد ...

    صوت الزغاريد قد أرتفع ...

    التكبيرات تخرق جدار الفضاء ...

    تنصت العجوز بسمع ثقيل ...

    صوت جهاز راديو غير بعيد ...

    خبر عاجل ...

    عملية إستشهادية جديدة في أحدى ثكنات العدو ...

    الشهيدة زهرة المرسي تنفذ العملية التي تسفر عن خسائر كبيرة

    في صفوف العدو الصهيوني ...

    سنوافيكم بالتفاصيل فيما بعد ...

    تشخص الجدة ببصرها إلى أعلى الحجرة حيث تقبع تلك الصورة لذلك الشاب ...

    تتمتم بحروف مبعثرة وبصوت خافت ...

    تسقط دمعتان من تلك العينين الغائرتين اللتين عبث بهما الزمن وأبلاهما البكاء المرير ...

    ترفع يدها إلى السماء طويلا ...

    تعود إلى الطفلين لتضع الورقة بينهما وقد بللتها بدموعها ...

    نسمات طيبة ورائحة زكية تعم المكان ...



    *******


    وفي الورقة قد كتب ...


    أنا ذاهبه حيث أجد زوجي وأبي

    رجائي أطفالي وعمتي

    ووصيتي تحرير وطني



    ( زهرة )
  2. *مزون شمر*
    26-11-2008, 04:57 PM

    (( ثمن الحرية )) ....!!!


    الله المستعان
    ثمن غالي
    الله يفرج عليهم
    قصة مؤثره تستاهل التثبيت
    يعطيك العافيه
    تحياتي لك
  3. إبراهيم
    26-11-2008, 09:03 PM

    (( ثمن الحرية )) ....!!!


    مزون .......

    حقيقة أقدم لك جزيل الشكر والعرفان على الدعم المتواصل لي ...

    وأفخر بتواجدك الدائم وكلماتك القيمة ..

    أقبلي حبي وودي.
  4. بتايل
    28-11-2008, 08:19 AM

    (( ثمن الحرية )) ....!!!


    أغرورقت عيناني بالدموع
    عن جد قصة مؤثرة
    يسلموووووووووووو
    لاخلا ولاعدم
    دمت موفق بحق محمد وال محمد
  5. الدلع طبعي
    02-12-2008, 03:29 AM

    (( ثمن الحرية )) ....!!!


    يسلموووووا اخوي
    ع القصه