12

الجلسة الحوارية الخماسية الأولى : اوباما ( تطلعات و امال ) ...

حوارات ونقاشات جميلة - الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. القيصر
    20-11-2008, 01:00 AM

    الجلسة الحوارية الخماسية الأولى : اوباما ( تطلعات و امال ) ...


    كل برامجهم الحوارية تتطرق بشكل او باخر للعنصرية ..

    ما دمت ذكرت بعض هذه البرامج ، وقلت اوبرا و Dr phil فسنتكلم عن هذه البرامج وما طرحته وتطرحه : أوبرا برنامج خيالي جميل جدا

    ذو بعد إنساني كبير جدا وفائدة تربوية وتثقيفية لا تقل اهمية عن الأولى ، يتابعه الملايين من جميع انحاء العالم ، تقدمه شابة ( رغم انها

    كبيرة بالسن ) ذات بشرة سوداء محبوبة وذات شعبين عالمية كبيرة ومن بين اغنى أغنياء امريكا. يكفي انها سوداء لنقول أن نظرة

    الأمريكان للسود تطورت وغذت من سلبية إلى إيجابية ( اللهم بعض الأقلية المتعصبة) ، والمواضيع التي تقدمها قمة في الشفافية

    والمصداقية ولا اجد بها أية عنصرية ، لا عنصرية عرقية ولادينية ولا ثقافية ... لا عنصرية عرقية = استظافت بيضا وسودا وأمريكان

    وبريطانيين ووجوها من جميع دول العالم ( عربية أيضا ) .. لا عنصرية دينية = استظافت مسلمين ويهودا ومسيحيين وملحذين و...

    وما قالت عن رأيها بهذه الديانات أبدا ولا سمحت بأن يطغى دين على دين في حلقتها.. استظافت أسرة عربية : أب وأم ( متحجبة)

    وولدين وسبب الإستظافة كان الولدين لأنهما ولدا متلاصقين وأجريت لهما عملية جراحية ناجحة فرقتهما عن بعض ويعيشان بصحة

    وعافية .. تكلم الأب وتكلمت الأم بالعربية بحضور مترجم .. لم تستهزأ ولم يستهزأ أحد بهم . فأين العنصرية ؟ !! Dr Phil كذلك برنامج

    يلاقي نفس النجاح ولو أني اعتبر برنامج أوبرا أكثر نجاحا .. لم يشهد أي عنصرية .. وكخلاصة عن البرامج التلفزية عامة = هي لا تعتمد

    على التفرقة ولا الطبقية ولا العنصرية وإن اعتمدت على ذلك أصبحت من عداد البرامج الفاشلة لأنها تنجح فقط مع الفئة التي تدافع

    عنها اما باقي الفئات فأكيد لا يعتبرونها ولا يشاهدونها وبالتالي البرنامج يفشل مادام يلقى نفورا جماهيريا كبيرا.






    كم من فلم سينمائي طعن في الشعوب الأخرى من (روس .. هنود .. بريطانيين .. عرب ) ؟! كم من فلم تصادمت فيه العبارات الجارحه بين البيض والسود ؟


    هذا أمر أجده عاديا ، حتى أوصل لك الفكرة : فنحن قوم عرب أعزاء على الله ومحبوبون إليه لأننا عرب ، لكن مع الأمريكان نحن أكبر

    الأعداء مهما ظهر العكس وهذه العداوة متبادلة إلى يوم الدين ( يوم ينتصر المسلمون) ..إذن فهذه الأفلام الأمريكية التي تطعن

    في بني جنسهم وفي عرب وغير ذلك تقابلها أفلام مماثلة لكنها تسب في الطرف الاخر ، ألا توجد أفلام عربية تسب الأمريكان وتطعن

    فيهم ؟!!! نحن لا نتكلم عن طعن بصدق وطعن بكذب لأن كل طعن يعتبر طعنا سواء كان حقيقة أم مفتعلا ، لذلك هذا أيضا لا يجزم

    أن أمريكا بلاد العنصرية بامتياز .




    ويكفي شهادة الكثير من العرب ممن اتجهوا الى هناك للدراسة وطلب المعرفة ..


    إن كنت سمعت شهادات سلبية من شباب يدرسون في امريكا فأنا سمعت شهادات إيجابية وسلبية .. سواء طلاب كما تفضلت أو

    يدا عاملة (تشمل جميع الميادين) ، ولا بد لأي شخص ينوي الهجرة لبلد اخر كيفما كان : عربيا أم أجنبيا أن يكون مستعدا وصبورا حين

    يتلقى مختلف الشتائم ويصبر على التمييز لأن الإنسان يكون عزيزا في وطنه لا في وطن غيره، هناك من الأمريكان من يأتون إلى بلدان

    عربية ولا يعودون لديارهم مسرورين وهناك من يعودون ويأملون العودة لأن الاختلاف وارد طبعا . ذلك لا يجب التعميم والجزم بوقوع ذلك .

    وهذا أيضا لا يجزم أن أمريكا بلد العنصرية بامتياز.



    الا أن أمريكا ( داهية ) ترتدي من الأقنعة ما تغطي به سواد وجهها ..

    أحسنت، هذا ما تسعى إليه جميع الدول ( بل مع بعض الاستثناءات)، وهي تبرع في ذلك خاصة إن تعلق الامر بمخططاتها طويلة الأمد

    والمدى.

    خلاصة لكل الحلى : يظهر من كلامي للقارئ المسرع أنني أدافع عن امريكا وللمتمعن أنني ادافع عن فكرة والفكرة هي أنه ليس

    علينا الجزم والتعميم لمجرد بعض الظواهر وليس كلها ، حينما نقول أن أمريكا بلد العنصرية بامتياز يجب ألا يكون هناك بملاعب كرة

    القدم بأنجلترا وإسبانيا تقليد لصوت القرود كلما لمس لاعب أسود الكرة ( كما نرى حاليا) ، حينما نقول أن أمريكا بلد العنصرية بامتياز

    يجب ألا نسمع عن الشباب المهاجرين إلى فرنسا وعن معاناتهم في إيجاد فرص عمل فقط لأن اسمهم محمد أو عبد ....( كما نقرأ

    زنسمع زنشاهد حاليا) ..حينما نقول أن أمريكا بلد العنصرية بامتياز يجب ألا نقرأ عن امرأة سعودية يقول لها مسؤول حكومي أو إداري : "

    خسارة أنو الجمال ده كله من السعودية " ( كما جاء في احد الردود .إلى غير ذلك من الأمثلة والظواهر القليلة : فالعنصرية أمر مشهود

    في جميع بقاع العالم . واظن انك فهمت قصدي .


    ////////////////////


    مصطلح اسرائيل ازلي ابدي سواء كانت لهم دولة أو لم تكن ،

    أختي الكريمة : مصطلح إسرائيل ظهر في سنة 48 يوم اعلن اليهود عن قيام الدولة الإسرائيلية ( فيما بينهم فقط لأنها ما قمات وما

    ستقوم ) وهو مصطلح ليس بأزلي إذ هو لم يكن موجودا وليس بأبدي إذ الانتصار ات بحول الله وقوته.


    وأول من أطلق عليهم اسرائيل هو الله سبحانه وتعالى في أكثر من موضع في القران الكري

    هل يسعني ان اطلب منك الايات التي أطلق فيها سبحانه وتعالى ذلك ؟ بانتظار الايات اختي الكريمة.

    وكلمة اسرائيل في حد ذاتها تحمل معنى جميل وليس سيء كما نعتق

    قد خانك الإطلاع للأسف ولربما راجعت موقعا أو منتدى مغلوطا في بحثك وهذا من سلبيات محركات البحث ، بل على العكس هو

    معنى سيء ومادام الإسم جاء من اليهود فهذا تفسيره عنذ اليهود : لفظة إسرائيل مكونة حسب التوراة من كلمتين ساميتين قديمتين

    هما: "سرى" بمعني غلب، و"إيل" أي " غلب الإله ، فأين الجميل في هذا حين نقول غلب الله ( بفتح الهاء طبعا) فمن يغلب الله ؟!!!

    طبعا لا أحد لأن الخالق واحد ولا يمكن لمخلوق أن يغلب الخالق أذ هو الباقي القاهر.


    أمريكا أم العنصرية ، أم الإضطهاد ، أم الإرهاب .. طغت وتجبرت ومصيرها الى الزوال

    طبعا العنصرية وباقي الصفات السيئة مجموعة في أمريكا كما هي موجودة في باقي الدول ... ومصير العالم اجمع الزوال بسم الله الرحمان الرحيم " ويبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام "

    وماذا نفسر اضطهادها للسود والزنوج ودفعهم الى العمل بمثابة خدم للبيض؟

    السود كانوا عبدا عنذ البيض بصفة خاصة والأغنياء بصفة عامة منذ قديم الزمان قبل أن يأتي الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول أنه

    لا فرق بين أبيض وأسود .... لكن حاليا لا وجود لذلك أو خلينا نقول أن ذلك قل بشكل كبير جدا ، وأصبح السود لهم مكانة كبيرة في

    أمريكا والدليل هو لب موضوعنا " تولي أوباما القيادة "



    هل يعجزها ذلك ؟ لا والله

    طبعا يعجزها زإلا لما تتركه هاربا ولا تمسكه كما فعلت مع صدام رحمة الله عليه؟!!!

    لو كان بيدها لأمسكته وقدت على من حوله لكنها غير قادرة على ذلك لأن بن لادن صعب المنال ( لست من مؤيديه ولا من معارضيه ) .
    ///

    أعلم أني خرجت عن الموضوع كثيرا في ردي هذا ، لكن انطلاقا من فكرة الإفادة نسمح بذلك وكما يقول أستذي المبجل " عام تخرج

    منه باستيعاب كامل لثلاث دروس خير من عام تخرج منه باستيعاب جزئي لعشرة دروس " .. ومادام بالرد فائدة فنتمنى ننشدها وتصل

    للجميع





  2. ŦąЯąf
    21-11-2008, 01:16 AM

    الجلسة الحوارية الخماسية الأولى : اوباما ( تطلعات و امال ) ...


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
    والمواضيع التي تقدمها قمة في الشفافية

    والمصداقية ولا اجد بها أية عنصرية ، لا عنصرية عرقية ولادينية ولا ثقافية
    عندما ظهرت مشكلة ( رانيا الباز ) التي تعدى عليها زوجها بالضرب .. هرعت( اوبرا ) والتي اعتبرها سوداء في أفكارها قبل أن تكون سوداء البشرة .. وقامت باستضافة رانيا على انها نموذج للمرأة السعودية الذليلة المضطهدة ..

    افتتحت حلقتها بتقرير ( عقيم ) أتت فيه بامرأة ترتدي عباءه بل ( خيمة ) وخلفها صحراء قاحلة والذباب يتطاير حولها .. !!

    اهذه هي المرأة السعودية ؟ أهذا هو الاسلام ؟ اهذه هي حياتنا ؟!

    خسئت والله ....

    تركت كل النماذج الحسنة لدينا من أديبات ومثقفات ومخترعات وحواريات .. وجاءت بما جاءت به لتعرضه أمام مليارات البشر !!!

    اوليست هذه عنصريه دينية ؟!

    ثم اختتمت حلقتنا بمقولتها الماثورة ( فلنحمد الإله كل لحظة باننا امريكان ) !!

    اهذه هي الديمقراطية في نظرك ؟!

    ملاحظة أخي الكريم .. المبادئ والاخلاقيات التي تتصنعها هذه المرأة .. ليست لسواد أعيننا .. انما هي لسبب واحد ..

    لتوسيع ثروتها التي تعدت ثروة ملوك وحكام العرب ...

    لن أطيل الحديث عنها .. فالموضوع غير متعلق بها .. وهي بنظري لا تستحق كل هذا الاهتمام ...

    ولكن كلمة أخيرة أختم بها نقاشي لهذا الاسبوع ..

    قال تعالى ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) ...

    في هذه الايه أقوى الأدلة على ان هؤلاء الناس .. لم ولن يرضوا عنا .. حتى نتبع ما هم عليه ..

    أجل و أعظم دليل على عنصريتهم الدينية التي لم ولن تندثر على مر الأزمان ..

    اختم حواري .. بخالص شكري وتقديري ..

    لصاحبة سمو القلب المغرور ..

    زمردة ..

    زكريا ..

    بنت الجزيرة ..

    لتلبيتهم هذه الدعوة ..

    ودي واحترامي للجميع
    ..
  3. بنت الجزيرة
    21-11-2008, 09:29 PM

    الجلسة الحوارية الخماسية الأولى : اوباما ( تطلعات و امال ) ...


    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي زكريا هذا توضيح لبعض ماذكرت:

    مصطلح اسرائيل ازلي ابدي سواء كانت لهم دولة أو لم تكن ،
    اقصد بكلمة ازلي يعني من اقدم الاقوام والأمم ، وأبدي يعني لن يقضى عليهم في وقت قريب إلا قرب قيام الساعة ، وهذا ماورد في السنة و الأحاديث
    وأول من أطلق عليهم اسرائيل هو الله سبحانه وتعالى في أكثر من موضع في القران الكريم
    اليك بعض السور وأرقام الايات التي طلبت:
    سورة البقرة - اية 40 ، 47 ، 211
    سورة المائدة - اية 12 ، 78
    سورة ال عمران - اية 93
    في هذه الايات يذكرهم الله تبارك وتعالى بانتمائهم لأبيهم يعقوب عليه السلام وفضل التعبير عنه باسم (اسرائيل) بدلا من يعقوب لما يحمله هذا الاسم من معنى الإصطفاء والعبودية فهم ينتسبون الى نبي اصطفاه الله خاشع متعبد.
    ومن الايات التي ذكر فيها اسم ( اسرائيل) بدل يعقوب :
    سورة مريم - اية 58
    وكلمة اسرائيل في حد ذاتها تحمل معنى جميل وليس سيء كما نعتقد
    لو أن مصطلح اسرائيل يحمل المعنى الذي ذكرت ، لما سماه الله لنبيه يعقوب عليه السلام فلا يعقل أن يطلق الله اسما على نبي من انبياءه يحمل معنى محرما أو مخالفا للعقيدة التي ارسله بها
    أمريكا أم العنصرية ، أم الإضطهاد ، أم الإرهاب .. طغت وتجبرت ومصيرها الى الزوال
    نعم كل العالم مصيره الى الزوال وهذه نهاية الدنيا ، ولكن انا اقصد أن أمريكا كدولة عظمى طغت وتجبرت ولاحد يستطيع أن ينكر ذلك فهي وان كانت تسير كما تريد بشكل سليم في تنفيذ مخططاتها الا ان مالها الى الزوال القريب بإذن الله يعني السقوط والتفكك كما حدث مع الاتحاد السوفيتي قبل حوالي 20 سنة او اكثر
    وماذا نفسر اضطهادها للسود والزنوج ودفعهم الى العمل بمثابة خدم للبيض؟
    مازالت أمريكا تضطهد السود ياخي وتضطهد العرب والمسلمين ايضا ، وكون السود هم خدم في زمن ماقبل الرسول صلى الله عليه وسلم فهذا زمن ماقبل الاسلام ولا مجال للمقارنة بين دولة ذات حضارة وديموقراطية وبين شعوب تعيش الجهل بكل معانيه
    ثم اين حقوق الانسان الني تفرضها على الدول وهي اول من ينتهكها
    وفوز أوباما ماهو الاتجربة جديدة فرضت نفسها على الولايات المتحدة الأمريكية كلها ولعلها بداية النهاية
    هل يعجزها القضاء على بن لادن؟ لا والله
    أخي العزيز هي لاتريد قتله بل تريده شماعة تعلق عليه كل عمل ارهابي ثم تعطي لنفسها الحق في الهجوم على الدولة المستهدفة

    وأخيرا استسمحكم عذرا عن الاطالة وعن الخروج عن الموضوع الرئيسي ولكن لامانع للفائدة
    سائلة المولى عز وجل ان يعلمنا ماينفعنا وان ينفعنا بما علمنا ، وأن يجعل في طرحنا هذا الفائدة لكل قارئ وكاتب
    واتقدم بجزيل شكري وتقديري الى الأخت الفاضلة كل الحلى وصاحب الفكرة الأخ زكريا على اتاحة الفرصة للنقاش وإخراج مايكمن في صدري الى حيز الوجود
    دمتم في حفظ الرحمن ورعايته
12