12

كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ŦąЯąf
    11-11-2008, 11:32 PM

    كرآت البليآردو إلى [ رحمة الله ]...!!

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    قبل الفجر ...
    قبل ان ينادي المنادي { الصلاة خير من النوم }
    في الليل ...
    استيقضت الام على صوت موسيقى منبه السيارة { الهادئ }..
    نظرت من نافذة المنزل ...



    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!


    تأملت ...
    وتألمت ...
    والصوت حزن ...
    والحال ألم ..
    نعم ...
    انها سيارة نقل المعلمات ..
    انها الخطر ...
    انها اصعب الامر ..
    وبعد ان جهزت الام ملابسها وادواتها ..
    اتجهت لطفلها الصغير ..
    حملته على صدرها وضمته ضمة وداع ..


    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!



    وهمست في اذنه وقالت .... أحبك
    ووضعته بجوار والده وهي تقول وداعا فأنا احبك ..
    ثم اتجهت الى حجرة ابنائها الاخرين ..
    تقبل هذا على جبينه وهذا ودموعها تسيل على وجهها ..
    تقبل ابنتها على وجنتها بكل شفقه ..
    وتبتعد عنهم قليلا وتقول .... || أنا أحبكم || ...
    وتنظر إليهم نظرة الوداع ..
    وبكل صعوبة تتجه لباب المنزل خارجة الى سيارة النقل ...
    ثم تتردد وتعود مسرعة الى فلذات كبدها وتقبلهم بقوه وتقول وداعا احباب قلبي وداعا ...
    وتخرج بعدها الى سيارة الموت ..
    الى طريق الهلاك ..
    الى درب الخوف ..
    نعم هو درب الموت فسالكه مفقود والعائد منه مولود مولود ..
    السائق بشر ..
    لجسده عليه حق والنوم من اعظم حقوق الجسد ..
    والطريق رعب ..
    طريق حفر و منعطفات و مطبات و منحنيات خطرة و مسار ضيق ..
    والوقت ليل ..
    ظلام داكن ..
    رهبة وخوف ..
    والمسافة ثلاثمائة كيلو متر والوقت المتبقي ساعاتان ...
    والوظيفة مسؤولية ..
    والحياة صعبة لابد لها من كد وكدح ..
    انطلقت رحلة الموت..
    وبعد ساعة وفي ظلمة الليل حصل ما كان على الحسبان ..
    حادث ....


    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!



    اجساد طاهرة تتمزق ...
    ورود تناثرت على الازفلت ..
    امهات رحلن عن الحياة ..



    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!


    رحلت الام وهي في الخامسة والعشرين من عمرها ..
    رحلت قبل ان تشرح ما دونته بالامس في دفتر تحضير دروسها ..
    رحلت والحبر في مذكراتها يختلط بدم الحنان المسكوب ..
    رحلت وفراخها في عشها لازالوا يبحثون عن دفئها وحنانها ..
    رحلت وفي مخيلتها افكار و طموح و مقاصد و اهداف لم ترى النور ..
    رحلت وخلفها ام عجوز تبكي فراق ابنة يافعه ...
    رحلت وورائها زوج غيور ذهب دم عرضه تحت وطأت عجلات السيارات ..
    رحلت ....
    عاد الابناء من المدرسة ليحدثوا امهم بما فعلوا وما وجدوا في المدرسه ..
    ليرونها دفاترهم وماذا كان نصيبهم من اشادة معلميهم ..
    ليقولوا لها نحبك ...
    ليقبلوا يديها الطاهرتين حبا واحتراما وطاعة ..
    لكن للأسف ..
    امهم ذهبت لبيت اخر ..
    امهم في الصباح الباكر وهم نائمون سال دمها على ازفلت العناء ...
    ووظيفة امهم اهدتهم اليتم منذ نعومة اظافرهم ..
    وما اقساها من لحظة اتدرون ماهي ...
    انها لحظة الوداع ...



    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!


    المصاب عظيم ...
    والقلوب بريئة لا تستحمل ..
    والشعور قهر ...
    من المسؤول ..
    من الجاني ..
    اين الثأر ..

    ممن يؤخذ ثمن اراقة دمها ...
    نعم انها المأساة العظمى ..
    اخواتنا وامهاتنا وزوجاتنا وبناتنا ذهبن ضحايا على الطرقات ..
    اصبح الموت هاجسا يطاردهن ليل نهار ..
    واين السبب !!
    اتعلمون من هو السبب !!
    هذا هو السبب ...
    هذا هو الجاني الظالم :


    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!


    نعم انها لعبة البلياردو
    هي السبب الاكبر وهي الظالم الذي انهك صبرنا ..
    دمر مشاعرنا ....
    وقهر احاسيسنا ..
    واسال دموعنا !!




    كرات البلياردو إلى  رحمة الله ...!!


    كرات بلياردو/ هن المعلمات ..
    والطاولة/ هي ارض المملكة العربية السعودية بمختلف انحائها ..
    والحفر على الطاولة/ هي المناطق النائية ...
    والعصى/ طريقة تعيين المعلمات ونقلهن ..
    والمصيبة هي يد من يحرك العصى ..
    عشوائية وتجن وظلم ..

    فتاة تذهب من بيتها في جده الى رابغ لتعلم مادة الرياضيات مع ان المدرسة التي بجوار بيتها
    توجد بها معلمة رياضيات من رابغ في نفس المرحله وكلاهن يشتكين من بعد المسافة ..
    فلا توجد منهجية معينة لتعيين المعلمات او وسيلة منظمة لطريقة نقلهن ..
    بل هي في الغالب تعتمد على حرف ( الواو ) اللعين هنا بإستخدامه ..
    فنسائنا لسن رخيصات يا من تعبث بأرواحهن ..
    والدم عندنا غال يا هذا ..
    لا اعلم من اخاطب ..

    من المسؤول ...
    من يلعب بالعصى ..

    من هو عاشق اللعب بأرواح اخواتنا وامهاتنا وبناتنا وبنات المسلمين ..
    اسئلة كثيرة تبحث عن اجابة ...
    وشلالات من الدماء اغرقت شوارع مدننا ومناطقنا ...
    واجساد مزقت ...
    وقلوب تقتلها الحسرة كل لحظة ..
    واطفال سيعيشون عمرا كاملا بلا حنان ام ولا دفئ امومه ..
    فإلى متى ستلعبون بنا وبورودنا البريئة ..
    إلى متى !!!!!





    لامس قلبي .. فنقلته لكم ..
  2. ~oo×NAWARAH×oo~
    11-11-2008, 11:46 PM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    عزيزتي ,,,
    |كل الحلى|
    ~~ انه مسلسل لم تنتهي حلقاتة بعد
    مسلسل من الدم واليتم والحرمان
    نراه يوما بعد يوما ~~
    الى متى !!
    :اعجبني مانقلتية:
    الف عافية لك وبانتظار جديدك

    ارق التحايا
  3. وزير السلطان
    11-11-2008, 11:59 PM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    كم طفل تيتم وحرم حنان الأمومه بسبب هذه الحوادث
    تخرج المعلمه صبيحة كل يوم مودعة أبنائها وبينها وبين نفسها كلمات مبعثره
    هل تعود لأبنائها أم أن هناك من ينتظرها..(هادم اللذات).
    أسأله سبحانه أن يجمع شمل كل معلمه بأهلها وذويها
    وأن يرحم أموات المسلمين أجميعن.
    شارك ومقدر لك طرح ونقلك المتميز
  4. ŦąЯąf
    13-11-2008, 04:08 AM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ~oo×NAWARAH×oo~
    عزيزتي ,,,
    |كل الحلى|
    ~~ انه مسلسل لم تنتهي حلقاتة بعد
    مسلسل من الدم واليتم والحرمان
    نراه يوما بعد يوما ~~
    الى متى !!
    :اعجبني مانقلتية:
    الف عافية لك وبانتظار جديدك

    ارق التحايا
    لك كل الشكر أختي الغالية على مداخلتك ..
  5. ŦąЯąf
    13-11-2008, 04:09 AM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وله وشوق
    كم طفل تيتم وحرم حنان الأمومه بسبب هذه الحوادث
    تخرج المعلمه صبيحة كل يوم مودعة أبنائها وبينها وبين نفسها كلمات مبعثره
    هل تعود لأبنائها أم أن هناك من ينتظرها..(هادم اللذات).
    أسأله سبحانه أن يجمع شمل كل معلمه بأهلها وذويها
    وأن يرحم أموات المسلمين أجميعن.
    شارك ومقدر لك طرح ونقلك المتميز
    أسعدني مرورك ..و راقت لي مداخلتك ..

    كل الود ...
  6. فتاة لستُ إلا
    13-11-2008, 04:30 PM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    كثيرا ما نسمع كهذة القصص



    ولكن هل جربت شعور أن تكون اختك إحداهن!



    قبل شروق الشمس تأتي وتضع ابنها وقلوبنا تحرسها وألسنتنا تلهج لها بالدعاء بأن الله يحفظها


    بعد ساعة فقط تأتي لتأخذ ابنها ولم تذهب لقريتها!!!!لماذا!!


    لأن الطريق ضبابي ولايستطيعون الرؤية


    أو لأن المياة غمرت الطريق وجرفت كل من مر بها(خصوصا بعد الأمطار الأخيرة)


    المشكلة ليست تخص المعلمات فقط


    فهناك معلمين لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأمس القريب


    فالطريق تحفه المخاطر لذلك أبلغوا الوزارة


    ولكن الوزارة قالت لهم أن يبحثوا عن طريق أخر ولم تسمح لهم بالغياب


    واضطروا أن يذهبوا في طريق رملي وعر جدا قد تغيرت ملامحه بعد الأمطار الأخيرة


    موضوع رائع يلامس الجميع،،،
  7. ** مني خذووك **
    13-11-2008, 06:04 PM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    نقل رائع

    يعطيك العافية
  8. °° مجنونة خالد °°
    13-11-2008, 08:15 PM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    مشكورة حبيبتي هذا الشيء واقع بالفعل....
    اختي تعاني نفس المعاناة وطريق المنطقة التي تم تعينها فيها طريق خطر جدا"....
    ويأخد من الوقت ثلات ساعات تقريبا"لكن ما باليد حيلة .....
    وما علينا غير الدعاء لهم وان ربي يحفظهم ....
    والله يرحم جميع اموات المسلمين .....
  9. 0000شيار0000
    14-11-2008, 12:29 AM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    بصراحه طرح رائع رائع واكثر من رائع

    يسلمو

    وتقبلي مروري المتواضع
  10. ŦąЯąf
    03-02-2009, 03:22 AM

    كرات البلياردو إلى رحمة الله ...!!


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتاة_____لست إلا
    كثيرا ما نسمع كهذة القصص



    ولكن هل جربت شعور أن تكون اختك إحداهن!



    قبل شروق الشمس تأتي وتضع ابنها وقلوبنا تحرسها وألسنتنا تلهج لها بالدعاء بأن الله يحفظها


    بعد ساعة فقط تأتي لتأخذ ابنها ولم تذهب لقريتها!!!!لماذا!!


    لأن الطريق ضبابي ولايستطيعون الرؤية


    أو لأن المياة غمرت الطريق وجرفت كل من مر بها(خصوصا بعد الأمطار الأخيرة)


    المشكلة ليست تخص المعلمات فقط


    فهناك معلمين لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأمس القريب


    فالطريق تحفه المخاطر لذلك أبلغوا الوزارة


    ولكن الوزارة قالت لهم أن يبحثوا عن طريق أخر ولم تسمح لهم بالغياب


    واضطروا أن يذهبوا في طريق رملي وعر جدا قد تغيرت ملامحه بعد الأمطار الأخيرة


    موضوع رائع يلامس الجميع،،،
    اختي الغالية ...

    مداخلتك أضافت الكثير الى موضوعي ... راقية أنتي بكل مرور لك ..

    كل الشكر ... ولك مني صافي الود وفائق الاحترام ...
12