التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟

المرأة والسعادة في الحياة الاسرية للبنات فقط ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. نور العسولة
    24-08-2008, 08:46 PM

    التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟

    التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟


    التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟


    من الطبيعي أن أي توافق بين شخص واخر، في العمر والثقافة والظروف الاجتماعية، يحقق نسبة كبيرة من نجاح العلاقة التي يريدان تحقيقها بينهما.

    لأن مثل هذا التوافق يحقق بين الطرفين نوعا من الألفة الروحية والفكرية والعاطفية والاجتماعية. وهذا لا يتحقق، بشكل طبيعي عادي، في حالة اختلاف هذه العناصر بينهما. لأن الانسان، عندما يعيش مع شخص اخر يشبهه من حيث الأجواء والموقع والانتماء، لا يشعر بالغربة، ولا يحس أنه فقد شيئا من مزاجه، أو شيئا من حياته الاجتماعية، أو شيئا من أوضاعه الخاصة والعامة. إن هذا أمر طبيعي، وقد جاء في بعض كلمات الشعراء: كل شكل لشكله ألف...


    ولكن عندما ندرس عمق المسألة، في التفاصيل، فإننا نجد أن ذلك لا يمثل خطا عاما يوصل إلى النجاح. وذلك لأن الانسان الذي قد يشعر بالحاجة إلى التناسب، حتى لا يشعر بالغربة، قد يحس بالحاجة إلى شخص اخر مخالف لما هو عليه، من أجل أن ينفتح على أفق جديد لا يملكه في واقعه الحالي.

    ونذكر مثالا على ذلك: ربما يلتقي شخصان شابان في العلاقة الزوجية، فيحسان بالتوافق والتناسب من حيث الحيوية الجسدية التي يمكن أن تعطيهما نوعا من الاكتفاء والإشباع الغريزي بما قد لا يحصل في حالات اختلاف السن، لا سيما إذا كان الفارق كبيرا.

    وربما يعيشان، بشكل جيد، الأجواء اللاهية العابثة التي قد يسمح بها هذا العمر. لكن قد يشعر الانسان في هذا المجال بأن حياته لا تزال في طبيعتها الساكنة الهادئة.


    إنه يعيش الحالات التي كان يعيشها مع حيوية جديدة ولم يتغير عليه شيء. وقد يشعر إنسان اخر بأن هناك عناصر أخرى قد يحتاجها، وهي موجودة عند الطرف الاخر وليست موجودة لديه. وقد تكون لأحد الزوجين ثقافة، وللزوج الاخر خبرة ونضج.


    وربما يكون لأحد الزوجين مستوى اجتماعي كبير وللزوج الاخر ثقافة ونضوج ومستوى اقتصادي معين.

    وهكذا... في الجوانب الأخرى التي تتحرك فيها العناصر التي تحكم علاقات الناس في الحياة. لذلك فإننا لا نستطيع، عندما ندرس الواقع بشكل طبيعي، أن نخرج بنتيجة حاسمة وحيدة، وهي أن التوافق في العمر، أو في المستوى الثقافي، هو الذي يمثل عنصر النجاح الحيوي في السعادة الزوجية، وإن كان له الدور الكبير والأساس. قد نجد حالات كثيرة، في جميع المستويات، ولدى الشعوب البدائية والمتقدمة، ينجح فيها زواج ابن الستين بابنة الثلاثين بقدر لا ينجد به زواج ابنة الثلاثين بابن الخمسة والثلاثين.

    لأن هناك حاجة في نفس ابنة الثلاثين للتكامل مع بعض العناصر الموجودة في ابن الستين مما لا تجده عند ابن الخامسة والثلاثين. وليس من الضروري دائما أن يكون العنصر الجنسي هو الأساس، ليقال: كيف يمكن أن يعيش إنسان في مثل هذه السن الشاب مع إنسان في هذه السن المتقدمة من العمر؟ لأن بعض العناصر الموجودة لدى الانسان قد تجد مستوى من الأهمية أكثر من المستوى الغريزي في حياة هذا الانسان.

    وهذه الزيجات تمثل حالة إنسانية لها بعض النماذج في الوجود الانساني، بحيث أنه قد ينجح زواج المثقف من امرأة غير مثقفة بدرجة لا يصل إليها زواج شخصين مثقفين، لأن هذا النموذج قد لا يريد أن يعيش في بيته التطلعات والافاق الواسعة التي تعيشها الفتاة الواعية والمثقفة، باعتبار أنه يريد أن يعيش في بيته حالة الحياة الخاصة المحدودة.

    وكذلك ربما تشعر امرأة مثقفة بأنها قد لا تحتاج إلى إنسان مثقف لأن الشخص المثقف قد يتعقد من ثقافتها في بعض الحالات، فيجد أن مستواها الثقافي يسيء إلى الذهنية التاريخية الاستعلائية الموجودة عند الرجل في رجولته والتي تفترض أن تكون كلمته فيها هي العليا. فإذا كانت في المستوى الثقافي موازية له فلا يتحقق ذلك، فهذا يحتاج إلى انسانة أقل مستوى ثقافي لإرضاء كبريائه.


    إن هناك ذهنية تقول: إن العامل الجنسي هو كل شيء، أو إن العامل الثقافي هو شيء مهم جدا. ونحن نقول: إن العامل الجنسي مهم، لكنه قد يصطدم بعامل اخر أهم منه.

    هذا واقع قد نرى بعض نماذجه. وإننا، في الوقت الذي نشجع فيه على التناسب الذي يحمي الحياة الزوجية وإن كنا لا نغفل بعض السلبيات، لكن الإيجابيات أكثر ومقدار إنتاجها الاجتماعي أكبر جدا نرى انه قد تكون، في حالات خاصة، عوامل أكثر فاعلية.

    وهذا يقتضي دراسة مثل هذه الحالات ،فربما يصطدم العامل الثقافي، أو الجنسي، بتلك العوامل فيتراجع لمصلحتها.

    والسر في ذلك يتمثل في أن بعض الناس قد لا ينطلق من خلال العامل الواحد.

    وجميعنا في الحياة لا نتحرك على أساس العامل الواحد، وإنما ينطلق الانسان في حياة متحركة بفعل عوامل متبادلة وضاغطة ومتداخلة ومتمايزة.


    ولذا فقد يكون الانسان اليوم ضد نفسه غدا. وقد يتأثر اليوم بما لا يتأثر به غدا.

    ولهذا نقول، في الجانب الفكري، بأن الذين يفسرون التطور الانساني بالعامل الواحد مخطئون. فعندما نجد أن فرويد يحاول أن يجعل العامل الجنسي هو العامل الأساسي في تطور الانسان وفي كل نشاطاته، أو أن كارل مار** الذي يحاول أن يجعل العامل الاقتصادي هو الأساس، أو غيرهما من الذين يعتبرون العامل الاجتماعي هو الأساس كدوركهايم، نقول: هؤلاء مخطئون في ما يذهبون إليه، لأنهم استغرقوا في عامل مهم ولم يستغرقوا في العوامل الأخرى.


    نظروا إلى الانسان من زاوية واحدة واستغرقوا فيها لأنها كانت محل اهتماماتهم، ولم ينظروا إلى الانسان على الطبيعة بل إنهم عاشوا هذه الفكرة وحاولوا أن يفرضوا تفسيرهم على واقع الانسان. ومن هنا نحد أن أفكارهم لم تستطع أن تحقق النجاح الكبير، وإن حققت بعض النجاح.

    وعلى هذا الأساس نرى أن الانسان متعدد المواقع والاتجاهات والخلفيات، ولذلك فإننا لا نستطيع أن نعطيه عنوانا واحدا في علاقاته، بل لا بد من أن ندرس اهتمامات الانسان ومدى سيطرتها على حركته في الحياة.

    ولذلك، فالجانب الجنسي مهم جدا في الحياة الزوجية، ولكننا نجد بعض الناس قد تغلب عليه اهتماماته الأخرى بحيث يعتبر هذا الجانب حالة رتيبة بالنسبة له، وهذا ما نجده لدى بعض الرجال والنساء.

    وربما كان ما يسمى بحالة البرود الجنسي عند الرجل أو المرأة ليس ناشئا من حالة ذاتية، وإنما هو ناشئ من غلبة بعض الاهتمامات على الانسان، بحيث يشعر بأن هذا الجانب ليس جانبا مهما وحيويا.

    وعندما نرى أن الانسان في الحياة غالبا ما يعيش اهتمامات كبيرة فإننا نجد أن هذه الاهتمامات تغلب على هذا الجانب، ولذلك، فإننا، في الوقت الذي لا نريد أن نخفف من تأثير هذا العامل: التناسب، مغلبين تأثير مجموعة من العوامل المتوافقة، في نجاح العلاقات الزوجية، نرى أن هذا العامل لا يمثل مجمل العناصر الحاسمة في إفشال الزواج.

    إننا نريد أن نناقش أصل الفكرة


    ليس من المفروض أن يفشل الزواج إذا لم يكن هناك توافق في العمر أو الثقافة أو المستوى الاجتماعي.

    فربما نجد زيجات كثيرة لم يتم فيها التوافق في هذه الأمور وكانت أكثر نجاحا في بعض الحالات من الزيجات التي تملك هذا التوافق. ولكننا، في الوقت نفسه، لا نريد أن نفرض الظاهرة الواحدة، وعلينا أن نفكر دائما في الدور الأفضل الذي يتم من خلاله تأسيس الأسرة الناجحة.


    ويبقى العامل الأساسي هو بناء الحياة الزوجية على أساس من الوعي والثقافة المتبادلة، وإن كنا كما أشرنا لا نلغي الحالات الأخرى ولا نفصل العوامل الأخرى، علما أنها ليست قاعدة عامة.

    تحيتي للجميع
  2. نزف خاطرة
    27-08-2008, 04:46 AM

    التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟


    موضوع رائع

    ونقل متميز

    سلمت يمناك حبوبة ..

    دمت
  3. حٍِطمٍوٍٍگً يآقلبيًٍِ..!
    27-08-2008, 08:12 AM

    التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟


    يعطيك العافيه على الموضوع الرائع
  4. وردة الأمل
    08-06-2015, 12:52 PM

    رد: التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟

    التناسب بين الزوجين.. ماهي اسراره؟


    ينقل للأنسب..