قصيدة حدث في مثل هذا اليوم - سعد علوش


يامسهر النايم ومحضض النوم
الله يكافيك الليال وسهرها


علمتني كيف أنعس شوي وأقوم
وانسق كبار الجمل واختصرها


الله يا لك عندي علوم وعلوم
ومن شانك تعبرني بتعتبرها


البارحة ضاقت على وجة الروم
وما باقي الا وجهتين أخبرها


ويممت لك وجهي وأنا أغتاض واشوم
من سكة تخفا على اللي سبرها


ما جيتك لك اضحك محزن ومهموم
فكره طرتلي فيك قلت افتكرها


حبت أمهد فيك سخطي على التوم
اللي تعزز لي وأنا محتقرها


يا قوم يا عيبات الاقوام يا قوم
اللي مع العيبات تنشر صورها


الناس ذي في كوم والعرف في كوم
والله مصغرها على من قهرها


يقرب من الاخر ويا محمل اللوم
تضيق بك الأنفس ويطغا بحرها


أن كانها بحقوق وعهود وسلوم
صدقني أن حجتك ذي بتخسرها


اليا صغرت عينك فلاني بملزوم
أرفع حواجبها وكبر صغرها


نجوم تطلع فوق وتحدر نجوم
وأنته كذا لا فوقها ولا حدرها


خلك كذا وضعك حلو وانت ملموم
لا تخسر الهيه ولا تنتصرها


ما مجد التاريخ أشباه ورخوم
الابطال تفنا بس يبقى ذكرها


الله يمدد في واعيش وادوم
وأبصم على وجه الليالي ونحرها


فن ما طلعت فحدث في مثل هذا اليوم
ولا بلاش من الحياه بكبرها