دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. LicJI qiiiq LicJI
      12-06-2008, 06:20 PM

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..


      >> قصه واقعيه <<


      كنت بدنيتي أمشي .... ودمعي ماعرف رمشي .. كنت دايم أتباهى .. بنفسي وأحتضن نفسي ..
      وكل من حولي يعرفني .. ولا به شي ينقصني ..
      أعيش أفكار بس واقع .. ودربي مزهر.ن. ساطع ..
      هذا جار وهذولا أصحاب .. وهذولا .. ما أعرفهم أغراب ..
      وما ينقصني غير كلمه .. تنقصني كلمة أحباب ..
      سمعت حكايات بس مره .... ونهايتها ألم وأحزان .. أطلقت مشاعري حره .. ما أبي حب ولا أوهام ..
      مر الزمن وهذا الحال .. ما أنقلب علي أو مال ..
      ألين شفت بوابه .... عليها زخرفه وكتابه ....
      قدامها حارس هزيل .... ولكن كلامه جميل ....
      وبكل لطف ناداني .... وما أدري وش فيني صار .. صحت .. دور أحد ثاني .. وما أبي منك أي أصرار ..
      ابتسم وقال راح تدخل .. ولكن هذا مو يومك ..
      باقي وردتك تذبل .... وتزيد بصدرك اهمومك ..
      تركته ورجعت للعالم .... عالمي عالم الواقع .. وفي بالي دامني سالم .. لهذا الباب أنا راجع ..
      عشان أعرف وش فيه .. وش اللي بداخله يخفيه ..
      والحارس ليش متأكد .... أني بأرجعله وألفيه ..
      وفي ذيك الليله بالغصب نمت .. أفكر في باب الغرابه .. والمشكله بالباب احلمت .. قمت وقلبي نوى به ..
      ورحت أجري يم الباب .. ولقيت الحارس متغير ..
      وقفت بحيره وأستغراب .. وكلي في هالباب متحير ..
      قربت منه وسئلته بهمس .. وين الحارس اللي أمس .؟ قال خلاص انتهى وقته .. اليوم مع ظهور الشمس ..
      قلت ليه هو تقاعد ..؟ أبتسم وقال ممكن تساعد ..
      قلت أكيد ليه لا .... بس بأيش أقدر أساعد ..
      قال أبي أفتح البوابه .. خفت ورجعت لورى .. وهو عني مادرى .. وأتفت يمي وناداني .. وقال أجاوبك ..بشرط
      تدخل في هذي البوابه .. قلت أشوف .. أحاول ..
      قال كل حارس فينا عمره يوم .. وبعد اليوم أبد ما يدوم ..
      قلت ممكن أعرف انت من تكون .. قال أحنا نمثل الأيام .. وواجبنا .. نعطي أمثالك فرصه يدخل دنيا الأحلام..
      وفتح الباب وناداني .. ولبيته .. وبكل اهتمامي خصيته ..
      عبرت البوابه وتقفلت وراي .. أختفت .. تلاشت .. انتهت ..
      ناديته وانا خايف .. أرجووك .. أبي أرجع ... وسمعت صوته وهو يضحك .. لابد عينك من الهوى تدمع ..
      خلاص هذي هي دنيتك .. هذي هي أرضك .. وهذا وطنك ..
      لاتقول هذي مو منيتك ... أنك تبعد كل من يعرفك ... عنك ..

      ((((( دنيتي الجديده )))))

      رضيت أنا بالمكتوب .. ورحبت بالتغيير .... وصرت أدور على صوب .... أبدى فيه خطوتي وأسير ....
      ولقيت غابه كبيره .. خطيره ولكن مثيره ..
      فيه ناس كثير .. أشوفهم .. ويشوفوني ..
      بس أكلمهم ولا يكلموني .. تركتهم ورحت للغابه .. وأسمحولي أوصف هالغابه ..
      غابه كبيره وفيها أشجار ... ودايم يهطل عليها أمطار .. وكل شجره تحتها مكان
      وكل شجره حولها ورود وأغصان ..
      تختلف حجمها وجمالها .. مثل أختلاف عطرها وأعمارها .. وقررت أدور على شجره تكون لي بيت ..
      ورحت أدور .. وأدور .. بس مالقيت .. كل شجره تحتها واحد .. وفيه أشجار تحتها أثنين ..
      وفيه أشجار تحتها كثيييير .. من جد منظر غريب ومثير .. وفيه شجره حضنت واحد بس ..
      والناس من حولها كثير .. يبون ظلالها .. ولكن منعتهم بأغصانها .. وأحتضنت هالواحد ..
      بصراحه حسدته .. كانت الراحه مبينه عليه ..وفيه شجره ماتحتها أحد .. تنتظر من يلفيها ..ومالفاها أحد بعد ..
      دورت بين الأشجار وأحترت ... لين لقيت هالشجره وأخترت .. الله .. يازينها من شجره
      ورودها كثيره كل بوم تزداد ... منظر قدام عيني دوووم ينعاد ..
      قربت منها وأنا خايف .. تعبان ولحالتي عايف .. رحبت فيني واحتضنتني .. وبكل خيراتها خصتني ..
      اه ياهو عالم مثير .... اه ياهو عالم غريب ..
      بقيت انا في مكاني .. وقررت محد يلفيها غيري .. ما أبي يشاركني أحد ثاني .. وكان هذا اللي شغل تفكيري
      استغربت كيف محد سبقني .. شجره حلووه .. وكل شي فيها ..
      معقوله محد لفاها قبلي .. يعني أنا أول شخص يلفيها ....
      فتشت في الشجره ولقيت رموز وحروف .. وعرفت انه كان غيري يسكنها ..
      وفكرت بكل حيره وخووف .. كيف فرط فيها اللي كان ابحضنها ..
      هو مات ... أو رحل .... هو مل .... أو أنهبل .. المهم حمدت ربي اني لقيتها ..
      ووعدت نفسي اني احافظ عليها .. وما أكرر غلطت اللي قبلي ..
      ..... وألتفت ... شفت مكان ثاني ... أيه ورى الشجره ..وفكرت ... لايكون يسكنها أحد ثاني ..
      وحلفت أني لأطلع عمره .. وفعلا لقيت .. كانت تدلله أكثر مني .. وتهتم فيه أكثر ..
      حسيت اني أصغر .... حسيت أني أتفه .. حاولت أحاربه .. لكن .. منعتني بغصنها ..
      زعلت وأخذت اللي ليا ورحلت عنها .. نادتني ولا رديت .. ولا كأني فيها حسيت ..
      والصراحه قلبي كان يتقطع ..نفسي أرجع لها وأتمتع ..
      جلست في مكان بين الأشجار ... وكل شجره تناديني من صوب ..
      وأنا في مكاني ومحتار .. .. .. أروح ولا أنتظر المكتوب ..
      جلست في مكاني أعاني .. أسمع صوتها تنادي .. والصدى من ورى الوادي .. يكرر اسمي وراها ..
      يا فؤادي .... يافؤادي ..... يافؤادي
      وأنا أسمع وأتجاهل ... وأقول بنفسي ... حرام دلليه يستاهل .. ألين حسيت صوتها يذبل .. بان عليه التعب .
      وفجأه سكتت .................................................. ........................
      خفت عليها وصرت أجري ... وش صار فيها ... ما أدري .. لقيتها في حاله هزيله ..
      قطع بعض أغصانها .. جرحها .. تعبها .. أعطته حب .. وأعطاها جرووووح ..
      بكيت لحالها .. وجمعت أغصانها ولميتها .. ومن دموعي أسقيتها ..وعالجت جروحها ..
      وناظرت فيها بندم .. وقلت .. راح أكون لك دوى كل ألم .. ورجعت سكنت فيها ..
      وكل شوي اخذ دوره من حولها ... أشوف صدقت بقولها .. يوم وعدتني ماتضم غيري ..
      وفعلا بقيت فيها وحدي ..
      ومرت شهور وسنين وأنا فرحان ... بأطير ... فهمتها وفهمتني .. عرفتها وعرفتني .. حبيتها وحبتني ..
      لكن صرت ما اخذ دوره من حولها مثل أول ... خلاص الأول تحول ..
      لأن علاقتنا صارت تتوطد .. وثقت فيها لأبعد حدووود ..
      خلاص هذا هو بيتي .. هنا ياعيني صحيتي .. وهنا أمسيتي ..

      أظافه حديثه للي صار ... جفت هالغابه وزالت الأمطار ... وانحرقت كل أشجارها ... وانا واقف لحالي ومحتار .
      دنيا الهوى موجوده .. لكن بس بالأحلام .. بس الواقع .. هم وجروح وغدر وأوهام ..
      غادرت هذا العالم .. بدون رجعه .. ماني ناقص أزيد فجعتي بالحب فجعه ..
      ولقيت درب البوابه .... ونسيت دنيا الغرابه .. ورجعت قلبي لأصحابه .. وأنتهت رحلتي .. ولكن ..
      بعدما أخذت مني هالغابه ... أربع سنين من عمري .. وقصرت بحقي .. وبقدري ..
      دنيا الهوى والعذاب .. مع ألف ألف ألف سلامه .. أنا رحت وبلا رجعه .. ماني ناقص ازيد فجعتي .. فجعه ..



      ( العنا وشو العنا )




    2. *مزون شمر*
      13-06-2008, 12:05 AM

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..


      العنا وشو العنا

      رائع ما طرحته لنا من ابداعتك
      مشاعر و احاسيس عذبه
      سلمت و سلم نبض قلبك
      تقبل مرووري
    3. ●°φ أحْظانْ الغِياَبّ φ●°
      14-06-2008, 02:52 AM

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..


      تدري القلم هنا وقف....

      ماعرفت أكتب شي....

      حروفك كانت غير....فيها سحر كبير

      مدري وش نوع الحروف....ياترى هل هي فعلا حروف

      مشاعر عارمه ينتهي فيها الكلام

      رغبات و أماني و دنيا أحلام

      أحترت ياكاتب هالسطور

      يا صانع هالابداع

      مدري وش أقول

      و الله مدري وش أقول



      أسمحلي أسكت وأتفرج بس................



      أنا وحرفي مررنا من هنأ أيها المتألق....,,
    4. LicJI qiiiq LicJI
      14-06-2008, 06:44 PM

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..


      مزوووون شمر ..
      أسعدني مرورك العطر اللذي عطر أرجاء صفحتي المبهمه في نظر البعض..
      والواضحه المعالم في نظرك ... لأنك قارئة من الدرجه الأولى .. ودامها أعجبتك .. لي الفخر بها أذن ..
    5. LicJI qiiiq LicJI
      14-06-2008, 06:48 PM

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..


      ورده تحت المطر ..
      كلماتك حركت في صدري الكثير من المشاعر .. بين أمتنان وشكر .. وبين فرحة وفخر ..
      ورده .. مرورك كان مثل بلسم الجرح .. برد ما في صدري من عتب على أعضاء ورواد خواطر عبير ..
      غبت ولم يسأل عني ... وأتيت ولم أسأل عن سبب غيابي ..
      ولكن أشكرك وأشكر المبدعه مزووون على الاهتمام ..... ولكم مني كل الحب والتقدير ..
    6. ●°φ أحْظانْ الغِياَبّ φ●°
      14-06-2008, 08:03 PM

      دنيا الهوى والاحلام .. بقلمي ..


      لمثلك أيها المتالق....,,

      و مثل سطورك هي بدون منازع سطور تنافس الإبداع.....,,,


      (( لا تحرمنا القادم أنتظرك....بشغف...



      كنت هنا