امتحان الشهادة الثانوية لسنة 2030 قسم النصوص:

اجمل نكت مضحكة - اضحك على سوالف الشباب والبنات ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. kornetoo
    05-06-2008, 01:20 PM

    امتحان الشهادة الثانوية لسنة 2030 قسم النصوص:

    امتحان الشهادة الثانوية لسنة 2030 قسم النصوص:


    قال الشاعر علي الديك يصف موسم الحصاد و متغزلا بحبيبته
    جاي تسنبل واراي سمرا و انا الحاصودي
    مابو بالزرع شميل عودي عديارك عودي
    لا تقولي مر و ميل خاف عيونك بارودي
    سمرا أوعى تحبيني اني عصفور طياري

    الأسئلة:

    1. غني البيتين الأول و الثاني بدون موسيقا ولا تنسى الزقفة ؟
    2. استخدم الشاعر صور جميلة ما في داعي تذكر منها شي ؟
    3. لماذا لايريد الشاعر عودة حبيبته في البيت الثاني مع أنها جابتلو الزوادي ؟
    4. في النص تلميح واضح لعودة الشعب الفلسطيني من خلال التركيب البياني
    ( عودي عديارك عودي ) حدد أركان هذا التركيب ؟
    5. فسر معنى الكلمتين ( مابو _ شميل )؟
    6. اكتب ثلاثة ابيات من قصيدة الشاعر علي ديوب : ( واعدتينا تحت التينا ) ؟
    7. تخيل الشاعر نفسه سائق طيارة من خلال قوله (اني عصفور طياري) حدد نوع العصفور الذي قصده الشاعر ( فري... حجل ... دجاجة ) ؟

    النحو:
    1. أين تجد كلمة ( تسنبل _ واراي) في قاموس لسان الكراجات ؟
    2. حول كلمة (بارودي) إلى مسدس دون إطلاق عيارات نارية ؟
    3. في النص مواضع سخافة كثيرة حدد اثنين منها ؟

    القراءة و المطالعة:
    جاء في قصيدة صباح فخري:
    خمرة الحب اسقنيها أما قلبي تنسنيه عيشة لا حب فيها جدول لا ماء فيه
    تحدث عن دوخان صباح فخري بما لا يتجاوز 3000 سطر.
    إلام يرمز الخمر في هذه القصيدة ثم هات أربعة من المشروبات الروحية دون ذكر " الماسة"

    التعبير:
    "بوس الواوا خلي الواوا يصح" ناقش معاناة هيفا وهبي مع المرض موضحا الأسباب الرئيسة لمرضها مدعم بالشواهد المناسبة؟؟؟؟؟!!!!!!!
  2. صدى الكتمان
    14-07-2008, 07:33 AM

    امتحان الشهادة الثانوية لسنة 2030 قسم النصوص:


    يسلمو على الموضوع
  3. صدى الكتمان
    14-07-2008, 07:39 AM

    الخاطر المجلروح

    امتحان الشهادة الثانوية لسنة 2030 قسم النصوص:


    عائله محمد بن عبدالله
    عبدالله: أكبر عيال محمد بن عبدالله
    سيف: أصغر عن عبدالله بسنه و شهرين
    فاطمة: أصغر عنهم
    أحمد: أصغر عن فاطمة بست سنوات



    عائله راشد بن عبدالله
    سلطان:أكبر عيال راشد من سن ناصر ولد عمه
    ميثه:أصغر عن سلطان بسنه
    امنة/سارة توأم
    محمد:كبر فاطمه بنت عمه
    منصور: كبر أحمد ولد عمه



    في بيت عائله بو عبدالله....
    فاطمه: أمايه أنا ما يخصني تروحون عرس ما تروحون أنا أبا أروح الاسكيت.
    أم عبدالله: ودري عنج هالخرابيط أنا ما بخليج تسيرين مكان و انا مب في البيت
    فاطمة: يعني حبكت على اليوم هذيلا يعرسون انزين شو يوديكم لين هناك وايد بعيده المسافه.
    أم عبدالله: نحن عايبنا ناس مقدرين منا و عزمونا ليش ما نسير؟
    فاطمه : عاد كيفج تسيرون ما تسيرون انا بسير يعني بسير مواعده البنات .
    أم عبدالله : أسميج مب سايره ودري عنج البزا الزايد تراني ما أدانيه .
    فاطمة: أنا الحين بسير اكلم أبوي
    أم عبدالله : سيري ..
    فاطمه ادق على ابوها الباب كان راقد الظهر راد من دوام تعبان .
    فتحت الباب شوي شوي و ابوها راقد
    فاطمه : (في خاطرها) أقوله ولا لا أقولا ولا لا خلاص بقوله و لي يصير يصير..
    فاطمه: بصوت خفيف ابوي ابوي
    وأبوها ما يسمعها ...
    قربت صوبه و يات بتوعيه
    فاطمه: ابوي نش أذن العصر..
    أبو عبدالله : ان شاء الله الحين بنش..
    فاطمه: ابوي
    ابو عبدالله : امري فديتج..
    فاطمه ما يامر عليك عدو يا الغالي..
    ابو عبدالله :قولي شعندج وراي صلاة
    فاطمه : ابوي ابا اسير الاسكيت اليوم
    ابوعبدالله: لا حبيبتي استريحي مكانج نحن معزومين على عرس اليوم..
    فاطمة : انزين أنا ما بسير وياكم
    ابوعبدالله : أصلا نحن ما بنشل بنات انتي بتسيرين بيت عمج و بتيلسين هناك ويا بناته ...
    فاطمه : انزين اول بروح الاسكيت و عقب بروح بيت عمي
    ابو عبدالله: هي كلمه وحده ولا اقدر اعيدها تروحين بيت عمج يعني تروحين ولا تكثرين من الكلام الوايد اخرتيني عن صلاتي..
    قامت فاطمه تصيح زعلانه لانه ما خلوها تروح المكان اللي في بالهاو امها تضحك عليها
    أم عبدالله: قلتلج يا بنتي اغدي حرمه زينه و تسنعي في البيت بس ما طعتيني و اللي ما يطيع يضيع ..
    فاطمه طالعه عالدري بتصعد غرفتها تقول: ما أحبكم أكرهكم ..
    أم عبدالله: فديتج و الله بس نحن نحبج و نخاف عليج

    أبوعبدالله:سيفوووووووووه
    سيف : نعم ابويه
    ابوعبدالله:يله بسرعه وين اخوانك ؟ عمك و عياله يتريونا برع
    سيف: أنا جاهز بس ولدك المعرس بعده يالس يكشخ ..
    ابوعبدالله:ازقره انا ساير اشغل السياره وهات أمك وياك ولا تتأخرون..


    ابوعبدالله يسلم على اخوه ابو سلطان
    ابو عبدالله: السلام عليكم
    ابوسلطان :وعليكم السلام و الرحمه
    ابوعبدالله: و علومك يا بوسلطان؟
    ابوسلطان : والله الحمدلله نشكر رب العالمين و من صوبك؟
    ابوعبدالله: الحمدلله .. الا وين ولدك العود ما اشوفه؟
    ابوسلطان : قال ما بيي وراه أشغال
    ابوعبدالله: وشو من الأشغال؟ ما حيده يشتغل ولا فاتح شركات الا هي كليه راس ماله..
    ابوسلطان : ما عليه محمد وخوانه بيحلون محله و بعد زين خليناه ريال في ا لبيت بيقابل البنات ما يستوي نخليهن رواحهن بدون ريال..
    ابوعبدالله: صدقت يا خوي
    ابوسلطان: سرينا؟
    ابوعبدالله: سرينا باذن الله بس بودي فطيم بيتك محد بيتم عندها في البيت..
    ابو سلطان : على خير ان شاء الله
    واركبوا سياراتهم

    في بيت عايله بو سلطان نزلت فاطمه بيت عمها و هي ماده بوزها شبرين ..
    دشت و حصلت سلطان في ويها
    سلطان: انزين سلمي السلام لله
    طالعته فاطمه بشمئزاز و مرت عنه
    سلطان: يا أرض احفظي ما عليج فاطمه بنت عمي عندنا .. شو هالغرور يا ربي
    سلطان منبونه طالع من البيت بس من شاف فاطمه في بيتهم رد وراها دشت فاطمه الصاله و ايلست على الكنبه
    ويا سلطان ويلس مقابلنها
    سلطان : مييثوه اموووووووووووون تعالوا بنت الشيوخ عندنا هاتوا البخور و الماي ورد و الفواله.
    وفاطمه تطالعه وودها تقوم تزغده.. قهرنها فوق قهرها
    سلطان: مساكين بعض الناس ما شلوهم العرس
    فاطمه: من قالك اني ابا اسيرعروسات اصلا
    سلطان : واخيرا نطق الحجر.. بس حشا شوي شوي على احبالج الصوتيه كليتيني.
    سلطان:مع اني ادري ليش انتي ما تبين تسيرين.
    فاطمه : حظك لا تخبر حد.
    سلطان: أكيد انه حظي ..و أكيد اني ما بخبر حد.
    لحظه صمت محد يتكلم
    سلطان بعد هدوء دام سبع دقايق: ولا هاي حركاتج يا فطوم ها؟
    فاطمه: أي حركات انت الثاني؟
    سلطان: اونج ما تعرفين؟
    فاطمه: هيه أوني ما أعرف؟
    سلطان :ما تروحين العرس وياهم بس علشان تيين بيتنا تبين تشوفيني صح؟
    فاطمه معصبه عليه و على كلامه و تتكلم بصوت عالي: طع ويهك قاص على روحك انت ماشي شغل انا أفكر فيك انت الحثاله
    سلطان عصب و طلع عن طوره و يقوم حق فاطمه ويودها من ايدها اليمين و يلويها: منوه الحثاله
    فاطمه بصوت عالي: هدني يا حمار يا الحثاله
    سلطان ما بطلها : اقولج منوه الحثاله ؟
    فاطمه : انت بعد منوه حد هنيه غيرك؟
    و تيي ساره على صريخهم زايغه ما تعرف شو اللي مستوي و تنزل من على الدري
    ساره: سلطان شبلاك ودر البنيه عييب عليك
    سلطان : هذي ما فيها أدب انا بربيها من اول ويديد بخليها تمشي على العيين ما تخربطه
    فاطمه : وهي تصيح عور لها ايدها والله أخبر عليك ابوي و أخلي اخوي عبدالله يمسحبك الارض يا الخايس
    سلطان: أعلى ما في خيلج ا ركبيه
    قامت ساره و شلت فاطمه فوق
    ساره: فاطمه خلاص لا تصيحين
    فاطمه: والله بيشوف ان ما وديته في ستين داهيه
    ودشت عليهم ميثه
    ميثه شو مستوي ليش هالصريخ كنت اسبح من سمعت الصوت تروعت
    وتشوف فاطمه.. ميثه: اوه فاطمه عندنا بلاج فطوم حبيبتي ليش تصيحين ؟
    وفاطمه ما ترد على أحد ...

    مر الوقت و يا الليل و البنات قاعدات يترين الأهل و سلطان بعده ما ضوى يتسكع في شوارع العاصمة

    امنه: مب كأنهم تأخروا الجماعه
    ميثه: هيه وايد ألحين الساعه وحده
    ساره: لا الدرب طويله لازم بيتأخرون
    ساره: بس خل اندق عليهم انطمن قلوبنا
    امنه : ساروه هاتي التلفون أنا بدق

    امنه : السلام عليكم ابويه
    ابوسلطان: و عليكم السلام نحن الحين يايين في الطريق عقب ساعه ان شاءالله
    امنه : ليش تأخرتوا جيه
    ابوسلطان: ماشيء عمج تعبان فيه رقاد رحنا بندور شقه ولا فندق ما شاء الله زحمه تدرين أيام صيف
    امنه: اها يالله بالسلامه ابوي
    يقول يايين في الطريج
    ميثه: بلاهم تأخروا
    امنه: ماشيء عمي كان يبا ياخذله شقه تعبان ما يقدر يسوق
    من سمعت فاطمه اسم ابوها فزت
    فاطمة: ابوي اشفيه
    امنه : مافيه الا العافيه بس كانوا ناويين ياخذولهم فندق يباتون فيه الليله بس ما حصلوا وايد زحمه و الحين في الطريج
    ساره: الحمدلله الله يوصلهم بالسلامه
    ساره: خل ندق على هالهايت عديم المسؤليه
    و الطاري عند ذكره ولد حلال
    يدش عليهم سلطان من باب الصاله و من شافته فاطمه على طول صعدت فوق
    سلطان: والله اني بطل خوفتها ههههههههههههههاي
    فاطمه و هي فوق الدري: مالت عليك يا الصايع الضايع يا حثاله المجتمع
    ويا بيلحقها جان تشرد عنه و هي خايفه و تسكر على عمرها الباب
    ساره: سلطان شفيك ودر عنك هالحركات الصبيانيه مب من صغرك اونك انت العود العاقل ألحين و ترى فاطمه مب صغيره الحين اول ثانوي ما شاء الله يعني شابه مب ياهل يالس انت تلعب وياها.
    سلطان: هاي دلوعه و مغروره على شو ما أدري؟
    سارة : من حقها وحيدة أمها و أبوها.
    سلطان: خل تولي انزين
    ميثه: خل عنك فطوم انت وين كنت لين هالحزه؟
    سلطان: و انت شعليج انا ريال اروح وين ما اروح محد له شغل فيني و بعدين أنا أكبر عنج و مالج حق تسألني وين رحت ووين ييت سامعه ؟
    وسار عنها صوب الميلس بيكمل السهره على التلفزيون
    و تمن البنات في الصاله
    و مرت ساعه و ساعتين يحاولون يدقون على ابوهم الابو ما يرد
    امنه : ابوي ما ادري شسالفته ما يرد على التلفون
    ميثه هاتي التلفون يمكن ادقين رقم بالغلط
    امنه : هذوه مخزن عندي
    ميثه : هيه صدق ما يرد شصاير
    ساره: دقي على محمد
    ميثه: يرن و بعد ما يرد يا ربي شصاير
    ساره: بسير ازقر سلطان
    ميثه :هذا بارد ما منه فايده والله اخاف مستوي فيهم شيء
    ساره : انزين دقي على حمود بعدج مره ثانية شوفيه
    ميثه: هلا حمووود انتوا وينكم
    محمد ساكت ما رايم يتكلم
    ميثه حمود رد علي (بفجع) شو مستوي
    محمد:اوه ما مستوي شي سكري مب فاضي
    ساره و امنه مره وحده: شو مستوي
    ميثه : وهي تصيح ما ادري ما ادري
    ساره و امنه (بخوف) دخيلج شو مستوي ليش تصيحين
    ميثه حمود بند فويهي و كان صوته متغير
    ساره ادق على تلفون ابوها مره ثانيه:ساره تحس بالفرج ابوي ليش ما ترد علينا شصاير؟
    ابو سلطان : ما صاير شيء بناتي بس بنجر علينا التاير و قعدنا نصلحه
    ساره : اشوى بغينا نموت من الخوف
    ابوسلطان : لا يا بنتي لا تخافين

    امنه : ها شو؟
    ساره : لا الحمدلله ما فيهم شيء بس بنجر عليهم التاير
    ميثه: أحمدك يا رب الله يسامحك يا حمود طيحت قلبي في ريولي بس خل الله يوصلك بالسلامه جان ما قرصتك
    و الكل يضحك
    وفجأه يرن تلفون ميثه واصلنها مسج
    تفاجؤا البنات و سلطان سمع صوت التلفون و يا
    سلطان: تلفون منوه اللي رن هالحزه؟
    ميثه: أنا
    سلطان : منوه متصل؟
    ميثه بكل ثقه: هاك هذا مسج اقراه
    سلطان يقرأ المسج ( الحثاله راح ولا بعده ؟ و قوم ابوي و صلوا ولا لا؟)
    سلطان: ما عليج انا براويج يا سباله أمج

    مر الوقت و عقب صلاة الفجر الكل ينتظر في الصاله وصول الأهل الا فاطمة تمت فوق تطل من الدريشه تشوف إذا أهلها وصلوا ونفس الوقت تشوف الناس و هم رادين من المسيد ...
    لحظات والا تسمع صوت اسعاف و لحظات اقرب تشوف سيارتين اسعاف يايه صوب بيت عمها تعوذت من ابليس و قالت يا رب استر .. والا شوي و تشوف الاسعاف توقف عند بيت عمها خافت و ارتابت حست انه شيء صاير الا شوي بعد و تشوف سياره الاسعاف تتبطل وشيء غريب ينزل منها ما قدرت تستوعب الا صاير ما حست بعمرها الا وهي تركض على الدري تصارخ سايره صوب باب الحوش

    سلطان: حوو انتي اشفيج مينونه وين سايره؟
    يركض سلطان وراها و نفس الشيء ميثه و أمنه ...

    حبباتي ابيكم تقرون القصة