عباره قالتها كولن باول معانيها تستخدم بالعيادات النفسيه الاجتماعيه.


((لا أحد منا يستطيع تغيير ماضيه ولكن جميعا قادرون على تغيير مستقبلنا ))
هل يبدو هذا مألوفا لديك ؟
ان بعضا من الناس يمضون في الحياه كما لو كانت هناك مرساة كبيره التحرك وراءهم تثقلهم وتقيد حركتهم وتعيقها . ولو امكنهم التحرر منها فسيصبحون قادرين على التحرك بسرعه اكبر وتحقيق النجاح بمزيد من اليسر والسهوله..
ربما كان هذا هو انت تتشبث بجراح الماضي ..واخطاء الماضي ،وبغضب او خوف الماضي ..الا ان التحرر من تلك المرساه كثير مايكون هو الخطوه الاخيره التي تحتاج اليها لتنتهي من الماضي وتعتنق المستقبل ..
هناك اشخاص يستطيعون الصفح عمن سببوا لهم الاذى في الماضي . وبذلك تحرروا واستراحوا من امراض جسديه فعليه مزمنه كانوا يعانون منها فترات طويله بعد تعرضهم للايذاء ..
والحقيقه اننا بحاجه الى ان نتحرر من الماضي ونقبل على المستقبل ونعتنقه ..
واحدى الطرق لذلك هي (عملية الحقيقه الكامله او خطاب الحقيقه الكامله)..
سميت بذلك لاننا عندما نغضب ، كثيرا مانشعر بالفشل في توصيل جميع مشاعرنا للشخص الذي نشعر بالغضب تجاهه . اننا نعلق عند مستوى من الغضب او الالم ونادرا ما نستطيع تجاوز هذا المستوى الى مستوى الاكتمال العاطفي ونتيجة لذلك يكون من الصعب علينا ان نشعر بالقرب من الشخص الاخر او تفريغها فيه. او حتى الارتياح معه ،بعد مواجهه غاضبه او مؤلمه ..
وعملية الحقيقه الكامله تساعدنا في التعبير عن مشاعرنا الحقيقيه .بحيث نستطيع اعاده الاهتمام والقرب والتعاون مع الشخص الاخر وهي الاشياء التي تمثل حالتنا الطبيعيه..
وليس الغرض من العمليه ان تسمح لنا القاء المشاعر السلبيه على الشخص الاخر او تفريغها فيه ..
وانما الغرض منها هو السماح لنا بالتعبيرعن المشاعر السلبيه والتحرر منها حتى نتمكن من العوده الى حالة الحب والقبول التي هي حالتنا الوجوديه الطبيعيه...واتي يمكن ان تتدفق منها البهجه والسعاده والابداع..
فهل سبق لك ان سمعت عن هذه العمليه ...؟؟
وهل تستخدمه انت في حياتك اليوميه عندما تنفعل مع اشخاص لهم القدر والمكانه بحياتك ؟؟
علما ان هذه العمليه تستخدم في العيادات النفسيه والاجتماعيه على نطاق واسع وان اختلفت المسميات.