قصيدة تضحك وينبت في كفوفي نواوير - سليمان المانع


تضحك وينبت في كفوفي نواوير
تغضي وتسقيهن سوالف سفرها



انا انبهرت بجد لاسمع ولا اشير
ومن شاف ماشافت عيوني عذرها



ذا شي غير الناس ياهل الهوى غير
حسن الوحدة لوتعرت سترها



خلاص يادرب الهواوي معاذير
هذي هي اللي كنت يوم انتظرها



طشن بنات افكارها طشت اعاصير
وجتني ينثر ريح شعري شعرها



وقفت مثل ظبي سمع رمي ومذير
تجمع من كفوف المتاهة ذعرها



جنون والله ماتخيلته يصير
ينحر قهر كل الحواجز نحرها



فيها براءة فوق كل المعايير
الكون كله لو بغا ماختصرها