كيف تعالج نفسك من سوء الظن بالاخرين


يرى البعض أن الإساءة بالاخرين عن طريق سوء الظن هو مرض خطير..
ونحن بدورنا نؤيد ما قاله هؤلاء ونرى ما رأوا
ألم يقل الله عز وجل : ( إن بعض الظن إثم )
وحتى يتم الشفاء من هذا المرض عليك اتباع الخطوات التالية :
* لا تصدر حكمك على سلوك الاخرين وتصرفاتهم حتى تتأكد منه ..
* ناقش صاحب السلوك الخاطئ – من نظرك - لمعرفة نيته..
* لا تعطي لنفسك الحق للغوص في أعماق نفسه لتحكم على نيته ..
* إذا ثبت أن غيرك يتعمد الإساءة لك فدرب نفسك على
المبدأ القراني : ( ادفع بالتي هي أحسن )
واستحضره بقلبك المؤمن بأنك القوي لا الضعيف ..
* لا تمل من دفع الأذى والصبر على ذلك فالنتيجة حتما ستكون لصالحك ..
* احرص على أن يكون لك صديق حسن الظن بالاخرين وصارحه بشكوكك
ولا تتضايق منه حين يبرر لك سلوكا لأن المرء عادة يميل للإنسان
الذي يدعم شكوكه وليس الذي يحاول تبريرها ..
* فكرتنا عن الأشخاص عادة تجعلنا نقبل تصرفاتهم أو نرفضها فحاول
أن تتقبل جميع الناس حتى تتقبل تصرفاتهم وبالتالي تحسن الظن فيهم ...

هذا هو علاجنا ونرجوا منك اتباع هذه الوصفة حتى يزول المرض
تماما وتنتهي الأعراض ..
/
\
/
راق لي ... فأحببت أن تشاركوني أياه
لكم طيب التحايا


م
ن
ق
و
ل