صفحة 8 من 71 الأولىالأولى 12345678910111213141516171858 ... الأخيرةالأخيرة

رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    فتحت جوالهــآ تفــآجأت بالمسج الموجود .. اضطربت نبضات قلبها .. استولى عليها الخوف والرعب .. هوى قلبها من بين اضلاعهــآ .. تغيرت ملآمح وجـــهـهـآ وارتبكت .. راحت للمطبخ بسرعه حتى محد يلاحظها.. ارتفعت درجة حرارة جسمها تحس العرق كساها من آولــهــا الى اخرها .. ... اخذت كاس مــاء بارد يمكن يبرد عليهــآ ..
    ستي : مــامــا انتي تعبان ؟؟!!

    شوق : لا .. بس عطشانه شوي .. جلست على الكرسي رجولها ماعاد تحملها تفكر بكلام المسج .. خفق قلبها بسرعه .. وقف الوقت في هذي اللحظة بس تمنت انها ماتت وماكملت حياتها الى هذا الحد
    شوق ( وابــــــــتــــــدت قــصـــــة عــــــذابــــــي بجــــزئــــهـــآ الـــثــــآنــــــي )
    نزلت دمعه يتيمه من عينها .. رفعت اصابعهــآ ومــــســـحــتــــهــآ .. وبــداخــلــهـــآ تتنــمـنــى
    يـــحس فــيـــهـــآ .. يمـــســـح دمــعاتــهــآ ... يشيل من همومها وألآمـــهـــآ التي لاتــعــرف الـــنـــهـــآيـــه ..


    تمنيت ارحل لعالم عليه الفاتحه تقرا
    و رفض موتي يواجهني بوجه القادم المخفي‘
    يا ترى شفتوا جسد ميت ورفض يستقبله قبره !
    انا هذي معاناتي واظن اللي مضى يكفي ..!

    دخلت هديل وشافتها سرحانه ..ملامح وجهها الساحر كلها حزن وسواد الكون مكتسيه .. قربت منها وحطت يدها على كتفها
    هديل وكأنه عرفت اللي شاغل بالها : شووقه ليش جالسه لحالك ؟؟
    شوق : كنت جايه اشرب مويه .. وبرجع بس سبقتيني
    هديل : بس شكلك مرره حزينه وعيونك تلمع ..
    شوق : ههههه يتهيئ لك انا بخير مافيني شي لا تشغلي بالك علي
    هديل : طيب قومي حطي معي الحلى ونروح بعدها للبيت الشعر الجو جونان
    شوق : اوكي يالله طيب

    :::
    :::
    :::

    بعد الغداء
    الكل : الحمدلله ..
    ام رياض : بالعافيه عليكم
    الكل : الله يعافيك
    فهد : انا طالع توصون شي
    ابوه : وين يبه بدري ؟؟.. تونا ماصار موعد طيارتك
    فهد يوقف : بروح اسلم على جدتي من زمان عنه ..
    ام رياض : دايم تسأل عنك
    فهد : والله مقصر معها
    ابوه : سلم عليها يبه ..
    فهد يمشي بخطى واثقه : اشوفكم على خير
    الكل : مع السلامه
    ندى (( اووف اخيرا افتكيت منه كاتم على انفاسي .... افراااااااج ))

    أمــــا بالمدينه بهذا الوقت .. وتحديدا ببيت ابو سيف
    كان ابو سيف عازم اخوانه والعايله كلها على الغداء كالعاده كل اسبوع عند فرد من افراد العايله ..
    كوثر تهمس بأذن ساميه : صح قررتوا الملكه تكون بعد الاختبارات
    ساميه اتعكر مزاجها : ايه صح .. سيف افندي يبغى كذا
    كوثر : انتي شفتيها .. كيف حلووه والا عاديه
    ساميه : ووع قرويه وشكلها مرره بآآآد .. صدقيني انك احلى منها مليوون الف مره بس ويش نقول حظ الله لا يبلانا
    كوثر تلف على الجهه الثانيه والقهر مالي قلبها : اخوك اعمى انا عيال خوالي متهاوشين عندي ورافضتهم وهالسيف ماني عاجبته .. والله حاله
    ساميه ترقع : الله يرزقك اللي احسن منه .. اخوي مافيه خير
    كوثر : بس القلب ومايهوى ياسوسو
    ساميه : يالله هذي قسمه ونصيب
    كوثر (( آآآه يالقهر احس اني بموت من القهر يروح يخطب وحده مانعرفها ويتركني انا ..
    أنــــــــــــا يتركني ... ))
    ساميه تمسك يدها : كوثر وين وصلتي ؟؟!!
    كوثر : معك معك ..
    ساميه : لا منــــتــــ.... سمعت صوت سيف ينادي عند الباب

    سيف : ســـــــــــــآآآمــــــــيـــــــه !
    وقفت بسرعه واتجهت لــه .. وقفت قدامه
    ساميه : نعم ويش تبي
    سيف : في احد من البنات
    ساميه : ايه في كوثر وضحى و جود
    سيف : قولي لهم يروحون الصاله الثانيه بسلم على جدتي واجلس اسولف معاها شوي
    ساميه : لا فشله اقولهم سيف بيدخل اطلعوا ... دفها مع كتفها ورفع صوته
    سيف : لو سمحتم يابنات ابي الم على جدتي مابطول ..
    الجده : يالله يابنات روحوا الغرفه الثانيه الولد بيدخل
    كوثر تاخذ العبايه بيدها : قايمين ياستو مايحتاج تقولي سمعنا الباش مهندس ايش يبغى
    جود تسحب كوثر من يدها لانها عارفه جدتها راح تخاصم كوثر وتهمس لها : ياويلك منها امشي يالله والله بتوريك بعدين عالكلام اللي قلتيه
    كوثر تسحب يدها من جود : امشي امشي بس ..
    ساميه تلف على اخوها : روح ادخل على جدتك يامطيع ذابحك البر ياعيوني
    سيف يصر على اسنانهم ويخفض صوته : بعرف ايش سويت لك حتى تعامليني كذا .. كل هذا عشان خطبت ريم ورفضت اخطب كوثر
    ساميه تعطيه ظهرها وتمشي : انت ادرى .. ياخوي ياولد أمي وأبويا
    سيف ولع من حركتها وكلامها ويحلف ويتوعد فيها بداخله لكن تمالك نفسه عند اللحظة الاخيره .. ومشى بأتجاه صالة الضيوف .. ودخل عليهم
    سيف : الـــــــســـــــلآم عـــــلـــــيـــــكـــــم ...

    :::
    :::

    *مزون شمر*

  2. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    بــــعــــد يـــومـــيـــن

    قربت الاختبارات وبدأ العد التنازلي للطلاب والطالبات ..

    كانت تذاكر كيمياء فاتحه الكتاب على سريرها وماسكه القلم والدفتر تسطر اي شي مهم
    بالها ماهو يم الدراسه ولا يم المذآكره .. من بعد اللي صار معها وهي تغيرت صارت انسانه ثانيه .. ازداد هدوئها وقل كلامها .. واغلب وقتها بغرفتها لحالها عذرها الوحيد المذآكره
    لكن بالواقع هي بوادي والمذاكره بوادي ..
    سحر (( مابقى شي كلها ثلاث ايام وتبدأ الاختبارات وانا بالي لسى معاه .. خلاص ياسحر هو مادرى عن حبك ولا سأل فيني ..هو يحب سمر .. ايه يحب اختك .." تكلم صوت ثاني".. بس هي سرقته منك .. سرقت من حبيته طول عمرك ومن ملك قلبك ... " رجع عقلها يتكلم " .. معقوله ياسحر بتحقدي على اختك .. معقوله بتخربي عليها حياتها زي ماخربت حياتك ؟؟.. وهدمت كل الآحلامك وآمالك ؟.. )) حطت يدها على راسها افكار × افكار تدور بتفكيرها
    سحر بأصرار : لازم انسى ... لازززززززززززززززززززززم ..
    دخلت ريم وهي تشوفها شارده البال ..
    ريم : سحووره .. اللي ماخذ عقلك يتهنى فيه
    سحر ابتسمت : الله يسلمك افكر بالاختبارات .. قلقانه مرره اخاف ماجيب نسبه
    ريم تخبطها على يدها : لا ان شاء الله تفائلي بالخير تجديه .. بعدين انا حاسه اننا بننجح وبتفوق كمان الله مايخيبنا .. احنا تعبنا وذاكرنا .. وان شاء الله نحصل اللي نبغاه
    سحر تتنهد تنهيده طويل تطلع كل شي كاتمته بصدرها : يـــــــآآآررررب كون معنا
    ريم ترفع يدها : آمـــــــــيــــــــن يـــــآآآرب

    دخلت برجتها المعتاده ... انقلب جو الغرفه من هدوء وسكون الى ازعاج وصراخ
    ريم وسحر بلآمبالاه لانهم اتعودوا على حالة الهيجان الشبه يوميه لها ..
    هنادي : الله يالاخضر يافن طرب ... علم خصومك ويش معنى اللعب ... وقامت تناقز فوق سريرها
    ريم تصارخ عليها : بـــــــــــــس صجيتينا ... كل ذا فرح
    هنادي : الله يخلف عليك .. ماعندك وطنيه انتي .. السعوديه فازت
    سحر : وخير ياطير اذا فازت الله يقويهم بعد
    هنادي تحط يدها على خصرها : فازت على إيران ... الله تقولين انتي وياها لاتتعبين نفسك وتتابعين المباراه خسرانين مافيها كلام .. وتمد لسانها لهم
    ريم : مبررررررررووووووووك .. بس طسي عنا نبي نذاكر
    هنادي : الله يلطف فيكم .. خذوا اجازة اووف منكم .. خلونا نفرح ونشجع ياختي
    سحر تمسط الدب الابيض اللي اهدتها لينا وترميه علي هنادي : اقووولــــك آآآآووووووت ..اابي اذاكر حسبي الله على بليسك
    هنادي تمشي عنهم وتغني وترقص وتدف اي شي بطريقها مثل المجنونه ..
    ريم : بعرف متى تعقل هنادي وتترك سوالف المبارايات والكوره والخرابيط
    سحر : افلقيني اذا عقلت ابو طبيع مايجوز عن طبعه
    ريم : الله كريم وقادر على انه يغيرها


    بغرفه ثانيه من غرف البيت
    رغد : هههههههههههههههههههه من جدك عبودي
    عبدالله : ايه من جدي اتكلم .. ويش بلاك تضحكين
    رغد : ماتوقعتك تطلبني هذا الطلب
    عبدالله : تحبيني ؟؟
    رغد مدت بوزها : ويش السؤال هذا ياعبودي ؟؟
    عبدالله : جاوبيني بالاول تحبيني والا لا
    رغد : انا ما احبك انا أتــنـــفـــس هـــوآآآك
    عبدالله : مقدر على هذا الكلام يارغودتي
    رغد حمر وجهها : انت اللي تجبرني اقولك هالكلام عليك اسئله الله يسامحك بس ...
    عبدالله : ويش قلتي بطلبي ؟؟
    رغد بتفكير : امممممم خلني افكر حبيبي .. وانا ارد لك خبر
    عبدالله : اذا ماتبي خلاص ماله داعي اهم شي رضاك ياعمري
    رغد : لا مو مسأله ما ابي بس بشوف اوضاعي ناسي اني اختبر
    عبدالله تذكر : يووووه نسيت والله ...
    رغد : ما الومك لا تدرس ولا شي
    عبدالله : نسيتي اني انتساب ياحلوووه بالجامعه
    رغد : انتساب مو انتظام وغبي اذا ماتنجح
    عبدالله : افا عليك انا دايم انجح بمتياز ..
    رغد : يووووه لاتقول يمكن كلها مقبوووول هههههههه
    عبدالله يتغلى عليها : مقبووول هين يالمغروره
    رغد بدلع : يحق لي مغروره ... لأنك انت السبب
    عبدالله : يابنت بتهبلين فيني انتي .. والله العظيم مقدر اتخيل حياتي بدووونك
    رغد ويدها على خدها : وتهقى ان حالي احسن منك ... بالعكس انت حستني حوس بحبك



    دخلت شهد تصارخ :عـــــــــشـــــــــــاء عشاء عشاء ... "وتصرخ بصوت اعلى عشان تسمعه ".. تعالي تعشى برد العشاء وانتي تكلمين الجوال



    رغد تغمز لها وتأشر لكن لاحياة لمن تنادي


    عبدالله : والله يارغودتي صدق يوسف يوم سماها متوحشه ..
    رغد تردد صوت ضحكها بالغرفه من كلمة عبدالله
    عبدالله : روحي تعشي لا تطلع لي مع السماعه وتفرمني
    رغد : هههههههههه اوكـــ....ــــي
    عبدالله : مع السلامه
    رغد بحب وغنج : مع السلامه تؤبر آلبــــي .. قفلت الجوال .. ومسكت شهد يدها وتجرها للصاله جر .
    رغد : بشويش علي بشويش انا ناعمه ما اتحمل خشونتك ..



    لفت عليها شهد وطالعتها بنظرات استحقار وهي متقصده ..نفسها تعمل بوجهاا خرايط
    شهد : لالا امووت على انوثتك ... سوري مادريت انك مثل القطن لازم نداريك
    رغد تضحك على شكل شهد اللي عصبت : امززح ياروحي .. تلف يدها على رقبتها .. لاتصيري بايخه وتزعلي مني .. تدرين اني ما استغنى عن خدماتك
    شهد : انتي اللي ماتقدريني .. يالله روحي تعشي ... لفت عليها رغد وهي تضحك



    رغد : هههههه عجبتيني ..وانتي تقولي عشاء عشاء عشاء ...ههههههه
    شهد تروح للغرفه بغرور : احسن رفع ضغطي الباشا بتاعك



    رغد : امشي بس نتعشى قسم ميته جوووع .. بمووت
    شهد : يالله طيب



    جلسوا الكل على السفره وبدوآ يأكلون وكل وحده تهرج من راسها
    لفت ريم على شوق : شووقه ليش ماتأكلين معنا ..
    شوق : بالعافيه عليكم ياقلبي ... مالي نفس أكل
    ريم : ليش طيب ؟؟.. لك كم يوم ماتأكلين كويس
    شوق : ماعليش كلوآ انتم بالعافيه .. انا رايحه غرفتي بنام ..
    هنادي : بدري الساعه 11
    شوق : احس بتعب وخمول .. اذا مانمتم ذاكرووا اوكي
    ريم وسحر وسمر : اوكي
    هنادي تسايرها : طيب طيب بذاكر
    شوق : ايه ذاكري والا قسم بالله بعلم عمي عليك
    هنادي تمثل : لا تكفين الا ابوي ... قولي له انا ادبي يعني جالسه بالبيت جالسه
    شوق عارفه هنادي وعنادها : طيب سوي اللي تبين انا ليش حارقه نفسي عشانك طز فيك
    هنادي تكمل اكلها : اوكي اوكي بذاكر امممم مكتبه عشانك بس
    رغد وشهد ماتوا ضحك عليها وعلى تفكيرها بتسكت شوق بأسهل ماده وتذاكرها
    شهد : قولي نحو بلاغه .. جغرافيا .. مو مكتبه الله يلطف فيك
    هنادي : والله نفسي اذاكر مكتبه يعني بتصفحها تصفح كمان
    ريم : اللهم لك الحمد انها ادبي .. هذي لو علمي تدج
    هنادي : شفتي اختك كيف تعرف ويش يناسبها ريحت راسها ودخلت ادبي .. الحياه بنعيشها مره وحده خلينا نعيشها زي مانبي



    مشت شوق لغرفتها وتركتهم يتكلمون كلمه هنادي كانت بصفاء نيه وتحمل معنى البراءه والطهر لكن عند شوق كان لها معنى ثاني مختلف جدا ..



    شوق (( الحياه بنعيشها مره وحده .. صح عليك ياهنوو ... بس ويش تقولين بأنسان عاش حياته مدفون بقبره فيها قبل ما يجيه الموت .. ) اخذت دفترها وكتبت فيها كلماتها



    لعبت بي " الدنيا " و حسبي عليها


    ما قصرت في [ طعنتي ]


    . . | لعنبوووها ~


    . . | لعنبوووها ~


    . . | لعنبوووها ~


    في هـ الزمن حتىا بقايا ع‘ـزوتي


    خطوا طعون في الظهر و نحتوهـا


    يا ليتهم قبل إنڪشاف الأقنعہ دارو محازن { دنيتي } و عذروها


    لعبوا بـ ح‘ـسبة ( دمعتي ) و ألمآسي


    حتىا ملامح بـ سمتي ضيعوها


    والله لولا رهبتڪ يا إلهي ~


    لـ أنهي معالم ع‘ـيشتي ڪل أبوهـا . . !




    :::
    *مزون شمر*

  3. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة



    في اسابيع الامتحانات

    بعد مرور اسبوع من احداثنا

    بـــآلـــجـــامعـــــه
    رغد تترجاها : شهووده بليزز .. بس هالمره
    شهد : رغد ماودي تجربين اللي جربته تذكرين ويش كنتي تقولين لي ... الحين انقلبت الآيه

    رغد تمسك شنطتها وتضمها لحظنها : احبه ياشهد والله احبه لدرجه الجنون .. اموت لو يبعد عني لحظة عبدالله لقيت فيه الأم اللي فقدتها .. والاب اللي يغيب عنا بالايام ... الاخت اللي تركتنا وراحت لحياتها .. فيه اشياء واشياء تخليني ابوس الأرض اللي يمشي عليها
    شهد مسكت يدها : عارفه كل اللي تقولينه .. وحاسه فيك بس ياخوفي مايكون حب يارغد الاعجاب بهذا الزمن يشبه الحب كثير .. لكن في فارق بسيط
    رغد بأستغراب : اللي هو ؟؟
    شهد : لما تعجب بشخص وتظن انك تحبه لكن تفضل نفسك عليه بالاول .. لكن لما تحب تفضل اللي تحبه على نفسك واهلك ومالك


    ؛؛
    ومـــضـــــه بــســــيــــطـــه :

    من فلسفتي الخاصه ..اذا حبينا شخص فأننا نكون في اتجاهين ..الاتجــاه الآول نخلص له ونكون اوفياء مهما دارت الايام وان كــتــب علينا الفراق فأن الحب لــذة مرارتـــه الفراق .. ويكون للشخص حيز ومكان واثر في القلب لا يــنــتســى .. ونتذكر ماقال ومافعل .. آمـــــــآ اذا كان الاتجاه الــثــاني .. فيكون عنده الانانيه في حب ذاته ويقــدم نفسه على اغلى الناس عنده حتى لو كان يحبه ..فليتيقن انه ليس حبــا وانما محض اعجاب ليس اكثر ..
    ؛؛
    رغد : حب ياشهد وربي حب ... مستعده اموت لجل يحيا هو ..
    شهد : طيب امشي خلينا نطلع خلصنا اختبار وكل شي
    رغد تشيل شنطتها وعبايتها : يالله بس اول ترى اليوم كشختي غير
    شهد : كنت مستغربه من البيت بس مشيتها بمزاجي
    رغد : طيب ويش رايك قلت
    شهد : تجننين وربي بيخق يوم يشوفك

    مشوا خطوتين والا في صوت وراهم يناديهم ..: بنات بنات
    رغد : هلا كوثر
    كوثر وين رايحين بدري.. اجلسوا نسولف مع بعض
    شهد : والله طالعين مشوار مهم
    كوثر بتفحص وعيونها شوي وتطلع : اي مشوار بكشختك انتي ورغد

    رغد : رايحين لبيت عمتي اليوم
    كوثر : تصدقون لو خواني ماتزوجوا كان خطبتكم لهم .. وربي حرام هالجمال محد يشوفه
    شهد ورغد حمرت وجيههم وتلخبطوا
    شهد : تسلمين كوثر من ذوقك
    رغد بخجل : ماعليش كوثر مضطرين نمشي تأخرنا
    كوثر : طيب بكره ذكروني اقولكم سالفه صارت
    شهد ورغد يأشرون لها : اوكي باي

    بــمــدرســــه البنـــات

    عبير : هههههههههه صدق
    هنادي : لو شفتي شكله وربي تموتين ضحك عليه لسى ماشاف شي تنسيم كفر سيارته ولاشي عند اللي بسوي

    عبير : ياويله وحطيتيه بدماغك ..
    هنادي : خليه يولي وربي لاردها له
    عبير : اووص لاحد يسمعك توهقينا .. امشي يالله
    هنادي : تعالي لينا جايبه صورهم بماليزيا .. خلينا نروح نتفرج الفرجه ببلاش
    عبير : امشي ويش ورانا
    جلسوا عند شلة ريم وسحر
    ريم : خير ليش قطت الوجه
    عبير : بنتفرج !!
    لينا تفتح الالبوم : لحقتوا توي بوريهم .. بسم الله
    سحر تسحبه منها : هاتي بتفرج انا اول

    لينا تغمز لها : يؤؤؤؤؤؤؤؤؤ نسيت انتي عليك توصيه ملكيه في صور خاصه بوريك هي
    ريم فهمت لينا وانفجرت ضحك مع لينا وسحر كأنها ماسمعت شي اخذت الالبوم تتفرج فيه
    هنادي : مين موصي عليها ليوونه
    لينا : امزح انتي الثانيه على طول صدقتي ...
    سحر : ليوونه مين اللي لابس احمر هنا .. وتأشر على الصوره
    لينا فز قلبها : وه وه وه هذا هزوزي فديته
    ريم : هزوزي لايكون هزاع ومدلعته

    لينا : ايه هذا هزاع ويش رايك فيه سحووره
    سحر تتمقل بصورته : مشاء الله يابنت ماتوقعته يحطم القلب .. وربي صاروخ .. سحبت هنادي الصوره .. وهي وعبير يطالعونها
    عبير وهنادي : هذا هزاع يابنت

    لينا : والله العظيم ... بالله مو لايق علي
    ريم : اكيد وين بيلاقي احلى واجمل منك

    لينا : يابعدي ياريومه .. ترفعين معنوياتي
    سحر : بس مرره ماتوقعته كذا ليوونه بس يالله طحتي باللي تتمني
    لينا : وهذا اهم شي .. غمزت لها... عقبالك مع اللي يبيك وميت عليك

    هنادي ترفع يدها للسماء وبرجاء وصوت مترع : امين وانفك من ثنتين بالبيت

    الكل : ههههههههههههههه

    عبير : ياويلي منك هنادي تبين تفتكين منهم
    لينا تهمس لسحر : ترى معي صور لمعاذ ترجاني اوريك هي خخخخخخخخ
    سحر : ووع من زينه يخرع
    لينا : حرام عليك والله انه حلووو
    سحر : طيب حلوو بس مايعجبني
    لينا : ههههههههههههه مالومك وربي يقهر ويفقع المراره

    :::

    رغد : ما راح اتأخر .. بس شوي وجايه
    شهد : طيب يالله اخلصي بسرعه
    كانوا موقفين جنب محطه مالها حركه كثيره وهالمكان حددته رغد لعبدالله عشان تقابله

    عبدالله : يالله طس استنى برا
    يوسف : جزاتي تطردني
    عبدالله : اذلف يالله خل رغودتي تدخل هنا يالله
    يوسف يفتح باب السياره ويطلع : الله يازمن ...والله رحنا وطي .. يصير خير ياعبوود

    نزل وراح خلف السياره وركب فوقها وحط رجل على رجل

    شهد : هذا خويه نزل يالله اسرعي
    رغد : بالله كيف شكلي اهم شي الروج

    شهد تدفها : يالله بس لايكثر .. وطلعت رغد واتجهت للسياره ..
    قبل تفتح الباب كان قلبها ينبض بسرعه فظيعه .. ترددت لكنها فتحت الباب اول مافتحته جاا هواء المكيف البارد يبرد عليها حرارة الموقف .. دخلت وبهدوء قاتل سكرت الباب ...
    رغد بنعومه : السلام عليكم
    ارتبك حس انه تهور لما طلبها تمنى انه ماطلبها ولا يرتبك قدامها بذا الشكل وهو الرجال المفروض يكون جريئ
    عبدالله والتوتر بصوته : وعليكم السلام ... هلا رغد ..
    رغد تحس بتوتر فظيع وزاد توترها من توتر عبدالله : كــ..ـــيـــفــــك

    عبدالله : الحمدلله .. كيفك انتي ويش مسويه << بدأ يصير طبيعي الولد خخخخ

    رغد : بشوفتك صرت بخير ..
    تردد يقدمها لها الحين والا يأجلها شوي .. كيف يتكلم وهو متوتر ومضطرب
    رغد هدأت شوي : ايش فيك عبدالله ماتوقعتك بترتبك كثير زي كذا

    عبدالله : شوفتك تربكني ماني مصدق انك بجنبي .
    رغد تحمد ربها انا عليها الثلمه والا بانت ملامحها الخجلانه اللي صارت بلون الدم من الحياء

    (( طيب دامك تستحين من الاول ليش تجين .. بنات اخر زمن .. <<~ كأني دخلت عرض .. شوتـــه لبــــــرآآآ>> ))

    مسك يدها وهو يهمس لها :

    صباحك صبح ما تصبح به آحدقبلك
    صباحك صبح يحفظك ربي الواحد الأحد.
    صباحك وردة زرعها من يحبك للأبد.
    صباحك شهد من ذاقه ماشبع منه أحد

    رغد تضغط على يده : وربـــــي احبــــــكـ ياعبوود

    عبدالله : ماهو اكثر مني صدقيني ... لو بيدي اخذت غصب عن الكل واروح بك لابعد مكان مافيه الا انا وانتي ..

    نزلت راسها كلامه يفجر بداخلها الاحساس .. وقربها منها يزيد خدودها حمره .. ولمست يده تحسسها بأمان فقدته ... نفسها تخلي الوقت يوقف وتعيش معه لحظه ماتنسها عمرها كله ..
    حط يده تحت دقنها ورفع وجهها : لــــيــش خجلانه ؟!!
    رغد ماتدري ويش تقول له لكنها اكتفت بالصمت ... نزل اللثمه عن خدها ... وتوقف الوقت عنده وهو يتـــأمل اللي اســـرت قلبه


    شهد : خلوني انزل اروح البقاله اشتري لي شي اكله بدل الجوع ويسليني في انتظار رغد
    نزلت واتجهت للبقاله .. وهي تشوف مجموعة شباب شوي ويأكلونها بعيونهم وتهامسون عليها طنشتهم ودخلت وهي عارفه انها لافته للنظر بعبايتها المخصره اللي مبينه معالم جسمها الرشيق اللي كأنه مجسم منحوت ... وكمان غطايتها ونص خدها برآ .. طبعا الناس لهم الظاهر حتى لو كان الباطن سليم والنيه لايشوبها أي شائــب
    *مزون شمر*

  4. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    اول مادخلت راحت قسم البردات عشان تشتري ايس كريم وببيسي ومويه .. اول ماخلصت حطت اغراضها بالسله معها مشت بتلف عشان تشتري شكولاته وعلك .. اول مالفت صدمت فيه كانت بتطيح لكن يده كانت اسرع وضمها لصدره بحركه لا إيراديه .. دفته عنها بسرعه
    شهد صرخت عليه : ماتشوف اعمى
    يوسف : ما انتبهت لك انتي اللي طلعتي بوجهي .. على العموم اسف
    شهد : باي بنك اصرفها
    يوسف : بنك الاعتذار .. ويك ويك ويك
    شهد جلست تلم اغراضها ونفسها تموته بين يديها ,, وقفت ودفته ومشت تكمل اغراضها الباقيه

    يوسف :ووجــــع حقيرررره ... راح للثلاجه واخذ له بيبسي ومشى ..
    عند المحاسب انتظر اللي قبلها يحاسب بكت دخانه وهو متقصد يـتأخر عشانها .. خلص وجات بعده تحاسب ..

    شهد : كم الحساب لو سمحت
    الهندي : 35 ريال ... فتحت شنطتها البيج وطلع محفظتها اللي طقم الشنطه واعطته الفلوس
    يوسف (( يؤؤؤؤؤ مشاء الله ويش ذي البنت جسم وبياض ... اروح ملح عند هاليد اللي كأنها مرايآ ... اخ بس يوم لمستها بغيت اخق معها .. حسبي الله عليك يابنت الاجواد ... بتموت على هالجسم ... ))
    اخذت الكيس ولفت شافته وراها اعطته نظره احتقار ومشت للسياره .. وهي تسمع كلام من الشباب اللي يعاكسونها لكنها معطيتهم أشـــــــكـــــل بالعريض
    دخلت السياره ونزلت غطايتها وجلست تأكل وتغني على بال ماتجي رغد ..

    بـــآلـــســـيـــاره ..
    رغد متفاجئه : ليش عذبتك نفسك حبيبي .. وربي شوفتك عندي اكبر هديه
    عبدالله : انتي اكبر من هالهديه لو بيدي اجيب الدنيا كلها تحت رجولك ..


    رغد مسكت يده وضغطت عليها بحب وركزت عينها في عينه : تأكد ياعبدالله لو تطلب روحي ماتغلى عليك ابــد ابيع كل الدنيا واشتريك ...


    عبدالله رفع يدها وباسها : ان شاء الله بوفي لك بوعدي بأقرب وقت يارغــد


    رغد : ان شاء الله ياقلبي .. والحين اعذرني تأخرت لازم اطلع .. مسكت اللثمه بتلبسه
    عبدالله مسك يدها ونزل اللثمه ... وقرب منها حتى حس ان انفاسها هي انفاسه .. وصارت له اقرب من الحلم البعيد .. لما قرب منها حرارته انفاسه تلفحها وحرارتها بتدت تعلى ..

    عبدالله : رغوودتي لو في اكثر واكبر واروع من احـــــبــــك كان قلتها لك ...
    انصبغ وجهها باللون الاحمر كلامه يربكها وقربها منها يربكها اكثر واكثر .. حست ان الدم بعروقها اتجمد من حركته وقلبها هوى من بين اضلاعها.. بحركه سريعه منها بعدت عنه

    ::
    ::

    فتحت الشباك ورمت علبه البيبسي .. كان جالس على السياره قبالها لان سياتها وسيارته قريبه من بعض مرره .. طالعها بنظرات بارده وبعد الدخان ونفث الهواء من فمه
    شهد تطالعه من فوق لتحت بنظرات استحقار : الحمدلله والشكر
    يوسف كأنه سمعها تقول شي : ويش قلتي يا بنت
    شهد ترفع حاجبها : واذا خاطبك الجاهلون فقولوا سلامــا
    يوسف يحرك يده والدخان فيها : تدرين يامتوحشه انك سخيفه وغبيه
    شهد : انت السخيف يا سخيف
    يوسف : مابرد عليك لان اللي يكلم بنت ناقص عقل ودين زيها ...
    ارتفع ضغطها منه نفسها تخنقه وتؤاده بأرضه .. اسلوبه السخيف وكلامه الأسخف بنظرها .
    ماتدرين ليش تكرهه وماتطيقه كل ماتوشفه تعصب من لاشي .. مجرد انها تشوفه قدامها تتجنن .. ماتدري هو كره والا شي ثاني .. قاطعها دخول رغد
    شهد ترفع الشباك : اووف اخيرا رحمتيني وجيتي ..
    رغد ترتجف : جلالي امش يالله احس انه بيغمى علي
    شهد : يؤؤؤؤ من ويش يابنت
    رغد تحط الكيس الاحمر جنبها : اسكتي بس اقولك كل شي لاوصلنا البيت وربي ماني مصدقه اللي صار

    :::
    :::
    *مزون شمر*

  5. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    يبه شفني .. على كف الغيوم أنقش تفاصيلي
    حكايات الكبر .. بيت العمر .. معزوفة أحلامي
    أغاني شوق .. تنهيدة شقاي .. وفلسفة ليلي
    طريق التيه .. نبضات القصيد .. ومعجم أوهامي
    تسللت الأمل ظميا .. أبروى من تعاليلي

    ـــوأثاريهـ الظما أفضل .. من إني أشرب أيامي

    بنيت الحلم من تربة خفوقي .. وانهدم حيلي

    سرقت الخوف من محجر عيوني .. ضاق هندامي

    أرتب مكتبة عمري .. وتنفضها مناديلي

    ـــيطيرغبار يخنقني .. وينخر [ حزنه ] عظامي

    شحب .. وجه الصبح وأصبح بدون ألوان يشكيلي

    ـــبعادي .. وانكساراتي .. وبعضي صار مترامي
    على أطراف الشفاة اليوم .. غنتني ..مواويلي

    تعب .. نظرة عتب .. آهات .. زادت معها آلامي
    وكفيت البصر عنهم .. سقط تمثال يحكي لي

    عن أشواك القهر وشلون تنامت .. تحت أقدامي
    تهب الريح .. ويترامىحنين .. والتحف ويلي

    وأخبيني .. ورى ذاك الجداربسلة .. أعوامي

    يبه قبل الشهرزرته .. طريق كان يضوي لي

    قهر ذابت لي شموعه .. وساحت ضيم قدامي
    عددها كانعشرينتهذريموت .. تبكي لي

    هنا طحتي .. هنا صحتي .. هنا كان الجرح دامي

    هنا خان الصدق كلك .. هنا كنتي تناديلي

    هنا طاح الورق .. " محتار " .. نادى حبر أقلامي

    حكى لي كم سنة مرت .. وأنا أطلق بالدجى خيلي

    أدور منهو يسمعني .. وأرد بسرجأثامي

    بذرت الحب بدروبي .. وقفت أنطر .. محاصيلي

    نبت قمحي .. سنابل طعن .. وأعلن حزة إعدامي

    خشع .. قلب الحزن .. فيني بعد همسات ترتيلي

    ـــوكثفآهتي عبرة .. وبلل شيلة لثامي
    يبه .. شوف الغيوم الليعلى كفها .. تفاصيلي

    تلاشت .. بعدما سمعت .. خبايا موجزأحلامي
    تنتظر الخبر هل هو اكيد او مجرد كذبه حتى تعيش بقلق نفسي طول الايام اللي فاتت ... كانت مجهزه ردها من قبل مالها الا هالحل الوحيد ... الخوف ساكن قلبها من اسبوع او اكثر .. وكل يوم تنتظر على شرفة انتظارها أن ينزف لها خبر وفاتها .. ملت الانتظار ... وملت من كثر ماتصبر نفسها .. تتمنى إن كل شي ينتهي لكنها متيقنه انه لابد من تجرع كأس المرار ... وان عاصفه هوجاء بنتظارها .. قد تعصف بجروحها وآلمهـــآ

    :::
    :::
    :::

    ريم : اووف تاخرتوا علينا اليوم ناسين ان بكره عندي احياء لازم انام واصحى اذاكر

    هنادي : اقول انطمي بس .. الحين انتي ملكتك بعد الاختبارات ولا سويتي شي .. وكل همك الدراسه
    ريم : الدراسه اهم من الملكه ..

    شهد : اووص خلاص ترى راسي بينفجر من الصداع
    سحر : انا اشوف كل شخص اثنين... ابي انآآآآآآم
    رغد : وهذا حنا وصلنا .. يالله انزلوا
    هنادي زلت وقفت عند باب العماره : اشتقت لك ياسريري .. وركضت اولهم للبيت
    سمر : الله يرفع عنها بس

    رغد : امشوا ادخلوا يالله

    :::
    :::
    :::
    بهذا الوقت كان عن جدته اللي ساعدته بكل شي ووقفت معه

    سيف : ويش رايك جدتي

    الجده : توكل على الله وطنش كلام امك واخواتك ..
    سيف ينزل راسه ويتذكر اخته اللي تغيرت معاملتها معه : بس ساميه بالمرره ياجدتي كارهتني
    الجده : اختك ذي حقوده من صغرها .. لايهمك كلامها ... انت تبي البنيه وانا ساعدتك ياوليدي بكل شي ... لاتخلي تعبنا يروح يايمه

    سيف : انا غير ريم ما اتزوج ياجدتي ... بس مابي اجيبها عند اهلي وتكون غريبه بينهم واحس ان خواتي ماراح يخلونها بحالها

    الجده تمسك عصاها : ذاك الوقت ياولدي انا اللي بوقف بوجههن كل وحد عايشه حياته ومالهن يتدخل بحياتك وزوجتك


    سيف يبوس يد جدته اللي ربته : الله لايحرمني منك يايمه ويخلي لي ياررب

    الجده : ويخليك بعد لي انت الغالي محد وصل غلاتك بقلبي ..

    :::
    :::
    :::

    كان على مكتبه .. لف الكرسي بعد ماخلص مكالمته
    فهد والشر بعيونه .. ووحشه آسره : ههههههههههههههههههههههههه اخيرا بيصير اللي ابيه ... طحت ومحد سمى عليك .. تلعب بمين يافيصل .. تلعبون على بنات الجابر .. ههههههه.. " تكلم صوته المجنون " ... ضربت عصفورين بحجر واحد ...

    طلعت من صدره آه طويله : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ... بنشوف يا أنـــا يـــاقـــلـــبـــي المــيـــت
    وقف ولملم اوراق .. وبقايا شتاته... قانونه الحياتي نظامه دكتاتوري لا يسمح لأستئناف الاحكام بأن تشوبه .. هو قاضي محكمته الظالمه ومــصــدر قــوانين وضعيه .. محكمه لايوجد بها اي شخص سوآه هــو والذي يقــــاضيـــــه ...

    سحقا لك آيـــهـــا [ الـــــفــــهـــد ]

    أي قــلـــبـــا تـمـتلـكـه [ بــداخلــك ]
    ؛؛؛




    ؛؛

    ومــــن الــغــريـــب القــــآدم الــى محـكمــتــه ؟!
    وليــالــي حبــا بيــن رغــد& عبداللـــه .. الـــى متى حـــبــلــهــا ممــدود ؟!
    تــحــطم قلبها على شاطئ مشاعرها .. ماذا سيترك من بقايا خلفه ؟!
    ببــرائــتــهــا وجرئـــتـــهــا أي جـــرم سترتكبه ؟!

    بطهرها ونــقــائــهــا وتــبــدد جـرآحها .. ماذا سيكون الآتــي ؟!
    *مزون شمر*

  6. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    البارت السادس عشر



    آحــس بـحــزن.. مآتتخيــل شلون//

    آحــس بغربـه ملعـونـه !

    آحــس آن آلشــوآرع .. عقـــل ..

    وآن خطـــآي .. مـجـــنونــه


    كانت تدور دفترها ما تدري وين حطته .. فتشت ادراجها ودولابها وكل مكان بالغرفه مالقته
    سحر : يمكن طايح تحت السرير .. نزلت تدوره .. تحت سريرها مافي شي وكذلك سرير هنادي

    اتجهت لسرير سمر اول مانزلت راسها لفت انتباهها صندوق خشبي سحبته وفتحته .. شافت رسايل كثيره سحبت ورقه لونها احمر ومكتوب عليها بالابيض ....


    يـآ " ح’ـيآتـيۓ " / ؤآللـﮧ* آنڪ [ ڪـل شيۓ ] بـعيؤنـيۓ

    ---------------------------------ؤآلحيـآهـ؛ بدؤنڪ ~| م’ـآ آبيهـإأـآ|~



    / - - ليتنـيۓ م’ـإآ يؤم * . . قبلڪ \\ عشت ڪؤنـيۓ


    ---------------------------م’ـآبيۓ :: دنيـآ :: . . [ حبيبيۓ ] منت » فيهـآ


    وقفت عند هذي الكلمه ماقدرت تكمل الرساله قلبها نبضاته بدت تقوى وتتسارع ويدها ترتجف .... وقفلت الصندوق ورجعته ..وقفت ببطئ و جلست على سريرها .. تحاول تبعد اي تفكير عنها ماتبي تفكر فيه لكن قلبها يخونها وبعده ينبض له حاولت تنسى لكن النسيان يأبى الا ان يذيقها مر كأســه .. تعوذت من الشيطان وتوضت وصلت جلست على ركبها ورفعت يدها
    همست بهذي الكلمات ..
    ( اللــهـــم ياكريـــم اسئلك بأسمك الأعظم الذي اذا دعيت به أجبت .. أجب أمتك الفقيره أليك ..
    اللــهم باعد بيني وبينه كما باعدت بين المشرق والمغرب ... اللهم كرهني به وامحه من قلبي الى الأبد .. اللهم اسعدني وعوض حرمـــاني بما يسر خاطري يارب العالمين )..

    بعد ماخلصت دعائها شالت سجادتها وشرشف صلاتها ومسكت كتابها وجلست تذاكر وتحس بأنشراح بصدرها ..
    ريم : وين رحتي ؟
    سحر: رحت اصلي واجيب كتابي
    ريم : طيب ويش حل السؤال الاخير اللي طفشنا
    سحر : تذكرت اجابته ...الحين اقولك

    :::
    :::

    كانت بغرفتها .. بين كتابها واوراقها .. شافت جوالها تذكرت ليان
    ترددت تدق عليها او ماتدق .. كيف تحن لها بعد اللي سوته لو هي عدوتها ماسوت فيها كذا ...
    ويــــش اللي خــلا هــــا تسوي كذا .. مسكت جوالها وقبل تضغط عالسماعه الخضراء .. تركته

    ندى : لـــــيـــش ؟؟.. لــــيـــــش لازلت احبها ... معقوله عشانها بنت اختي ... آآآآآه يا ليان ويش اللي خلاك كذا ... طنشت تفكيرها وكملت مذاكره .. وقاطعها الجوال

    اول ماشافت الرقم انصدمت ليان تدق عليها ... قررت انها ماتردت عليها لكن قلبها ماطاوعها وردت
    ليان بصوت تعبان ومرهق : الــــــــوو
    ندى : نعم ويش تبين ؟
    ليان تبكي : ندى ارجوك ساعديني محتاجتك
    ندى : توك تحتاجيني وتطلبين مساعدتي .. تتوقعي بعد اللي سويتيه اوافق اساعدك
    ليان : ندى انا تعبانه والله تعبانه حتى بالسكول ماعدت اشوفك .. ابي اكلمك لكن انتي تختفين
    ندى : ايه اختفي لاني مابي اشوفك ولا اشوف وجهك ..
    ليان : بكره بعد الاختبار لازم اقابلك .. ابي اتكلم معاك ضروري
    ندى تلف خصله من شعرها على اصباعها : اممم افكر اوكي .. يالله بذاكر باي ..
    وقفلت بوجهها .. وهي تحس بنشوه وشعور غريب ماحسته من قبل

    :::
    :::
    :::

    آمــــــا عــــنــــد الــــقــــلب الــطــاهــر والأنســـانـــه الهــــادئه

    تمالكت نفسها وهي تكلم عمها .. قلبها يتفطر على نفسها وحالها .. على عذابها اللي كل يوم يزيد اكثر واكثر ... ماتدري تبكي على نفسها والا على موتها ... غابت دموعها بهذي اللحظات
    قسوة تملكتها في هذي الاثناء .. شعور لاتجد له مسوغا أوسببا لكي يقتحمها الأن بـــأكثر اوقاتها حاجه للدموع .. والصراخ والأنين .. خانتها .. وتركتها وحيده تصارع موج بحرها الهائج

    وقفت ونزلت راسها شبكت يدها ببعض : عمي اتركني افكر يومين ..
    ابو مها : يبه ياشووق فكري زين .. ولاتتأخري بقرارك لأن الولد مستعجل
    شوق : ان شاء الله ياعمي ... بس لازم أستخير وأشوف أيش يطلع معي
    عمها : خذي وقتك يابنتي ..وفكري على مهلك
    شوق : تصبح على خير عمي
    عمها : وأنتي من أهل الخير ...

    مشت لغرفتها دخلتها أول مره تشوف غرفتها تابوت يحتوي على جثتها
    إنسدحت على سريرها ببطئ وتعب هالك جسدها ... قلبها ماعادت تحس بنبضاته .. دمها نشف بعروقها ... إحساسها مات ...دموعها جفت .. ألمها ســكــن .. ومــاذا بعد ؟!..
    كانت تتوقع أنه مجرد كلام عابر... مستحيل يكون واقع مر تعيشه وتجاريه الأن..
    امـــــهـــــا هي من كانت تمر على مخيلتها في هذه الاوقات ... أمــــهـــــآ ويـــنـــهــا ؟؟
    امــــهــــــآ البــعيــــده ... محتاجـــتـــهــــا ومـــحــــتــاجه حــضــنـــهــــآ الـــدآفــــي !!


    يآيمه يكفيني من الدنيآ مآجآني

    عيآ الجسد يرتآح من كثرالمصآيب



    يآيمه دنيآي شفت منهآ مآكفآني

    عيا الجفن ينآم من هول الغرآيب



    هذا قدر ربي يآيمه وربي بلآني

    والمرض هد حيلي يآيمه هد الصلآيب



    يكفي كل عرف فيني يآيمه يعآني

    وشعر رآسي شآب ولآ هوبشآيب



    يكفي كل خل عرفته يآيمه نسآني

    نكر وقفتي معآه يآيمه يوم الطلآيب


    يكفي دمعي من عرفته مآجفآني

    يكفي ضحكي من تركته دوم غآيب



    يكفيني آلم يمه يزود آلم شريآني

    يكفيني تعب يمه غيرطعن القرآيب



    يوم بغيت الموت يآيمه مآبغآني

    ويوم آحتجت للحبيب رآحوآ الحبآيب



    يوم خذيت همهم محد يآيمه خذآني

    ويوم شكيت لهم عآيروني بالمصآيب



    يآمآ عطيت غيري كثير ومآعطآني

    ويآمآ طفيت نآره يمه بوسط اللهآيب



    يآمآ سقيته من غديري ومآ سقآني

    ويآمآ طعني بسكينه بلآ ذنب وسبآيب




    نزلت دمعتها على وسادتها وأعقبها سيل من دموعها ... لفت على الجهه اليسرى ومرت ببالها الذكرى
    ؛؛
    تبكي بحرقه وألم .. تبكي ولاحد حاس فيها ... كانت بين أحضان أم مها اللي تشاركها البكاء
    تاره تخفف عنها .. وتاره تعجز عن مساعدتها ...
    ...: آآآآآه ياخالتي ليش أنــا إنظلمت ليش؟!..
    أم مها تبكي : يايمه ربي مايترك الظالم ... مايتركه لو طال الزمن
    شوق تبعد عن حضنها ودمعها جرح خدها وأثار الخدوش بوجهها ورقبتها : أنا ميته ... روحي تسري بجسد ميت ... لازم أموت وأرتاح
    أم مها تضمها لصدرها : آآآآه يايمه الناس ماترحم .. لكن ربك أرحم الرآحمين .. ربي معك وين ماتكونين وبينصرك على ظالمك
    شوق تدفن نفسها بحضنها وهي تتذكر اللي صار: أي نصررر ... وأنا ما آعرف عنه شي
    أم مها : الظالم .. يتجبر ويطغى على من حوله ... يهين الكل ويظلم والكل مايقدون يحكون ... لكن في اللي أعدل منا يايمه هو حسبك ونعم الوكيل .. بيأخذ حقك مهما طالت الايام
    ؛؛
    ضمت مخدتها اللي إمتلت دموع : آآآآه من اللي ظالمني ... كل يوم يعذبني ..من 5 سنين ماشفت السعاده يوم .. ولاضني اشوفها بعد اليوم
    بعد ماهدت من نوبة بكائها رفعت بلوزتها وهي تتأمل بطنها والأثر الباقي اللي مامحته الأيام بمرورها .. بصمه ذلك الحدث الأليم لازالت على جسدها الناعم ... ذكــرى لــهــا طــول العــمــر لايــمــكن أن تــنـــتـــسى .. هنا فقط بدأت النار تتأجأج في جوفها .. والحقد يلمئ قلبها ... والأنتقام أتخذ من لمعة عينيها حيزا..

    :::
    *مزون شمر*

  7. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    بغرفه ثانيه من البيت
    شهد تطالع رغد بنظره غريبه : رغد .. ماقلتي لي ويش صار بينك وبين عبدالله ذاك اليوم
    رغد رفعت راسها وهي تشوف شهد اللي مركزة بعيونها عليها .. قفلك كتابها وعدلت جلستها
    :ويش تبيني اقولك ؟!
    شهد ترفع شعرها بشباصه : اللي صار من الأول الى الأخير
    رغد بحالميه زايده : وه وه ياشهووده .. ويش اقولك .. اقول عن كلامه والا عن لمساته .. والا والا .. ذاك اليوم كان غير عن كل الأيام .. رحت فيه لدنيا ثانيه
    شهد : اممم تذكرين كلامك لي اول .. وين راح يارغد .. انا ماقلت لك شي يمكن تحسين على نفسك وروحك
    رغد حست بالذنب وتأنيب الضمير : شهد لا تضني اني مرتاحه ومبسوطه بالعكس ...لكن انا احبه ياشهد افهميني
    شهد : عارفه انك تحبينه ماقلنا شي ... بس اهلنا ويش ذنبهم يارغد .. تبين يطلع علينا كلام وسمعتنا تصير بالارض
    رغد : اكيد لا .. ومستحيل اسوي شي يسبب لنا مشاكل
    شهد :اللي تسوينه اكبر غلط
    رغد رميت نفسها على مخدتها وهي تفكر بكلام شهد ... دارت الايام وصارت شهد تنصحها بدل ماكانت هي تنصحها
    شهد : انا بروح المطبخ تبين اجيب لك شي
    رغد تشيل كتبها وترميها على الارض تحتها : لا مابي شي بنام صحيني الساعه 3
    شهد : طيب تصبحين على خير
    رغد تغطي نفسها بالبطانيه بعد ما قفلت شهد الضوء وسكرت الباب وراها ... كلمات شهد تتردد بأذنها .. اللي تسويه اكبر غلط .. كيف تتركه بعد ماحبته وتعلقت فيه .. تذكرت ان كل ما بني على باطل فهو باطل .. نامت بعد تفكير طويل ومتعب لها ولجسدها

    ::
    ::
    هنادي ترمي كتابها بأخر الغرفه : اوووف اخيرا خلصت
    شهد لفت عليها وبأبتسامه شفافه : خير ويش فيك كارهه عمرك
    هنادي تستند على الكنب وراها : اووف الدراسه تقصر العمر والله ..
    شهد : ههههههههههههههههههههههههههههه بدرري على الكلام هذا
    هنادي توقف وتمشي بأتجاه المطبخ : بسوي نسكافيه راسي مصدع مررره
    شهد تلف عنها وتكلم سمر : ايش فيك انتي الثانيه ... ياساتر البيت اليوم كله متضايق
    سمر : والله ياشهد الاختبارات ترهق بقووه .. جسمي احسه مكسر حتى نوم ما اشبع .. وقلقانه
    شهد تقفل كتابها : عادي ياقلبي .. هي كلها اسبوع باقي وتخلصون وبعدها تقولون يالله مر بسرعه
    سمر : ما اضن .. الله يكون بعون سحر وريم ما اشوفهم الا بالمدرسه يطردوننا برآ الغرفه انا وهنادي
    شهد : ما الومهم والله اكبر مزعجات بالبيت انتم
    سمر : ماتحسين ان الجو بارد شوي
    شهد كانت ملاحظة ان الجو بادي يميل للبروده وينبأ بوصول فصل الشتاء : ايه صاير بارد قرب وقت الشتاء
    سمر انسدحت على الارض وغمضت عيونها تحاول تسترخي .. فجأءه جلست زي المقروصه
    شهد همست لها بخوف : ايش فيك ؟!
    سمر : انتي خلصتي مذاكره ؟
    شهد تأخذ الريموت وتقلب بالقنوات : يس يس خلصت من بدري كمان بس كنت اراجع المعلومات
    سمر وقفت وقربت من شهد وجلست جنبها : ويش رايك نروح نلف الحين مع جلالي نغير جو .. عشان تنفتح نفسنا للمذاكره
    شهد لفت عليها واعطتها نظرات جامده .. وقفت بتروح تشوف هنادي بالمطبخ : إنطقي هنا وتنفتح نفسك للمذاكره ..
    سمر تمسك يدها : بليززز شوشو وافقي وافقي .. بس انا وانتي وهنادي .. طبعا الدوافير بيرفضون ورغد نايمه خلينا نروح والله الجو جنان
    حست انها محتاجه نفس طويل ونسمات اخر الليل هي اروع الاوقات... تشجعت
    شهد : امممم طيب يالله جيبي عبايتك وعباية هنادي بشووويش
    سمر توقف وهي طايره من الفرحه وجري للغرفه
    بالغرفه
    ريم : وين رايحه ؟
    سمر : وين بروح يعني .. بغسل عبايتي .. وهنادي طلبتني أغسل عبايتها معي
    سحر : اخص .. من متى النظافه يابنت
    سمر تطالعها باحتقار : من قبل لا اشوف وجهك .. وطلعت وسكرت الباب .. وهي تضحك
    كل هذا تمثيل عشان مايكشفونها .. قابلت شهد بالصاله ومعها الشنطه والعبايه وكوب نسكافيه عملته هنادي مجانا ..
    هنادي تلبس عبايتها : كلمتي جلالي
    شهد تضحك : ايه كلمته بس اووش لاتفضحينا
    هنادي تفكر وتلف الطرحه على راسها : وين نروح طيب
    شهد : طريق السلام او جهة طريق الهجره
    سمر : اوف الهجره بعيده يابنت .. خلينا نروح السلام اقرب
    شهد تلف الطرحه : يالله امشوا نقرر بالطريق .. ونزلوا

    :::
    :::
    :::

    ...: قلت لك مابي اروح ماتفهم انت
    ...: ماهو بكيفك بتروحين غصب عليك .. انا محتاج فلووس
    ... ( سحبت يدها منه بقوه وهي تبكي وتصرخ عليه ) : قلت لك مابي لو تسوي اللي تسوي ما أروح معك ياحيوان
    ...: أنـــــــا حيوووان .. طيب شغلك عندي قسما بالله لا أوريك ياحقيره ...
    ...: انا اشرف منك اصلا انت واطي كيف تسمح لنفسك تدنس شرفك بيدك ..
    ...: اعطيني فلوس وأتركك بحالك .. انا عارف أنك تدسين الفلوس عني
    ...: قلت لك ماعندي فلوس روح فتش غرفتي اذا لقيت ريال واحد خذه ما أبيه
    ...( شدها مع شعرها وهو يضربها بقووه ): هين دواك عندي انا اللي راح اوريك واخليك انتي تجيبين لي الفووس
    ...: حرام عليك .. حررررررراااااااام ليش ناوي تدمرني
    ...: ناوي ادمرك هه ههه ههههه ههههههه ... انتي تدمرين بلد يأختي المصون .. وانا ما ابي اكون فقير طول عمري سامعتني
    ...: ربي كاتب اننا نكون فقراء ليش ماترضى بقسمتك ونصيبك
    ...: كيفي ارضى ما ارضى شي راجع لي انا .. وانصحتك دبري لي كم قرش لا يصير شي ماهو بصالحك ..
    ...: بتضربني اضرب جلدي تعود على الضرب ماصرت احس ابد ..والا بتقتلني .. ترحمني من عذابي وعيشتي اللي قرفتني فيها
    ...: هين انتي والشايب هذا ... خليه ينفعك

    :::
    :::
    :::
    *مزون شمر*

  8. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    صحت وهي تصرخ وتبكي ...كابوسها يتكرر للمره الثانيه تحس انها بتستفرغ وانتم بكرامه جريت على الحمام بسررعه .. بعد ربع ساعه رجعت .. منهكها التعب وتحمل الألم .. جلست على سريرها وجسمها الضعيف اتعبه الارق وتحمل عذابها ..والتفكير الذي كاد ان يصل بها الى حد الجـــنــون
    ضمت مخدتها وهي تبكي بحرقه وألــم ضمتها وهي تصرخ بداخلها .. كل شي ضدها ..

    يـــــتــــعـــــبــــهــــــآ...
    يــــألــــــمــــــــهــــــآ ...
    ...يـــــعـــــذبــــــهــــــآ

    شوق : ربـــــــآآآآه رحـــــمـــــآآآآآآكـ .. أنــــي فــــوضــــت أمــــري ألـــــيـــــكـ .
    جلست بعد ما آضناها التعب ... وقفت بتكاسل واخذت لها ملابس واتجهت للحمام تأخذ شور يريح اعصابها وتسترخي بعدها وتبعد عنها التفكير المجنون للحظات ..

    :::
    :::
    :::

    سمر تجلس على الرصيف : يـــالله الجو يجنن
    هنادي تنزل طرحتها : وـآآآآآآـو هدوء وجو هادي يرد الروح
    شهد تغمض عيونها وتأخذ نفس طويل : آآآآآآآآه
    هنادي تطالعها بتفحص : يالطيف ويش الآه الطويله ذي
    شهد تجلس جنب سمر على الرصيف : احس في شي مكبوت فيني
    هنادي : عساه شرد
    سمر ضحكت من قلب : هههههههههههههههه
    شهد تلف عنها : الشرهه علي اللي جبتك معي انتي ميته الاحساس قاسيه
    هنادي بلامبالاه : احيان القساوه تفيد .. بالله تخيلي انا اقول آآآآه .. الله لايجيب ذاك اليوم
    شهد ترفع يدها : يارب كون بعون اللي بيتزوجها
    هنادي تضحك : قصدك اللي انا بتزوجه لاني انا بخطب لنفسي
    شهد طلعت عيونها قدامها لفت على سمر : اضنها متجرده من الانوثه
    سمر : لا تظني تأكدي ياختي العزيزه
    هنادي تلف عنهم وتمد بصرها : مافادتكم الانوثه ههههههههه
    شهد تطالعها بعصبيه نفسها تصفقها كف تصحيها من العالم اللي عايشته وماهي قادرته تكسر حواجزه وتتخطاه : هيه انتي ويش تقولين
    سمر تغير الموضوع وتحالو تدفي نفسها لانها حست بلسعه برد : ماتحسون ان الجو صار بارد
    هنادي : اي والله شوي بارد .. بس خيالي صراحه
    شهد : بس لو كان قريب شروق الشمس يكون الجو جنآن
    هنادي : بدت بالرومنسيه الاخت ... هيه ترى حنا عايشين بديره كلها صحراء قاحله ماهي انهار وبحوره زرقاء صافيه .. البحر عندنا اخضر
    شهد : اقووول انتي اسكتي ابرك لك .. كل شي فيك يحطم .." لفت على سمر اللي سكتت فجاءه ".. وانتي ويش فيك سكتي
    سمر تشوف سياره بعيده عنهم : شوفوا السياره البعيده نزلت صندوق على الطريق .. "وقفت بسرعه "..شووفوا نزلت شنطه كمان
    هنادي وشهد وقفوا يتأكدون كلام سمر حقيقي ..
    سمر : ويش نزلت السياره
    هنادي : اممم يمكن احد مقتول ورامينه على الطريق
    سمر خافت وتمسكت بشهد : مقتووول !!
    هنادي : يمكن او يمكن عصابه مخدرات والحين يجوون ناس يستلمون البضاعه
    سمر تلف بعيونها المكان فاضي والمخطط مافيه غيرهم وغير السياره اللي نزلت الصندوق وراحت
    سمر بخوف : بس مافي غيرنا
    شهد تملكها الرعب : يمكن جــــــن
    هنادي ارتجفت :بـــسم الله الرحمن الرحيم .. امشي امشي نرجع ..
    ركبوا بسرعه السياره ومشوا .. وكانوا قريبين من الصندوق
    شهد :جلالي خفف سرعتك بشوف الصندوق ويش هو ؟؟
    قربوا وخفت السرعه .. كانت بالنسبه لها صدمه
    شهد شهقت : طـــــــفــــــــــل بـــالـــمــهـــد
    سمر وهنادي بصدمه : ويــــــــش ؟!.
    شهد ارتبكت : وقف ياجلالي وقف بشوف البيبي ... نزلوا بسرعه كلهم
    قربت من المهد اللي كان زي السله لونه سماوي قربوا ثلاثتهم ..
    هنادي وسمر متمسكين ببعض وخايفات مرره وكمان شهد لكنها كانت اقوى منهم
    شهد : بسم الله الرحمن الرحيم ... وسحبت الشرشف اللي مغطي نص الطفل وحاميه من البرد
    كانت مصدومه .. طفل كأنه ملاك .. واضح ان عمره بين الشهر او شهرين
    سمر : شهد لاتمسكيه
    شهد غطته كويس زي ماكان كان نايم بسلام وطمأنينه .. مايدري عن حالته الأن .. بعدت عن الطريق وحطته على الرصيف وحطت جنبه الشنطه اللي معه ..
    هنادي تسحبها : خلاص خليه ياشهد مالنا شغل .. امشي يالله
    شهد وعيونها متعلقه فيه : حرام نخليه ياهنادي
    سمر : اذا اهله رميوه نجي احنا نأخذه .. ربنا ارحم فيه منا ومن كل الخلق .. امشي يالله
    سحبوها بقووه ورجعوا البيت
    كانت طول طريقها تفكر بالطفل اللي خلوه .. تفكر بأهله اللي تخلو عنه .. اكيد كان ضحية غلطه ... لكن اي قلب يترك فلذة كبده
    سمر : شهد ايش فيك ؟!
    شهد تمسح دمعتها : ولا شي .. يالله وصلنا ..
    اول مانزلوا كان صوت الاذان ملئ الاجواء بكل مكان بالمدينه .. دخلوا البيت بسرعه قبل ابوهم يصحى ويشوفهم ... كانت بأستقبالهم شوق اللي كانت قلقانه عليهم
    شوق بحده : وين رحتوا ؟
    هنادي : اخذنا لفه بالشوارع طفشنا من البيت
    شوق تطالع شهد اللي دخلت البيت هاديه واتجهت لغرفتها بدون اي كلمه ..مستغربه هدوئها ولمحت لمعه حزن بعيونها .. وحست انها تداري دموعها
    شوق : ليش شهد متضايقه
    هنادي وسمر : صارت لنا قصه طويله .. لاجينا من المدرسه نقولك .. وراحوا لغرفتهم يصلون ويبلسون عشان يتجهون لاختباراتهم

    راحت لسجادتها تصلي سنة الفجر والفرض .. بعد ماخلصت قرت أذكار الصباح .. وقفت وكان الجو مايل للون الازرق الغامق .. وقفت على شباك غرفتها تشوف الناس يطلعون من المسجد بعد ما أدواء الفرض ..
    هواء بارد ... ووحده قاتله .. والم يسري بين حنايا قلبها ..

    " يآ شرفة الغ‘ـيآإأب "
    ڪم غآإأيب جآي..؟!
    وڪم غآيب .. بيظل ..
    [ ذڪرى ح‘ـزينـ ..! ]
    { وڪم من صبآح‘ يمر يطفي اش‘ـيآإأئي ..~
    وڪم شي مر الصبح وآطفي ح‘ــنينـ .!

    :::
    :::
    :::
    رغد : يالله شهد تاخرنا مرره
    شهد تسحب شنطتها : يالله خلصت انا
    رغد : بشوف البنات اكيد خالصين .. اتجهت للصاله وكلهم ينتظرونهم لانهم كالعاده متاخري بسببهم
    ريم معصبه : يالله الساعه سبعه الا ربع
    رغد: خلاص شوفي شهد جت يالله مشينا
    هنادي : يالله باي شووقه
    شوق : الله يوفقكم .. لاتنسوا تقولوا الاذكار بالطريق .. وتسمون قبل تبدون بالحل
    الكل : ان شاء الله
    شوق : انتبهوا لأنفسكم ...
    وكانت بداخلها تدعي لهم من كل قلبها .. جهزت فطور لها ولعمها
    شوق بعد ماخلصت من الفطور وتعدلت بجلستها : عمي
    ابو مها : هــــلا يابوي
    شوق تشبك يدها ببعض وتزل راسها وقالت بتردد واضح : عمي انا موافقه
    ابو مها : متأكده يابنتي
    شوق سكتت شوي ورفع راسها وابتسمت : ايه متأكده بلغه إني موافقه
    ابو مها بفرح : الله يوفقك يابنتي ويسعدك ويعوضك خير بدنياك
    شوق : بس ياعمي لازم تقول له كل شي
    ابو مها : هو عارف كل شي يابنتي لاتشيلي هم ..
    شوق : زين .. انا بروح انام تبي اسوي لك شي ياعمي
    ابو مها : سلامتك يابنتي انا بروح المكتب عند كم شغله عشان الصفقه الجديده .. ان شاء الله ربي يوفقنا يابنتي .. ويرزقنا بالرزق الحلال
    شوق : أمــــــــــيـــــــن .. الله يسهلك ياعمي
    ابو مها : يالله مع السلامه ... مشت مع عمها الى ان وصلته للباب وقفلته ورجعت تشيل الفطور وترتب المكان ..

    :::
    :::
    :::
    فهد : الله يابرك فيك ياعمي ابو مها .. ان شاء الله اكلمك قريب ونحدد موعد نجيك انا والاهل
    ابو مها : تنورون المدينه بجيتكم ...
    فهد : تسلم ياعمي .. الله يقدم اللي فيه الخير .. واكون عند حسن ظنك
    ابو مها : الله يوفقك ياوليدي .. انتظر اتصالك .. مع السلامه
    فهد : مع السلامه .. اول ماقفل جواله ضحك بهستيريا .. وصوت ضحكه مالي مكتبه الكبير
    سند نفسه على الكرسي وحط رجل على رجل .. وكله ثقه بنفسه وبقدراته .. اي شي يبيه يجيبه
    فهد : وهذا انتي ياشوق .. قرررريب قرررريب بتكوني عندي .. هههههههآآآآآآي

    رتب اوراقه بالشنطه وطلع من مكتبه
    فهد وقف : سلطان .!!
    سلطان : سم طال عمرك
    فهد : انتبه للشغل .. انا طالع عندي كم شغله بأخلصها والعصر ارجع
    سلطان : ان شاء الله طال عمرك
    فهد يطالع سلطان بنظره غريبه : لو يصير اللي براسي ياسلطان لك مني 10 الأف هديه
    سلطان ابتسم : خير يا استاذ فهد .. ويش يدور براسك
    فهد يبتسم : قريب تعرف قريب .. يالله سلام
    سلطان : مع السلامه ..

    :::
    :::
    *مزون شمر*

  9. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    الــــســـــاعـــه 9 ونــــص
    رغد تركب السياره : ويش فيك اليوم ما أنتي طبيعيه ابدا .. ويش صاير لك
    شهد : بعدين تعرفين ... جلالي وديني المكان اللي الفجر وديتني له
    جلالي : اوكي
    رغد تصرخ عليها : لا تمخوليني ... قولي لي ويش الحكايه
    شهد تصرخ عليها كمان : قلت لك بعدين تعرفين ..
    رغد بعصبيه : اوكي بعدين بعدين ..

    بهـــذآ الوقت
    ندى : خير ..
    ليان : ندوو لازم تسمعيني بعدها سوي اللي تسوي
    ندى : قلتي نطلع مطعم طلعنا .. قولي اللي تبين وخلصيني بروح البيت تعبانه
    ليان بحزن ماتوقعت بيصير بعلاقتها بندى بهذا الشكل : ادري اللي سويته غلط .. لكن غصب عني يا ندى
    ندى : أي غصب عنك .. تطلعين مع العيال غصب عنك ... تصوريني وانا ياغافلين لكم الله غصب عنك ... والله اعلم ويش صار بعد
    ليان ودموعها على خدها تبي تبرر لها اللي صار لكن ماتعرف الطريقه .. تبي تشرح لها معاناتها بالبيت ... قسوة ابوها بعد علمه بكل شي .. تبي تشكي لها من غضب امها عليها اللي ماتطق شوفتها ابد .. (( الظلم انقلب على الظالم ))
    ندى : وفري دموع التماسيح هذي .. وقولي اللي تبين لان وقتي ضيق ومابي اضيعه
    ليان بطريقه مباشره : ندى انا مدمنه وابوي عرف بكل شي .. وفهد ...
    ندى وقفت وقاطعتها بصدمه : مدمنه !!.. انتي ياليان مدمنه ؟؟!
    ليان تبكي : أيه مدمنه .. والقصه طويله لكن ابي اقولك اني بعت كل شي عندي حتى اشتري حبه وحده ..
    ندى : وفـــــــــــهـــــــــــد يدري ؟!
    ليان تمسح دموعها وتشرب مويه : ايه هو اللي وداني المستشفى وكشف علي
    ندى : وابوك وامك مين قالهم ؟
    ليان بغصه : فــــ....ـــــهـــ......ـــــد
    ندى : ط...طــيــ..ــيــب .. ويش كمان
    ليان : ابي اقولك شي بس مابي احد يدري فيه محد يعرفه غيرك انتي وبس
    ندى : قولي ..

    ::
    ::

    دخلت البيت هي ورغد .. وصوت بكاه انتشر بأركان البيت
    جت تجري على أثر الصوت ..صدمـــه × دهـــشــه ..
    شوق بخوف : ويش ذا ؟!
    رغد : اختك أنجنت ياشووق
    شوق : شهد مين هذا اللي بيدك
    شهد : هذا طفل شفته مرمي بالشارع .. مدت لها ورقه قرتها شوق وزادت دهشتها
    نزلت عبايتها .. وطلعت الطفل من مهده .. وضمته لصدرها
    شهد : شوق سوي له حليب تكفين
    شوق تجلس قبالها مصدومه مو قادره تستوعب اللي تشوفه قدامها : انتي ويش تقولين ؟!.
    شهد بأصرار : شوق خلي الكلام لوقته البيبي حرام جوعان
    رغد تجلس بتأفف : بس احنا ماسبق وربينا احد مانعرف نتصرف معه
    شهد بصوت حاد : نتعلم .. هذا بذمتنا الحين
    تأثرت شوي شعورها غريب عطفت على الطفل وحزنت عليه فكرت اذا كبر كيف بتكون حياته كيف بيعيش لحاله في غابه الكل أول اهتماماته نفسه
    شوق : أنا بروح اسوي له حليب .. طلت فيه بنظره حزن .. وأتجهت للمطبخ
    رغد مستغربه من شهد وتغيرها المفاجئ : شهد ويش فيك تطالعي الطفل كذا
    شهد بنظره تساؤل : متأثره فيه .. كيف امه تخليه شفتها بعيوني تنزله ومعها رجال يساعدها
    رغد : ماسئلتي نفسك ليش رمت طفلها اللي حملته بداخلها شهور
    شهد فهمت كلام رغد الغير مباشر وقفت وهي تطالعها بنظرات حاده قويه وراحت للغرفه عشان ترتاح من كلامها ..
    شوق دخلت الغرفه ومالقت شهد : وين راحت شهد
    رغد ترمي عبايتها على الكنب وبتأفف : بالغرفه تهرب من الواقع .. هذا ولد لقيط
    شوق بحده : رغــــــد .. حرام عليك هذا طفل ويش ذنبه يموت لازم نهتم فيه وربي يقدرنا اننا نربيه
    رغد فتحت عيونها : يعني انتي عاجبك اللي سوته شهد .. ناسيه ان ابوي مستحيل يوافق على هذا الكلام
    شوق : عمي انا اكلمه .. اقل شي نبلغ عنه .. المهم تعالي نروح نرضعه
    رغد سكتت شوي ومشت مع شوق باهتمام مخفي صح انها معارضه انهم يهتمون فيه لكن بداخلها تحرك شعور الامومه .. جلست جنب شهد وهي تتأمل ملامح الطفوله البريئه وجماله الرباني ..
    شوق نزلت دمعتها رحمة له : حرام مثله يعيش مجهول النسب
    شهد تبوسه : انا بربيه .. حتى لو اترك كل شي واتفرغ له .. شفت اهله يوم يرمونه بدون أي اهتمام .. يرمونه للدنيا غلطوا ومافكروا به ليش يدفع ذنب ما أرتكبه
    رغد نأثرت شوي بكلام شهد : الله لا يسامحهم يعني اذا تخلصوا منه خلاص لكن وين بيرحون من الله وين بيلاقون التوفيق ضميرهم ما يأنبهم
    شوق : قلوبهم صخر .. اذا خايفين من الفضيحه ربي ستار العيوب .. بس ليش يسوون كذا
    شهد تحطه على سريرها وتحلفه بالبطانيه : امشوا برى عشان ما نزعجه
    طلعوا برى .. يسولفون ويقررون .. واهم شي كيف يقنعون عمهم
    رغد : من جد امه وقحه كاتبه كمان ولدي بذمتك .. ناس ما ترحم
    شوق تسند نفسها على الكنب وتفكيرها يرمها على شواطئ مدن غريبه لم تزرها ابدا .. غمضت عينها بتعب ... مـــلــــكـــة ريـــــم & خــــطـــــبــــتـــها & الــــطـــفــــل... اللي طلع لهم فجأه .. من وين تلاقيها من زحمة هذي الظروف ..
    شهد : شوق ويش فيك من امس وجهك اسود وحزينه وباين الهم فيك ..
    شوق بهدوء وبرود : أنا أنخطبت
    صدمه لرغد وشهد كلمتها كانت مثل الصاعقه عليهم ..
    شهد بفرح : صدق !!.. طيب ليش زعلانه .. المفروض تفرحين
    شوق تبتسم بسمة مجامله : اكيد فرحانه .. لكن اللي مثلي ومثل ظروفي ماتفرح يمتلكها الخوف ..
    رغد : ليش ويش فيك انتي ... ماناقصك شي ابدا اجمل وحده فينا .. واخلاقك اروع اخلاق .. وييكفي ألتزامك بدينك ومحافظتك عليه
    شوق توقف كأنها تتهرب من مواجهتهم : انا تعبانه بروح ارتاح بغرفتي
    تركتهم لوحدهم يحاولون يفسرون ردة فعلها الأنعكاسيه ..

    :::
    :::
    :::
    *مزون شمر*

  10. رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    عبير : خبله انتي .. لالا انا اخاف مره وطلعنا سليمات .. هالمره ما نظمن
    هنادي ترمي علبه العصير طول يدها : ياخبله غامري ولو مره .. شوفي انا بسويها .. وربي ماراح اتركه بحاله
    عبير : ويش بتسوين فيه ؟؟..
    هنادي : اجل انا يضربني كف ... آآآه يالقهر والله لا اجننه .. مره نسمت كفراته ومره خليت جلالي يخرب الفرامل بس عمره طويل هذا ما يموت اوووف
    عبير وعيونها طلعت : خبله انتي .. بتموتين الولد حرام عليك
    هنادي : صبرك علي والله لا اخليه يلف حول نفسه مثل عقارب الساعه
    عبير : هنادي بلاش جنان ..
    هنادي : شوفي ماتبي تساعديني بكيفك .. ما اغصبك
    عبير : تدرين اني معك بكل شي ..
    هنادي : اجل خليني افكر بخطه جديده نسويها وما تفشل مثل سابقاتها
    عبير تضحك : من متى العربي
    هنادي : احم احم من الان وصاعدا
    عبير : هههههههههههه تأثير الأنقلش اليوم
    هنادي تكشر : والله مافهمت شي من الاوراق الاربعه اعد حقره بقره قالي عمي عدي العشره واختار
    عبير : مثلي بس اللي حليتها الماتش والوورد ستدي
    هنادي : اقول تكفين لاتذكرين .. امشي نروح نتمشى مليت من الجلسه
    عبير تطالع بالساعه : خلاص ربع ساعه ونطلع .. ترى اليوم بروح معكم
    هنادي : اوكي اوكي نو بروبلم
    عبير تحط يدها على راس هنادي : بقرأ عليك اليوم مخبطه انتي
    هنادي وعبير : هههههههههههههههههه
    هنادي : اقول قومي يالله
    عند سلم الطوارئ كانت ريم وسحر وشلتهم جالسين يسولفون
    لينا : طيب والفستان ياريم
    ريم : شوق راحت هي ورغد الاسبوع اللي فات واشتروه لكن عدلوا عليه بالمقاس والطول
    سحر : بس مرره حلوو ناعم وخطير صوروه بالجوال عشان نشوفه
    تهاني : ماحددوا يوم الملكه
    ريم : قال بالاجازة .. بس ماحددوا اليوم
    سحر : اهم شي خلصنا من الملابس
    لينا : احم ان شاء الله اول الحاضرين
    تهاني : اكيد حتى انا ..
    ريم : حياكم الله ..
    لينا تمسك يد ريم : عاد الله الله سوي نفسك خجوله وتستحين واصحك ترفعين راسك عشان تقزينه .. بعدين يحسبك بنت مش ولابد
    الكل : هههههههههههههه
    تهاني : الله الله ويش هالنصايح الخربانه
    لينا تغمز لسحر : عشان تتفاجئ بشكله يوم الزواج وتقول ياليت اللي جرى ماكان
    سحر تهمس للينا : الله واكبر عليك انتي .. تعدين الايام والساعات عشان تصيرين ببيته
    لينا : تبين الصدق ميته موووت عشان نصير انا وياه زوجين
    سحر : هدي هدي لاحقه على الشقى وسوي غداء وحطي عشاء .. ابي شاهي مشتهي حلى ويش فيك اليوم ماطبختي .. اللي يشوفني يقول عزابي ووو ... الـــــخ << فديتني اسطوانتي الدائمه للمقبلات على الزواج هع هع
    لينا ترفع عيونها للسماء : وه وه متي يقولي هالكلام والله لا اشعل له اصابعي شموع ... بس نجتمع انا وياه .. غمضت عيونها بدلع وضمت شنطتها لحضنها
    البنات : هههههههههههههههههآآآآي
    ريم : يالطيف يالطيف ... ودوها ميسره طاهر البنت نفسيتها دمار
    تهاني : لا وتطالع فوق مافوقها غير الزنك المصدي
    سحر : ههههههه تحطمي فيها مافاد مشفوحه على الزواج
    لينا ترفع يدها للسماء وتدي : ياررب شمتني فيهم كلهم ريم عما قريب وهالعوانس وراها بالترتيب ..
    تهاني : من بؤك لباب السماء
    ريم : الله يرحمنا برحمته
    سحر : انا نفسي طابت من كل شي مابي لا زواج ولاحب ولا خرابيط
    لينا تطالعها بنص عين لانها فاهمتها : ماتبين .. والا في شي غير تفكيرك
    سحر : ذيك ولا هذيك .. بالله قفلوا السيره حسستوني اننا عجايز
    هنادي تدخل وتوقف وسط الدائره : هيـــــــــــه انتي وهي يالله جلالي برى
    سحر وريم يوقفون : طيب لا تنفخين
    هنادي : انا بذلت مجهود جبار اليوم بالاختبار فكرت كثير وعقلي مغلق للصيانه .. مافيني افكر ويش ارد عليكم .. انا بسبقكم وبقول لسمر ...

    مشت قبلهم وهي تصرخ بحوش المدرسه تنادي سمر
    هنادي ترفع صوتها : الى من تعرف سمر القايد تخبرها بأننا سوف نذهب ونتركها .. والحاضر يعلم الغايب ... مافيني ادورها ..
    والكل يضحكون على هسترتها ودمها الخفيف .. لانها محبوبه من الكل

    بـــآلـــبـــيـــت
    شوق تلاعبه : آســـــوو .. " تضحك عليه " .. بسم الله عليه يهبل
    شهد تطالعه وتبتسم : وي وي بسم الله عليه مشاء الله يجنن .. اللي يشوفه يعطيه ست شهور
    رغد تنعس مرره : انا بروح انام .. دخل ابوها
    ابو مها : الـــــســـ...... وسكت وعيونه متعلقه على الطفل اللي بحضن شوق
    ابو مها : مين هذا ؟؟
    سكتوا البنات وصاروا يطالعون بعض .. انعقدت السنتهم عن الكلام .. كيف بيبررون لابوهم علامة استفهام انرسمت على وجيههم
    شوق بعقل وهدوء : عمي الموضوع طويل وارجوك تفهم كلامنا ... الطفل صار بذمتنا
    ابو مها جلس جلسة انسان هادي وراكز : خير يابنتي .. ويش القصه
    شهد نزلت راسها وقالت بخوف : يبه انا جبت الطفل هنا
    عمها عقد حواجبه باستغراب ودب الخوف في قلبه .. لكنه سكت حتى يسمع كلامها لأخر شي

    شهد : بالليل طلعنا انا وسمر وهنادي نتمشى نغير جو .. بعدين شفنا سياره ترمي الطفل على الشارع وجنبه اغراض له .. المهم احنا رجعنا بعد الاختبار خليت جلالي يرجعني المكان ولقيته موجود والشمس تحرقه وصوت بكاه مالي المكان .. ماقدرت اتركه قلبي يعورني عليه مرره يبه طول الوت افكر فيه من شفته بالليل الله يخليك يبه خليه عندنا .. احنا نحب الاطفال وماعندنا اطفال خلنا نربيه ونكسب اجره
    ابو مها كبرت شهد بعينه : امممممم .. شوفي يايبه انا ببلغ عنه واعطي كل شي عنه وبنخليه عندنا الين اهله يجون ويأخذونه
    شهد : يبه انا شفت الحرمه ترميه ومعها رجال حتى اسئل سمر وهنادي
    ابو مها : مهما كان يمكن اهله يرجعون له ويحنون ... هذا ظناهم يايبه بكره تتزوجين وتجيبين اطفال وتعرفين قيمة الظناء
    رغد بتردد : يعني انت يبه عرفت قيمة مها وهي بعيده عنا
    ابو مها ارتكب كلام رغد هزه من الاعماق شوقه لبنته فظيع لكن سواتها ماتنغفر ابد .. بس لو يعرف سبب زواجها يمكن يقدر يسامحها ويحن عليها مره ثانيه
    شوق : عمي الله يخليك صار لها كم شهر معقوله ما تغير فيك شي .. ما اذكرك قاسي علي .. كيف بتقسى على بنتك اللي من لحمك ودمك
    ابو مها : يصير خير ..
    شهد : يعني نخليه عندنا
    ابو مها : ايه وانتم لاتقصرون عليه وكل شي يحتاجه قولوا لي اجيبه له .. الحين انا بروح ابلغ عنه اعطيني كل المعلومات عنه


    دخلوا البنات تعبانات مرره .. ونعسانين دخلوا الغرفه .. وكلهم تفاجئوا وساد عليهم الصمت ..

    :::
    :::
    :::

    فـــــهـــــد

    احس اني حققت نجاح بكل شي حولي بهذا الشهر .. ليان وانهيت موضوعها .. وندى ماتدري عن اي شي سويته عشانها ... والأهــــــــم .. شوق .. "شــوقــــتـــي " .. لما زف لي عمها خبر موافقتها امتلكتني نشوة الانتصار شعور غريب ماقد حسيت فيه من قبل ليش كل هذا ؟! الاهتمام دايم اسئل نفسي ويش سر اهتمامي فيها ياترى؟ ... ويكون هو الجواب .. جواب مافي غيره .. لكن ما راح استبق الامور كل شي بوقته حلوو ياشوق ...اول خطوه عديتها بنجاح .. وبتكون ملكي لوحدي .. هذي اول الامور تمت على خير وسلآم باقي لي مرآحل صعبه .. لازم أسافر الرياض عشان أقول لأبوي وأخواني وأعمامي .. حتى يكونون على علم ومايزعل علي زي دآيم ..
    مسك فرشته وبدأ يرسم وبدأت حالته اليوميه .. كأنه غايب عن الوعي ولايرجع لواقعه الى لما يخلص من لوحته تذكر ابيات دآيم يكررها وتناسب وضعه الدآيم اللي كل ماهرب منه يبقى هو حقيقته المره اللي يحاول يخبيها عن الكل والأدهى والأمر انه يحاول يخبيها حتى عن نفسه

    أنآدي للأمل لگن ، يرد الصوت لي مبتور ! !
    أرد أصرخ بع'ـآلي الصوت ؛

    . . . . . . . . . . و تبقىآ حسرتي ملجآي . . !

    وأنآبآقي ع'ـلىآ ع'ـهدي ، أترجم وحدتي بـ سطور . .

    وحـيد ولآ ع'ـلىآ بآلــي ،

    . . . . . . . . . . سوىآ شآرع . . ومـل إخطآي ! !


    :::
    :::
    :::
    *مزون شمر*

صفحة 8 من 71 الأولىالأولى 12345678910111213141516171858 ... الأخيرةالأخيرة