1234567891011 ...

رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:32 PM

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    **جرحني وصار معشوقي**



    طلعت من المستشفى بعد شهر من العزا دخلت غرفتها
    وارتمت على سريرهاوهي تبكي
    انفتح باب الغرفه بقووه فزعتها كانت زوجة أبوها تصرخ فيها: لميييس وصمخ،،،قوومي يالله بلا دلع وسوي الغداء ولا تسوين نفسك تعبانه أوحزينه كان فرغتي اللي فيك في المستشفى،،أنا ماعندي دلع دلعك راح مع أهلك يالله قومي.
    لميس خايفه:ب..بس أنا ما..أعرف
    أم هدى بصراخ:نعم نعم كيف ماتعرفين (وبخقد)طبعا مارح تعرفي موأنتي عايشه في بيت كله خدم وأنا أبوكي ماكلف ع نفسه وجابلي خدامه
    (وبصراخ)قومي يالله بتسوينه غصب عنك فاهمه لأنك بتصيري الخدامه اللي أبوكي ماجابها لي (وباستهزاء)وبلاش كمان
    طلعت من الغرفه بعد مارمت كلامها عليها غمضت عيونها وشهقت" اه يمه ويينك ليش تركتيني أعاني ليش ماأخذتيني معك وريحتيني لييييييش"
    دفنت وجهها على المخده وهي تبكي وترتجف وكل شئ صار يمر قدامها...حريق...دخان...جثث...صراخ..."اه(حطت إيديها على أذانيها ماتبي تسمع الأصوات اللي تتردد في راسها)"
    دخلت عليها هدى بنت زوجة أبوها من زواجها الأول
    هدى: لميس
    رفعت لميس راسها وهي تمسح دموعها وتطالعها:نعم
    هدى تطالعها بدون نفس:قومي سوي الغداء أنا جوعانه.
    لميس :أوكيه
    هدى من طرف خشمها:يالله بسرعه
    لميس تأففت وهي تدخل للحمام ووقفت قدام المغسله وغسلت وجهها طالعت وجهها في المرايه كان وجهها أصفر وعيونهالزرقاء مورمه من البكى وذبلانه وشعرها مبهذل تجمعت الدموع في عيونها وهي تطالع شكلها المتغيرسمعت صوت زوجة أبوهاتناديهاغسلت وجههاورتبت شعرهاوطلعت.
    (لميس بنت جميله جمالها خيالي
    شعرها كستنائي يوصل لكتفهاناعم من نعومته كأنه خيوط وعيونها كبار وزرقاء وبشرتهابيضاء وفمها صغير
    طبعا ماخذه جمالها من أمهالبريطانيه(جوانا) تزوجها أبوها لماكان في بريطانيا وكانت مسلمه أخذها لأهله لكن أهله بحكم عاداتهم رفضوا زوجته وأبوه طرده من البيت رجع لبريطانيا لان زوجته كانت حامل وبعد ماولدت وجابت ولد سماه رامي بعده بأربع سنوات جابت بنت "لميس"وبعد سنوات رجع للسعوديه وترك زوجته وعياله في بريطانيا وحاول يرضي ابوه ولما طلب منه إنه يطلقها رفض لأنه يحبها وعلشان عياله واضطر إنه يوهم أبوه إنه طلقها لكن أبوه غصبه إنه يتزوج بنت صديقه "سفاجه"وكانت متزوجه قبله وعندها بنت"هدى" .تزوجها لكن كان مايجلس معاهاكثير لأنه كان يحب زوجته البريطانيه ومايبيهاتزعل فكان يسافر لبريطانيا لهاعلى إنه مسافر لعمله ويجلس عندها أسابيع ويرجع للسعوديه لكن في الأخير إنتقل للسعوديه هو وزوجته و طبعاأبو زوجته الثانيه إكتشف زواجه وفض الشراكه بينه وبين أبوه،أبوها حاول يطلق بنته منه لكنهارفضت لأنها خافت من كلام الناس بطلاقهالثاني. أماأبوه غضب عليه وطرده وزوجته الثانيه كرهت وحقدت على زوجته الأولى وعيالهالانه يحبهم ويفضلهم عليهابعد ماتوفى بشهرين رامي أخذ أمه وأخته لبريطانيا وعاشو فيها بعدثلاث سنوات رجعوا للسعوديه وفي اخر السنه كانت لميس في المدرسه لماحترق البيت على أمهاوأخوهاوارجعت لقت سيارات الشرطه والإسعاف والإطفاء ماليه الشارع وشافت الحريق يطلع من الشبابيك انجنت وحاولت تدخل للبيت علشان أمها وأخوها لكن الشرطه كانو ماسكينهاحاولت تفلت منهم وهي تصرخ وتسمع صرخات أمها وأخوهاوهم يحترقون وماتوا ولاقدروا ينقذونهم
    دخلت للمستشفى من الصدمه والإنهيار اللي أثر فيها بشده ولماطلعت أخذتها زوجة أبوها لأن أعمامها ماكانوا يعرفون بوجودهم فأخذتها علشان تنتقم من أبوهاوأمها وتذلها)


    نزلت لميس للمطبح محتاره ماتدري وش تسوي ماتعرف تطبخ ولاعمرها دخلت للمطبخ كانت خايفه من زوجة أبوها
    ارتعبت لماسمعت صوتها خلفها
    سفاجه:ليش واقفه يالله سوي الغدا
    لميس بخوف:و..الله ماأعرف
    سفاجه بصراخ وهي تشد شعر لميس :هذا اللي إستفدتيه من الخدم والحشم بس أنا بربيك من أول وجديد
    دفتها علي الفرن وأخذت كتاب طبخ ورمته عليها:شوفي الكتاب هذا وتعلمي منه
    طلعت من المطبخ وتركت لميس تبكي وهي تسوي الغداء ماتعرف كيف وحاولت تقلد الكتاب لماخلصت كانت ماسكه قلبها خايفه مايعجب سفاجه وتضربها
    جلست سفاجه ع طاولة الطعام مع بنتها وقدمت لميس الأكل وكان شكله مايأهل يتاكل
    طبعا ماعجب سفاجه وبنتها وضربت لميس ولا إستجابت لتوسلاتها ودموعها
    دخلت لميس غرفتهابعد ماأجبرتها سفاجه تنظف المطبخ والبيت
    انسدحت على سريرها كانت تحس بتعب وإرهاق وجسمها متكسر من الضرب و الشغل بكت لين نامت


    في الصاله..
    هدى جالسه عندالتلفزيون متابعه مسلسل جلست عندها أمهاوقالت: وين العله.
    هدى بدون نفس: بغرفتها.
    أم هدى بحقد:أف منها ومن دلعهاوالله لخليها تنسى الدلع .
    هدى بقهر: يمه ارميهابالشارع مابيهاأكرههاوأكره جمالها ماودي أشوفها في البيت.
    أم هدى:لا مارح أرميها بخليها خدامه في البيت ماتذوق طعم الراحه بعذبها مثل ماعذبني أبوهاعلشان أمهالعقربه.
    هدى:ليتها ماتت مع أمهاوأخوهاوفكتنا.
    رن التلفون وردت أم هدى
    أم هدى:ألو
    .......:هلا أم هدى شخبارك؟
    أم هدى:هلا أم ناصر وشلونك؟
    أم ناصر:بخير.شخبار هدى وبنت زوجك إممم شسمها إيه لميس.
    أم هدى كشرت:اسكتي لاتجيبين طاريها قطيعه تقطعها.
    أم ناصر: ههههه شفيك شصاير؟
    أم هدى: ذبحتني ياأم ناصربدلعهاودي أذبحهالاشفتها تذكرت أمها.
    أم ناصر: ايه صح يقولون إنهاحلوه على أمها.
    أم هدى بغيره:وععع من زينها .أم ناصر:ههه عساها تهرج إنجليزي.
    أم هدى بقرف:لا تهرج عربي أحسن مني ومنك بس لازم تجيب لها كلمه من هرج أمها.
    أم ناصر: زين أجل.
    أم هدى:ا ا خ بس لوأذبحها وافتك.
    أم ناصر: ههههه الله يعينك أنا لو منك كان خليتها خدامه عندي.
    أم هدى:هذا اللي بيصير.
    ****************
    صحت لميس من النوم وتحس راسها مصدع قامت وشافت الساعه ثمان قامت بسرعه وهي خايفه من زوجة أبوها تذبحهالانها مانظفت البيت دخلت للحمام وأخذت شورسريع ولبست بيجامه سماويه قطن مريحه وربطت شعرها ذيل حصان ونزلت في الصاله تفاجأت لمامالقت أحد "شكلهم
    طالعين أحسن فكه"
    دخلت للمطبخ وهي حاسه بجوع فظيع فتحت الثلاجه وصلحت لهاساندويش جبن وجلست على الطاوله تاكل
    سمعت صوت الباب وعلطول قامت وشالت أكلها ودخلته في الثلاجه وهي ماأكلت منه إلاشوي وغسلت وجهها لأنها لوشافتها تاكل بتضربها.
    أم هدى تفسخ عبايتها:لميييس،،،وصمخ
    طلعت لميس بسررعه:نعم
    لميس خافت من نظراتها وهي ترمي عليها عباتها:خذي غسليهاوغسلي عبايت هدى بعد.
    مشت أم هدى للدرج ووقفت ولفت لها:سويتي العشا؟
    خافت وارتبكت لأنها ماسوته قربت أم هدى منهاوهي تعيد كلامها:سويتي العشا.
    لميس بصوت واطي: لا.
    قربت منهاأم هدى ومسكت شعرها بقوه وشدته صرخت لميس من الالم وحاولت تفك إيدها منها.
    أم هدى وهي شاده شعر لميس:ليش ماسويتي العشا ..أنا كم مره قلت لك إذابغيت العشا ألقاه جاهز...
    لميس تبكي:بس لسى ع العشا الساعه ثمانيه ا ا اه
    أم هدى تسحبهامن شعرها للمطبخ: كيفي أنا أبغاه اللحين .
    رمت لميس على الطاوله وضرب جنبها بقوه عليها وصرخت من الألم وطاحت ع الأرض
    أم هدى تصرخ فيها:اللحييين تسوينه وإلا قسم بالله لأذبحك
    سامعه.
    طلعت أم هدى من المطبخ وتركت لميس ع الأرض ماسكه جنبها وملتويه ع نفسها من الألم وتبكي"ا ا اه يمه ،،رامي
    وينكم"
    شهقت لما حست بمويه بارده على راسها رفعت راسها شافت هدى واقفه ومعها كاسة مويه وتطالعها بابتسامه سخريه:يمكن تنشطين وتصحصحين وتعرفين إنك هنا خدامه وحقيره وتسوين المطلوب منك بسرعه.
    رمت الكاسه ع كتف لميس وطلعت تضحك ،
    لميس حست بالقهر ودها تقوم تذبحها بإيدها بعدين عرفت إنها لو تظل تتمنى مارح تقدر تسويها
    قامت بصعوبه ورفعت الكاسه وأخذت المنشفه مسحت المويه وسوت العشا لما خلصت حطته ع الطاوله في الصاله ومشت بتدخل للمطبخ قابلت أم هدى كانت تناظرها بكره:اليوم مالك عشا ولوعرفت إنك أكلتي بذبحك ويالله ع غرفتك
    دفت لميس ع الدرج :وإذا ناديتك تجين عند رجليني سامعه.
    دخلت للصاله ولميس شالت نفسها وسكرت عليها الغرفه وهي حاسه بغصه بحلقها جلست ع السريروفتحت درج الكومدينه وطلعت صورت لها مع أهلها نزلت دموعها وضمت الصوره لصدرها كانت محتاجه تضم أحد فيهم وتشكي له وتنسى العذاب اللي هي فيه.


    نظفت لميس المطبخ وهي حاسه بدوخه لانها جوعانه ودها تاكل شئ بس ماتقدر لأن هدى جالسه تراقبها وتتأكد إنها ماأكلت شئ وترمي عليها من كلماتها الجارحه
    لماخلصت لميس من المطبخ وكالعاده هدى قفلت المطبخ وراحت غرفتها
    دخلت لميس غرفتها وانسدحت ع السرير وحاولت تنام بس ماقدرت كان بطنها يالمها من الجوع تقلبت ع السرير لحد مانامت.
    العصر:
    طلبت أم هدى من لميس تسوي كيك وحلى لان في ضيوف راح يزورونهم لميس حمدت ربها إنهاتعرف ولا كان راحت فيها
    جهزت كل شئ وطلعت من المطبخ وقابلت هدى نازله ع الدرج كانت لابسه تنوره قصيره مكسره سوداءوبلوزه صفرا نص كم وفاكه شعرها
    كتمت لميس ضحكتها لان شعر هدى ماستشورته زين ومنكوش ( هدى ماكانت حلوه عاديه شعرها أسود وحنطيه ودبدوب شوي وعيونها صغار)
    وقفت بغرور :شوي شوي لاتعطيني عين أدري إني حلوه وأحلى منك.
    لميس "مصدقه عمرها هذي" طالعتها من فوق إلى تحت:واضح
    تغير لون وجههاوانقهرررت
    مسكت يد لميس بقهر
    هدى بقهر:غصب عننننننك على الأقل أنا أحسن منك
    تركت يد لميس بقررف وهي تأشر على لميس بأصبعها:أنتي مجرد خدا ا امه وفقييره وتافهه ووجودك مثل عدمه في الحياة
    دفت لميس وراحت
    تجمعت الدموع في عيون لميس
    وهي حاسه بقهر وذل وصعدت الدرج وقبل تدخل غرفتها سمعت صوت أم هدى:إسمعي الحين يوصلون الناس أناودي أخليكي في الغرفه ولا تورينهم رقعة وجهك بس أكيد بيسألون عنك،إلبسي بسرعه ولا تتزيين لأن ماحد راح يطالع في خشتك
    فلا تتميلحين.
    دخلت لميس غرفتها وسكرت الباب أخذت شور سريع ولبست تنوره بيج قصيره وبلوزه بنيه ناعمه بأكمام طويله ورفعت شعرها شنيون ونزلت خصل على وجهها مسكت الكحل بتكحل عيونها بس تراجعت"أفففف أخاف أحط تقلع عيوني الحمد لله إني رموشي كثيره وسود وعيوني حلوه بدون كحل"
    نزلت لميس وقابلت هدى عند مدخل الصاله كانت تطالعها بغيره .سفهتها لميس ودخلت المطبخ
    بعد دقايق دخلت عليها أم هدى وقالت لها تدخل تسلم
    لما دخلت لميس طاحت نظراتها على حرمه كشششخه وحللوه وجنبها وحده خمنت إنها في مثل عمرها وحللوه
    لميس :السلام عليكم
    صافحتهم بأدب وجلست ولما رفعت راسها تفاجأت لما شافتهم يطالعونها بإعجاب إبتسمت لهم شافت هدى تطالعها بقهر وكأنها بتقوم وتذبحها
    طالعتهالميس بتقهرها من فووق إلى تحت حست إنها بتشتعل نار
    إنتبهت لميس لأم هدى تطالعها"يعني ضفي وجهك"
    خافت وقامت إستئذنت واطلعت
    دخلت للمطبخ وحست بيد ماسكه كتفهابقوه وتلفهاع ورى
    لقيتها هدى والنار تشتعل من عيونها
    هدى وتحاول تخفف صوت صراخها:إنتي ياحششره
    نظراتك هذي خلييهالك
    دخلت أم هدى:خيير شفيكم
    هدى تسوي نفسها تبكي:يمه شوفي تبيني أشيل الشاهي والقهوه بنفسي تقول إن شكلي مثل الخدامه
    أم هدى مسكت لميس بكتفها بقوه:نعععم لاشكلك نسيتي نفسك ،،شفتي الناس يطالعونك بإعجاب شفتي نفسك لا ا ا تراكي قبيحه
    ولا ا ا بعد إصبري لين يعرفون إن أمك يهوديه وفاجره
    ماتحملت لميس كلامها عن أمها ودفتها عنها وهي تصصرخ فيها:أمي أشررف منك
    ومن أشكالك والله أعلم مين اللي مايعرف الدين صح.
    صفعتها أم هدى كف
    على وجهها خلاها تطيح ع الأرض وركلتها برجلهاوهي تقول:لا بعد طلع لك لسان يبغاله قص والله لأدددبك زين وأعلمك كيف ترفعي صوتك ويدك علي يا حقيره
    حسابي معك بعدين
    طلعت من المطبخ ووراها هدى اللي ضحكت بشماته
    حملت لميس نفسها لغرفتها وهي تبكي بألم
    رمت نفسهاع السرير وهي تشاهق"اه يماه رامي"
    تذكرت رامي وهودايما يقول لها:أبغاك دايما قويه وصابره وطيبه أبغا تربيتي لك ماتضيع"اه يارامي كيييف أكوون قويه من وييين تجيني القووه وأنا ماحد جنبي وانا وحيييده من وييين "
    سمعت صووت جوال يرن قامت
    بسرعه وفتحت دولابها وأخذت جوالهاللي مخبيته عنهم لأنهم مايسمحو لها فيه ولافي تلفون البيت شافت المتصل هند صديقتها الوحيده ردت بلهفه:هند
    هند بضحكه:هههه شوي شوي ع عمرك لهدرجه مشتاقه لي ياحظي
    لميس:يادبه حرام عليك ليش مادقيتي علي لي إسبووع في بيت زوجة أبوي ولا سألتي عني(وانفجرت تبكي)حرام عليك وأنا من لي غيرك أهلي كلهم راحو مابقى لي غيرك
    هند بخوف:انا اسفه لميس والله مانسيتك كل يوم بالي عندك وافكر فيك حاولت أدق عليك بس خفت تنكشفين وتدري زوجة أبوك بالجوال كنت متردده بس اليوم حسيت إن فيك شئ ودقيت،،،فيك شئ حبيبتي إنتي بخير
    لميس تحاول توقف دموعها:أنا كل يوم مو بخير ياهند
    هند بخوف:وشفيك يا قلبي قولي لي
    لميس بتنهيده:ا ا اه ياهند أنا كل يوم أذوق كاس الذل والعذاب من سفاجه وبنتها
    مخليني خدامه في البيت هذا غير السب والشتم اللي أتصبح وأتمسى فيه
    هند ماتحملت اللي تسمعه واللي يصير لأعز صديقه لها وبكت لحالها:ياعمري يالميس كلل هذا فيك وأنا ماأدري الله ينتقم لك منهم ع اللي يسوونه فيك
    لميس تمسح دموعها:انا اسفه هند بس مالي أحد غيرك أشكي له بعد الله الله يخليكي لا تبكين ماقصدت أضايقك
    هند بترجي:لميس تعالي عيشي عندي بحطك بعيوني بس ابعدي عنهم
    لميس ابتسمت:لا ماقدر ياهند بعدين سفاجه مارح ترضى بتقفل علي هي مانعتني أطلع من البيت حتى الجامعه ماسجلت فيها،،،مشكوره والله ماتقصرين.
    سمعت لميس صوت عند الباب وارتبكت: الو هند ماأقدر أطول في أحد جاي مع السلامه
    وسكرت علطول قبل تسمع ردهاوخبت الجوال ودخلت للحمام
    في الصاله
    بعد مادخلت سفاجه وبنتها على الضيوف
    سفاجه:ياهلا والله بأم رعد
    أم رعد:هلافيك
    أم رعد تكلم هدى اللي دخلت وجلست جنب أمها:كيفك يا هدى
    هدى بخجل مزيف:الحمد لله بخير
    أم رعد:إلا وين لميس ماأشوفها
    سفاجه مجهزه الرد:تعبت وراحت غرفتها
    أم رعد:إلا هي أمها بريطانيه
    سفاجه بضيقه:إيه
    أم رعد:وشفيك كنك تضايقتي من سؤالي
    سفاجه بقرف:والله ماحب سيرتها
    أم رعد رفعت حواجبها باستغراب:ليش
    سفاجه بمكر:إستغفر الله سيرتها مو حلوه أبدا هي بريطانيه تدعي الإسلام وخدعت أبو رامي لما كان في بريطانيا وخلته يتزوجها
    أم رعد:يعني كيف خلته يتزوجها وأناأعرف إنه كان يحبها
    سفاجه انقهرت لما سمعت إن حب أبورامي لهالكل يعرفه وصممت تخرب سمعتهاوسمعت لميس:ويين يحبهاأصلا هي ساحرته وخلته يتزوجها،،تعرفين اللي مثلها فاجره ولا تخاف ربها أكيد بتسوي أكثر،،،بس الله يستر علينا من بنتها
    أم رعد انصدمت من الكلام وصدقته:أعوذ بالله انتو كيف خليتوها عندكم
    سفاجه:وش أسوي بنكسب فيها أجر ولانقدر نرميها في الشارع
    هدى انبسطت ع أمها وتذكرت لميس وحاولت تدنس سمعتها أكثر:بصراحه أنا كنت أسمع من بنات في المدرسه إنهم شافوها مع شباب والله اعلم
    رنابنت أم رعد بدلع:أنامستحييل أجلس معاها وهي بالشكل هذا (لفت ع هدى تكمل)هدى إنتي مصاحبتها
    هدى:مستحييل
    أم رعد تغيرالموضوع:وكيف الشغل في المشغل ياأم هدى إن شاءالله متحسن
    سفاجه:الحمدلله زين
    هدى قامت:رنا تعالي نجلس في الحديقه
    رنا قامت وأخذت شنطتها:أوكيه


  2. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:35 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    في الحديقه
    هدى:وشخبار ريم ليش ماجات معك
    رنا حطت رجل ع رجل ورفعت خصله من شعرها بدلع:مشغوله ماقدرت
    هدى:مشغوله بإيش
    رنا:مسويه حفله وترتبها
    هدى:ومتى الحفله
    رنا:ماأدري ماحددت لأنها لازم تعرف ظروف صاحباتها لأن الحفله لهم
    هدى خاب ظنها لأنهاودهاتروح لحفلاتهم تبغى تشوف كيف أحتفالاتهم بما أنهم أغنياء
    رن جوال رنا وردت:هلا رعود كيفك
    فز قلب هدى وقعدت تراقب رنا ودها تسمع صوته
    رنا:ههههه أوكيه إلا متى ترجع إنشاء الله... . . . . . . لاأنا موفي البيت طالعه مع أمي. . . . . . .ريم ماطلعت معي. . . . . . .ههههه أوكيييه أوريك ...باي
    سكرت الجوال وحطته قدامهاع الطاوله
    هدى بنعومه مصطنعه:هذا رعد
    رنا:إيه
    هدى:وش أخباره متى راجع
    رنا:تمام وبيرجع إن شاءالله بعد شهر
    رنا بابتسامة:اميين



    (عائلة أبورعد )
    أبو رعد رجل أعمال كبييير ومعروف صاحب جاه وثراء
    أبنائه
    "رعد"وعمره سنه يدرس في أمريكا تخصصه إدارة أعمال علشان يمسك أعمال أبوه
    "رغد" وعمرها سنه متزوجه من ولد خالتها"عمر"
    "فيصل"وعمره سنه يدرس هندسه
    "عادل"وعمره سنه يدرس صيدله
    "رنا"وعمرها سنه
    "ريم"وعمرها سنه
    "فهد"وعمره سنوات


    في قصر أبو رعد:
    ريم جالسه في الصاله مع أم رعد ورنا
    ريم:مامي شخبار أم هدى
    رنا:ليش تسألين عنهم وانتي تكرهينهم
    ريم:فضول
    أم رعد: بخير
    ريم بحماس:شفتوا بنت زوجها
    رنا تذكرت لميس وجمالها الصارخ وانقهرت
    أم رعد:إيه شفناها
    ريم بحماس: حلوه
    أم رعد ابتسمت:إيه هذا اللي هامك حلوه وإلا لا
    ريم ضحكت :هههههه يالله عاد حلوه
    أم رعد بصدق:إيه والله تهبل
    رنا بقرف:وععععع
    ريم انفجرت ضحك ع ملامحها اللي عافستها:هههه
    أكيد وع موأنتي ماتبغين أحد أحلى منك
    رنا بغرور:لان مافيه أحد أحلى مني
    (رناحلوه بس جمالها ولاشئ عند لميس)
    ريم:إيش إسمها
    أم رعد: لميس
    ريم:وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا و إسمها يهبببل
    رنامقهوره من إختها :وع يجيب المرض
    ريم:بالعكس حلو ويجنن بعد يا ا ا ا اي ودي أشوفها
    ..: ومين اللي ودك تشوفينها ست ريم
    دخل فيصل وهو شايل فهد ع كتفه
    ريم حطت إيدهاع صدرها:بسم الله إنت مو توك طالع
    فيصل:ورجعت عندك مانع
    أم رعد قامت تشيل فهد من ع كتف فيصل:يمه ليش شايله ع كتفك تراه كبر
    ريم مدت بوزها:إيه كبر خايفه ع حبيب القلب لا يتكسر
    فيصل:ها ها ها ياشيين الغييره
    فهد:يمه خليه يشيلني توني صغير
    أم رعد:وين صغير وإنت عمرك ست سنوات
    ريم:عمممره مو جسمه
    فيصل رمى جسمه ع الكنب وكأنه تذكر شئ:إيييه صح مين اللي ودك تشوفينها ست ريم
    ريم:يالقفك مانسيت
    فيصل يرفع حواجبه:لا مانسيت قولي مين
    ريم بعناد:مممارح أقول
    أم رعد :هذي بنت أم هدى تونا جايين من عندهم أنا ورنا
    فيصل كشر:لا يكون هدى وعع وش تبين فيها
    رنا عصبت: وع في عينك هذي صاحبتي ماأرضى تقول عنها كذا
    فيصل يعاند:وع وع وع وع وع
    ريم:هههه
    رنا عصبت وقامت:وع في عينك.
    وطلعت من الصاله
    فيصل:هههه شفيها هذي عصبت من جد
    ريم:خلك منها بس
    فيصل:وأنتي أنتي ووجهك شتبين بهدى تبين تشوفينها مايكفي أختك داقه صداقه معها
    ريم شهقت:بسم الله علي منها أصلا أنا ماأرتاح لها أبدا .أنا أعني بنت زوج أمها
    فيصل بإستغراب:أم هدى عندها بنت زوج
    ريم بحماس:إيه وتقول أمي تهببل لا بعد إسمها لميس
    فيصل رافع حواجبه:وانتي ليش متحمسه كذا
    ريم ضحكت:كذا ،،إيه صح أمهابريطانيه
    فيصل:بريطانيه
    ريم تهز راسها: yes‏ ‏
    فيصل بابتسامه:إذا أمها بريطانيه أكيد بتكون قمر
    ريم فتحت عيونها بكبرها:عيييب
    فيصل:هههه بسم الله علي عيونك توحش لا تفتحينها كذا
    ريم ترمش بعيونها:أصلا عيوني حلوه
    فيصل بتريقه:أقول شوي شوي لاتطيح رموشك
    فهد:ههههه
    ريم :أصلا أنت غيران لان عيوني حلوه
    فيصل بغرور:أنا أحلى منك بمليووون مره صح يمه
    (فيصل حلو وأبيض عيونه كبيره وسود مع حواجبهالسود ورموشه طالعه جنان وخشمه طويل وشعره أسود نازل ع رقبته من ورى بس من قدام فرنسي وجسمه رياضي)
    أم رعد:صح
    ريم بزعل:طبعا مو هو فصولي حبيب القلب
    أم رعد :كلكم حلوين وكلكم عيالي
    (ريم حلوه عيونها كبار وبشرتها بيضاء وشعرها بني طويل إلى نص ظهرها ناعم ونحيفه)


    في غرفة لميس:
    لميس جالسه ع السرير وتكلم هند ع الجوال
    هند: ههههههه إلا وين السعلوه وبنتها
    لميس:ههههههههه حلوه السعلوه،،طالعه مع بنتها ماأدري وين
    هند:ياعمري ليش مايطلعونك
    معهم
    لميس بتنهيده من قلب:ا ا اه بس مليت من البيت ودي أطلع وأشم هوى ،،(تكمل بقهر) لابعد من النذاله مسكرين باب المدخل علشان ماأطلع للحديقه
    هند:ياعلهم الماحي
    لميش:هههههههه عليكي دعاء ماأدري من وين جايبته
    هند: هههه الله يخلي لي بدوري من كثر مايسب في اللي عنده في مركز الشرطه صرت مثله
    لميس ضحكت:إلا كيفه وش عنده يسب فيهم
    هند بملل:يقول تعبوه المساجين اللي عنده
    لميس:الله يعينه
    هند:أمي دائما تقوله لايدعي بس مايفهم
    لميس:أخوك عصبي،،،المهم هنوده لازم أسكر اللحين عند كوي لازم أخلصه
    سكرت منها وراحت للملابس تكويهم
    تذكرت رامي أخوها مره كانت جايه من المدرسه معصبه وقابلها رامي في الصاله
    رامي:لمووس وشفيك معصبه
    رمت لميس شنطتها على الكنب بعصبيه:الأستاذه الله ياخذها هاوشتني
    رامي :ليش
    لميس:لأني لابسه جزمه ملونه تخيل هاوشتني الصباح والظهر لماطلعت حاطه عينها علي وكلللل هذا علشان لابسه جزمه ملونه وش ذالتخلف ليتينا مارجعنا من بريطانيا ولاشفت وجهها المتخللللفه الله ياخذها
    رامي إبتسم على عصبيتها وحماسها:لايالميس مو زين تدعين عليها
    لميس جلست مبوزه ع الكنت تفسخ جزمتها: هي الغلطانه
    مشى رامي وجلس جنبها وحط يده ع كتفها بحنان:ولو يالميس لا تدعين ع أحد حتى لوكان غلطان عليك اصبري بس لاتدعين لان يجي يوم يدعي عليك أحد أوعديني إنك ماتدعين ع أحد مره ثانيه
    ابتسمت لميس بحب:أوعدك
    باس جبينها وضمته لميس وهي تقول:الله يخليك لي ولا يحرمني منك يارامي
    "ا ا ا اه يارامي أشتقت أحضنك
    واشكيلك(نزلت دموعها )ا اه إشتقت لحنيتك علي "
    انفتح باب الغرفه ودخلت منه هدى رفعت لميس راسها شافتها تطالعها بخبث فجأه نادت أمهاوشكلها ناويه عليها
    دخلت أم هدى الغرفه
    هدى بمكر وافتراء:يمه شوفي لميس دخلت عليها لقيتها نايمه ومخليه المكوى ع ملابسي تبغى تحرقهم
    انصدمت لميس وشافت أم هدى تطالعهابعيون كلها شرر خافت لدرجه ماقدرت تتكلم
    مسكتها أم هدى بشعرهابقوه وشدته ولميس غمضت عيونها وهي تصرخ فيها:يالخايسه أناوش قلت لك إنتي ماتفهمين
    إلا بالضرب تبغي تحرقي ملابس بنتي حريقه تحرقك وافتك منك
    لمس تكلمت بصعوبه:لا،،،كذابه
    فتحت سفاجه عيونها:وتكذبين بنتي بعد ،،،الكذذاب والخبيت هي أممك وأنتي مثلها ليتك احترقتي معها وافتكيت
    ضربت لميس بقسوه وهي موقادره تفك نفسها
    سفاجه صرخت بانفعال وهي تضرب لميس :أكرررررهك
    وأكرهك أمك اللي سرقت فرحتي والله لأخليك ماتشوفين الفرحه ولا تعرفينها
    مسكت المكوى وحطته على ساق لميس صرخت لميس وسحبت رجلها منها وهي تصرخ بألم حست الحراره تشتعل في جسمها كله وقلبها كرهت عمرها وحياتها من العذاب اللي فيها وهي تشوف هدى تطالعها بكره وتضحك بشماته وخبث وهي تقول لأمها:ههههههه ليتك حاطته بوجهها وحرقتيه وافتكينا منه
    شافت لميس بين دموعها سفاجه وكأن الفكره عجبتها قامت بسرعه وهي تتألم وركضت لغرفتها دخلت بسرعه وسكرت الباب ودخلت للحمام وقفلت عليها وهي تبكي من رجلها وجسمها اللي تحسه مكسر من الضرب شافت رجلها وحمدت ربها إن الحرق مو كبيرلأنهاسحبت رجلها قبل تضغط عليهالمكوى فتحت المويه البارده ودخلت رجلها تحتها عضت ع شفايفها من الألم وظلت في الحمام ساعه من الخوف ،لماطلعت جلست على سريرها وفتحت درج الكومدينه وأخذت الشنطه الصغيره وفتحتها جلست تدورفيها عن المرهم ولقيته أخذته ودهنت مكان الحرق
    تذكرت رامي لما احترقت إيده لماكان يشوي تذكر إنها دهنت يده منه، غمضت عيونهابقوه لما لاح قدامها وجه رامي وهو يبتسم لهابحنان"ا ا اه يارامي ويينك أنا ضايعه من غيرك ليش رحت وخليتني كنت دائما تقول لي مارح أتركك لماتوفى أبوي" شهقت بحرقه وهي تبكي ..........

    **************************************************
  3. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:37 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    في قصر ابو رعد:

    ريم تركض لاحقه فهد وتصارخ:فهههههد رجعع كر ا ا ا ا استي يادووووب،،،،فهههههههههد

    ضحك:ههههه لا ا ا ا أول شئ اوعديني انك توديني للملاهي وأعطيك إياها

    ريم معصصبه: ماأرح أوديييييك
    وبتجيبها غصصصب عنك،،،،فهههد

    دخل فيصل البيت وشاف فهد يركض ووراه ريم "الحمد والشكر انهبلو"
    مسك فهد وأخذ منه الكراسه

    ريم وقفت عنده وهي تلهث:ف فيصل ،،عطني كرراستي

    فيصل يطالع الكراسه بسخريه:اللحين كل هالصراخ والركض علشان هالكراسه

    ريم:ايه عطني إياها

    فتح فيصل الكراسه وريم صرخت:لا ا ا ا تفتحها

    فتح فيصل عيونه بقوه وهو يقلب الرسومات وماقدر يمسك نفسه وانفجر ضحك:ههههههههههه هههههههههههههه

    ريم عصبت وسحبت الكراسه:ضحكت بلا ضروووس إن شاءالله وش يضحك

    فيصل يضحك ماسك بطنه:ههههههههه الله ياخذ بليسك وش ذالرسم لك ههه كنك هههه وحده في الروضه ههه ،أقول خلي الرسم لأهله

    ريم حطت إيدها ع خصرها تتطنز معصبه:لا تكفى عاد الرسام خشتك،عاد من زين رسمك

    فيصل بغرور:أصلا أنا لوأحب الرسم كان صرت فنان بس مشكلتي ماحبه

    ريم باستهزاء:ياواثق أموووت بالثقه وأهلها

    فيصل غمز لها:أعجبك

    طلعت أم رعد وهي ماسكه عبايتها:أنتو شفيكم ماأشفوكم
    إلا تتهاوشون كنكم توم وجيري

    فيصل يستهبل:أححححلى أمي متابعه توم وجيري ترى اللحين تجي بسبيستون روحي لاتفوتك

    أم رعد ضربت فيصل ع كتفه بخفه:بس عاد

    ريم:ههههههههههه،،،(تطالع عباية أمها) إلا يمه وين رايحه

    أم رعد:بروح لحفلة أم سامر

    فيصل :وأنا أقووووول الكشخه هذي كلله لمين،وأبوي مو موجود تكشخين له،،وصارت للحفله(ويطالعها باعجاب)بس يمه ماشاءالله طالعه قمر كنك أم سنه
    أ
    م رعد بغرور:أنا حلوه مهما كبرت

    ريم باستخفاف:ياربي الثقه نازله ع الكل ماأدري شصاير في البيت

    فيصل:هههههه

    أم رعد:مع السلامه أروح أصرف لي
    ف
    يصل يكلم أمه اللي تلبس عبايتها:يمه مين بوصلك

    أم رعد:السواق

    طلعت أم رعد وفيصل راح ينام وريم راحت تكمل رسمها

    في غرفة رنا:

    رنا تكلم في الجوال:الحمد لله إنتي شخبارك

    دلال:بخير،،،وشخبار ريم

    رنا:تمام

    انفتح الباب بقوه :هاي

    رنا بعصبيه:وجع كسرتي الباب وش ذالدفاشه

    ريم:سوري

    جلست جنب رنا وقربت إذنها من الجوال:مييين تكلمييين

    رنا بعدت عنها:وش ذالقافه

    ريم بزن:يالله عاد مييين قولي

    رنا مالهاخلقها: دلال

    ريم كشرت:دلال

    رنا:أيوه

    دلال :هذي ريم

    دلال:للحين مدفوشه

    رنا:وإلى الأبد

    دلال:وش تبغى

    رنا:ملقوفه

    ريم تطالعهابنص عين:تراني حاسه إنكم تحشون فيني وأنا إحساسي مايخيب

    رنا باستخفاف :صح ياأم الاحساس

    ريم كشرت:وعععع وأنا وش مجلسني عندكم أقوم أحسن

    قامت وطلعت برى

    دلال بقرف:أففف أختك هذي بصراحه مو مهضومه أبدا

    رنا:خلك منها بس

    دلال بنعومه:وش أخبار رعد

    رنا ابتسمت:بخير ولابعد قريب بيرجع

    دلال بفرحه:والله

    رنا ضحكت:هههههه يعني قريب بنشوفك عروسه

    دلال استانست مرره:ياربي متى

    رنا:عيب ماتستحين إنتي مستعجله ع الزواج

    دلال :حرام عليك لي سنه مخطوبه له مليت

    رنا:صبرتي هالسنه اصبري كم شهر

    سمعت رنا دق ع الباب:مين

    عادل:أنا عادل

    رنا:أيوه تفضل

    دخل عادل:السلام،رنا وين حطيتي الابتوب

    رنا بعدت الجوال عن إذنها:إمممم في غرفتك

    عادل:تعالي طلعيه بسرعه

    رنا تكلم دلال:أوكيه دلال أكلمك بعدين باي

    سكرت منها وراحت معه لغرفته وطلعته له

    رنا تمد الابتوب له:عادل متى تجيب لابي من المحل

    عادل جلس عالسرير وحط الاب فوق رجوله:اليوم

    رنا جلست جنبه:وليه مواللحين

    عادل وعيونه ع الشاشه:ماتشوفيني مشغول بعدين عاد لاتحنين

    رنا قامت:أففف طيب عطني عنوان المحل وارسل السواق

    عادل التفت لهاوأشر ع الباب:شفتي الباب هذا ضفي وجهك منه

    رنا انقهرت:مالت عليك

    وطلعت من الغرفه وعادل ابتسم ع شكلها المقهور

    سمعت صوت التلفون وراحت تركض له بس فهد سبقها وأخذ السماعه: الو

    رعد:هلا فهودي

    فهد بابتسامه واسعه:رعد

    رنا انهبلت وسحبت السماعه منه: عطني

    فهد يسحبها:خليها يادوبه

    وقعدوا يتهاوشون ع السماعه ورعد ينادي عليهم
    وفاز فيها فهد بعد بكى

    فهد : رعد

    رعد بتنهيده:واخيرا

    فهد يبكي:رعد شوف رنا الدوبه بتاخذ السماعه وأنا بكلمك

    رعد: لايا حبيبي خلاص لا تعطيها السماعه،،كيفك؟

    فهد:الحمد لله بخير،،رعد متى بترجع

    رعد:قريب إن شاءالله

    رنا سحبت السماعه من فهد:خلاص يكفي،،،الو

    رعد:هلا رنا

    رنا:ا ا ا ا اي وجع

    رعد: نعم

    رنا:الدب فهد قرصني وهرب

    رعد:هههههه كيفك؟

    رنا:تمام وانت

    رعد:تمام

    رنا بابتسامه:ترى دلال تسلم عليك

    رعد:...... الله يسلمها وين ريم

    رنا:بغرفتها

    رعد : ناديها بكلمها

    رنا بغيره: وأنا مامليت عينك

    رعد:إلا بس أنا ماكلمت ريم من زمان وأنت مكلمك قبل

    رنا:لحظه

    حطت السماعه ونادت ريم وريم جت تركض وأخذت السماعه:هلاوغلا بالقاطع اللي ماكأنه عنده أخت وحبيبه إسمها ريم

    رعد إبتسم:هلا بك ،،كيفك؟

    ريم بوزت بزعل: مو بخير

    رعد: افا ليييه

    ريم بعتاب:أولا:لأنك ماكلمتني من زمان بس تكلم ريم وثانيا:فيصلوه رافع ضغطي

    رعد بضحكه:ياقلبي والله مشغول وإذا دقيت عليك مشغول أو مقفل وأناكلمت رنا وقلتها بكلمك بس ماكنتي عندها
    وإذا ع فيصل أكلمه وأغسل شراعه وش تبغين بعد

    ريم ضحكت: هههههه بعدي والله برعووودي

    رعد عصب:أصغر عيالك أنا

    ريم ضحكت لأنهاتدري إنه مايحب أحد يدلعه:هههههه أدلعك شفيك بعدين متى ترجع

    رعد:بعد كم اسبوع إن شاءالله

    ريم شهقت:والله وناسه،أجل بتاخذ حقي من فيصلوووه

    رعد:هههه هذا اللي هامك إنتي ،ماتقولين ترجع بالسلامه

    ريم استحت:هههههه ترجع بالسلامه

    رعد:يالله ريامي لازم أسكر سلمي لي ع الكل باي

    ريم:يوصل باي...
  4. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:43 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    عائلة ابو رعد**

    ابورعد (مشاري) :رجل اعمال كبير ومعروف صاحب جاه وثراء..

    ابنائه:

    "رعد":عمره 26(سته وعشرين)سنه,.يدرس في امريكا تخصصه ادارة اعمال
    علشلن يمسك اعمال ابوه**شاب عصبي جدا ..مغروووور..حازم..أجمل وأوسم شباب العائله..صاحب شخصيه
    و هيبه تحتم ع الكل احترامه..صاحب شركه كبيره من مجموعة شركات ابوه **

    "رغد":عمرها 25(خمسه وعشرين)سنه..متزوجه من ولد خالتها"عمر"**حلوه..رقيقه..رومانسيه**

    "فيصل":عمره 24(اربعه وعشرين)سنه..يدرس هندسه..**وسيم..خفيف دم وخفة دمه ما قللت من قوة شخصيته ..حبوب**

    "عادل":عمره23(ثلاث وعشرين)سنه..يدرس صيدله**مرح..خفيف دم..عايش حياته مثل مايحب..حبوب..وكمان وسيم**

    "رنا":عمرها 19(تسعة عشر)سنه..**حلوه كثير..مغرووووره..متكبره**

    "ريم":عمرها 18(ثمانية عشر)سنه**حلوه..مرحه..**

    "فهد":عمره6(ستة)سنوات....

    ************************************

    فزت لميس من النوم وأم هدى شاده شعرها:قومي يالله أنتي مو في فندق تنامين ع كيفك قومي غسلي الحوش
    لميس مو مستوعبه شئ لأنهامابعد صحصحت وتحاول تفك شعرها منها:ا ا ا ا اه
    شعري حرا ا ام عليك
    أم هدى شاده شعرها وتسحبها : حرمت عليك عيشتك قومي
    دفت لميس ع الأرض
    ووقفت عند الباب بتطلع:يالله قومي وياويلك إن رجعتي تنامين هالمره بحرق وجهك
    طعت من الغرفه ،،، قامت لميس وهي ماسكه راسها تحس إنها بتدوخ من قوة شدها لشعرها
    دخلت الحمام ومدت يدها تمسك المغسله وتحاول تتوازن
    غسلت وجهها وفرشت أسنانها وطلعت شافت الساعه لقتها 10 الصباح"اففف وتبغاني أغسل الحوش بالحر والشمس"
    لبست قميص خفيف أبيض مورد بورد وردي ولمت شعرها ذيل حصان وحطت واقي شمس ع وجههاورقبتها وإيديها
    ولبست شبشب وطلعت
    غسلت الحوش وهي ميته حر وراسها يدور لأنها ماأكلت شئ
    لما خلصت دخلت للبيت وقابلتها أم هدى: صلحي الغدا بسرعه وغسلي الملابس
    استغربت أمس مغسله الملابس: بس أنا أمس مغسلتها
    أم هدى بحقد:عارفه هذي ملابس أم ناصر ماعندها خدامه وطبعا البركه فيك
    انقهرت لميس "مشغلتني خدامه عندها وعند غيرها بعد"
    دخلت للمطبخ وحطت الغدا ع النار وراحت تغسل الملابس اللي ماخلصت منها إلا العصر
    لميس ماسكه ظهرها من التعب :افففف حشى موملابس هذي كنهاطالعه للبر شهر
    دخلت للمطبخ ونظفته وصلحت لها ساندويش لأنهم ماخلو لهاغدى أكلتها وراحت غرفتها وأخذت شور سريع ولبست برموده بيج وبلوزه أورنج نص كم ورفعت شعرها شنيون
    دخلت هدى عليها طالعتها من فوق لتحت
    لميس:نعم
    هدى بعيون ضيقه:تقول أمي إكنسي الحوش
    لميس فتحت عيونها بكبرها:بس أنا توني مغسلته
    طالعتها هدى باستخفاف:والله عاد الحوش غبر وتبيك تكنسينه كيفها
    طلعت لميس من الغرفه وهي شوي تبكي من القهر"حرام
    تعبت من الشغل أبي أرتاح"
    طلعت للحوش وشافته مليان تراب انقهرت كان واضح إن أحد ناثره في الحوش وأكيد هدى
    قعدت تكنس وهي طفشانه وقعدت تغني:
    أميرة الورد ليه
    الورد مفتونك
    ليه في حياته يحاول
    :من زين صوتك تغنين
    لفت لميس وشافت هدى واقفه عند الباب
    لميس بثقه:ما أخذت رايك وإذا كنتي مقهوووره ادخلي داخل وريحي عمرك
    وعطتها ظهرها وكملت كنس وهي تغني لفت لماحست بهدوء مالقتها موجوده ضحكت وكملت شغلها
    سمعت الباب يرن وطلعت هدى وافتحته دخلت وحده واكشفت تسلم ع هدى لماشافتها لميس تذكرتها كانت رنا
    رنا طالعت لميس من فوق لتحت بغيره لأن لميس كان شكلها كيوت حست بالكره لها وقالت وهي تأشر عليها:هذي خدامتكم
    انصدمت لميس وهدى ضحكت وقالت: أيوه هذي الخدامه
    رنا بسخريه:تصدقين عرفتها من شكلها شكل خدامه
    لميس مصدومه من تعاملها لها وهي ماتعرفها بس لماشافت نظراتها لها فهمت ابتسمت بسخريه ولفت وجهها تكمل شغلها
    رنا انقهرت والتفتت لهدى:هدى يالله البسي عبايتك نطلع
    نتمشى
    هدى بتقهر لميس:وين بنروح اليوم
    رنا بدلع:بنروح لمجمع الراشد وبعدها لأي مطعم تختارينه
    هدى استانست:أوكيه
    وراحت داخل
    لميس أشفقت ع حالها من جات هنا وهي ماطلعت وذابحه نفسها بالشغل دمعت عيونها
    رنا تطالع لميس بحسد ع جمالها ورشاقة جسمها وشوي تكسرها
    طلعت هدى لابسه عبايتها وطلعوا

    في السياره:
    رنا:أف لميس هذي مادخلت مزاجي كرهتها من شفتها
    هدى:أصلا ماحد يحبها في البيت
    رنا:مالها أهل تجلس عندهم
    هدى:ياليت كان ماشفتيها عندنا
    رنا:ليه وين أهلها في بريطانيا
    هدى بقرف من سيرة لميس: ماعندها ،،فكينا من سيرتها وخلينا ننبسط
    وصلواللمجمع يتمشون وهم مبسوطين ع نظرات الشباب لهم وهم لابسين عبايات كتف مزينه ومتلثمين وريحة العطر تفوح منهم ما حسبوا حساب ربهم عليهم وإنه يشوفهم في الشكل هذا وإنه ممكن يقبض روحهم بأي لحظه

    في قصر أبو رعد:

    فيصل نايم وهو يتقلب من إزعاج جواله مد إيده جنبه ع الكومدينه وأخذه
    رد بصوت كله نوم: الو
    بسام:هلا فيصل
    فيصل معصب وكله نوم :هلا بسام خير
    بسام: افا نايم
    فيصل ماله خلقه يبغى يرجع ينام:أيوه نايم وش عندك
    بسام:يالله قوم نسيت إنا بنروح للشاليهات
    فز فيصل وطالع الساعه:يوووووووه الساعه 6ونص
    وأنا ماصليت ولا تجهزت
    بسام:ههههه زين إني دقيت يالله بسرعه
    فيصل بسرعه:باي باي
    سكر الجوال وأبعد اللحاف عنه بسرعه وقام دخل الحمام وأخذ شور سريع ولبس بنطلون جينز أزرق وتي شيرت سماوي عليه كتابات بيضاء صلى وجهز شنطته بسرعه
    دخلت عليه رغد بعد مادقت الباب : مرحبا
    فيصل ابتسم وهو يسكر الشنطه:هلا رغوده
    رغد تطالع الشنطه:بتطلع
    فيصل أخذ الشنطه وإيده الثانيه كابه الأبيض:أيوه
    رغد: حرام عليك اسبوع ماشفتك اجلس شوي
    فيصل راح لها:والله ماأقدر تأخرت ع الشباب وبسام جاي بس أوعدك إني ازورك في بيتك
    رغد بزعل: نشوف
    باسها ع خدها:باي
    طلع من الغرفه ونزل تحت وقابل أمه طالعه من الصاله
    أم رعد: ع وين
    فيصل:ع الشاليهات
    نزلت ريم وسمعته:وا ا ا ا ا او بروح معك
    فيصل لف لها بتريقه: لا والله
    بطلع لحالي أنا ،،بروح مع الشباب
    أم رعد،ومتى بترجع
    فيصل: بكره أو بعده،،،تامرين ع شئ
    أم رعد:سلامتك
    باس راس أمه:مع السلامه
    طلع وطلعت وراه ريم
    ريم :فيصل إوعدني
    فيصل يمشي وهي وراه:أوعدك في إيش
    ريم:إنك تقنع أمي وأبوي نطلع للشاليهات إذا رجعت
    فيصل ابتسم:أوعدك
    فجأه وقف وضرب جبهته بكفه:يوووووووه نسيت الاب
    ريم:أروح أجيبه
    فيصل يطالع ساعته:يالله بسررعه لأن بسام ع وصول
    راحت تركض وفيصل طلع وشاف سيارة بسام توقف عنده
    نزل بسام واقف وهو ماسك باب السياره:يالله تأخرنا
    فيصل :لحظه شوي بجيب الاب نسيته
    دخل للبيت بعد ماحط شنطته في السياره: حياك
    دخل بسام وفيصل لف ورى لباب المطبخ اللي ع الحوش
    نزلت ريم تركض ومعها الاب
    بس وقفت عند الباب ورجعت ع ورى بسرعه لما شافت ظهر بسام وعرفت إنه مو فيصل من لبسه‎ ‎حمدت ربها إنه ماشافها
    أم رعد:وشفيك
    ريم بلعت ريقها:يمممه فيه واحد في الحوش
    أم رعد:أكيد بسام،،وين فيصل
    دخل فيصل ينادي: ريييم
    ريم مدت له الاب وأخذه وطلع
    نزل عادل كاشخ لابس بنطلون جينزأسود وتيشرت أبيض
    ريم حطت إيدها ع خصرها:والأخ ويييين رايح
    عادل:وش ذالقافه ،عندك السواق عند الباب أطلعي
    ريم:ما أحب أطلع لوحدي
    عادل يتلفت:أجل وين الانسه رنا
    ريم:طالعة مع هدى
    عادل عاقد حواجبه:على وين
    ريم تناظرأظافيرها:للسوق
    عادل:ليش ماطلعتي معها
    ريم بقرف:وع وع أطلع مع هدى ،،،،،الله لايقوله
    عادل يضحك:ههههههه شفيك عفستي وجهك
    ريم:مالقيت إلا هي ،،،،المهم وين بتروح
    عادل:مارح أقولك باي
    نزلت رغد معصبه:يا سلام أنا أجي وماألقى أحد يجلس معي غير أمي
    ريم حطت إيدها على خصرهابعصبيه:وأنا إن شاءالله صايره جدار في البيت
    رغد:ههههههه ماقصدت بس ماشفت أحد فوق فكرتك طالعه
    عاد إنتي الخيروالبركه
    ريم تنفخ صدرها:أشوى
    جلسوا في الصاله

    في بيت أم هدى:
    لميس جالسه بغرفتهاع السرير تكلم هند ع الجوال
    هند بانفعال:ياعل إيدها الكسراللي ماينجبر،،كيف رجلك اللحين
    لميس:أحسن شوي مع إنها لسى محمره
    هند:هذي ماتخاف ربها
    لميس بتنهيده:تعبت ياهند منهم،،أحيانا أفكرأسافر لبريطانيا
    هند شهقت:بريطانيا
    لميس:بسافر يمكن ألقى أحدمن خوالي أبغى أفتك من هالعذاب
    هند: لاتكفين لا تروحين وتتركيني بعدين يمكن ماتلاقين أحد وتجلسين هناك لوحدك
    لميس:ههههههه عارفه،becos that i dide not tell
    safagah abuot it ‎
    المهم تذكرين البنت اللي قلت لك زارتنا هي وأمها
    هند تحاول تتذكر:أممممم أيوه
    لميس:زارتنا مره ثانيه وشكلها تكرهههني
    هند مستغربه:ليش وش عرفها فيك تكرهك وبعدين كيف عرفتي إنها تكرهك
    لميس(قالت لها السالفه)
    هندبانفعال:وجع وش ذالبنت
    لميس ضحكت ع انفعالها:هههههههههههه ،ولا بعد شكلها مغروووووره
    هند باستهزاء:أكيد مادام الغنى والجمال بتكون مغروره
    لميس:ok ‎‏ هند باي بروح أكمل شغلي
    هند:الله يقويك باي
    سكرت لميس منها ونزلت تحت دخلت المطبخ وصلحت العشا
    وطلعت من المطبخ شافت سفاجه وهدى في الصاله راجعين من السوق ومعاهم أكياس كثيره
    هدى طالعت لميس وطلعت من الكيس فستان وحطته ع جسمها تقيسه وتدور فيه
    بغرور:يمه شفتي فستاني حلو صح بلبسه لحفلة مريوم
    كان قصدها تقهر لميس اللي حز في نفسها إنهم ماكلفوا ع نفسهم وجابوا لها شئ "لي أكثر من شهر وأنا ما شريت ملابس ملابسي كلها قديمه مرره وأكثرهم أخذتهم هدى)
    لفت للدرج وصعدت فوق دخلت غرفتها وسكرت الباب وتسندت بظهرها عليه تطالع غرفتها ماكان فيها إلاسرير صغير مهتري ودولاب صغير وكومدينه جنب السرير وتسريحه صغيره ومرايتها نصفها مكسور حتى أبجوره مافيها تنهدت وفتحت دولابها تحسرت لماشافت ملابسه اللي ماخذه ربع الدولاب من قلتها سكرت الدولاب وتسندت عليه وغمضت عيونها تذكر غرفتها في بيتهم
    انفتح الباب وفتحت عيونها شافت هدى واقفه عند الباب
    هدى بأمر:تعالي رتبي ملابسي بس انتبهي للجديده لا تتقطع تراك دفشه وحقوده أخاف تقطعينهم من الغيره
    لميس بثقه:وليش أغار الحمد لله أنا لوألبس خيشه طلعت حلوه علي
    هدى باستحقار:تراك واثقه بنفسك بزياده خلي الثقه لأهلها
    ابتسمت لميس بسخريه تطالعها:أكيد ماتقصدين نفسك
    انقهرت هدى وصرخت فيها:مابقى إلا إنتي تعلميني
    يالله بسرعه روحي رتبي ملابسي وبلا فلسفه زايده
    طلعت لميس وراحت غرفة هدى ترتب ملابسها وهدى جالسه عندها


    في الشاليهات
    بسام ينادي فيصل اللي يلعب كوره:فيصل
    التفت فيصل:خير
    بسام يأشر له:تعال أبغاك
    راح فيصل عنده:هذاني جيت
    بسام:روح غسل يديك وتعال ساعدني في الشوي
    فيصل:خالد هواللي عليه الشوي
    بسام:لا خلللود مو قد كلمته عجاز
    فيصل:وينه
    بسام:ههههه وينه يعني نايم عند الtv
    فيصل مشى متجه لمدخل الشاليه:بروح أوريه الشغل ع كيفه هو يغير رايه أنا الطلعه اللي فاتت شويت
    دخل للشاليه ولقى خالد منسدح
    قدام التلفزيون نايم راح له وهز كتفه برجله:خلللووود قوووم
    خالد يتقلب :ابعد خلني بنام
    فيصل صرخ:خويلد قووووم
    خالد قام معصب:خير وشتبي
    فيصل:قوم الشوي عليك
    خالد يتمغط:يوووووووه مالي خلق،،فيصل تكفى خذ مكاني
    فيصل تنهد:ياربي عليك انت وذالعجز ،،وانت وش حاجتك
    خالد رجع انسدح وتغطى:ابي أنام
    فيصل عصب عليه وطلع يتحرطم
    بسام:كالعاده ماقام
    فيصل بعصبيه:ياربي أنا ماأدري من وين يجيب النوم حشى ولا دجاجه،،،بس أناأوريك فيه ماحد يصحيه للعشا اتركوا النوم
    ينفعه
    بسام:هههههههه أحسن يستاهل
    فيصل:يالله قوم نبدا
    بعد ماتعشوا جلسوا يسولفون ويشربون الشاهي طلع عليهم خالد من الشاليه يتمغط:خلص العشا
    الشباب ضحكوا:هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    بسام:ههههههههه والحمد لله شبعنا
    خالد فتح عيونه بكبرها:تعشيتوا ولا صحيتوني
    فيصل يشرب بيالته:خل النوم ينفعك
    خالد إنقهر:حرام عليكم جوووووعان ماخليتوا لي شئ
    سامي:اخدم نفسك تملى كرشك،،،روح دبر عمرك
    خالد:مالت عليكم وش ذالنذاله
    فيصل قام:بروح أتمشى من يجي معي
    خالد بحقد:أيوه وش عليك شبعان لك قوه تمشي
    فيصل ينفث ع روحه:قل أعوذ برب الفلق،،قول ماشاءالله لاتصكني عين أرجع كل اللي أكلته عليك
    خالد:الله يقرفك،،،،ماشاءالله
    بس حرا ا ا ام جووووعان
    فيصل:روح تعشى في مطعم علشان المره الجايه تلتزم بشغلك وتخلي عنك النوم
    بسام قام وأخذ جواله:يالله فيصل
    راحوا يتمشون واتركوا الشباب يعلقون ع خالد اللي مات غيظ منهم

    في بيت أم هدى:
    سفاجه تكلم أم رعد ع التلفون
    سفاجه:شخباركم
    أم رعد:الحمدلله بخير إنتوكيفكم
    سفاجه:الحمدلله،،،،وشخبار رعد
    أم رعد:الحمدلله،،بيرجع أن شاء قريب
    سفاجه:مو كان بيرجع من شهر
    أم رعد:أيوه،،بس أبورعد عنده كم شغله هناك وكلف رعد فيها دامه هناك
    سفاجه:يرجع لكم بالسلامه إن شاءالله
    أم رعد:امين
    سفاجه متردده:والله ياأم رعد أبيك بخدمه ومستحيه منك
    أم رعد:تفضلي قولي اللي عندك ومايصير خاطرك إلا طيب سفاجه:هدى بنتي بتدخل الجامعه بس نسبتها......
    أم رعد فهمت عليها:لا مايصير خاطرك إلاطيب إرسلي أوراقها وأبو رعد إن شاءالله يتكلف فيها
    سفاجه انبسطت:مشكووووره ياأم رعد ماتقصرون والله،،،،،خالاص إن شاء الله أرسلها لك اليوم المغرب
    أم رعد: ع خير إن شاءالله
    بعد ماسكرب سفاجه نادت هدى تجيب أوراقها جت هدى معها الأوراق
    سفاجه تاخذهم منها:هذي كل الأوراق
    هدى:أيوه كلها
    سفاجه بتفكير:بس المشكله إني قلت لها إن المغرب برسلهم لها واحنا الحين بنطلع
    هدى:خلاص دقي عليها وقولي لها بكره ترسلينهم
    سفاجه:لا فششله أنا ماصدقت وافقت أقعد أتشرط
    هدى:خلاص خلي العله توديهم
    سفاجه تغير وجهها:لا لا
    هدى مستغربه:ليش
    سفاجه تفكر ومتردده :أفففف خلاص بخليها توديهم وينها
    في المطبخ دخلت ع لميس سفاجه:إسمعي(مدت لها الأوراق)خذي الأوراق هذي لبيت أم رعد الحين ترسل سواقها(تغير صوتها لتهديد)وياويلك ياسواد ليلك تتكلمين أو تجلسين معاهم سامعه تعطينها الأوراق وتطلعين ع طول فاهمه وإن سمعت إنك كلمتيهم أو جلستي عندهم ياويلك
    لميس هزت راسها بخوف من غضبها وبنفس الوقت مستغربه منها (ليه ماتبيني أتكلم أو أجلس عندهم ليش هالإصرار هذا كله)
    المغرب:
    دخلت لميس للحمام وأخذت شور ولبست بنطلون جينز أسود وبلوزه سماويه كت وناعمه فكت شعرها ومسكت نصه بشباصه ونزلت خصل ع وجهها
    ترددت تحط كحل أو لا
    حطت كحل وقلوس مستغله فرصة إن أم هدى مو في البيت
    طالعت شكلها في المرايه كيوت ولون عيونها الزرقا ماشي مع بلوزتها السماويه لبست عبايتها وطلعت شافت سياره لكسيزسودا واقفه عند الباب طلع منها سواق أجنبي وفتح الباب اللي ورى:تفضلي
    انبسطت لميس واركبت حست إنها أميره في سياره فارهه وكشخه ضحكت داخلها لماتذكرت هند صديقتها واللي دائما تحلم أنها تركب سياره كشخه والسايق يفتح لها الباب
    فجاه حست بطنهايمغصها وحست بتوتر وخوف لمانفتحت بوابه كبيره ودخلت منها السياره انبهرت لما شافت الحدائق الكبيره الخضراء المليانه ورد واللي تتوسطهم نافوره كبيره شكلهاروعه فتح لها الباب وانزلت شافت وخدامه فلبينيه جايه ناحيتها قالت لها تتبعها جلستها في الحديقه وطلبت منهاتفسخ عبايتها ترددت لميس وفسختها بس حطتهاجنبهاوراحت الخدامه داخل
    لميس ماقدرت تقاوم شكل الورد وريحتها وقامت متجهه لها وقفت عند الورد تتلمسها وتشم ريحتها وهي تبتسم كانت تعشق شئ إسمه ورد تذكر رامي أخوها لما تزعل منه يجيب لها باقة ورد وترضى ع طول

    دخل للقصر وانتبه لوحده واقفه عند الورد استغرب وفكرها ريم راح لها
    ولماقرب منها كانت معطيته ظهرها وشكلهاسرحانه شاف شكلها من ورى ماكانت ريم
    انتبهت لميس من سرحانها لما هاجمتها ريحة عطر رجالي قويه تجمدت مكانها لماحست إن فيه شخص وراها لفت وراها وانصدمت .....
  5. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:45 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    انصدم أبورعد في الملاك اللي قدامه ودق قلبه لها بحنيه وهو يطالع عيونها حس إن فيها شئ غريب يجذبه
    رجعت لميس على ورى وأبو رعد سحب نفسه داخل البيت وهوغارق في تفكيره
    أما لميس غمضت عيونها بقوه تتنهد"ياربي يالميس شفيك ليش قلبك يدق بقوه عادي إنتي ما تتغطين يعني اللي صار شئ عادي متعوده عليه ،،لا لا أنا ماأدري وش صار لي من شفته أحس إني أعرفه موغريب علي ،،،طيب يمكن شايفته في مكان ،،لا لا لا نظراته لي غريبه أحس فيها شئ حنان يوووووووه شفيني إهدي إهدي يا لميس)
    أخذت نفس وراحت جلست على الكرسي
    طلعت أم رعد ولميس قامت واقفه صافحتها:السلام عليكم
    أم رعد :وعليكم السلام
    لميس مرتبكه"باين ماعرفتني":أ،،،أنا لميس أرسلتني خالتي أم هدى
    تغير وجه أم رعد واختفت ابتسامتها ولميس لا حظت تغيرها أخذت الأوراق منها:هذي كلها الأوراق
    لميس:أيوه
    نادت الخدامه وطلبت منها توصلها للسياره وراحت
    أخذت لميس عبايتها مشت مع الخدامه،، سمعت صوت بنت ينادي:ميري،،،،،،ميري
    لفت ع ورى لميس وشافت بنت شكلها كيوووت لابسه بنطلون زيتي فيه خطين ع الجنب أسود وبلوزه سودا وشعرها مفكوك
    بان عليها إنها متفاجئه لما شافت لميس راحت لها الخدامه وكلمتها وعيونها ع لميس
    دخلت الخدامه وقربت منها البنت مبتسمه:مرحبا
    لميس:أهلا
    ريم:إنتي مين
    لميس:أنا لميس....
    قاطعتها بدهشه:إنتي لميس بنت زوج أم هدى
    لميس مستغربه:أيوه
    ريم ببتسامه واسعه تمد يدها:أهلين لميس أنا ريم
    مدت لميس يدها تصافحها:هلا فيك
    ريم بفرحه:وا ا ا ا ا و أخيرا شفتك ،،،بصراحه تهبليين
    ابتسمت لميس وهي مستغربه"كيف تعرفني؟؟ شكلها متواضع وحبوب غير رنا المغروووره "
    مدت إيدهاريم للميس:تعالي نجلس في الحديقه
    لميس تبغى تجلس معاها إرتاحت لها بس خايفه من تهديد سفاجه
    لميس بحرج:لا سوري ماقدر لازم أرجع السواق ينتظرني
    ريم بوزت:لا تكفين أجلسي شوي بصراحه إرتحت لك
    إبتسمت لميس:وأنا بعد بس ماأقدر أتأخر إعذريني
    لبست لميس عبايتها وسلمت عليها وطلعت

    دخلت ريم للبيت مبسوطه "اخيرا شفتها ماشاءالله تهبل وشكلها حبوبه"
    فيصل :أو و و و و و ريم توزع إبتسامات وش عندك
    ريم فرحانه:شفتها يافيصل
    فيصل عقد حواجبه :مين(باستهبال) لايكون شغالة جيراننا يقولون إنهم توهم جايبين شغاله سرلانكيه
    ريم:هاهاهاها ضحكتني
    فيصل:أجل سواقهم يقولون إنه هندي شبه شاروخان
    ريم شهقت:إحححلف
    فيصل ضرب جبينها:إستحي يالمشفوحه
    ريم:ههههههههههههه
    فيصل:يالله قولي مين شفتي
    ريم :لميييس
    فيصل عاقد حواجبه:مين لميس،،،،،،،لايكون البريطانيه
    ريم:مو بريطانيه أمها بريطانيه
    فيصل:يعني هي،،،وين شفتيها
    ريم:هنا
    فيصل باستغراب:كيف،،،وش جايبها
    ريم تهزأكتافها:مادري،،،(وبحماس)بس تهببببل خققق
    فيصل تحمس:والله
    ريم بنص عين:عيييييييب إستح
    فيصل يتريق:والله ماأدري من اللي تو تشهق لماسمعت شاروخان بغت تشفط اكسجين البيت كله
    ريم:سخييييف
    فيصل يقلدها:سخيفه
    ريم:شفت أبوي وصل
    فيصل:أيوه بس شكله ماعجبني
    ريم:أيوه وأنا بعد بس يمكن متضايق من الشغل
    فيصل:يمكن

    أبو رعد بعد مانادى أم رعد للغرفه:مين البنت اللي هنا من شوي
    ام رعد:ليش
    أبو رعد عصب:ردي علي مين
    أم رعد مستغربه من عصبيته وسؤاله عن لميس:هذي بنت وحده أعرفها،،،ا موبنتها بنت زوجها
    أبو رعد:وزوجها وش إسمه
    أم رعد بنرفزت من أسئلته وراح فكرها بعيد:وليش تبغى تعرف
    أبو رعد صرخ:ردي علي
    أم رعد خافت أول مره يصرخ عليها:ا ا أذكر إسمه عبد العزيز بس ماأذكر عايلته
    تغيرت ملامحه: ع عبد العزيز،،،طيب دقي عليها واعرفي اسم زوجهاكامل بسرعه
    أم رعد خافت يكون شاف لميس واعجبته ويبغى يتزوجها
    ردت عليه بعصبيه:وانت ليش تبغى تعرف إسم أبوها وش لك فيه
    أبو رعد بنفاذ صبر:أقوللك دقي عليها الحين بعدين تعرفين
    دقت أم رعد مكرهه ع أم هدى وسألت عن إسم زوجها بحجة إنها تبغاه لأوراق الجامعه
    أم هدى مغصها بطنها بخوف:ا ا ا،،إحم إسمه،،علي علي محمد ال...
    إستغربت أم رعد وسكرت السماعه
    أبو رعد:ها وش قالت
    أم رعد عاقده حواجبه:تقول إسمه علي محمد ال....
    أبورعد إستغرب:مو تقولين إسمه عبد العزيز
    أم رعد:أيوه أناسمعت إن إسمه عبد العزيز
    أبو رعدعصب يحسه متشتت:شلون يعني تعرفين وحده وماتعرفين إسم زوجها
    أم رعد:أعرفها بس مو معرفه كثيره يعني هي صاحبة المشغل اللي أروح له وبنتها صاحبة رنا
    أم رعد بنظرات شك:ماقلت لي ليش تبغى تعرف اسم زوجها
    أبو رعد:لا تخافين عارف تفكيرك مارح أتزوج
    أم رعد:أجل ليش
    أبو رعد:بعدين،،،،،المهم تأكدي من اسم زوجها
    طلع من الغرفه وهو يفكر في لميس(معقوله تكون اللي في بالي بس فيها شبه كبير نظرتها،
    أنا لازم أعرف) تذكر نظرتها،عيونها الزرقاء ،ملامحهاواحتار أكثر

    لميس بعد مارجعت من بيت أم رعد كان يجي ع بالها أبو رعد كثيرماتدري ليش دائما تفكر فيه وصورته قدامها في كل لحظه تحس إنها تعرفه من زمان تحس بالراحه من ملامحه ونظرته
    أما ام هدى كانت تفكر خايفه من سؤال أم رعد عن زوجها تخاف تكون عرفت السر اللي مخبيته عنهم حقدت ع لميس أكثر وأكثر وكرهتها وإلا مو معقوله تبغاه علشان الجامعه خافت كثير "لايكون لميسووه قايلهم شئ والله أذبحها" صرخت بأعلى صوتها:لميس يا حيوانه
    طلعت لميس من المطبخ مرعوبه:ن ن نعم
    مسكتها من شعرها بقوه والشر يتنطط في عيونها:إنتي قايله لام رعد شئ تكلمي
    لميس خايفه وتبكي:و والله ما،،،قلت لها شئ ا ا ا اه
    سفاجه بحقد وبصراخ:والله يالخايسه لو أعرف إنك قايله لها شئ لايكون موتك على إيدي
    لميس تتألم:ا ا ا ا ا اه
    رمتها بكل قوتها على الدرج:إنقلعي عن وجهي
    طاحتالميس على ظهرها ع الدرج وصرخت:ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا اه
    مسكت ظهرها اللي تحسه يحترق من الألم وهي تبكي وتتألم حاولت تقوم بصعوبه وصعدت الدرج تتألم إنسدح ع سريرها ودموعهاتغطي وجهها
    قامت جالسه على السرير ورفعت بلوزة بجامتها وانكشف ظهرها شهقت لماشافت خطوط زرقاء وحمرا على ظهرها بكت وهي تتحسب على سفاجه بألم





    مر إسبوع على الأحداث اللي صارت والأسبوع هذا كان جحيم بالنسبه للميس ذاقت فيه جميع فنون التعذيب من سفاجة وبنتها كان تضربها كثير وضرب مبرح كانت تحرمها من الأكل لدرجة التعب والشغل صار كثير ماتلقى وقت ترتاح فيه غير نظرات الحقد والكره

    كانت نايمه بعد يوم طويل من التعب والإرهاق وقلة الأكل
    صحتها أو فزعتها سفاجه وكبت عليهامويه بارده وهي تسحبها من شعرها بدون رحمه أو رأفه
    رمتها ع الأرض من السرير:قومي جعلك للموت إن شاءالله وافتك منك
    ماقدرت لميس تشيل رجولها من التعب والإرهاق والألم مو مستوعبه اللي صار وجسمها تحسه متكسر وأصفر
    سحبتها للحمام ماقدرت تفتح فمها تحس بالموت قدامها
    صرخت فيها سفاجه:قومي ياعله قومي إكنسي ونظفي الحوش يالله
    انفجعت لميس "الساعه 12الظهروتبيني أكنس الحوش في الشمس والحر وأنا تعبانه وماأكلت شئ وجسمي مكسر هذي ماتحس "
    سفاجه:يالله تحركي وانزلي وإلا قسم بالله لأحرقك
    خافت لميس وقامت بسرعه متجاهله ألمها تذكرت لما رمت عليها الكبريت بس الحمد لله إنها فسخت بنطلون بجامتهابسرعه وإلا كان إحترقت
    غسلت بسرعه وصلت الظهر وطلعت في الحوش وسكرت علي سفاجه الباب كان الحوش كله شمس وحرارة الشمس تحرقها وراسها بحسه يدور ماقدرت تشوف قدامه تحس السواد طغى قدامها وطاحت ع الأرض
    مرت ساعه وطلعت سفاجه تشوف لميس خلصت وإلا لا
    ولقتها طايحه ع الأرض شهقت وجت هدى تركض ولماشافت لميس انصدمت وخافت تكون ماتت
    هدى بخوف:يممه خلينا ناخذها للمستشفى أخاف تموت وتصير برقبتك والشرطه مارح تسكت
    شالوها وأخذوها للمستشفى


    في المستشفى:
    هدى جالسه في الممر وخايفه دق جوالها وشافت المتصل لقتها رنا:هلا رنا
    رنا:أهلين كيفك
    هدى:بخير
    رنا:وشفيه صوتك موعاجبني،،،،،بعدين إيش هالإزعاج إنتي وين
    هدى:في المستشفى
    رنا:ليش سلامات
    هدى:لميس طاحت علينا وأخذناها للمستشفى
    رنا بشماته:وانتي ليش متضايقه أحسن ياعلها الموت
    هدى أستغربت كره رنا للميس:رنا إنتي ليش تكرهين لميس
    رنا:كذا ماحبيتها
    هدى:أنا لازم أسكر الحين باي
    سكرت رنا ودخلت عليها ريم:ها ا ا ا اي
    رنا ابتسمت بفرح:هايات
    ريم:أف وش عندك مبسوطه وشاقه الحلق
    رنا حطت رجل ع رجل:مافي شئ بس هدى تقول إن لميس في المستشفى
    ريم شهقت:إيش،،،،،،وهذا يفرح
    رنا بغرور:أيوه
    ريم خافت ع لميس:أي مستشفى
    رنا رفعت حواجبها:ليش ،،،إن شاءالله تبين تروحين لها
    ريم بعصبيه:ما ا ا الك دخل وقولي أي مستشفى
    رنا:مستشفى ال......
    ريم طلعت بسرعه لأمها:يمه بطلع اللحين
    أم رعد:ع وين
    ريم:بروح للمستشفى
    أم رعد:ليش فيك شئ
    ريم:لا..إنتي ماعرفتي
    أم رعد:في إيش
    ريم:هدى وأمها في المستشفى لأن لميس تعبانه
    أم رعد:ميين قالك
    ريم:رنا
    أم رعد بحمق:وإنتي إيش دخلك في لميس من وين تعرفينها
    ريم إستغربت من عصبيتها:يمه وش فيك ليش تكرهون البنت رنا فرحانه وانتي ماتبغيني أروح لها
    ام رعد توترت:تروحي لها ع أساس إيش
    ريم مقهوره من رفض أمها:أحب البنت ومرتاحه لها
    أم رعد:وأنتي من متى شفتيهاوتعرفينها علشان تحبينها
    ريم:شفتها لماكانت عندنا وتعرفت عليها
    أم رعد عصبت :لا مارح تروحين
    وروحي ع غرفتك
    انقهرت ريم وطلعت من الغرفه وقابلت أبوها عند باب الجناح
    أبو رعد إستغرب لما شاف الحزن في وجه ريم مسكها قبل تطلع:ريم حبيبتي وش فيك
    ريم بزعل:يبه أمي رافضه أزور وحده أعرفها في المستشفى
    أبو رعد بهدوء:ليش ياقلبي
    ريم:ماأدري عنها
    أبو رعد:ومين البنت
    ريم :لميس
    أبورعد خفق قلبه:لميس بنت زوج صاحبة أمك
    ريم:أيوه أم هدى
    أبو رعد بخوف:وش فيها
    ريم استغربت نبرة الخوف في صوت ابوها:ما أدري بس تقول هدى إنها دخلت للمستشفى اليوم
    أبو رعد :طيب روحي ألبسي عبايتك أنا بوصلك أنتظرك تحت في السياره
    راحت ريم تركض ولبست عبايتها وطلعت مع أبوها للمستشفى

    في المستشفى
    طلع الدكتور من الغرفه وراحت له سفاجه
    سفاجه بخوف:كيفها
    الدكتور ووجه متغير:إنتي والدتها
    سفاجه:لا خالتها زوجة أبوها أمها وأبوها متوفين،خير فيها شئ
    الدكتور:بفضلي معاي للمكتب
    راحت معه وهي ميته خوف
    جلس الدكتور خلف المكتب وجلست سفاجه ع كرسي
    الدكتور:أنا اسف لكن لميس دخلت في غيبوبه لأنها قضت وقت طويل في حرارة الشمس ماتحمله جسمها الضعيف وأثرت في راسها
    سفاجه انصدمت"غيبوبه"
    الدكتور:ولميس عندها فقر دم وارهاق
    سفاجه:طيب الغيبوبه ممكن تطول
    الدكتور:والله ممكن ماتطول
    لكن(مسك قلم في إيده وهو يطالعها بتفحص)وواضح من خلال الكشف وجود اثار وكدمات في جسمها نتيجة تعرضها لإعتداء وحشي بالضرب
    انصدمت سفاجه وحست بالرعب وإرتبكت ولاحظ عليها الدكتور خوفها
    الدكتور:أنا مضطر أبلغ الشرطه
    سفاجه إرتعبت:إ إيش ،،،الشررطه

    وصلت ريم وأبوها للمستشفى
    عند الريسبشن
    أبو رعد:لو سمحت أخوي ابسألك عن حاله دخلت اليوم
    لميس علي محمد ال......
    الموظف عيونه ع شاشة الكومبيوتر:والله ماوصلت حاله بالإسم هذا
    أبورعد والشك بدى يساوره:هي وصلت الساعه وحده الظهر
    باسم لميس
    الموظف :قصدك لميس عبد العزيز ناصر ال....
    لحظة سكون ،،،صدمه،،،خوف
    أبورعد انشل لسانه من الصدمه ماقدر يتكلم .......



  6. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:52 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    بورعد انشل لسانه من الصدمه ماقدر يتكلم
    الموظف يطالع أبو رعد مستغرب:لوسمحت
    أبورعد انتبه:ا أيوه أيوه
    دله ع الغرفه وراح يركض وراه ريم اللي مستغربه من أبوها
    وصلوا للغرفه وشافوا هدى جالسه ع كرسي لماشافت أبو رعد وقفت مستغربه من شكله
    أبو رعد:لميس كيفها
    هدى بأكبر علامة إستفهام:ماأدري الدكتور في راح مع أمي
    أبو رعد راح وسأل عن الدكتور ودخل لمكتبه:السلام عليكم
    سفاجه انصدمت لماشافته وقفت بخوف وتحس نهايتها قربت
    أبو رعد:لو سمحت دكتور لميس كيفها
    الدكتور:إنت قريبها
    أبو رعد:أنا،،،،أنا عمها
    الدكتور:تفضل
    جلس أبورعد وكلمه الدكتور عن حالة لميس
    ابورعد منصدم:إيش
    الدكتور:أنا طلبت الشرطه للتحقيق
    أبورعد التفت لسفاجه اللي خافت من نظراته المرعبه
    صرخ فيها:راح تدفعين الثمن غالي يا.........والله لأخليك تتحسري ع اليوم اللي مديتي إيدك فيه على بنت عبدالعزيز ال......
    أم هدى غمضت عيونها ميته خوف
    حضرت الشرطه وحققت في الموضوع وتبين إن أم هدى هي اللي تعرضت لها بعد ماعترفت بكل شئ من الخوف والغضب
    انفجرت تصرخ في أبو رعد بحقد:أيوه أنا اللي عذبتها ،،،،عذبتها مثل ماعذبني أبوها علشان أمها أخذت حقي منهم كلهم أكرهها وأكره أبوها وأمها تستاهل اللي فيها
    طلعت الشرطه مع سفاجه وابو رعد
    هدى لما شافت أمها مع الشرطه قامت بسرعه:يمه وين بتروحين،،،لا تخليني علشانها
    أبو رعد بقسوه:أمك تستاهل اللي فيها وأكثر علشان ماتحط راسها في راسي
    لفت هدى تبكي:وأنت مين علشان تتدخل
    أبو رعد بقسوه:أنا عم لميس،،،،
    واللي يحط راسه في راس أبو رعد وأهله يتحمل ماجاه
    انصدمت ريم وشهقت وإيدها ع فمها
    هدى إنصدمت:ع ع عمها
    صرخت تبكي:حسبي الله عليك يالميس أكرهك كله منك أكرهها
    راحت الشرطه مع سفاجه وبنتها اللي لحقتها
    أما ريم كانت واقفه مصدومه من اللي تسمعه"لميس بنت عمي شلون وكيف"
    جلست جنب أبوها:يبه وش صاير فهمني
    أبو رعد يتنهد:بعدين ياريم لمانرجع للبيت
    قام ودخل في الغرفه شاف لميس منسدحه ع سرير أبيض وشعرها الكستنائي مبعثر ع المخده وفي أجهزه عليها جلس جنبها يطالع وجهها الأصفر ويتحسر لأنه ترك بنت أخوه ولا سأل فيها وصار كل هذا فيها نزلت دمعه منه ومسحها باس جبينها وهو يمسح ع شعرها
    طلع من الغرفه ودق جواله شاف المتصل أم رعد
    رجع للبيت مع ريم اللي تحس نفسها تايهه ومصدومه

    في قصر أبو رعد:
    دخل فيصل للبيت مع رغد كان متغدي عندها وأخذها معه
    دخلوا يضحكون وإختفت ضحكتهم لماشافوا أمهم تدور في الصاله معصبه
    فيصل:يمه وش فيك
    انتبهة لهم معصبه:مافيني شئ سكت فيصل ماحب يكلمها وهي معصبه
    فيصل يهمس لرغد تعالي نجلس ونشوف وش صاير
    دخل أبو رعد مع ريم:السلام عليكم
    أم رعد معصبه:الحمد لله ع السلامه
    أبو رعد جلس ع الكنب ونزل شماغه جنبه وريم جلست ساكته
    فيصل ورغد خافوا وحسوا إن صاير شئ من أشكالهم
    أم رعد تكلم ريم:وأنتي سويتي اللي في راسك وأنا مانعتك
    فيصل:يمه خلينا نفهم وش صاير
    نزلت رنا لما سمعت صوت أمها:وش فيكم
    أبو رعد:اجلسوا واسمعوني زين
    جلس الكل وهم يطالعون باستفهام
    أبو رعد يكلم رنا:عادل وفهد وينهم
    رنا:عادل نايم وفهد بغرفتي
    أبو رعد:روحي ناديهم بسرعه
    قامت رنا وصعدت فوق
    والكل يتسائل من الإجتماع المفاجئ
    دخلت رنا غرفة عادل
    وراحت عند سريره تهز كتفه:عادل،،،،عدول إصحى
    عادل :إممممم
    رنا تهزه بخوف:عادل إصحى أبوي يبغانا كلنا تحت
    فتح عيونها وقام جالس:ليش وش صاير
    رنا بخوف:ماأدري بس شكله مايطمن فيه شئ صاير بسرعه قوم
    قام عادل بسرعه وغسل وبدل ملابسه ونزل
    دخل للصاله لقى الكل موجود:السلام عليكم
    جلس يطالع فيهم باستفهام
    أم رعد:يالله قول وش صاير
    أبو رعد بعد صمت:،،،،،،،،،أم رعد تذكرين لما طلبت منك إنك تسألين عن اسم أبو لميس
    أم رعد:أيوه
    أبو رعد:لما رجعت من السفر ذاك اليوم شفتها في الحديقه حسيت إني أعرفها وإن ،،،،فيها شبه من (سكت شوي بعدين كمل)من أخوي عبد العزيز
    انصدم الكل ماكانوا يعرفون إن عندهم عم غير عمهم ناصر
    فيصل:يبه إحنا لنا عم غير عمي ناصر وإحنا مانعرف
    أبو رعد هز راسه:أيوه،،،،،،لما كنا في مثل عمر رعد أخوك أو أكبر عمك عبد العزيز سافر لبريطانيا لعمل ولما رجع تفاجأنا إنه متزوج من هناك وجدكم غضب عليه مايبغى ولده يتزوج وحده أجنبيه وكافره وخاف من كلام الناس خصوصا إن سمعته في السوق كبيره
    فيصل:زوجته كافره
    أبو رعد:لا مسلمه بس جدكم ماقتنع وطلب من عمكم يطلقها بس عبد العزيز مارضى لأنه يبغاها وعند ولد منها ولما هدده جدكم إنه يتبرى منه عمكم أوهمه إنه طلقها وأجبره جدكم إنه يتزوج بنت صاحبه وشريكه وكانت مطلقه وعندها بنت تزوجها عمكم علشان يرضي جدكم الله يرحمه ولما اكتشف صاحبه إن عبد العزيز ماطلق زوجته البريطانيه غضب وفك الشراكه بينه وبين جدكم لانه إنخدع وحاول يطلق بنته من عمكم بس مارضت وجدكم غضب ع عمكم وطرده من بيته ومنعنا من الإتصال فيه أو شوفته وبعد وفاة جدكم الله يرحمه بحثنا عن عبدالعزيز وسألنا عنه بس ما عرفنا عنه شئ وبعد كم سنه عرفت بالصدفه إنه توفى وحاولت إني أبحث عن زوجته ولده وعرفت إنهم توفوا في حادث(سكت لأن مايبغى يقولهم إن البيت إحترق فيهم بعدين كمل)والأهم إني عرفت إن عنده بنت
    أم رعد بذهول:ولميس هي بنته
    أبو رعد هز راسه نعم والكل انصدم
    رنا وقفت:مستحيل هذي تكون بنت عمي
    أبو رعد عصب :وليش مستحيل هذي بنت عمك غصب عنك
    رنا بقهر:لا مستحيل أعترف إنها بنت عمي أنا تكون وحده مثل هذي بنت عمي
    فيصل عصب:رنا
    أحترمي أبوي واسكتي أحسن لك
    رناطلعت معصبه"مستحيل تكون اللي أكرهها وماأطيقها بنت عمي كيف"
    فيصل بهدوء:يبه ليش ماقلتوا لنا إن لنا عم اسمه عبدالعزيز
    أبو رعد:أنا عارف أحنا غلطانين لان ماقلنا لكم بس الحين إنتو عرفتوا
    قام أبو رعد:أنابروح للمستشفي وبخبر عمكم ناصر والعصر القاكم هناك
    فيصل قام:إن شاء الله يبه
    طلع أبو رعد ولحقته ريم:يبه يبه
    أبورعد وقف ولف لها:نعم
    ريم:بروح معاك،،،الله يخليك يبه
    أبورعد ابتسم:يالله أنتظرك في السياره
    لبست ريم عبايتها وطلعت معه
  7. ح ـكآية
    12-10-2010, 02:57 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    عائلة العم ناصر"أبو خالد"
    "خالد" عمره سنه دكتور في مستشفى
    "رهف"عمرها سنه مخطوبه
    "رائد" عمره سنه يدرس إدارة أعمال
    "ساره"عمرها سنه
    "أمل"عمرها سنه
    "ياسر" سنه

    الكل تفاجأه باللي صار واجتمعوا العائله في المستشفى عند لميس
    بعد يومين
    لميس تحس راسها بينفجر وسواد يلف حولها حركت إيدها وحاولت تفتح عيونها تحس إنها ميته فتحت عيونها ببطئ وسكرتها بسبب النور اللي ماتعودت عليه عيونهافتحتهم ببطئ ودارت عيونها ع الغرفه"أنا وين"
    دخلت الممرضه ولماشافتهاعرفت إنها في المستشفى
    الممرضه ابتسمت:الحمد لله ع السلامه
    طلعت من الغرفه تخبر الدكتور ورجعت معاها الدكتور
    الدكتور:الحمد لله ع السلامه يالميس
    حاولت تتكلم بس تحس ريقها ناشف طلعت الكلمات منهابصعوبه:أ،،،بغى،،،مو،يه
    شربتها الممرضه مويه
    الدكتور:كيفك اللحين إن شاءالله تمام
    لميس:أ ،،أنا شفيني
    الدكتور:إنتي كان عندك غيبوبه والحمد لله إنتي الحين بخير
    لميس:غيبوبه،،،،من متى
    الدكتور:من ثلاث أيام ماتذكرين اللي صار لك قبل
    هزت راسها لا
    الدكتور:ع العموم طبيعي إنك مارح تذكرين بسرعه اللي صارلك بعد الغيبوبه إن شاء الله بتكوني بخير إنتي إرتاحي ولا تتعبي نفسك
    كتب ملاحظات في أوراق معاه وطلع مع الممرضه
    غمضت عيونها تحاول تتذكر اللي صار لها
    بعد ساعات كانت لميس جالسه على السرير وممدده رجولها ومتسنده ع المخده
    سمعت صوت الباب ينفتح وشافت وحده دخلت متغطيه واكشفت
    شافتها لميس وعرفتها
    ابتسمت ريم:الحمد لله ع السلامه
    ضمت لميس وجلست على طرف السرير:كيفك اللحين
    لميس ابتسمت ومستغربه من وجودها:الحمد لله بخير
    ريم بابتسامه:أنا ريم تذكريني
    لميس:أيوه
    ريم:خوفتينا عليك بس الحمد لله إنتي اللحين أحسن
    لميس باستغراب:خوفتكم
    انفتح الباب ودخل أبو رعد
    لميس شافته واستغربت وجوده
    أبو رعد:الحمد لله ع السلامه
    نزلت راسها منحرجه وساكته
    أبو رعد وقف عندها:إرفعي راسك لعمك يالميس
    رفعت راسها مصدومه: عمي
    حكى لها كل شئ وهي تسمعه مصدومه مو قادره تصدق معقوله بعد السنوات هذي كلها يطلع لها أهل وهي ماتدري تجمعت الدموع في عيونها ماقدرت تمسك نفسها أكثر وبكت ضمها أبورعد لصدره بحنان:سامحينا يالميس سامحيني يابنت الغالي
    لميس"ا ا ا ا ا اه من زمان أتمنى هالحضن اللي يحن علي ويحميني وينسيني العذاب اللي عشته(ضمته بقوه)مو مصدقه في يوم وليله أصحى وألقى نفسي بين أهلي ا ا ا اه)
    ريم بكت من الموقف وأبورعد ترك لميس في حضنه لين هدأت وأبعدها يمسح دموعها:خلاص حبيبتي علشان خاطري لاتبكين
    مسحت لميس دموعهاللي موقادره توقف
    ريم ابتسمت وهي تمسح دموعها:شوفي خليتيني أبكي
    ابتسمت لميس وجلسوا عندها عمهاوريم وقالوا لهاإن أهلها بيجون يزورونها
    توترت لميس مع إنها متشوقه تشوف أهلها وتتعرف عليهم

    المغرب:
    دخل عمها أبو خالد:السلام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    لماشاف لميس راح لها وحضنها:الحمد لله عالسلامه يابنتي
    أبو رعد:هذا عمك ناصر
    ضمته لميس وبكت وأبو ناصر يهديها
    أبو ناصر:كيفك يابنتي إن شاء الله أحسن
    لميس:الحمد لله ياعمي
    سمعوا دق الباب ودخل الدكتور :السلام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    أبو رعد وأبو خالد ماستغربوا لما شافوا لميس ماتحجبت لأنهم توقعو إنها ماتتغطى لأنها عايشه في بريطانيا ومتعوده على نمط الحياة هناك
    الدكتور إبتسمت: لا الحمد لله فيه تحسن في صحتك يالميس
    لميس منزله راسها:الحمد لله
    أبو رعد:متى تقدر تطلع يادكتور
    الدكتور:راح تبقى عندنا إلى أن نتطمن عليها وبعدها بإمكانها تطلع
    أبورعد:مشكور يادكتور
    الدكتور:العفو هذا واجبي
    استأذن الدكتور وطلع
    بعد دقايق سمعوا دق ع الباب
    أبو رعد:تفضل
    دخلت أم رعد وفهد:السلام عليكم
    الكل:وعليكم السلام
    أم رعد:كيفك ياأبو خالدوكيف الأهل
    العم ناصر:تمام الحمد لله وشخبارك
    أم رعد:بخير الله يسلمك
    قربت من لميس وسلمت عليها:الحمد لله ع السلامه،،كيفك؟
    لميس بحياء:تمام الحمد لله ،،كيفك ياخاله
    أم رعد جلست بعيد:الحمد لله
    أبو خالدقام:أنا أستأذن
    وطالع لميس:ماتشوفين شر يابنتي
    لميس:الشر مايجيك ياعمي
    باس جبينها وسلم وطلع
    أم رعد:العيال برى يبغون يسلمون
    أبو رعد ينادي:فيصل عادل تعالوا
    استغربت أم رعد لأن لميس ماتغطت وطالعت أبو رعد اللي فهمها بعيونه وسكتت
    دخل فيصل وعادل منزلين روسهم
    ولميس حست بارتباك وإحراج ونزلت راسها
    فيصل ويناظر الأرض:الحمد لله ع السلامه يابنت العم
    لميس بصوت مخنوق من الحيا:الله يسلمك
    عادل يطالع لميس بجرأه منهبل:الحمد لله ع السلامه ياحلوه
    استحت لميس من جرأته ولاردت عليه
    ريم بغيض:عيب البنت تستحي
    عادل ضحك:هههههههه ليش تستحي هي مثل أختي عادي
    أبو رعد:عادل بلا رجاجه
    عادل بضحكه:إن شاء الله طال عمرك
    ابتسمت لميس "شكله خفيف دم "
  8. فاقده روحي
    12-10-2010, 03:01 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    يسلمو واتمنى تنزلي بارت طويل شوي ويسلمو
    تحياتي
  9. ح ـكآية
    12-10-2010, 03:02 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    وأثناء حديثهم رفع فيصل راسه وفتح فمه بذهول لما شاف لميس"تهبببببل بنت اللذين وش هالجمال"
    عادل لكزه بكتفه وهمس:سكر فمك وجع لا تفضحنا
    فيصل انحرج ونزل راسه
    عادل يهمس :بس والله إنها خقق ،ياعمري بنات عمي راح يتحطمن ،والله عمي نشمي حسن النسل
    فيصل ماسك ضحكته من هبال أخوه وريم طالعتهم بنص عين:خير وش عندكم تساسرون
    فيصل "الله يفضحك"إبتسم بغيض:سلامتك
    ريم تكلم لميس :خليني أعرفك عليهم
    أشرت بصبعها على فيصل:هذا فيصل(وبغيض)عدوي اللدود ودلوعة البيت
    فيصل شهق:عدو
    الكل:هههههههههههه
    ريم:اسكت خلني أكمل(أشرت ع عادل)وهذا عادل مرجوج وبلا فخر مثلي
    عادل باستهبال:شهاده وسام أعتز فيها
    ريم:وهذا فهد اخر العنقود سكر معقود ودلوعة فيصلوه
    فيصل بتوعد:ريم ورى ماتسكتين أحسن
    ريم تحط إصبعها على راسها:
    كيفي بعرفها ع كل واحد فيكم علشان تعرفكم
    عادل:أجل أنا بعرفها عليك(يكلم لميس)هذي الله يسلمك(يأشر ع ريم)أرج وحده في البيت وأحيانا أحس إن ماعندها عقل ريموه
    ريم بدلع:مخليه العقل كله لك
    أبو رعد:رنا ليش ماجت
    فيصل ارتبك:تعبانه و نايمه
    لمس عرفت من إرتباك فيصل إنها ماتبغى تجي لأنها تكرهها وماتبيها(يالله الكل أجسه متقبلني إلا رنا وزوجة عمي اللي جالسه بعيد وقالت شى من جلوسها ولا حتى تطالعني الله يعيني)
    ريم:وعندنا أخت ثانيه هي الكبيره ومتزوجه من ولد خالتي عمر وإسمها رغد عمرها
    فيصل بضحكه:ماشاءالله مابقى الا توصفينهاعطيتيهالموجز كله عنها
    ابتسمت لميس تطالع فيصل فجأه إختفت إبتسامتها
    "معقوله ياربي شلون توني انتبه يمكن لأني توني أطالعه زين"
    فيصل استغرب لماشاف لميس تطالعه وجها مصدوم
    انتبهت لميس لفيصل ونزلت راسها وجههاأحمر
    ريم:وأخوي الكبير رعد يدرس في أمريكا وتخرج السنه هذي وبيرجع قريب
    عادل مد لها كاسة مويه:تفضلي اشربي تلقين ريقك نشف من كثرالكلام حشى ولا إذاعة لندن
    ضحك الكل وريم عصبت:تتطنزإنت وذا الخشه
    أبو رعد:خلاص اسكتوا حشى البنت توهاشايفتكم تتهاوشون عندها
    عادل بنذاله:بنتك هالريم في البيت تتشطر ع فيصل وبرى علي
    فيصل:صح لسانك
    ريم إغتاضت منهم:يبه شف عيالك كلهم علي
    أبو رعد يمثل العصبيه:خلاص عاد كلش ولا ريامي خلوها
    ريم طالعتهم بنص عين ترفع حواجبها:سمعتوا
    طنشوها ولاردو عليها
    لميس تطالعهم بحزن"وينك يارامي تشوفني بين أهلي وينك يبه تشوف عمي وأولاده تشوف عمي اللي خبيت عنا وجوده كيف محتويني بين أهله وينك يارامي تفرح معاي "
    دمعت عيونها بحزن وماسكه نفسهابالقوه
    ريم لاحظت إرتجاف لميس:لميس وش فيك
    الكل سكت يطالعها رفعت راسها تحاول تمسك نفسها وتبتسم طاحت عيونهاع فيصل اللي يطالعها بخوف وتسائل وكان فيه شبه من رامي وتذكرت رامي ماقدرت تسيطر ع دموعها ونزلت دموعها غطتها وجهها بيدها تبكي الكل انصدم
    من بكائها المفاجئ وفيصل يطالعها باستغراب لماطالعته وانصدم لماشان دموعهاتنزل وتبكي "ليش وشفيهابكت"
    ضمها أبو رعد يهديها:لميس حبيبتي وش فيك أهدي
    ريم مسكت إيد لميس:لميس ياقلبي أحد ضايقك
    هزت راسهابلا وتدفن وجههافي حضن عمها صعب إنك تكون عايش بضياع وحده وفاقد الصدر الحنون اللي يحويك وفجأه تلقى نفسك بين أهلك وفي أحضانهم
    لما هدت لميس رفعت راسهاوكنهاتذكرت شئ بصوت مبحوح:عمي وين خالتي سفاجه
    الكل تفاجأ من سؤالها عنها
    أبو رعدعاقد حواجبه:ليش تسألين عنها بعد اللي سوته فيك
    لميس:طيب وينها
    ابو رعد:الدكتور بلغ الشرطه لماشاف اثار الضرب اللي في جسمك والشرطه حضرت وحققت وإعترفت إنهاهي اللي سوت فيك كذا وأخذوها
    بعدت عن عمها تترجاه:لا ياعمي الله يخليك طلعها علشان خاطري
    الكل يطالعها مصدوم من طلبها حتى عمها مستغرب
    حتى لميس انصدمت من كلامها "المفروض إني ماأسامحها ع اللي سوته فيني بس ماأدري ليش قلت كذا يمكن لأني ماأبغى هدى تعيش معاناتي مع أني أكرههها "
    أبو رعد تغير وجهه:ليش تبغين أطلعها بعد وحشيتها معك
    (وبحزم)مستحيل أسامحها
    لميس مسكت يده تترجاه:الله يخليك ياعمي صحيح أنا أكرهها لكرهها لي وتصرفاتها معاي هي وهدى بس هدى وحيده ما أبغاهاتعيش العذاب اللي عشته الله يخليك ياعمي
    انصدم الكل من لميس وأم رعد ماتوقعت إن لميس تسامح أم هدى وبنتها واللي صدمها أكثر إصرارها ،،فيصل وعادل وريم يطالعون بعض مستغربين
    أبو رعد:خلاص راح أشوف الموضوع بس مارح أطلعها اللحين خليها تتأدب وتعرف إنتي مين ومن بنته وبعدين أطلعها
    ريم:يبه متى راح تطلع لميس من المستشفى
    أبو رعد :إن شاء الله لماتتحسن حالتها
  10. ح ـكآية
    12-10-2010, 03:03 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ****************
    في قصر أبو رعد:
    دلال بغرفتها تكلم دلال
    رنا:تخيلي لميس تصير بنت عمي
    دلال بصدمه:إيش،،،،،وانتي مين قالك
    رنا:أبوي ولابعد شكلها بتعيش عندنا وأهلي فرحانين فيها
    دلال بغل:نعم
    رنا بقهر:مقهوره يادلال ودي أذبحها ولا أقابل وجهها ليل ونهار
    دلال:لاتعطينها وجه
    رنا:أف راح أطفشها من البيت لين تنقلع لبيت عمي ناصر

    ريم جالسه في الصاله مع رغدوماقصرت قالت لها كل شئ عن لميس
    رغد:ياقلبي كل هذا فيها
    ريم بقهر:ولابعد اللي قاهرني إنهاسامحة زوجة أبوها وابوي طلعها بس بعد ماقطنت هناك وليتها استحت ع نفسها لا جلست تتوعد وتتحسب
    رغد :وجع ،،،مين قالك
    ريم :أبوي،،المهم بنروح لها العصر (زمت شفايفهابتفكير)بس شكلي مارح اصبر بروح لها اللحين
    رغد:والله شكلهاتنحب ،بروح معاك وأهلي يروحون العصر وش رايك
    ريم انبسطت:أوكيه
    قطع عليهم صوت التلفون وردت رغد:الو
    رعد:هلا رغوده وش عندك عندنا ع الظهر
    رغد ابتسمت لماسمعت صوته:هلارعد،كيفك؟
    رعد:تمام وانتي كيفك وكيف عمر
    رغد:كلنا بخير
    سحبت ريم السماعه بلهفه:هلا رعد
    رعد:بسم الله الرحمن الرحيم،ماتجوزين إنتي من طبايعك
    ريم ضحكت:هههههههه ياحلاتها بعد
    رعد:مادح نفسه كذاب
    ريم بحماس:رعد عندي لك خبر بمليو و و و ون ريال
    رعد يقلد حماسها:والله وشو
    ريم تستهبل:حزر فزر
    رعد تحمس:وش أحزر داخلين فوازير احنا،،قولي اللي عندك بسرعه
    ريم :إييييه صح ع طاري الفوازير يقولون السنه الجايه في رمضان،،،،،،
    قاطعهارعد:رييييم
    ريم ضحكت:هههههههه خلاص بقول
    رعد بملل:قولي خلصينا
    ريم تمط كلماتها:تتخيييللل طلععع عندنا ا ا ا ابنننت عممم
    رعد ضحك باستخفاف:ها ها ها هاياقدمك أدري إن عندي بنات عم وش هالغباء محمستني ع الفاضي
    ريم:لا لا لا هذي بنت عمي عبد العزيز
    رعد بصدمه:ها
    ريم:والله طلع عندنا عم اسمه عبد العزيز
    رعد بعدم تصديق:إنتي وش قاعده تقولين
    ريم حكت له كل السالفه ورعد منصدم :من صدقك إنتي
    ريم:والله العظيم واسمها لميس وراح تسكن عندنا
    رعد عاقد حواجبه:لميس
    ريم:أيوه،،(وبحماس) إسمها حلو صح
    رعد عصب:وأنا وش علي من إسمها،،اسمعي ترى ياويلك إذا كان كلامك هذا إستهبال
    ريم عصبت:اللحييييين أحلفلك تقول إستهبال إسأل أبوي إذا أنت مانت مصدقني
    رعد بتفكير:طيب طيب باي
    سكرت ريم تضحك:ههههههه
    رغد بضحكه:حرام عليك جننتيه
    ريم:ههههههه فديته والله
    رغد ترفع جوال ريم من الطاوله وترميه في حضنها:مو وقتك تدلعين دقي ع السواق يجهز السياره
    دخل فيصل:ع وين
    ريم قامت :جابك الله،،،خذنا للمستشفى
    فيصل يناظر ساعته:بس لسى مو وقت زياره
    ريم:لالا ولايهمك الدكتوريعرف أبوي وراح يسمح لنا ماعليك
    فيصل :أوكيه يالله
    رغد ترفع جوالها:اصبروا بدق ع عموري استأذن منه
    ريم:يالله بسرعه دقي ع عمورك
    ضحكت رغد ودقت ع عمر واستأذنت منه
    دخلت ريم معاها عبايتها:ها وش قال عمورك
    رغد:أكيد وافق
    ريم تلبس عبايتها:أيوه قلتي له من الكلام المعسول وتبينه مايوافق
    رغدحمر وجهها:قلييييلة أدبب
    ريم:ههههههه
    فيصل:أقول ترى بمشي
    رغدقامت بسرعه:لحظه بلبس عبايتي
    فيصل وكأنه تذكرشئ وقف ولف:ريم تعالي لميس وين بتنام
    ريم تستهبل:يعني وين معك في الغرفه
    فيصل فتح عيونه وريم ضحكت:أقول شوي شوي لاتطلع عيونك
    عاد تبيهامن الله
    فيصل انحرج:أقول انطمي أقصد بتنام معك وإلا أبوي بيحط لها غرفه
    ريم:لا بتنام معي لين يحط لها غرفه
    فيصل:طيب يالله امشوا
    *******************
1234567891011 ...