صفحة 15 من 21 الأولىالأولى ... 56789101112131415161718192021 الأخيرةالأخيرة

رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة أمريكية / كامله

إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. الباب السادس عشر ...
    الفصل الأول ...

    $$لكل موقف مكان ..$$
    ولكل ذكرى زمن $$
    $$ شخص اختفى فجأه ..$$
    وهاهو يعود لنا اليوم ..$$
    فمن هو __^ ..$$

    ((تولين وهي توها بتدخل كلاس الدكتور طلال ...
    الا وقال لها أحد الطلاب انها تتوجه للقاعه بمكان فلان ...
    سكتت شوي مستغربه بس راحت بدون أي كلمه ...
    قابلت على طريقها ليان ...
    ليان ابتسمت للتولين ...
    أما تولين حست برتباك ماتدري ليش ..!!
    نزلت راسها وكملت طريقها ..
    يمكن لأنها ماتعودت عليهم ...
    ((لما وصلو القاعه نارا كانت توها بتدخل ....
    جوا القاعه ..
    -(العم بندر :~ تأخرو ؟؟؟
    ((الا وعلى دخلتهم الثلاثه ...
    -(فيصل واقف مايطالع غير نارا اللي جابت الإشمئزاز ...
    العم بندر عقد حواجبه من شكل نارا وبسرعه قال :~
    وش هذا ..؟؟
    -(نارا جلست عالكرسي ثم قالت :~ اخلص انا بروح ...
    ((أما الباقي ساكتين ...
    بعد ماقال كل اللي عنده .. قالت نارا وهي واقفه :~
    ؤففف انتو سافرو انا بقعد هني .. ومايهمني اذا عندي أهل او لا ...
    عشت حياتي كلها بدون اهل ..
    فما تفرق عندي ...
    -(العم بندر :~ وبرضو ماتفرق عنك ان اسمك موب كامل ؟؟
    -(نارا سكتت ولا ردت ...
    -(العم بندر :~ هاه ليان انتي وتولين .... لحظه لحظه الحين أي وحده فيكم ليان
    ولا تولين ؟؟؟
    -(ليان ابتسمت ثم قالت :~ انا ليان ... وأنا موافقه اذا كانو خوا....
    خ... اخواني بيروحون معاي ...
    -(العم بندر :~ فيصل موافق ... أما نارا وتولين للحين ماوصلتنا اجابتهم ...
    -(نارا :~ قلت لك انا موب موافقه ..((ثم سكتت شوي ...
    وتذكرت ان يزيد رجع للسعوديه ... عشان كذا بسرعه قالت :~
    خلاص بروح ...
    -(العم بندر :~ حددي بتروحين ولا لا ؟؟؟
    -(نارا :~ ؤففف قلت لك اذا للهدرجه ملزم خلاص بروح وأمري لله ...
    -(العم بندر ابتسم :~ لآآآآ عااد ... ههه طيب وانتي ياتولين ..
    -(بلعت عبرتها ثم قالت :~ ماأقدر .... مستحيل اترك أمي ...
    -(العم بندر عارف ان أكثر وحده من بين عيال اخوه متوفق مع عائلته
    اللي ربته هي تولين ...
    عشان كذا قال :~ خليها تجي معاك ... خاصتا اننا ماراح نطول بما ان وراكم
    جامعه ... وبالعطله يصير خير بعد الجامعه ...
    بس المهم تشوفون ابوي ويشوفكم ...
    -(تولين ماتدري وش تقول وأخيرا :~ماأدري يمكن يمكن لا ...
    بفكر ...
    -(العم بندر :~ طيب خذي راحتك وترى الطياره اليوم على الساعه 11 ونص ...
    ننتظرك وهذا رقمي دقي علي اذا وصلتي للمطار ...
    وعموما كلنا موعدنا على الساعه 11 ونص نكون بالمطار ...
    انشالله الكل يجي ... ترجعون وتشوفون أهلكم وناسكم وديرتكم ...
    والبيت اللي بيجمعكم وهو بيتكم ....
    عموما ودي نتعرف على بعض أكثر شوي شرايكم نطلع مع بعض للمطعم ولا
    للكافي ..؟؟
    ((الكل ساكت ....
    نارا عادتها الصمت وماتجاوب الا عالشي اللي تحسه ضروري لها ..
    فيصل أصلا كاره جده من الماضي اللي عرفه عنهم ...
    عشان كذا واقف بدون نفس ..
    أما تولين اللي بس تفكر بأمها ...
    أما ليان خافت من صقر وش بيسوي فيها لو تطلع بدون ماتقوله وهو من عادته يحب يتملكها ولا تطلع
    لأي مكان من دونه ...
    -(العم بندر ابتسم ثم قال :~ طيب موب مشكله خلونا نتعرف على بعض هنا ...
    انتي ياليان ((قال الأسم وهو يطالع تولين مضيع بينهم :~
    قولي أي شي بخاطرك ...
    -(تولين :~ أول شي انا تولين ...
    -(العم بندر ضحك :~ طيب ياتولين ... قولي كل شي بخاطرك ..
    -(تولين :~ ماعندي شي اقوله ..
    -(سكت شوي وهو مقدر الوضع اللي هم فيه بما انهم للحين اغراب عن بعض :~
    طيب يانار وش هالستايل الخطير ((قالها ببتسامه وهو يبي
    يقصر المسافه اللي بينهم رغم ان ستايلها ومنظرها مادخل مزاجه ابدا )
    -(نارا ساااافهته ولا كأنها تسمع ..)
    -(العم بندر توقع منها أي شي عشن كذا قال :~ طيب ليان انتي تكلمي ..
    -(ليان حست باحراااج :~ ماأدري شنو اقول ؟؟؟
    -قولي اللي بخاطرك ..؟؟
    -(ليان بعفويه وبرائه :~ اللي اقدر اقوله اني فرحانه بوجودك بيننا ..
    واني عرفت اهلي من لحمي ودمي ...
    -(ابتسم أكثر :~ يعني افهم منك انك تبين تعيشين بالسعوديه معانا ..؟؟
    -(ليان توترت شوي ثم قالت :~ ماأدري لأني متزوجه ...
    -(العم بندر فتح عيونه عالأخر وهو مبتسم :~ واللله .... عالبركه ..
    من متى ووين زوجك خلينا نتعرف عليه نسيبي عاد الحين هو ..
    -(ليان توتر أكثر :~ مشغول ...
    -لااا عاد مالك حق ابدا يابنت اخوي .... لازم نشوفه ولا خليه يرجع معانا
    للسعوديه ولا شرايك ..؟؟
    -آآآ .. مدري عنه ...
    -(العم بندر حس انها انحرجت عشان كذا قال :~ طيب يارجال البيت
    ((قالها وهو يطالع فيصل :~ والله وشكلك زكرتي ....
    ((فيصل ماقدر يمسك نفسه وضحك :~ ههههه ... شلون يعني ؟؟
    -(غمز له :~ افهمها ياقدع ... مايبيلها شرح ... طيب هاه قل لنا عنك نبذه مختصره
    لا تخلوني كذا مدري شسالفه بعدين كلكم ماتعرفون بعض خلونا نتعرف زين ..
    -(فيصل :~ مع الأيام ياعمي بنتعرف على بعض زين ((
    قال عمي بدون مايحس ....
    العم بندر حس بشي بداخله مايدري ليش فررررح بهالكلمه ...
    ماتوقع هالشي راح يصير بس حاس انه حاب عيال
    اخوه من اول ماشافهم ...
    حس ان كل واحد منهم فيه وراه عالم بعيييد عن الثاني ..
    شخصيات مختلفه غامضه مايعرف عنها شي ...
    """"""""""""""""""""""""""
    ((بعيد عن أراضي الإمارات ...
    في احد دول أوربا ...
    مايد وهو توه طالع من الجامعه سمع صوت وراه يناديه ...
    التفت ولقاها شيخه ...
    -(شيخه وهي تحاول تستجمع انفاسها اللي انقطعت وهي تلحق مايد وتدوره ...
    -(مايد رافع حاجب :~ نعم ...؟؟
    -(شيخه وهي تبلع ريقها تحاول تتنفس :~ الحق يامايد الحق على هالمينونات ...
    -.....................
    -(شيخه:~ مايد الحق الحق ... بسرعه تعال وياي ..
    ((بس الغريب ردة فعل مايد لما كمل طريقه مطنشها ..
    -(شيخه بعصبيه :~ اقولك مصيبه وانت بارد جذي ..!!! ..
    -(تنهد بملل بس مالتفت عليها وكمل طريقه )
    -(شيخه :~ انت ماتسمع ..!!
    -....................
    -(شيخه ماعاد تحملت سحبته مع شنطته ...مايد طفش منها عشان كذا بعد يدها بهدوء عنه وكمل طريقه معاها ...
    لما دخلو بالمبنى لقو زححححمه الطلاب متجمعين على بنتين يتظاربون وبقوه ...
    شيخه مسكت ذراع مايد ودخلته بصعوبه لين وصلو للمى وملاك اللي يتظاربون ..
    وعالأغلب ملاك توطت في لمى بشكل غير طبيعي ولمى اغلب اللي تسويه تدافع
    عن نفسها وهي تدف ملاك ...
    -(ملاك بغضب :~ يالخايسه انا الراويج .... جذي تدرين اني احبه وتاخذينه
    مني يالجلبه .... وانتي كلش عندج صداقه وصداقه ...
    -(لمى وهي تبكي :~ فجيني يالمتوحشه ... آآآآآآآآآآآي لحقو علي ...
    بعدوها عني هالمينونه ...
    بهاللحظه تدخلو بعض الطلاب وفكو بينهم ...
    ملاك بس تهاوش بصوت عالي على لمى بقهرررر ...
    -يالجذابه تجذبين علي طول المده اللي راحت وتقولين ماأحبه ...
    وبالأخير اكتشف انج تحبينه ..!!! ...
    بس هذا ويهي اذا عطاج ويه ...
    ماعطاني انا ويه عشان يعطيج ويه ...
    -(لمى :~ وانا شكو اذا مايد مايبيج ... انتي شكو فيني احبه ولا لا ؟؟؟
    ((مايد واقف يسمع كلامهم ... دخل يدينه بجيوبه ثم التفت على شيخه وقال
    بملل :~ الحين يايبتني هني عشان هالبنتين ..؟؟...
    -(شيخه بقهر :~ البنات يتظاربون بسببك رغم انهم رفيجات وانت ولا همك ..!!
    ((بهاللحظه لمى وملاك التفتو على مايد وشهقو ...
    مادرو انه موجود وسمع كل كلامهم ...
    مايد وهو يطالع لمى وملاك ....
    لف ببرووود يرفع الضغط ... بيطلع ...
    -(شيخه بعصبيه :~ انت هيه .... صج ماتستحي ...
    البنتين يتظاربون بسببك وانت بارد جذي ..!!
    ((ملاك بسرعه راحت للمايد اللي طلع برى المبنى تحت المطر ...
    -(ملاك بقهر :~ مايد .... الحين انا ولمى نتطاق بسببك وانت آخر همك ..!!
    ((مايد برضو مطنشها رغم انو المفروض يرد عليها رد يسكتها بس
    ماله خلق لهم ابدا ...
    -(ملاك تقدمت منه ثم وقفت قدامه وهي تقول :~ احاجيك ..!!!
    ليش ماترد علي ..!! ... بدل ماتقول شي تحجى ..!!
    ((مايد تنهد بملل من اسلوبها وهي الا معلقه فيه ...
    بس قال بهدوء :~ ممكن تبعدين عن طريجي ..؟؟
    -(بعناد :~ لا ... موب قبل لا تقول شي ... خاصتا بعد ماعرفت الوضع عدل ...
    قول الحقيقه وريحنا ... منو تحب انا ولا لمى ...
    -(ببرود :~ ممكن تبعدين عن طريجي ؟؟
    -قلت لا يعني لا ...
    -(مايد حط عينه بعينها ...ملاك حست برتباك شوي من نظراته الغريبه ...
    مايد تقدم منها ثم قال :~ الحين انا قلت لج انتي ورفيجتج حبوني ..!!
    ولا قلت لكم تطاقو عشاني ..!! ... ولا قلت اني احب وحده منكم ..!!
    صج فاهمين الدنيا غلط ....
    والحين بعدي عن طريجي ..
    ((بحركه منه بعدها من كتفها بملل وراح عنها ...
    ملاك بتحترررق من القهر ....

    $$ أمممم الشخص اللي فقدناه بفصولنا الأخيره ..؟؟$$
    مايد ؟؟..$$
    الإجابه أكيد عندكم __^ ..$$
    """""""""""""""""""""""""""""""
    ((الساعه تسع الليل ....
    فيصل وهو يجهز شنطته الصغيره بما انو ماراح يطول بالسعوديه كلها يومين وراجع ..
    -(ميما :~ بابا وين تروح ؟؟؟
    ((سكت شوي ثم قال :~ بابا انا بروح للشغل وبرد ...
    انتي بترقدين عند خاله شمى ... طيب ؟؟
    -(بضيق :~ مابي ..
    -(ضمها وهو يقول :~ عشان اييب لج هديه مررره حلوه ...
    -مابي ...
    -طيب شتبين اييب لج ..؟؟
    -مابي ...
    -ههه شفيج علقتي على مابي ..؟؟
    -مابي ...
    -هههههههههههه خلاص طيب لا تبين ...بس انا بروح شوي وأرد لج ..
    لا تزعجين خاله شمى ؤكي ؟؟؟
    -مابي مابي ماااااااابي ... اروح وياك ...
    -لااا انا اروح شوي وأرجع .. ياليييل شسوات ...
    -(ابتسمت :~ طيب بابا تييب لي لونه ؟؟؟

    -هه شنو لونه هاي ...؟؟؟
    -لونه لونه ... تطير ..
    -آآآآآآآآآآآآه بلونه ... الله يخس بليسج مدري وين تودين نص الحروف ...
    ((فيصل وهو يتجهز رفع عيونه على الساعه تسع ...
    معقوله تجي أميره ... مستحيل ...
    هي موب من هالنوع ...
    ماأمداه يكمل تفكيره الا ورن الجرس ...
    حس بقلبه نغزه بقوه ...
    مستحيل تكون أميره مستحيل ...
    ((وده يروح يفتح وبنفس الوقت ماوده ...
    وأخير قرر يفتح بعد ماصجته ميما ...
    ميما سبقته تحاول تفتح الباب بس ماطالته ...
    فيصل تنهد ثم فتح الباب ...
    ((من جهه ثانيه عند تولين ...
    وهي جالسه ...
    -(وهاي كل السالفه ..
    ((أم تولين توقعت ان هاليوم يجي ...
    الدنيا ظلمت قدامها ...
    بنتها بتروح عنها ...
    -(تولين قطعت افكار امها :~ بس امي اذا ماتبيني الروح ماروح ...
    انا اصلا ماأقوى اتركج ...
    -(ضغطت على قلبها وهي تقول بألم وضيق :~ لا يابنتي .. لازم تروحين وتشوفين أهلج
    اللي من لحمج ودمج ..
    -بس انتي اهلي وناسي ولك شي بهالدنيا ومستحيل أهدج وأروح للناس
    هدوني ومابغوني لما كنت صغيره ...
    -لا يابن....
    -(قاطعتها :~ لا تلحين امي انا عارفه انج بعد ماتبيني الروح وانا اصلا مابي
    الروح وياهم ...مستحيل اهدج بروحج ..
    -لا ياتولين روحي ... بس دقي علي وطمنيني عليج ...
    -(سكتت شوي وهي تحس بداخلها ذرة فرحه صغيره ان امها وافقت من نفسها ..
    وكأنها تنتظر امها تقول روحي وبتروح ....
    تبي تروح للأهلها الحقيقيين ....
    وبنفس الوقت ماتبي تترك امها اللي اغلى عليها من روحها ...
    ((نرجع للبيت فيصل ...
    -(ميما بفرحه :~ نووود ... نووود ...
    ((العنود جلست عند ميما وضمتها بقوه وبحب ....
    فيصل وهو مكشر :~ انتي شيايبج هني ؟؟؟
    -(العنود رفعت عيونها عليه ثم وقفت وهي شايله بين يدينها ميما ..:~
    ابي احاجيك بموضوع ...
    -بسرعه موب فاضي ..
    -(بتوتر :~ الحقيقه عشان ماطول عليك ... بغيت اقولك ان
    عمي اللي هو ابوك يقول رد للبيت .... هو بيرسل لك اخوك تركي
    بس انا سبقتهم عشان يكون عندك خبر ..
    -ليش تعبتي عمرج لأني مستحيل ارد للبيت مايبيني ... وبعدين الله مغنيني
    عنكم وعن مذلتكم ...انا اصلا رايح للأهلي اللي مني وفيني ...
    للأهلي بالسعوديه ...
    عنود انا فيصل بن بدر ال........
    اقولها وبكل فخر بأبوي اللي اتمنى لو انه عايش الحين ...
    ماأقول لج افخر بأمي ولا يدي .... أبوي اللي تمسك فينا بس الموت خذه قبل لا يشوفنا
    انا وخواتي ....
    -(العنود كانت مصدومه موب مستوعبه ...
    مبلللللمه متنننننحه .... هذا من جده يتكلم ....
    وأخيرا فيصل سحب ميما من يدين العنود وهو يقول :~
    يالله فمان الكريم ...
    ((ثم دخل وهو توه بيسكرالباب الا وسندت يدها على الباب وهي تقول :~
    يعني شلون بتروح وتهدنا ؟؟؟
    -انا اصلا مطلعكم من حياتي من زمااان ماعدا منى ...
    وانتي اللي ناشبه ولا لو بيدي ماكان اشوف غير منى ...
    -(العنود :~ بس يافيصل انا احبك شلون تروح وتتركني ..
    -ؤفففف .... اقول يالله يالله توكلي ..
    ((ثم سكر الباب بوجهها ...
    مايدري ليش حاس بإحبااااط كبيييير انها العنود مو أميره ...
    وبنفس الوقت مرتاح انها موب اميره لأنه متأكد
    انها موب هالنوع ...))
    فيصل حس انه قسى على العنود بس تجاهل الوضع لأنه خلاص ماراح يشوفها مره
    ثانيه ...
    ((بالمطار ...
    أو بالأصح بالطياره ....
    متجهين للسعوديه .... وبالتحديد الرياض ...
    :
    :
    $$ انتهى البااارت ........
    *مزون شمر*

  2. الباب السادس عش16ر ...
    الفصل الثان2ي ...

    $$ في أرض الكرم ...$$
    $$ أرض الخير والكعبه المشرفه $$
    أرض المملكه العربيه السعوديه ..$$
    ((عسى الله يحفظها لنا))

    بخارج مطار الملك خالد بالرياض..
    سيارة بنتلي واقفه قدام البوابه ..
    تولين وليان ونارا وفيصل ..
    يمشون جمب بعض ورى عمهم بندر اللي يمشي بهيتبه ورزته المعروفه ...
    لما طلعو برى المطار ...
    العم بندر ركب السياره بعد مانزل السايق منها وسلمها للعم بندر يسوقها بنفسه ...
    أما التوأم واقفين ...
    أول مره بحياتهم يجون السعوديه ...
    حاسين بغربه كبيره خاصتا انهم ماقد سافرو من الإمارات ...
    فيصل العم بندر استغرب وش فيهم واقفين ماتحركو وركبو السياره ...
    فتح الدريشه ثم قال ببتسامه خفيفه :~ ماتبون تركبون ؟؟
    ((بهاللحظه توهم ينتبهون للسياره ...
    فيصل مسك قلبه وهو متعود عالإستهبال من غير شعور ...
    ويقول بصوت خفيف يسمعونه خواته ... بلع غصته
    :~ يلعن أصله ... بنتلي مره وحده ..!!!!..
    -(تولين وطت جزمة فيصل بعصبيه :~ هيه انت فيه أحد يلعن أصله ...
    أصله هو أصلك يادلخ ... صج ماشفت خير ...
    اسكت بس لا تفشلنا جدامهم ..
    -(فيصل أبد مايسمعها ... متننننح بسياره وبقوه ...
    دومه يحلم بموديلات السيارات ...
    بس كله كانت أحلام مايقدر يحققها الا اذا نام وحلم في أنواع السيارات
    الغاليه ...
    وهو اللي عايش بددسن من العصر الحجري وبالويل صارت تشتغل معاه ...
    ((ركبو التوأم السياره وهم للاآخر درجه بالتوتر ...
    ماعدا نارا اللي حاطه رجل على رجل وتفكر بيزيد اللي جت
    عشانه بالسعوديه ...
    أما فيصل ولازال متنح بالسياره ....
    العم بندر التفت على فيصل ثم ابتسم وهو يشوفه كيف يلمس جلد
    الكرسي ويطالع بنبهار ...
    حس بعوار في قلبه كيف كل هالخير هو أصلا خير ابوهم برضو
    والأساس جدهم ... بس على كذا الا انهم عاشو بحياه بعيييده عن هالثراء الكبير ...
    حرك السياره وهم يمشون بالطريق ...
    بهاللحظه قال وهو رافع عيونه للمرايه يطالع نارا بالخلف :~
    الحين شلون ماشافوك بالمطار ولبسوك عبايه ..؟؟
    -(تولين ضحكت بسخريه وهي تطالع نارا بحتقار :~ من هالأسود ذاللي لابسته حسبالهم
    عبايه ....
    -(نارا ماعطتهم وجه ولا حتى حركت عيونها عن الدريشه ...
    -(العم بندر :~ عموما انا قلت لهم يجهزون لكم كلكم عبايات ...
    -(تولين بغرور :~ انا موب محتايه منكم شي عندي عباتي ...
    -(العم بندر ببتسامه :~ مننا ..؟؟ الله يسامحك يابنت اخوي حسستينا
    اننا اغراب عنك ولا كني عمك ؟؟
    وبعدين خير جدي هو خيركم كلكم وخير ابوكم ... يعني
    لا تستحون وانتو بين اهلكم ومافيه أي احراج بيننا ..
    بس هي شغلة انكم تتعودون على العز شوي ...
    <~ قالها بطريقه عاديه بالنسبه له ... بس التوأم حسو ان فيها غرور
    عليهم وتنقيص بحقهم انهم ولا شي ..
    -(فيصل بقهر بس ماحاول يوضح :~ العز اللي تتحجى عنه
    انا عن نفسي مابيه ... يعني ترى الشغله كلها بس لأنك اصريت علي
    ايي للسعوديه ولا جان ماييت ...
    وموب هامني ابوك ه....
    -(قاطعه بجديه :~ ابوي هو جدك .... وترك الحقد اللي بداخلك
    بعيد ... جدك تعبان وبدال ماتحترمه للكبر سنه تقول عنه كذا ؟؟؟
    -(فيصل :~ اللي ماأحترم رغبة ابوي وطرده ... ماله احترام عندي ..
    -(العم بندر يحس انه بيفقد اعصابه ... بس حاول يضبطها ويسكت مايرد..
    ((لما وصلو للبيتهم .... أو بالأصح قصرهم ...
    دخل العم بندر بسيارته للداخل القصر بعد مافتح له الحارس البوابه ...
    العم بندر لما وقف السياره نزل منها وهو يقول :~ يالله انزلو ...
    ((لف بيروح بعد ماسكر الباب ...
    بس حس انو مافي احد نزل ...
    التفت عليهم وهو يطالعهم من خلف القزازه ...
    أشر لهم ينزلون ...
    للحظات حس بأشكالهم كيف يطالعون القصر من الشبابيك
    بصدمه ...
    العم بندر راح وفتح الباب الخلفي للبنات وهو يقول بضحكه :~
    البيت بيتكم شفيكم ... موب عاجبكم ؟؟؟
    -(فيصل فتح الباب الأمامي ثم نزل وهو يقول يحاكي نفسه بس بصوت مسموع :~
    منهو الثور اللي مايعجبه هالقصر ..!!
    ((نزلو البنات بهدوء ...
    يمشون ورى العم بندر ...
    وأخير لما دخلو من الباب الداخلي للبيت ...
    التفت عليهم العم بندر وهو يقول :~ الخدم بيهتمون فيكم وبيودونكم للغرفكم
    أنا برقى اشوف ابوي وأقوله عنكم ...
    انتم الرتاحو وخذو لكم شاور مريح وبعدها تقابلون جدكم ...
    ((العم بندر راح عنهم للفوق ...
    الخدم واقفين قدام التوأم ..
    وبنفس الوقت مسكو ضحكتهم على اشكالهم وهم فاتحين فمهم بتناحه
    عالبيت وأثاثه الفاخر ...
    ماعدا نارا اللي واقفه وتطالع البيت بحتقار ...
    نارا وانتو عارفينها .. مايعجبها العجب ولا الصيام برجب ...
    -(الخدامه الأولى وهي تطالع فيصل وبتميييلح تقول ببتسامه :~
    ولكم __^ ...
    ((فيصل مزلللب فيهم وهو متنح يطالع شي موب قادر يصدقه للحين ...
    -(تولين حست على روحها وهي تقول بقلبها بعتاب :~
    مالت عليج تقصين الويه ياتولين ... خليج بنت عز
    والوضع هذا كله انتي متعوده عليه .... هاه أي هين متعوده ..
    لا لا وين غرورج وين عزتج ...
    ((ثم رفعت راسها بغرور وهي تقول للخدم من طرف خشمها وبصوت
    تضخمه :~
    Take me to my room …..
    ((الترجمه ~~> خذيني للغرفتي ))
    ((الخدم بهاللحظه خذو التوأم لكل واحد منهم غرفته ...
    نارا لما وصلت غرفتها ودخلتها اتجهت للسرير ..
    لما انسدحت حست بالنعاس والتعب وحتى ماكلفت روحها ترفع عيونها
    وتطالع المكان اللي هي فيه وكيف غرفتها ...
    ((أما بالغرفه اللي جمبها دخلتها ليان ...
    ليان وقفت مجمممده مكانها ...
    تطالع اذا هي جد بحلم ولا بعلم ..
    شي ماقدر تخيلته ولا حتى بأحلامها ويمكن هي أكثر وحده
    من بين التوأم مو مستوعبه هالثراء كله ...
    (أما بالغرفه اللي جمب ليان كانت هي غرفة تولين ..
    تولين لحد ماسكرت الباب وهي تمثل دور اللي عادي عندها الوضع
    قدام الخدم وأخوانها ...
    علطول تنهدت بصوت واظح وهي تقول :~
    ياقلبي قلباه .. شنو هذا ... وينج يامامي تشوفين اللي اشوفه ...
    لا لا انا لازم أصور كل حته بالقصر وأرسلها وسائط للأمي ...
    هاه لا اخاف تييها سكته قلبيه ..
    واي واي شنو هذا ....
    ((أما بالغرفه اللي بعيده عنهم شوي بالجهه الثانيه ...
    فيصل جالس عند الباب بعد ماسكره ..
    جالس وفمه مفتوح لآخر درجه ...
    وبدون أي حركه أو صوت ...
    يطالع بصمت بعيونه اللي تلف يمين ويسار ...
    للحظات طويله وقف وهو يقول :~
    شقتي نص هالغرفه ... ياويل قلبك يافصول ...
    ((راح وفتح باب ...
    لما دخله قال بيأس :~
    حتى الحمام أكبر من غرفتك ...
    اييييييييه يافهيدان انت واربع والله ان تصكوني بعين لو تشوفون اللي اشوفه ...
    اقول بس يالله عب عب البانيو كله وأنواع الإسترخاء ياشيخ ...
    واسحب على ؤمن يابتهم ... بلا جد بلا هم ...
    ((بعد ساعه ونص ...
    جوال فيصل يدق بس ماكان عنده ..
    هو بالحمام والجوال عالسرير ...
    ...
    بالغرفه الثانيه جوال تولين يدق داخل شنطتها وهي بغرفة الملابس تطالع
    بنبهار كيف الغرفه كلها ملابس بالدولاب مفتوح ومرتبه ترتيب
    جدا منظم ...
    ((بالغرفه الثانيه دق جوال نارا بس ماردت أو بالأصح مطنشته وهي مغمضه عيونها
    ومنسدحه عالسرير براحه ..
    ...........
    ((بالحظه الأخير دق جوال ليان ...
    ليان التفتت تطالع مين المتصل بعد مالبست وجهزت بس تنتظر الخدم يجون
    ينادونها للجد ...
    شافت المتصل العم بندر ...
    حست بتوتر ماتدري شلون ترد عليه ...
    -(وأخير ردت بدون أي كلمه ...
    -(العم بندر بسرعه :~ ليان بسرعه قولي
    للأخوانك يتجهزون ... ويطلعون للسايق بياخذهم للمستشفى ...
    -(ليان بخوف :~ ليش ؟؟
    -أبوي تعبان من أول ماجينا بالبيت اصلا كان بالمستشفى ..
    كنت عنده من ساعه وتوني ادق عليكم ..
    اخوانك مايردون بسرعه قولي لهم يطلعون للسايق بسرعه ..
    -(بخوف من صوته وهو معصب :~ انشالله ...
    ((بالمستشفى ...
    الكل جالس برى ...
    العم والتوأم ...
    ((الدكتور أبدا ماطمنهم على حالة جدهم اللي تعبان من الصبح قبل لا يجون
    التوأم للسعوديه ...
    -(طلع الدكتور :~ الحقيقه وضع الوالد جدا صعب ...
    بس الدعو له هو محتاج دعاكم ...
    ((العم بندر بسرعه راح للغرفه ..
    وقف يطل على ابوه من القزازه ...
    خايف من قلب على ابوه ...
    ابوه اللي دلعه ورباه لين كبر ...
    متعلق في ابوه مقل ماكان متعلق بأمه اللي راحت وتركته ...
    التوأم راحو وقفو جمبه ..
    يطالعون جدهم ...

    $$ هاهم ينظرون الى جدهم ..$$
    رغم انهم لم يشتاقون للروئيته بعد مافعله بوالدهم ..$$
    أما جدهم الذي لطالما أراد روئيتهم $$
    لم يراهم ..$$
    $$ ومثل ماقلت __^ ..$$
    ((هكذا الدنيا تدور ))
    """""""""""""""""""
    (بنفس المستشفى ....
    في أحد الغرف ...
    شخص متمدد عالسرير الأبيض ...
    وبجمبه أمه تقرى عليه القرآن وتسمي عليه ودموعها تنزل ...
    -(راكان فتح عيونه اللي حواليها سواد وبوجهه الشاحب ..
    ابتسم ابتسامه باهته :~ يمه انتي للحين هنا ..؟؟
    -(أمه وهي ودموعها تنزل :~ أي ياولدي ... شلون الروح واتركك ..
    مايطاوعني قلبي ...
    -(راكان ببتسامه ساخره صغيره بوجهه الشاحب :~ يمه اللي يهديك .......
    لي سنتين ..... هنا بالمستشفى .......... مامليتي ...؟؟
    -أمل ..!!!.. عيب يايمه تقول كذا ...؟؟ .. انا لو أقعد حياتي كلها جمبك
    واهتم فيك عمري ماأمل من ولدي الوحيد ...
    -(راكان :~ يمه انا مابقى من عمري شي ... لا تتعبي.....
    -(قاطعته بعصبيه بين دموعها :~ كم مره قلت لك
    لا تقول هالكلام .... بعدين انت تسمع كلام الدكاتره وش يقولون ...
    في أمل انك تتعالج دامك موب معترض على أي علاج هم يعطونك اياه ...
    وأصلا انا قلت للأبوك يحجز لنا تذاكر للعلاجك برى ...
    -(راكان بنرفزه :~ يمه خلاص انتهينا من هالموضوع ....
    قلت لك العلاج برى ماراح يفيد .... علاجنا هنا بديرتنا ماتفرق
    عن برى ...
    -الا تفرق وستين تفرق ... بس انت...
    -(قاطعها :~ يمه الله يهديك خلاص ... اذا تبين راحتي خليني هنا ...
    انا مرتاح بهالمستشفى ... ومابي أطلع برى السعوديه ..
    اذا مت أموت بديرتي موب برى ...!!
    ((ثم لف عنها وتغطى ...
    أم راكان نزلت دموعها أكثر وهي تتحسر على ولدها اللي مات شبابه
    وهو مريض للمدة سنتين..
    أو بالأصح مريض من قبل سنتين بس ماكشف عن مرضه

    رغم انه داري الا متأخر من بعد ماصار الصداع
    عنده ولا شي بالأعراض الثانيه اللي طلعت له بسبب مرضه ...
    مرضه اللي عرف عنه لما كان بالمستشفى بعد الحريق
    ... كيف كانت حالته صععععبه بالمستشفى والكل يحب انه بسبب حرق ظهره
    اللي متشوه .... بس راكان ماكان هذا اللي هامه ....
    الدنيا صارت عنده ولا شي من بعد ماعرف عن مرضه باليوم اللي طلعت تحاليل
    تثبت وجود مرض بجسده ...
    أمه تذكرت ليش قال لها مايحتاج اسافر برى وأعمل عملية بظهري
    للحرق .. عمليه تجميليه ... حياتي قصيره والحرق موب أكبر همي ...
    ((بكت أمه ... وبكت كل يوم وكل ثانيه وكل دقيقه على ولدها ...
    من بعد ماقال لها الدكتور عن مرضه ...
    بذاك اليوم اللي رجع راكان للسعوديه من الإمارات ..
    وبعدها بيومين بس غاب عن الوعي ولا صحى الا بعد ثلاث ايام واكتشفو مرضه بالمستشفى..
    $$ يعني راكان هو الشخص اللي فقدناه بآخر البارتات __^ ..$$
    """"""""""""""""""""""""
    بعد يوم ونص ....
    بالمستشفى ...........
    الكل متواجد بالمستشفى ...
    نارا التفتت تدور دورة مياه ((الله يكرمكم))
    اتجهت صوب سيب ثاني ...
    مرت على غرفه كانت مفتوحه ...
    انتبهت للشخص بالغرفه عالسرير موب غريب عليها ...
    رجعت تطل تتأكد ...
    وهي تحاول تشوف ملامحه زين من بعيد ...
    علطول تذكرته ...
    معقوله هذا راكان ..!! ..
    شيابه هني ..؟؟ وليش هو بالمستشفى ؟؟
    أدخل عليه ولا لا ..؟؟
    ((وأخير قررت انها تطنش موضوعه ...
    لما طلعت من دورات المياه ...
    مرت مره ثانيه بغرفة راكان ..
    وكان كل تفكيرها فيه وليش هو بالمستشفى ...
    وقفت وهي تحس انها تبي تطمن عليه ...
    وأخيرا بعد تردد كبير دخلت بعد ماطقت الباب ...
    شافت كيف الورد بكل مكان ..
    استغربت الوضع بس طنشت ...
    نزلت عيونها عليه كيف مغمض عيونه بتعب ...
    وجهه صاير شاحب ومكتم ...
    استغربت وجود قبعه صوف سودآ تغطي راسه كله وأذانه ..
    تغير راكان ميه وثمنين درجه ...
    تتذكر كيف كان وسيم ... أما الحين ..!!
    المرض لعب فيه لعب لين طلع شكله أقل من العادي ...
    نارا حست بضيقه كبيره داخلها وهي تشوف راكان بهالحاله ...
    بلعت ريقها اللي جف ثم مدت يدها بتردد تبي تصحيه ...
    بس حست انو فيه أحد بالحمام ...
    بسرعه بعدت يدها عنه وطلعت رغم انو قلبها مايطاوعها ...
    جبرت نفسها تروح عنه الحين بس ترجع له بعدين ...
    لما طلعت من غرفته قابلت تولين ...
    نارا توترت ..
    حست عليها تولين حتى انها شكت انو بهالغرفه فيها أحد يهم
    نارا لأنها شافتها لما طلعت منها ...
    نارا راحت عن تولين بس تولين حست بفضول تشوف من كانت عنده نارا ...
    طلت تبي تشوف ...
    استغربت وجود شخص نايم ..!! ...
    أكيد تعرفه نارا ...
    لما لفت بتروح بعدم اهتمام ... جمدت مكانها ...
    هالملامح موب غريبه علي ..!!!
    التفتت تشوفه مره ثانيه ...دققت فيه أكثر لين عرفته ...
    راكان ..!!! ...
    بهاللحظه تولين بدون شعور كانت بتدخل بس وقفت لما شافت حرمه
    طلعت من الحمام ...
    بسرعه وخرت عن الباب وهي تطالع شسالفه ...
    شافت كيف الحرمه جلست جمب راكان وهي تقرى عليه وتمسح على يدينه ...
    تولين رجعت للأهلها وكل تفكيرها عند راكان ...
    ماتدري ليش حست بضيييقه لما شافته بهالحاله ...
    نارا وتولين جالسين وهم يفكرون براكان ...
    أما ليان واقفه تطالع جدها من القزازه ودموعها على خدها ...
    فيصل جالس ومدد رجوله وهو يطالع عمه كيف العز واظح عليه ...
    وهو يفكر :~.....
    ياحسافه .... مالت علي انا وفقري وعمي متنعم بهالعز كله لحاله ...
    وشكله ماتزوج بعد ..!! ...
    هذا شنو يساوي بهالدراهم كلها ..!!
    صج حاله والله ..... ياعييييني .. من يشوفه يقول هذا كاش ...
    ((فيصل يطالع عمه من فوق لتحت ويتحسر على نفسه ...
    قطع عليه التفكير لما دخلو الممرضات للغرفة جده يخوف وضجه ..
    والدكاتره واحد ورى الثاني يدخلون الغرفه ...
    الكل وقف بعد ماحسو انو فيه شي جدهم ...
    وهم يطالعون من القزازه كيف يحاولون يعطونه تنفس ...
    مره مرتين ..
    ثلاث ...
    .
    *مزون شمر*

  3. ((نرجع للغرفة راكان ...
    طلعت أمه بتروح تشتري لها غدا وهي جالسه على لحم بطنها ...
    راكان لما طلعت أمه فتح عيونه علطول وهذا يدل انه ماكان نايم وطول الوقت كان
    مغمض عيونه بس ...
    حس بنارا بس مافتح عيونه وشاف مين هذي ..
    توقع انها ممرضه او دكتور ...
    رفع جسمه بتعب ثم طلع كتاب وقلم من الدرج ...
    وبدى يكتب كل اللي بباله وبداخله ...
    مثل كل مره اذا حس انه مخنوق من شي يبي يطلعه ...
    ماله غير مذكراته ....
    بهاللحظه دق جواله ....
    حط القلم ثم التفت ياخذ الجوال ....
    سمع ضجه برى غرفته في الممر ..
    استغرب شسالفه ...
    بس طنش ورد ...
    ((أما الضجه اللي برى كانو الممرضات يروحون ويرجعون على غرفة الجد ..
    بعد ربع ساعه ...
    طلع الدكتور بضيقه ثم قال لهم :~ البقيه بحياتكم ...
    ((التوأم حسو بصدمه ....
    صحيح عمرهم ماقد شافو جدهم الا من خلف القزاز وهو مريض
    بالمستشفى ....
    بس الصدمه عليهم كانت قويه ...
    ماتوقعو انهم راح يفقدون شخص من لحمهم ودمهم ...
    لا والأساس برضو اللي هو الجد ...
    أما العم بندر صدمته كانت أقوى من الجميع ....
    جلس على الكراسي يحاول يستوعب ...
    فيصل بسرعه جلس جمب بندر وهو يقول :~
    انت بخير ..؟؟
    ((تنهد بندر وعبرته خانقته ...
    وده يبكي بس موب قادر ...
    حاس الخنقه والصدمه بداخله مانعته حتى من الكلام ...
    ((بعد أسبوع كامل ...
    حظرو العزى ونظمو كل شي ...
    بالقصر ...
    والمعزين يدخلون ويعزون بتوافد كبير ...
    بما انو المرحوم له سمعته الكبيره بالرياض ...
    بس كل من دخل يستغرب وجود فيصل اللي أول مره يشوفونه ...
    الكل توقع انه أجنبي بس لما تكلم يستغربون أكثر والفضول يكون أكبر عندهم ...
    أما من جهة البنات ماكان فيه أي زوار بما انو معروف عند الكل ان هالقصر مافيه
    حريم ولا بنات غير الخدمات ...
    هشان كذا كانو البنات الثلاث جالسين جمب بعض ...
    نارا ساكته ...
    أما ليان تبكي ومن قلب وكأنها لها سنين وهي تعرف جدها ...
    بس الحرقه اللي بقلبها أكبر لأنها تمنت لو تجلس مع جدها
    اللي طول عمرها تحلم لو كان عندها عائله كبيره اللي جابوها ...
    بس مابقى لهم غير عمهم بندر ...
    أما تولين حاطه رجل على رجل وتهزها بملل وهي تطالع أظافرها ...
    نارا التفتت على تولين ثم كشرت من وضعها ...
    قربت نارا من ليان ثم حطت يدها على كتوفها وهي تقول
    بحنان غير معتاد من نارا :~
    خلاص ليان قطعتي قلبي صج ... بسج بجي ...
    ترحمي عليه وأدعي له ....
    ((ليان تحاول تسكت بس موب قادره وهي تبكي أكثر وتتذكر أمها
    اللي ماتت وأمها اللي سافرت ولا كلفت نفسها تتنازل وتجلس
    عندهم وتربيهم حتى لو انهم كبار ...
    بس العمل عندها كان أهم ... رجعت له وتركت عيالها وتفقو على اتصال بينهم ...
    بس للحين مادقت عليهم ...
    ولا هم دقو عليها ...
    ((مرت ثلاث أيام زياده ...
    بالصاله ...
    الوضع بالقصر كان هادي ...
    العم بندر بغرفته ماطلع منها ...
    أما فيصل طول وقته نايم وبس يعد الأيام عشان يرجع للإمارات ...
    فاقد شلته وفاقد الجامعه وجو الإمارات ...
    ماتعود على السعوديه ولا على أهلها ... ولا حتى جو العز هذا اللي هو فيه ..
    والخدم يخدمونه بأي شي يبيه ...
    حس بطفش كبييييييييييييييير وهو موب متعود يقعد بالبيت .. بس مشكلته
    مايعرف أحد بالسعوديه ولا يعرف شوارعها أو أي شي ثاني ...
    يفكر ببنته ميما طول الوقت .... خايف لا يكون فيها شي ..
    رغم انه كل دقيقه يدق يتطمن عليها ...
    بس أغلب الأوقات العجوز يالله ترد عليه ...
    وبالويل يقدر يفهم منها كلام أو تسمعه ...
    يبي يرجع للإمارات .. يبي يرجع للبنته ... خايف عليها وبقوه ...
    ((نرجع للصاله الكبيره ...
    نارا منسدحه وتفكر في يزيد شلون بتحصله بالرياض ....
    وهي موب عارفه شي ...
    ماسكه الجوال وماتدري تدق أو لا ...
    أما تولين جالسه ومتربعه على الكنبه وهي تتفرج على القنوات
    وحاطه على قناة فاشن ...
    أما ليان جالسه بالجهه الثانيه ومره تطالع في نارا اللي مزلبتهم ...
    ومره تطالع في تولين اللي خاشه جو حماس مع عرض الأزياء ...
    تحس ودها تتكلم معهم ... تبي تعوض كل الأيام اللي راحت ...
    بس محد عطاها وجه ...
    ولا حتى أخوهم فيصل اللي ساحب عليهم كلهم بغرفته ...
    -(ليان بتردد :~ اآ ... ماتبون تغيرون الجو شوي ؟؟؟
    ((ولا كأنهم يسمعونها ))
    -(ليان حست بتوتر كبير ثم قالت :~ طيب ماتبون تاكلون شي ؟؟؟
    ((برضو لا من مجيب ولا حتى التفتو عليها ))
    (حست انها لو تسكت أحسن ...
    بس نارا قامت من سدحتها وراحت عنهم وهي حاطه جوالها على أذنها ...
    نارا وهي واقفه بعيد عنهم خايفه لو مايرد عليها يزيد بعد التفكير كله اذا تدق او لا ..
    رن كثير بس مارد ..
    لما جت بتسكره بخيبة أمل ...
    رد عليها :~ آلو ...!!
    -(نارا سكرت أسماعه شوي ثم تنحنحت تبي تعدل صوتها من سدحتها طول الوقت
    رغم انو مافي أمل يتعدل لانو مبحوح خلقه هي وخواتها كلهم وحتى أخوهم
    فيصل ..
    بتوتر :~ مرحبا يزيد شحالك ..؟؟
    -(سكت يزيد شوي ثم قال :~ بخير ...
    -(توقعت يسألها عن اخبارها :~ اا .... أبغى أشوفك ..
    -..................
    -انت وياي ؟؟؟
    -أي نعم ...
    -ابي اشوفك .... ضروري ... بس ماأدل شي بالرياض ...
    ياليت تمرني ... على ماأعتقد عنوان البيت هو .....................
    البيت رقمه .......
    بعد ساعه راح انتظ....
    ((سكتت لما سمعت صوت ضحكه صغيره ....
    بهدوء واظح عليه الجديه قالت :~ ليش تضحك ..؟؟
    -هههه .... لا بس انتي حسبالك احنا بالإمارات للحين ...
    السعوديه فيها هيئه ... فيها تفتيش بكل مكان ...
    يعني لو بيشوفوني معاك علطول مايحدنا الا السجن
    بتهمة انك طالعه مع واحد غريب ...
    -.....................
    -هههههه شفيك سكتي ؟؟؟ ...
    -(بعدم اهتمام واظح :~ على اتفاقنا ... انا انتظرك ...
    -(يزيد استغرب :~ كل اللي قلته تو موب هامك ؟؟؟
    -طيب واذا رحت الشرطه ..؟؟؟ .... واذا دخلت السجن ؟؟؟
    عادي قد صار لي الأعظم ... مايهمني شي ... الا اذا انت خايف
    فهذا شي ثاني ...
    -(سكت شوي ثم قال :~ طيب شبغيتي مني ؟؟؟
    -ابيك ضروري ....
    -بس انا قلت لك كل واحد مننا بطريق ...
    -وانا اقول لك الحين اني بالرياض عشانك .... وابي اشوفك ضروري وألحين ...
    ((ثم سكرت الخط بوجهه بدون ماتسمع رده او بالأصح ماتبي تسمع رده ..
    خايفه لا يرفض ...
    توقعت يدق بس مادق ...
    مرت ساعه كامله ....
    شوي الا ومرت ساعتين ونص ...
    نارا وصصصلت معها ...
    كل مره تدق مايرد ...
    بالأخير دقت بقهر ...
    بس تفاجئت لما رد وهو يقول :~
    نارا قلت لك ماراح انسيني ...
    -(بعصبيه قدام ليان تولين بالصاله ونست وجودهم :~
    قلت لك تمرني الحين .... يزيد انا اترياك وانت
    تقول انسيني ..!!! شنو لعب يهال احنا ..!!؟؟ ...
    هذا تالي تقديرك لي ..!! ....
    عموما عموما بطقاق لا عاد تمرني ولا عاد ابي اشوف رقعة ويهك ..
    وماعاش من يذلني فاهم ...
    ((ثم سكرت الخط بقهر ...
    التفتت على تولين وليان اللي يطالعونها بتعجب ...
    كشرت بوجيههم ثم رقت للغرفتها ...
    -(تولين بتكشيره :~ مالت على هالويه ...
    ((ثم التفتت وكملت البرنامج ...
    ليان حست انو وجودها زي عدمها ... فضلت انها ترقى للغرفتها أحسن بكثير ...
    دخلت غرفتها وشافت بجوالها الربعين اتصال من صقر مثل كل يوم وهي ماترد ..
    قفلت الجوال ثم نامت ...
    ((بعد يومين العم بندر قرر يطلع عيال اخوه ويتمشون بالرياض ...
    ((بالسياره ..
    -(العم بندر وهو يغمز للفيصل :~ فيه شارع أسمه شارع أتحليه ...
    اقولك من الحين ...
    لا أشوفك فيه ..
    -(فيصل ضحك :~ ههههه شدعوا ليش ؟؟؟
    - ولا حتى شارع تركي الأول ...
    -(فيصل بستهبال :~ لا أحسن قل أقعد بالبيت ...؟؟
    -هههههه كفو سنايدي ...؟؟
    -(فيصل يردد ورى عمه :~ سنايدي ... سنايدي ... سنايدي ...
    -(العم :~ وش تسوي انت ؟؟؟
    -لا بس بتعلم اللغه السعوديه ... فيها قبايل .. سعودي ومايعرف شي عنهم ...
    -اللي يسمعك يقول لغتنا صوماليه ولا بنقاليه ... اقول اهجد علينا ...
    -(فيصل :~ اهجد علينا ... اهجد علينا .. اهجد علينا ... بس الا اقول ماقلت لي وش معنى
    اهجد علينا وش معنى سنايدي ..؟؟
    -(تولين :~ بالله عمو لا ترد عليه تكفى ...
    -(العم بندر :~ وش عمو بعد انتي ...؟؟
    -(فيصل مسك ضحكته :~ تحاول توظح لك انها دلوعه ...
    -(ليان ضحكت غصب عليها ....
    -(بندر :~ هههه اقول نارا ليش ساكته ...
    ((نارا في عالمها المعتاد ... الصمت والغموض عنوان لها ))
    -(تولين بحتقار :~ لو تحاجيها من اليوم لين باجر ماراح ترد عليك ...
    هذي انا متأكده انها صمخا ماتسمع ...
    -(بندر :~ تولين ....!!! ... ((قالها بجديه ))
    -(فيصل حب يغير الموضوع :~ عاد هالشارعين اللي قلت لي عنهم اتوقع
    هم أول شي بييهم ...
    -(بندر بضحك :~ أي صح انسى شي اسمه أسواق تدخل وتقز فيها ...
    ترى عندنا عوائل وبس ... يعني اعرس وادخل ولا جب خواتك معاك ...
    -(فيصل :~ لا عاد ... شنو بعد !!! ... أطربني من مالديك ...
    -ههههههه ... أي وبعد فيه شي اسمه هيئه ... يعني تحاول تمر خويتك شي
    ولا ماشيات ... انتبه ...
    -(فيصل وهو يأشر بيده وكأنه يشرب كاس ويطالع عمه ويغمز ..)
    ((بهاللحظه ماحس الا بصقعه على جبهته من عمه اللي قال :~
    استح استح ياولد ... هالخرابيط انساها .... ترى وراك عم الحين يعني بتلف
    منا ولا منا اعرف حركاتك ...
    ((فيصل بألم وهو ماسك جبهته :~ ااح ياخي نستهبل شفيك قاعدين نمزح ياخي ..
    ((ماحس الا يصقعه على جبهته ثانيه من عمه وهو يقول :~
    ياخي بعينك ... خويك أنا خويك ..؟؟.. كبرك انا تقول لي ياخي ..؟؟
    -اااااااااآخ يلعن شكل....
    ((على راسه صقعه اقوى من اللي راحو من عمه وهو يقول :~
    لا انت يبيلك تربيه من أول وجديد ....
    ((تولين وليان يضحكون على فيصل ....
    ماعدا نارا اللي مالها لا حس ولا حركه ...
    ((لما وصلو الفيصليه ...
    -(بندر :~ ولو اني ماحب الأسواق ... بس بصير دليل سياحي هالمره
    لعيال اخوي ... يالله انزلو ...
    ((تولين وليان مره متحمسين ومستانسين دامهم بين أهلهم ...
    وبرضو فيصل اللي انسجم وبقوه مع عمه ...
    ماعدا نارا ... ساكته وهاديه ...
    -(بنرد التفت على نارا وهو موب عاجبه طريقة حجاب كل بنات اخوه ...
    خاصتا نارا ....
    ماوده يضغط عليهم .... بس كانت تولين وليان يهونون عنده قدام
    نارا اللي ماتعرف حتى تسكر عبايتها ...
    -(بندر :~ نارا سكري عبايتك ... ولفي الطرحه زين ...
    ((وده يقول بعد تغطو ... بس مايبي يضغط عليهم من أول مره ...
    كل شي يجي حبه حبه ..))
    ((نارا ولا كأنها تسمع أحد ...
    بندر ماتحمل راح وهو توه بيعدل الطرحه الا نارا دفت يده
    من طرف خشمها والأخلاق عندها مقفله ...
    ضبطت طرحتها بنفسها ثم سكرت كم زر ...
    بندر مارد بأي ردة فعل ..
    ماراح يلوم البنت من طريقة العيشه اللي كانت عايشتها خاصتا انه ملاحظ
    عيشة نارا السيئه من بين اخوانها ...
    ((لما دخلو السوق ...
    -(فيصل وهو يطالع البنات ... صفر بصوت واظح وهو يقول ببتسامه وسيعه :~
    هلا هلا ... هلا والله هلا ... هلا بالزين كله هلا ...
    -(تولين :~ ؤفففففف عمو بليز قل له لا يفشلنا قدام الناس ...
    انت ماتدري انه معروف بالجامعه كلها لقبه .. مغزلجي نمبر ون ...
    -(العم:~ ههههه خليه يشوف بنات ديرته ...
    -(ليان تنرفزت منهم وهي تقول بصوت قصير :~ استغفرالله ...
    -(العم تقدم من فيصل وقبض اذنه وهو يقول :~
    اللي يشوفك يقول ماشاف خير .... كنك ماتدرس مع بنات من جميع
    انحاء العالم ...
    -(فيصل بألم :~ أح أح أذني أذني ... عمي الله يهديك خربت البرستيج قدام البنات ..
    شف شلون يطالعوني ...
    الحين تلاقي كل وحده منهم تقول حرام عليك يابندر تعذب هالوسيم ..
    -بندر بعد هاه ...
    -اه اه عمي برستيجي حرام عليك ...
    ((ترك أذنه ثم قال وهو كاتم ضحكته على فيصل :~
    برستيج ... انت تعرف وش البرستيج ؟؟؟
    -(فيصل :~ أفا عليك انا بالجامعه يسموني ... أبو الأتيكيت والبرستيج كله ...
    بعدين ترى الشهره عذاب ... شهرتي بالجامعه عذبتني اتعبتني ...
    بس شنو اسوات غير نتصبر .. هاي آخر سنه ...
    ومدري شلون بيتحملون البنات فراقي ...
    تصدق عاد أفكر أحمل مواد بس عشان قلوب المعجبات مايتعذبون ...
    -(تولين :~ ياواثق ...
    -(فيصل وهو يطالعها ببتسامه :~ يحق لي دامج اختي ...
    -(العم بندر بصوت عالي :~ ؤوهوه ياعيني ... ياعييييني ...
    ((تولين حست وجهها قلب أحمر ...
    أما فيصل متعود على هالكلام يقوله ...
    ضحك على اخته اللي انحرجت بقوه ثم قال :~ اقول
    جذبنا جذبه وصدقتها ... اهجدي علينا ((ثم التفت على عمه :~
    شرايك فيني صرت سعودي .... اهجدي علينا ...
    -(العم بندر :~ الحين تبي تفهمني بالإمارات ماتعرفون هالكلمه ...
    -الصراحه ماقد سمعت فيها الا ان كانو يقولونها من ورى ظهري عاد
    مأدري ....
    -ونعم العذر الرائع .... اقول بس انت ماتنعطى وجه ... حكيك مايخلص ...
    ((ثم التفت على البنات الثلاثه اللي ساكتين .. ابتسم ثم قال :~
    ياخي تعلم منهم شوي .... الأدب والأخلاق ...
    -(فيصل وهو يطالع تولين :~ ؤما اتعلم من تولييين مافي أمل ...
    ((ثم التفت على نارا وكمل :~ ولا عاد نارا ... جان صرت المعقد نمبر تو ...
    ((ثم التفت على ليان وكمل ببتسامه :~ أي ليون صح ... بس الباجي شطب عليهم ...
    -(تولين :~ من زين ويهك عاد ...
    ((بعد ماطلعو من الفيصليه ..
    *مزون شمر*

  4. راحو للتوتي كافي ((أنواع القهوه ))
    لما دخلو ... جاهم النادل وهو يقول :~
    بدك فوء ولا تحت ...
    -(العم بندر :~ لا فوق أحسن ...
    ((بعد مارقو ...
    فيصل :~ هاي الطاوله أحسن شي ...
    ((لما جلسو بالطاوله اللي قال لهم عنها ...
    بسرعه قال فيصل لليان :~ مايخالف تبادليني بالمجان ..؟؟
    ((ليان عادي عندها الوضع وبادلته ...
    بهاللحظه تولين ضحكت بصوت عالي وهي تقول :~ آآآآآهااا ... وأنا اقول شعند
    الولد يختار الطاوله لا والكرسي برضو ....
    ((ثم غمزت على مجموعة بنات بالطاوله اللي تقابلهم ....
    فيصل وأسلوب الثقل بدى وهو يطالع تولين :~ الحمدالله والشكر ... شفيج انتي ..؟؟
    تتذيكين ولا شسالفه ..
    -(تولين :~ لا أبد خذ راحتك يامغغغغغزززز... أكمل ولا ..؟؟
    -(فيصل التفت على عمه وهو يقول بثقل قدام البنات اللي جمبهم :~ بلاهي عمي
    سكتها قبل لا اتفاهم معها بأسلوب ثاني ...
    -(نارا بهاللحظه ضحكت بسخريه على فيصل كيف مسوي ثقل وقوي قدام البنات ..
    -(فيصل التفت على نارا :~ وانتي بعد فيه شي تبين توجهينه للحلو اللي جدامج ؟؟
    -(نارا بهدوء تبي تقهره :~ ماشوف فيه حلو جدامي ...
    ((ليان وتولين علطول ضحكو ...
    -(العم بندر :~ أفااا يعني انا شذنبي اذا فيصل موب حلو ...!!
    لا تجمعين...
    -(فيصل :~ خلها خلها هاي الأشكال غيورين ...
    ((تولين التفتت على النادل بعد ماطلبو طلبهم ...
    العم بندر :~أقول ليان وين زوجك ماشفته من الإمارات ...
    -(ليان حست ان بتوتر :~ آآآ .... لا بس مشغول هو ...
    ((وهم يسولفون نارا ماكانت معاهم أبدا ...
    بلحظه لمحت شخص نغزلها قلبها ...
    دققت فيه وهو واقف مع بنت ...
    هذا يزيد ..!!
    ((بسرعه تلثمت قبل لا يشوفها ...
    استغربو حركتها العم وأخوانها ...
    نارا ماحاولت ماتوظح توترها ...
    التفتت شوي تطالع وين بيجلس هو واللي معه ...
    بس المصيبه لما جلسو بالطاوله المكشوفه جمبهم ...
    نارا توترت بشكل كبير كيف وجهها مقابل وجه يزيد ...
    ودها تقول للتولين تبادلها مكانها بس ماقدرت ..
    هي عارفه لو بتطلب من تولين ..
    أولا بترفض غرور عليها وثاني شي بيشكون بوضعها ...
    أحسن شي تجلس مكانها ولا تنزل اللثمه ...
    كل شوي تطيح اللثمه لأنها ماتعرف كيف تثبتها زين ...
    طول الوقت ماسكتها بيدها برتباااك ..
    -(العم يندر :~ نارا فيك شي ؟؟؟
    -(هزت راسها بالنفي بدون أي كلمه ..)
    ((بالطاوله الثانيه يزيد جالس وهو يسولف مع
    اخته ليلى ...
    يزيد حس انو فيه أحد بكل دقيقه تلتفت عليه ...
    رفع عيونه يطالع نارا اللي ماعرفها ابدا ...
    لما لف بيبعد نظراته عنهم الا وانتبه لتولين وليان اللي يشبهووون نارا ...
    شوي الا وانتبه على فيصل اللي معروف بالجامعه ...
    بهاللحظه عرف ان اللي تطالعه ومتلثمه هي نارا ...
    التفت يطالع عمهم ... ثم رجع عيونه على نارا اللي ماعاد شال عيونه عنها ...
    نارا حست عليه وخافت لا يكون عرفها ...
    بالأخير قررت تلتفت عليه ...
    بس استغربت لما بعد عيونه عنها علطول قبل لا تلتفت وكأنه مايبيها تعرف انه كان يطالعها ..
    بهاللحظه بدت تحس بنار في داخلها ...
    رفعت جوالها ثم أرسلت له مسج مكتوب :~
    ماله داعي تتجاهلني ...
    ولا عشان اللي معك ..!! ...
    شنو تقرب لك ولا شي ثاني ....!!!!! ...
    ((يزيد لما قرى المسج حس بقهر من كلامها بس حاول يطنشها
    لأنه يبي ينهي كل شي بينهم وتنساه ...
    -(فيصل بصوت قصير :~ ياأللااااه عالمعجبات .... وتروني ماخلوني اعرف اشرب
    الكافي براحتي ..؟؟
    -(العم بندر :~ ياربي لا تتقطع ...
    -(تولين التفتت على البنات اللي جمبهم ... عطتهم نظره
    غرور واحتقار لهم ...
    -(فيصل بقهر :~ انتي هيه يالمغروره شلون طالعتيهم خليتيهم يرتاعون
    من ويهج ...
    -(تولين رفعت حواجبها تبي تقهره ...
    -(فيصل :~ حرام عليك .. لاحظ عمي تراني اتكلم سعودي الحين .. لاحظ كيف ...
    حرام عليك ياتولين عذبتي قلوب المعجبات حرااام عليكي ..
    -(بندر :~ عليكي بخشمك .... جداوي الأخ !!....
    -(فيصل :~ ؤه سوري... بس ليش احنا شنو ...
    -(بندر :~ انا صرت اشك اني جالس مع هندي ...
    ياخي انت من نجد ... والحجاز هي جده واللي حواليها ...
    -(فيصل :~ أي ادري مسوي تعلمني ...
    -(بندر :~ لا والله هههه ...
    ((نارا بعالم ثاااني .... بتحترق قهر ...
    للدرجة انها خلااااص ودها تقوم وتعطي يزيد كف محترم ...
    الرسلت له رساله ثانيه لعلا وعسى يرد لها بشي او يطالعها ...
    كتبت :~
    ماشالله أمداك تلعب على الحبلين ..
    ولا عشان هاي الغبيه تركتني ورديت لها ...
    ماكنت ادري انك جذاب ولعاب ...
    حسافه بس ...
    ((يزيد تنررررفز وبقووه من مسجها البايخ ...
    بس قرر انه يطنشها لين تيأس ...
    نارا ماعاد تحممممملت ...
    نست اللي جمبها والكل ثم قامت بعصبييييه ....
    راحت لين طاولتهم أما يزيد لما شافها جايه
    طلعت عيونه .... يعرف نارا متهوره ولا يهمها احد ...
    -(نارا لما وصلت عندهم نزلت اللثمه ثم قالت بحتقاااااار لليلى
    رغم الغضب اللي بداخلها والغيييره :~
    جم وحده لعبت عليها بكلمات الحب ...
    صج ماأتفه منك الا اللي وياك هالغبيه ...
    انتي هيه قومي قبل لا اتفاهم معاج بأسلوب ثاني ...
    ((ليلى موب فاهمه شي ...
    أما عم نارا وخوانها موب مستوعبين نارا وش تسوي ...
    يزيد ماتحمل الوضع وبسرعه قال بنرففففزه :~ روحي الله يستر عليك ...
    غلطانه انتي اكيد ...
    ((نارا لييييييييييييييين هنا ماعاد تتحمل ....
    بسرعه رفعت كوب الكافي اللي عندهم وكبته على ليلى ...
    الكوب كان حاااااااااار ...
    ليلى صرخت وهي توقف من حرارة الكافي اللي حرقها بس موب مره
    بهاللحظه وقفو عمها وفيصل وبعض الموظفين راحو لها بصدمه ..
    يزيد فتح عيونه عالآآآخر وبسرعه قال بغضب من نارا :~ انتي مجنونه ..؟؟
    ((فيصل وعمها بسرعه تأسفو من يزيد وأخته ...
    صارت ضجه بالمكان والكل يطالعهم بفضول ...
    -(نارا سحبت يدها من عمها وفيصل بحقد ... بعد ماتقدمت من يزيد وتفلت بوجهه
    بحققققققققققققققد وهي تقول :~ حقير ماتسوى جزم.......
    -(عمها قاطعها بغضب :~ نآرا ...!!!
    ((سحبها من يدها بس نارا موب طايقه أي أحد ...
    دفتهم من عندها ونزلت من الدرج وهي تشتعل ناااااااااااار ...
    يزيد واقف بصمت ويسترجع اللي سوته فيه ...
    -(العم بندر :~ معليش اخوي اعذرنا ... اكيد هي غلطانه بشي ...
    ((بسرعه التفت على عيال اخوه وهو يأشر لهم يقومون عشان يطلعون ...
    ((لما طلعو من الكافي ...
    -(تولين تقول بصوت قصير تسمعه ليان :~ أنا هالبنت
    متأكده ان بعقلها شي ...
    -(ليان بضيقه :~ لا تقولين جذي أكيد عندها اسبابها الخاصه ...
    -(تولين :~ اسباب خاصه ..!!! صج انتي على نياتج ..!!
    هاي اصلا من يشوف شكلها مايرتاح ابدا ...
    بالله شوفي جم حلق حاطتها بويهها ... ولا هالجروح اللي بيدها وويهها..
    -(العم بندر يصوت عالي :~ نارا وين رايحه نارا ..!!
    ((فيصل ركض لين عندها ومسكها من يدها بقوه وهو يقول :~
    وين بتروحين ..!!!
    ((دفته بقوه وهي تقول بضبط اعصااااب :~ بعدو عن ويهي ...
    ((بس ماتركوها لين ماركبو كلهم بالسياره وهي معهم ساااكته والنار تشتعل بقلبها ...
    تبي تبكي من يزيد اللي حست بخيانته عيني عينك ...
    حست بقهر كيف كانت مخدوووعه فيه وهو الحين مع بنت ثانيه وينكر انه
    يعرفها لما قال انها غلطانه ..!!!
    مجنونه ..!! انا مينونه يايزيد ....
    صج واحد حقير ....
    ((السياره كانت هدوووووء من بعد اللي صار ...
    -(تولين ماعاد تحملت هالصمت ثم قالت بنرفزه :~ انتي هيه
    فشلتينا جدام اللي يسوا واللي مايسوا ...
    بعقلج شي انتي ..؟؟ مينونه ..!!
    صج ماجذب يوم قال عنج الولد مينون.....
    -(قاطعتها نارا بغضب :~ يلعنج انتي وياه ...
    -(تولين شهقت وهي توها بتتكلم الا وقاطعهم بندر :~ خلاص انتي وياها ..
    بعدين نارا خلاص مافيه شي يستاهل انك تعصبين عشانه ..
    انسو السالفه وكأنها ماصارت ...
    أكيد كلكم تبون ترجعون للبيت ...
    عموما بكره الطياره الساعه ثمان العشاء ...
    تجهزو ... وانشالله ترجعون للسعوديه بعد امتنتهون من دراستكم هالسنه ...
    -(تولين بسرعه :~ انا ماعندي استعداد الرد واترك امي ...
    -(فيصل :~ وأنا بعد ماأتوقع الرجع ... الإمارات عشت فيها وتربيت فيها ...
    متعود أكون فيها وماأتوقع راح اتركها ...
    -(نارا :~ وانا طلعوني من حياتكم ...
    ((الكل سكت من بعد كلمتها ...
    بس سمعو ضحكه عاليه من تولين اللي قالت :~ ابركها من ساعه ...
    اصلا انا متأكده ان فيه غلط في اثباتات انج اختنا ...
    -(العم بندر قطع عليهم :~ ليان وانتي شرايك ؟؟
    -(ليان بتوتر :~ ماأدري ...
    -(العم بنرد :~ كلكم ألومكم ماعدا ليان ... ماأقدر الومها دامها متزوجه واحد
    امراتي وأكيد ماراح تقدر تترك زوجها وتجي تعيش عندنا ...
    -(تولين :~ وأنا بعد لا تلومني .. أمي أهم عندي من الكل ...
    ((عم الصمت ...
    والأفكار متشوشه ...
    اللي يبي يرجع واللي مايبي ...
    العم مايدري شلون يتفاهم معاهم بس قرر انه يتركهم لين نهاية السنه بعد مايفكرون ..
    -(العم بندر :~ خلاص الحين ماراح أسألكم وآخذ بجوابكم ... بس اللي اقدر اقوله ..
    فكرو لين نهاية جامعتكم ...
    بس تذكرو ان هذي ديرتكم ومالكم غيرها لان اهلكم فيها وبيتكم ..
    وانت يافيصل تذكر ان شغلك ينتظرك بالشركه ...
    وحلالكم كلكم هنا ... وش بتسوون بالإمارات ...؟؟
    ((الصباح الثاني ...
    بالجامعه ...
    أميره جالسه بهدووووووء بالحديقه ...
    للحظات حست بأحد واقف جمبها ...
    رفعت عيونها ولقتها نجود صاحبتها ...
    -(نجود :~موب من عادتج جذي تكونين هاااديه ..
    لج اسبوع على هالحاله ..؟؟ شفيج أميره ..!!
    -(تنهدت بضيقه ثم قالت :~ فقدته يانجود وبقوه ....
    فقدته بشكل كبير ... أحس الجامعه بايخه بدونه ...
    صحيح غالب الأوقات ماأحاجيه ...
    بس يكفي اني اشوفه من بعيد للبعيد حتى لو مانتبه لي ....
    -(جلست نجود جمبها ثم حطت يدها على كتف أميره وهي تقول :~
    للهدرجه تحبينه ..؟؟
    -وفووووق ماتتصورين ....
    -(نجود سكتت شوي ثم قالت :~ بس ياأميره خليك واقعيه شوي ...
    يعني الولد جم مره رفضج ...
    -(ساكته ولا درت )
    -آسفه اني اقول مثل هالحجي البايخ ... بس صج والله ...
    يعني لين متى بتدخلين كل شي فيه ... اذا هو مايبيج انتي لا تبينه ...
    -(لأميره بنبره فيها الحزن :~ لو بيدي طلعته من بالي من زمان
    ونسيت حبه من قلبي من أول يوم حبيته ....
    بدايتي معه عناد بس ماأدري كيف تحولت للحب ...
    طبعا حب من طرف واحد ...
    المفروض اكرهه من أول يوم جرحني فيه بالحفله ...
    هذاك الموقف في بالي للحين ولا يمكن انساه ...
    حقدت عليه بشكل كبير ....
    بس قلبي موب راضي يكرهه ....
    نجود انا ابي اكرهه .... ادري انه انسان سيئ ...
    واحد يشرب ... ومغزلجي بشكل جنوني ... ويدخن ...
    و.... ... وياب له بنت بدون زواج من وحده كافره ..!!! ...
    كل هالأمور هي بس الظاهر ... ومايندرى شنو الخافي ...
    بس والله موب بيدي .. أحبه ... موب قادره انساه رغم اني عارفه انه
    مايحبني ... خاصتا على آخر موقف صار لي وياه ...
    صج كان حقير بس ماقدرت انساه ...
    آآآآآآه يانجود الله لا يبليج بالحب اللي ابتلاني فيه ...
    صج الحب صعب ويعذب ...
    ((دق جوال نجود قبل لا تتكلم ...
    -(نجود :~ يؤ أميره هاي ابرار دقت دقه وقطعت قصدها المحاظره بدت ...
    يالله قومي نروح المحاظره بسرعه وبعدين نكمل سالفة
    فيصل ... يالله بسرعه ...
    ((لما وقفو والتفتو على ورى نجود تقدمت بتروح بس أميره وقفت
    مصدومه ....
    فهد واقف يطالعها ...
    من متى واقف ..!!
    لا يكون سمعني ...
    لا لا مستحيل ..
    احسن شي اطنشه وأتجاهله ...
    ((تقدمت بسرعه من جمبه وهي رايحه...
    بس فهد التفت عليها وهو يقول :~ أميره ...
    ((بدون ماتلتفت عليه :~ نعم ...
    -ممكن شوي من وقتج ...؟؟
    -لا مستعيله وراي محاظره ..
    -لا بس دقيق.....
    ((قطع كلامه لما شافها رايحه بطريقها ومطنشته ...
    حس بقهر كبيييييييييير خاصتا لما يتذكر الكلام اللي سمعه
    عن حبها للفيصل ...
    رجع للقروب ثم جلس بصمت ...
    -(برهوم :~ اقول شباب مادريتو ...
    -(متعب بملل :~ درينا ... والله درينا ... فصول بيرد اليوم الليل ..
    ياخي جم مره قلتها ..
    -(عبادي :~ هههه اتوقع عشرين مره قالها ...
    -(برهوم :~ لا صج بما انه عرف عايلته وعرف كل شي عنه لازم نساوي
    له حفله بسيطه ...
    -(متعب :~ والله فكره حلوه ومش بطاله ...
    -(عبادي :~ شلون طيب ..؟؟
    -(برهوم :~ انا من رايي نساويها له بدون مايدري ..
    بكره بالجامعه ...
    نجهز كل شي بالقاعه الكبيره ...
    واللي يبي يحظرها من الجامعه يحظرها ...
    -(عبادي :~ صج مينون ... والإداره يالفالح ..؟؟
    -(برهوم :~ ماراح يدرون ... شبيدريهم انت بعد يالخواف ...
    -(فهد قام بطفش وهو يقول :~ فيصل فيصل فيصل ... ازعجتونا فيه....
    ؤفففف الواحد مايقدر يرتاح الا ويسمع هالأسم ...
    ((ثم اختفى من قدامهم ...
    -(عبادي :~ شفيه هذا مينون ؟؟؟
    -(برهوم :~ انا اقول لكم ... شكله فاقده ...
    -(متعب :~ تصدق ..؟؟ ... والله شكله ...
    -(عبادي :~ منو متى فهد رومانسي ...
    -(متعب :~ وش دخل الرومنسيه بالسالفه ..؟؟
    -(برهوم :~ ههههه ؤما فصول ... والله وطلع سعودي واحنا ماندري ...
    -(مساعد :~ واحنا كل يوم مطلعين له ديره اجنبيه ...
    -(متعب :~ الله لا يلومنا ... من شكله الواحد مايصدق انه خليجي ...
    -(برهوم :~ أي مادريتو ترى امه روسيه عشان جذي شقاره مايى عن عبث ...
    -(عبادي ومساعد ومتعب :~ احلف عاد مسوي يايب شي يديد ...!!!..
    -(برهوم بطيحة وجه :~ هههه لا يعني بس اقول ....
    """"""""""""""""""""""
    ((بالليل بعد ماوصلو للإمارات ....
    وهم بالسياره كل واحد بيرجع للبيته ...
    ماعدا نارا اللي قال لها فيصل تجي وتسكن معاه بدل ماهي جالسه
    ببيت غريب سنتين ... زين اللي متحملينها بالقبو ...
    نارا بالبدايه ماوافقت بس لما فكرت فيها انها بتفتك من وجه نوف
    وافقت ...
    ((التوأم وهم بالسياره كل واحد وبتفكيره يقول ....
    اللللآآآآآآآآآآآآه ياااازين الإمارات وأهلها ....
    لها فقده دبي ...
    شلون بيطاوعني قلبي وأتركها وهي ديرتي اللي عشت فيها ...
    ((ومن هالأفكار اللي تجي ببالهم وهم يطالعون شوارع دبي من شبابيك السياره ...
    فيصل اول ماوصل علطول قلبه مع بنته ...
    اول ماشافها ...
    -(ميما بزعل :~ ماحبك ...
    -(فيصل وهو بيضمها دفته على قوتها بخفيف ...
    :~ لييييه ميما ... شمساوي لج انا ..؟؟
    ((نارا واقفه تطالع فيهم ثم راحت تدور لها غرفه ..
    بس مالقت غير غرفة فيصل وغرفة المخزن ...
    قررت انها ترتب المخزن وتنام فيه لو عالأرض ...
    """"""""""""""""""""""
    ((أما تولين ...
    دخلت البيت وهي حاطه قلبها على يدها ماتدري ليش خايفه تشوف امها بعد اللي صار ..
    على انو ماسوت شي غلط بس رغم كذا خايفه ...
    لما دخلت الصاله وبيدها شنطتها ..
    تلتفت يمين يسار تدور أمها ...
    حست انو البيت هادي رغم انو الساعه 12 اليل ...
    رقت للغرفة أمها بهدوء ...
    طقت الباب بس ماردت ...
    فتحته ببطئ وهي تطل ...
    لما شافت النور طافي وأمها نايمه ....
    ماحبت تزعجها .... جت بتطلع بس ماقدرت ..
    تحس بشوق كبيره للأمها وتبي تسلم عليها ...
    -(تولين بدون صبر :~ مآما ...؟؟
    ((هدوء .. وصوت المكيف هو اللي تسمعه ))
    -(كررت بحزن كبير وشوق :~ راقده ..؟؟ ((نايمه ))..
    ((توقعت انها فعلا نايمه .... سكرت الباب بهدوء والعبره خانقتها ...
    أمها فتحت عيونها ببطئ بالظلام وهي أصلا مانامت ...
    بس تحس بضيقه كبيره من بنتها ...
    صحيح بنتها ماسوت شي غلط خاصتا انها شاورتها قبل لا تروح ...
    بس تحس ان بنتها بتروح منها سواء اليوم ولا بكره ...
    بما انها عرفت عايلتها وخوانها ... خلاص بيوم راح تروح عنها ...
    نزلت دمعة حسره ....
    ((أما من جهه ثانيه ...
    في أعلى طابق بالبنايه ...
    ليان فتحت باب الشقه ...
    دخلت شنطتها وهي تطالع اذا صقر فيه او لا ...
    خاااااايفه منه لأنها سافهته طول مكالماته وماترد عليه ...
    لما دخلت وسكرت الباب بعدها والدنيا ظلام ماعدا الشباك مفتوح وأنوار الشارع يطل منه ..
    حست براحه لعدم وجود صقر ...
    توها بتتحرك من مكانها الا وحست صوت وراها يقول :~
    مرحبا برجعتج ....!!!..
    ((حست من صوته الهدووووء والغموض ...
    التفتت بهدوء وبخوووووف ...
    ماردت او بالأصح ماعندها شي تقوله ...
    -(صقر واقف يطالعها رغم انها موب باينه مره ...
    تنهد بضيقه بدون ماتحس ثم ابتسم بتصنع وهو يمد يده لكتفها وسحبها بهدوووء
    له .... ضمها بهدوء والوضع كله صاير هاااادي ...
    ليان توترت أكثر من تصرفه ....
    أما صقر وهو يتذكر كيف كانت مبتعده عنه للأسبوعين تقريبا ....
    كيف حس انها سنوات ...
    ضغط عليها بضمته وهو يقول بضيقه :~ ليان ... طلبتج ... لا تكررينها وتتركيني ...
    فقدج وايد ... حياتي بدونج ولا شي ... اشتقتلج وايد ...
    وايد ياليان وااااااايد ...
    ((ليان حست بخنقه كبيره من قوة ضمته لها بس سكتت ولا قالت شي ...
    مابغت تقول أي شي وهي تحس بالحب الكبير اللي بداخله وكيف معذبته ...))
    """"""""""""""""""""""
    ((بالرياض ....
    العم جالس عالكرسي بغرفته ....
    يطالع الأرض وهو يفكر بأبوه وعيال اخوه ...
    يفكر كيف انه جابهم بس بدون مايشوفهم ابوه ..
    كيف وعده بس ماوفى بوعده ...
    جابهم بس بعد فوات الأوان ...
    جلسو بضيقة صدر رغم انهم مايعرفون جدهم ...
    بندر كانت ضيقته كبيره من بعد مامات ابوه ...
    بس ماحب يضيق صدر عيال اخوه أكثر ...
    عشان كذا بآخر يوم طلعهم ولا كأن فيه شي ...
    يعرف انهم ماراح تضيق صدورهم على شخص مايعرفونه ..
    ماعداه هو اللي حزين على وفاة ابوه ...
    بس رغم هذا خبى عنهم الضيقه بآخر يوم وطلع يمشيهم ولا كأن
    صار شي ...
    رغم ان الضيه بقلبه وكل تفكيره بأبوه اللي رحل وتركه لحاله بهالبيت ...
    يدري ان عيال اخوه ماراح يرجعون له ...
    كاتم ضيقته لين راحو عيال اخوه للإمارات ...
    بس الحين مايقدر ....
    نزل راسه بين يدينه ودموعه نزلت عفويه ...
    دموع حزنه على ابوه اللي مات ..
    دموع حزنه على عدم وفائه بالوعد اللي وعده للأبوه ...
    للدرجة انه استغرق سنتين ونص ولا وفى بالوعد الا بعد فوات الأوان ...
    دموع حزنه على أخوه اللي مات وترك وراه هالتوأم الأربع ...
    كل واحد بجهه مايعرف الثاني ...
    يحس بحمل كبير على ظهره مايدري وش يسوي ...
    حتى البنت اللي حبها ... ندم قد شعر راسه انه حبها ...
    كرهها أضعاف أضعاف حبه لها ...
    بس وش الفايده ...
    الحين بندر وحيد بهالقصر اللي يملاه الخدم والطباخين فقط ولا غير ...
    وش بيسوي لحاله ...!!! ...
    ((نزلت دموعه أكثر للمجرد هالتفكير ...
    *مزون شمر*

  5. $نترك بندر الحين لحاله ...$$
    بهمومه اللي مايحس فيها غيره ..$$
    $$ ونرجع للإمارات .... $$
    ((بالصباح ...
    في الجامعه ...
    فيصل لما قام لقى نارا موب موجوده بالشقه ..!!
    استغرب ...
    لما راح للجامعه ...
    راح لها وهو كله شوق للشلته وللجامعه بكبرها ...
    دخل بسرعه ....
    بس هالمره غير ...
    لأنه داخل وهو كله فخر ...
    بأسمه وأصله وفصله ...
    اللي كانو مجهولين كل السنوات اللي راحت ...
    بسرعه وهو متجه للقروبه عند المبنى ...
    وأخيرا وصل بس استغرب كيف مالقاهم ..
    مو بالعاده ...!!! ...
    معقوله فيه شي اليوم وانا مدري ..!!!
    ((فيصل كمل طريقه للداخل المبنى وهو يلتفت يمين ويسار يدور على أحد من
    أخوياه ...
    ماحس الا بشخص وراه غطى وجهه بقماش ...
    -(فيصل بروعه :~ ويعوه ... خنقتني ... منو ..!! برهوم ... لا يكون انت ..
    اعرف سوالفك انت وفهيدان ...
    لا تقول متعب ... ؤهوووه بعدو خنقتوني ...
    ((فهد كان واقف قدامه .... ابتسم ونسى سالفة أميره ...
    من بعد ماشاف صديقه الغالي نسى طوايف أميره ...
    بسرعه ربط يدين فيصل بيده وهو ماسك ضحكته ...
    ((لما دخلوه بالقاعه ربطوه بحبل وغطول له وجهه وللحين مايدري مين اللي مسكوه ...
    صحيح شاك في أخوياه ... بس موب متأكد ...
    ربطوه له فمه بقماش وكل واحد ماسك ضحكته ...
    متعب غمز للبرهوم وأشر بأصبعه .. بالمعنى رقم ثنين ...
    ((شوي الا ودخل مساعد وعبادي وبيدهم ليان اللي برضو نفس سالفة فيصل ..
    مربطينها ومسكرين على عيونها وفمها بقماش ...
    ليان خاااايفه ماتدري وش السالفه بالضبط ...
    ((متعب مسك ضحكته ثم أشر بأصابعه رقم ثلاثه ...
    ((بعد دقايق ...
    تولين وفيصل وليان جمب بعض مربطين ومايدورن وين هم فيه بالضبط ...
    يبون يتحركون بس موب قادرين ولا حتى يتكلمون او يطالعون ...
    ماعدا نارا ...
    اللي واقفه تهزأ في برهوم لما جى بيمسكها بدون ماتدري ...
    بس نارا كانت أنبه منه وعلطول التفتت عليه ...
    -انت هيه مينون ...!! ...
    ((برهوم فقد الأمل تجي معاه ...
    دق على فهد وهو يقول :~ ياخي اختهم الرابعه مافي أمل منها ...
    بعدين نفسها بطرف خشمها ... شوي وتطقني ياريال ...
    -هههه طيب طيب خلاص بييك انا ومساعد ...
    ((دقايق الا ومسكو نارا بالغصب ...
    توها بتصارخ بس برهوم حط يده على فمها بقوه يسكتها ...
    ماحسو الا بشخص وراهم ...
    مسكهم واحد واحد بسهوله ودفهم بعيد عن نارا ...
    يزيد كان واقف قدام فهد ومساعد وبرهوم اللي عالأرض مرتاعين من يزيد
    اللي بغى يكسرهم ...
    -(فهد بصوت قصير :~ ياويل حالي هذا ماينمزح وياه ...
    -(برهوم :~ اقول فهود احسن شي نتلاحق اعمارنا وبلا اختهم الرابعه اصلا انا من
    أول مارتحت لها ... كل شي فيها يخوف ..
    -(مساعد :~ اصلا اذا كانت اختهم ... وين الشبه .. ياخوان مافيه شبه ...
    -(فهد بتوتر :~ وهاي بقت بويهها شبه يخلي الواحد يقدر يشبهها بأخوانها ...
    كل ملامحها رايحه كأن أحد ماسك سكينه وحايس ويهها لين راحت الملامح ...
    ((يزيد واقف ويشوف كيف يتهامسون ...
    طفش منهم وهو توه بيتكلم بس ماحس الا بنارا اللي وراه تصرخ :~
    انت هيه شتبي ..!!! ... صج ويهك قوي .. بعد كل اللي صار بعد ياي بكل قواية ويه ..!!..
    لو يذبحوني انت شكو فيني ..!!! ...
    ((يزيد ساااكت يطالع فيها ...
    نارا التفتت عليهم ثم قالت بعناد في يزيد :~ انتو وين تبون تاخذوني ..!!
    -(فهد بلع ريقه :~ هاه لا ابد هونا ماعاد نبي منج ش...
    -(قاطعه مساعد بسرعه :~ لا لا بس بغيناج شوي ... عاد انتي الله يهداج فهمتينا غلط انتي
    وو.... و ..((ماقدر يكملها وهو يطالع يزيد برتباك ...
    -(برهوم بخوف :~ لا ياريال ماعاد نبيه....
    -(مساعد قاطعهم :~ تعالي ويانا ماعليج منهم .... بس سالفه تخصج انتي وخوانج ...
    ((نارا تقدمت لهم وهي تقول :~ يالله على وين نروح ...
    ((لما راحو كلهم بتوتر ماعدا نارا اللي تطالع يزيد بحتقااااااااااار ...
    بس يزيد ساكت ووضعه هادي ماقال لها أي شي او عبر لها بأي حركه ثانيه ...
    ((يزيد اكتفى انه يلحقهم وهو مستغرب من وضع الشباب وش يبون من نارا ..!! ...
    ((نارا لما دخلت استغربت وجود اخوانها بهالوضعيه ...
    والأكثر انها استغربت كيف القاعه ظلاااااااااااااااااام ومسكرين كل الشبابيك بقماش سميك بحيث مايطلع النور ...
    فيصل وأخواته جالسين على كراسي جمب بعض ...
    ونارا برضو بس مستغربه الوضع للحين ...
    لما فكوهم وفتحو لهم عيونهم ...
    فيصل وليان وتولين ونارا يطالعون بستغراب كيف هم لحالهم بقاعه ظلاااااام ...
    بعد دقيقه فهد وهو يقول بصوت عالي :~
    أحلى أخوان .... وأحلى توأم بالدنيا ...
    وأحلى رباعي ...
    ياأحلى عصافير ...
    ((فيصل بصوت قصير :~ عصافير ويهك ...
    -(صوت ثاني عالي وهو صوت متعب :~
    كلنا سوآ رددو وياي ....
    ((صوت طلاب كثآآآآآآآآر ((مقطع صغيييرللأغنية راشد الماجد للسعوديه))
    صحيح نصها موب واظحه الكلمات بما ان الغالبيه أجانب ....
    لما انتهو ....
    ((فتحو الستاير عن الشبابيك وطلع النور ...
    على كل الطلاب اللي جالسين بالمدرجات وصايره القاعه زحححمه رغم انها كبيره ...
    ((التوأم طيرو عيونهم منصدمين من اللي قدامهم .. نص طلاب الجامعه حاظرين ...
    -(متعب بصوت أعلى :~ وحده وحده وحده ...
    سعوديه وطننا ...
    ((صوت تصفيق وصراخ بضحك بس قطع عليهم
    فيصل وهو يضحك بعد ماستوعب الوضع :~
    هههه الحين السعوديه وطننا ولا وطنكم ..؟؟ ...
    -(متعب بضحك :~ هههههه لا ياخي بس شسوات .. لازم على وزن النغمه ...
    -(فهد :~ هههه وش نغمته انت وويهك ...
    -(فيصل وهو يضحك :~ والحين ماطلعت معكم الا هالمقطع ألأخير بالأغنيه ؟؟
    -(مساعد :~ ههههه أي تعرف نص الطلاب اجانب ... زين اللي حفظناهم هالمقطع ..
    ماسمعت اللمقطع قالب هندي شوي ... بدل الأخضر صار أخدر ...
    -(متعب :~ المهم بس تعالو نكمل اللي ابتدينا فيه ...
    ((بسرعه نزلو من فوق المدرجات للتحت ...
    -(فهد ببتسامه :~ فصول فرحنا لك يالغالي ... جن يالك ولد ويمكن أكثر ههههه ..
    -(فيصل اكتفى ببتسامه ..)
    -(متعب :~ فصول يقولون فيه واحد لما فحصوه لقو دمه أخضر ..!!...
    بالأخير اكتشفو انه سعودي ....
    -(فهد :~ هههههه لو اننا دارين جان فحصنا دمك من زماااان ...
    -(برهوم :~ لا قصدك جان عطيناه طراق على ويهه لين ينزل دمه ونشوف لونه ههههههه..
    -(فيصل يضحك :~ ههههه والله الطراق بييك انت وويهك هههههه ...
    -(بهاللحظه جابو كيكه كبيره ....
    بعد ماقطعوها ...
    طبعا ماتكفي للكل .. بس اسم انها كيكه قدام الطلاب كككك ...
    ((نارا حاسه بوجود يزيد واقف عند الباب اللي مسكرينه ...
    ويطااااالع فيها ...
    أما ليان اللي طول وقتها مبتسمه وفرحانه عالآآآآآآآآآآآخر ...
    -(فهد وهو يطالعها تولين :~ اقول ليان ...
    -(تولين من طرف خشمها :~ تولين ... ليان هاي موب أنا ...
    -(فهد انقلب وجهه :~ هههه السموحه .. عاد انتي شبيفكنا من لسانج ..
    -(متعب وهو يطالع تولين :~ كنت متوقع هالأسلوب موب غريب علي ...
    هاي تولين والله وطلعتي اخت رفيجي فصول ...
    -(برهوم بصوت قصير :~ يؤ وانت كنت ناوي عليها احمد ربك انك ماساويت لها شي ..
    -(متعب طنش برهوم ثم كمل يقول للتولين وهو يطالعها بنظرة اعجاااب :~
    ترى اخوج فصول على تربيتي ..
    ((كان وضع القاعه ضجه وحوسه وكل واحد اللي ياكل واللي يتهامسون عن سالفة أبطالنا التوأم ..
    اللي صارت سالفتهم على كل لسان بالجامعه ...
    -(ليان وهي تشرب كاس عصير حست بشخص وراها غمض لها عيونها ...
    بتوتر قالت :~ منو ..!!
    -(تولين بقهر دفت صقر وهي تقول :~ هيه انت شلون تتجرأ وتلمس بنت ..!!
    -(ليان لما التفتت انقلب وجهها وبسرعه قالت :~ تولين هذا ... هذا ..
    ((ماقدرت تقول هذا زوجي موب طالعه من فمها ))
    -(صقر تجاهل الوضع ثم قال للتولين :~ ههههه هاي انتي اللي كنت اتخربط فيج مع ليان ..
    والله وقلبتي لي عقلي بهذيك الأيام .... ليان تروح يمين وانتي تطلعين لي يسار ...
    عموما انا زوجها ...((ثم مد يده بيسلم وهو مبتسم ..
    بس تولين بغرور ماعطته وجه واكتفت ببتسامه سريعه اختفت علطول ..
    لما حولت نظرها على جوجو اللي جالسه بعيد تطالع فيها ...
    تولين نغزها قلبها بقوه ...
    تقدمت بتروح للجوجو بس تذكرت المواقف اللي صارت والمشاكل ...
    نزلت راسها بضيقه ... ثم رفعت عيونها مره ثانيه بس القهر مالقت جوجو بمكانها ..
    لما التفتت على الباب لقتها طلعت وسكرت الباب بعدها ...
    حست بضيقه بس حاولت تتجاهل الوضع ...
    -(صقر ببتسامه لليان :~ ليون ممكن شوي ..
    ((مسكها مع يدها وراح فيها على جمب القاعه جمب الشباك ...
    وهو يطالع بعيونها :~ كنت عارف ان هاليوم بيي وتلاقين اهلج ...
    بس تدرين .. وبيني وبينج ((ثم غمز لها :~ الحمدالله اني حبيتج ولا حبيت اختج
    تولين ... احس هالبنت تطلع للواحد قرون من شوفة نفسها ...
    -(ليان نزلت راسها وضحكت ...
    -(صقر ابتسم بحنان :~ ولك تؤبرني هالضحكه ... ((ثم طلع من شنطته
    علبه سودا ...
    خذتها ليان بهدوء ..
    -(صقر :~ ماتبين تفتحينها ..؟؟
    -(... لما فتحتها شافت تذكرتين استغربت ...
    -(صقر ضحك :~ هههه كنتي متوقعه سلسال غالي صح ... هههه ..
    ادري ماعرف اهدي الواحد بس من رايي تذاكر السفر أحلى بكثير ...
    ولا شرايج ..!!! ..
    هاي تذكرة سفر بس لليومين بالويك آند ... للسيرلانكا ...
    -(ليان بصوت مو واظح كعادتها :~ شنو المناسبه ..؟؟
    -المناسبه ياقلبي لأنج لقيتي أهلج ... وبعدين مابيننا مناسبات انا وياج ...
    -(ليان سكرت العلبه ثم عطته وهي تقول :~ لا مابي .... بعدين الإختبارات
    ماتنتهي ...
    -(صقر بسرعه :~ ليان شدعوا ... تيلسين عشان اختبارات ..!!! ...
    بعدين ترى كلها يومين ..؟؟
    -(لفت عنه وهي تقول :~ شكرا ... بس مابي ..
    -ليان حبيبتي انا وي..
    ((سكت لما شافها راحت وتركته ....على كثر محاولاته لها عشان تحبه بس مافي فايده ..
    (( قلبها ياصقر مانسى عبدالمحسن ..<~ هذا اللي جى ببال صقر علطول ...))
    ((نارا تبي تطلع من القاعه بس ماتقدر بما ان يزيد واقف عنده ...
    بالأخير قررت تتجاهله ...
    جلست بهدوء وهي تطالع الأرض ...
    ماحست الا بيزيد جلس جمبها وهو حاط رجل على رجل ثم قال :~
    الله يوفقك مع أهلك ... بس تدرين .. متفاجئ من فكرة أربع توائم
    ((ثم التفت عليها وهو مبتسم ...
    بس تفاجئ بنارا لما كشرت بوجهه ووقفت بتروح ...
    يزيد وهو جالس مسك يدها وجلسها بدون مايشاورها ...
    وكأنه بيكمل كلامه بالغصب ...
    نارا سحبت يدها بقوه ورجعت بتوقف بس يزيد ماتركها ومسكها بقوه وهو يقول :~
    انا جيت للإمارات عشانك ... يعني لا تتهربين ...
    -(التفتت عليه وقالت بضبط اعصاب :~ شحقه ياي ..!! ...
    مابيني وبينك أي شي .... لأنك واطي ... تعرف شمعنى هالكلمه ياحقي...
    -(قاطعها بصرامه :~ نارا احترمي نفسك ..!!
    -(سجبت يدها بقوه وهي تقول :~ موب قبل ماتحترم بنات الناس اللي كل يوم
    مع وحده ...
    -(يزيد :~ الحين انا بفهم وش قصتك بالضبط ..؟؟
    -(بحقد :~ قصتي اني صرت اكره اشوف ويهك ...
    -(يزيد مسك يدها بقوه وهو يطالع عيونها :~ كذابه ...
    -(نارا انقهرت :~ مسجين صج واثق .... اقولك ماأطيقك اكرهك ...
    -طيب بحاول اصدقك ...
    -(نارا اشتعلت النار بقلبها :~ مره واثق من نفسك ... بعدين يالله شنو تتريى
    روح ورد للحبيبتك اللي متكي وياها بالكافي ...
    -(يزيد طالعها بستغراب ثم قال :~ من قصدك ..!! ليلى ..؟؟
    -(ضحكت بسخريه :~ لا بنت العفريت ....
    -(يزيد :~ هه من جدك انتي ..!!! ...
    -(لفت بتروح بقهررررر ..
    بس يزيد وقف ولحقها للباب وهو يقول :~ نارا ...
    ((مطنششششته ...
    -نارا وقفي ....
    -(نارا توها بتفتح الباب بتطلع بس يزيد سحبها بقوه ولفها له وهو يقول :~
    قاعد اناديك ....
    -(سحبت يدها بس ماقدرت ... رفعت نظراتها له وهي تقول بقهر وحقد :~
    هدني ... قلت لك هدني ... هدني ...
    (ثم صرخت بوجهه :~ يزيد هدني ...
    ((الكل سكت والتفت عليهم ...
    بس يزيد رد لها بنفس الصوت العالي :~ هذي اختي ..!!! ...
    ((نارا توها بتصرخ بس سكتت لما استوعبت كلمة اختي ..!!! ...
    ((فيصل وهو يدقق بملامح يزيد ...
    -(تولين بسخريه :~ هه مو جن هذا اللي بالكافي في الرياض ..؟؟
    -(فيصل علطول تذكره .... تقدم وهو رايح لهم بس تويلن مسكته وهي تقول :~
    ماعليك منهم ..
    ((فيصل سحب يده وراح لهم وهو يقول :~
    نارا شسالفه ؟؟..
    ((يزيد ونارا التفتو على فيصل ...
    بس قطع عليهم الوضع لما انفتح الباب ودخلو منه الإداره بعصبيه ...
    قروب فيصل كل واحد شهق ...
    أو بالأصح الروعه جت للكل الموجودين بالقاعه ...
    -(عبادي بخووووف وبصوت قصير :~ ياويلي انا شحقه طاوعتكم وييت وياكم ...
    -(فهد :~ انحشه ياربع ..
    -(برهوم :~ هيه انت وين بتنحاش .. لا يكون بترمي نفسك من الشباك ...
    اقول مالنا الا هالإداره ...
    -(متعب وهو يتنحنح :~ انا ماسويت شي ... اقولكم من الحين .. انا من المدعويين ...
    -(برهوم وفهد وعبادي التفتو عليه مطيرين عيونهم :~ احلف بس ...
    انت أولنا يالفالح ...

    ((انتهى البارت الثاني ...
    *مزون شمر*

  6. الباب السادس عشر ..
    الفصل الثالث ...
    ((لما راحو للإداره ...
    بالإخير الطلاب اعترفو علطول انو الحفله جت من قروب فيصل وللتوأم ...
    وكالعاده الإداره ماستغربو من هالشي بما انهم حفظو اشكال قروب فيصل ...
    ((لما طلعو الطلاب مابقى غير ..
    فيصل وفهد وبرهوم ومتعب وعبادي ومساعد ونارا وتولين وليان وصقر اللي مارضى يطلع الا
    ومعاه ليان ..
    أما يزيد جالس بالكراسي برآ عند باب الإداره ...
    -(الإداره :~ هه ماشالله وكالعاده الأخ فيصل وربعه ...
    -(برهوم وهو يحك راسه :~ استاذ لو سمحت لا تجمع ... يعني أنا
    ربعي غير .. هذولي علاقتي وياهم صطحيه ...
    يعني انا مالي خص بسواتهم ...
    ((طيرو عيونهم عليه اخوياه ...
    -(فيصل بسرعه قال :~ ياستاذ انا مالي خص .. هذا برهوم هو اللي ربطني وحلتني
    بالغصب للحفلتهم ...
    -(تولين بملل وهي متكتفه :~ ؤففف ... طيب وبالنهايه ...شنو بتحرمنا بعد ؟؟
    أي ماده ...
    -(الإداره مافهمو شقصتها بس بالأخير:~
    عموما أنا بخصم لكل طالب منكم درجات بكل ماده له ...
    وبما ان كلكم بآخر سنه ... أكيد يهمكم التخرج ...
    ونشوف اذا بتقدرون تتخرجون بهالدرجات ...
    انا سكت لكم وايد ... بس أكثر من جذي مستحيل اسكت ...
    -(صقر وهو يتنحنح :~ استاذ ... اذا بتحصم من درجات ليان اخصمها مني ...
    ليان مالها علاقه .. انا اللي غصبتها تدخل بالحفله ...
    ((نارا وتولين وفيصل التفتو على صقر وليان ...
    أما ليان اللي نزلت راسها ماتدري وش تقول ... وهي تسمع وتشوف كيف
    صقر يدافع عنها ويبي يحمي درجاتها اللي يدري شكثر تهمها ...
    ويهمها التخرج بأحسن الدرجات ...
    -(الإداره :~ ماأقدر انقص اخوانها وهي لا ... اكيد هي وياهم ...
    عموما اللي قلته بيعم عالجميع ...
    وانت ياصقر اذا تبي بعد تكون وياهم ترى ماعندي مانع ...
    ((صقر تنهد بقهر مايدري وش يقول ..
    بس بالأخير قرر يقول أي اجمعني مع ليان ..
    بس كانت ليان اسرع منه لما مسكت يده وضغطت عليها وكأنها تقول له يسكت ..
    صقر علطول سكت وهو يشوف كيف لأول مره تسمك يده بنفسها ...
    التفت يطالعها بس بالمقابل كانت تطالع الأرض ..
    حست بتوتر وبسرعه تركت يده ...
    صقر نسى كل السالفه ولهى بليان يطالعها ...
    ((لما طلعو كلهم ..
    نارا كانت الأخيره بعد ماسكرت باب الإدراه وراها ...
    وتوها بتكمل طريقها بس يزيد مسك يدها وسحبها بعيد عن عيون الكل ...
    فيصل لما التفت وراه توقع بيشوف نارا .. بس استغرب لما ماشافها ...
    وين اختفت بهالسرعه ...
    -(متعب وهو يضرب راس برهوم :~ مالت عليك .. جذي تتبرى مننا ..!!
    -(فهد :~ لا وبعد فصول نسى المعروف اللي ساويناه فيه ...
    -(فيصل وهو يضحك بمزح :~ ماطلبت منكم تساوون حفله ...
    بعدين انتو الله يهديكم فيه حد يساوي حفله بالجامعه ..!!
    ((تولين توها بتروح عنهم الا وقابلت الدكتور طلال وهو متجه رايح للمكتبه ...
    وقفو قدام بعض ...
    تولين ساكته وهي تطالعه ... من زمااااااااااااااااان عنه ...
    أما طلال اللي حاس بشوق كبير لها ...
    توتر بقووه مايدري وش يقول ...
    توه بيتكلم بس تولين كملت طريقها وهي ماتبي فيصل اخوها أو أي احد ثاني
    ينتبه لها هي والدكتور ...
    خاصه انها تابت من بعد آخر موقف بالجامعه والفظيحه قبل سنتين ...
    ((الدكتور طلال نزل راسه بأسف لما راحت ...
    بس بالأخير مابيده شي غير انه يكمل طريقه للمكتبه ...
    بنفس الوقت طاحت عينه على ليان اللي وقفت له دمه من الروعه ...
    التفت وراه بيتأكد تولين راحت ولا لا .!!!!
    ثم التفت على ليان وهو معقد حواجبه يطالع فيها ..
    صقر رفع حاجب وهو يطالع طلال كيف يتمقل بليان ..
    -(صقر :~ نعم دكتور فيه شي ..!!
    -(الدكتور طلال برتباك وهو يطالع ليان :~ انتي ... منو ..!! ..
    -(ليان خافت ماتدري ليش ..)
    -(صقر تدخل :~ ليش تسأل ..!!
    -(الدكتور طلال بلع ريقه من الروعه .... بس بالأخير تذكر لما
    سمع طراطيش حكي بالجامعه انو فيه اربع توائم توهم يعرفون بعض ...
    معقوله تكون تولين لها اربع توائم ..!!
    ((هز راسه بسرعه يبي يبعد هالأفكار اللي قلبت له راسه وكمل طريقه..))
    """"""""""""""""""""""
    ((يزيد وهو واقف قدام نارا ورى بالسيب لحالهم ...
    -(يزيد يطالعها بنظرات خلت نارا تتمنى لو تنشق الأرض وتبلعها ولا انها تنحط
    بهالموقف قدام يزيد ...
    -(يزيد :~ نارا ممكن تبررين للي سويته كله ..!!
    -(نارا :~................
    -نارا اكلمك ردي علي ..
    -................
    -(تنهد بقل صبر :~ نارا ردي علي ... اللي سويتيه كله ممكن تبررين لي الحين هالتصرفات
    السخيفه اللي سويتيها ..!!
    -(نارا ررفعت راسها :~ طيب سمها سخيفه مثل ماتبي ...
    ((لفت بتروح مقهوره بس يزيد مسك يدها وهو عاض على شفايفه مايدري شلون يتصرف
    معها ...
    يحبها وبنفس الوقت مقهور منها ..
    ومايبي يزعلها ...
    والمفروض انه يختفى من حياتها بس ماقدر ولا تحمل ورجع للإمارات ..
    يعني كل محاولاته فشلت ...
    -(نارا سحبت يدها بقهر وهي تقول :~ خلاص فهمت ..
    اختك ... طيب موب انت قلت لا عاد تنقابل وبنفترق ليش رديت عيل ..!!
    -(بعد يده عنها ثم قال :~ طيب ليش معصبه انتي الحين .. موب المفروض انا اللي اعصب .؟؟
    -لا والله ..!! ... يالله تفضل قول اللي عندك .. وبعدين انا ماعندي أي مبررات
    للتصرفات اللي على قولتك سخيفه ...
    -(يزيد :~ انا موب قصدي سخيفه ... بس تصرفاتك ماأدري شلون جايه ...
    يعني اول شي حطيتيني قدام اختي بموقف محرج وثاني شي ل...
    ((ثم سكت وهو يطالعها كيف متكتفه بعصبيه وتطالع الأرض ...
    تحول كلامه الجاف الى نوع من الحنان والهدوء :~
    نارا ممكن تفهميني شفيك بالضبط ..؟؟
    -......................
    -(يزيد التفت يمين يسار يطالع اذا فيه أحد غيرهم ولا لا ..
    لما تأكد انو مافيه أحد رجع يطالعها ثم قال :~
    نارا أنا جيت للإمارات عشانك ... ماقدرت اجلس بالرياض وكل تفكيري فيك ..
    -(نارا بسخريه :~ صج والله ... لا ماشالله كلش تفكر فيني .. حتى انك ماتجاهلت
    اتصالاتي لك بالرياض .. ولا حتى قلت اني غلطانه او مشبهه فيك بالكافي ...
    -(يزيد :~ صحيح كنت ابي اقطع كل شي بين بعضنا ...
    بس ماقدرت .... حاولت وماقدرت ..
    -(بقهر كبير :~ وليش تسوي جذي ..!! ليش تتجاهلني وتبينا نفترق ليش ..!!
    -(سكت يطالعها ... مايدري وش يقول ..)
    -(نارا :~ لا تقول بعد عنك اسرار ثانيه ماتبي تقولها لي ..!! ... مو انت كلك اسرار وماتنكشف
    الا اذا انا كشتفها بنفسي ..!! ...
    -(يزيد بقهر :~ يعني شلون تقصدين اني اكذب عليك .!!! ... يعني انا كذاب ..!
    -(نارا :~ افهم اللي تفهمه ... بس اللي ابي اقوله ... بما انك بديت باللي سويته
    خلاص كمله وخلنا نفترق ... موب تتراجع جذي ..!! ... وبدون أي مبرر ...
    ((لفت بتروح بس يزيد وقف قدامها ثم قال :~ نارا ... تدرين اني احبك ...
    والله احبك ...
    وهذا اللي خلاني ماأتحمل ابتعد عنك اكثر ...
    (( هدوء ..
    رفعت عيونها تطالع فيه ... ودقات قلبها تعلا أكثر وأكثر ...
    بلعت ريقها بتوترررررررررررر ...
    وبالأخير قالت :~ طيب ليش تركتني من البدايه ...
    -(نزل راسه بصمت ...
    لحظات ثم قال :~ المهم اني احبك وانتي تحبييني ... وخلينا نعيش حبنا مع بعض ...
    ونكمل الدراسه لين مانتخرج بهالسنه ....
    ممكن تنفذين لي هالطلب ..!! ...
    -(نارا حست بتوترررررررر .... مدت يدها على شعرها اللي ورى كيف محلوق ...
    ماتدري ليش حست بخجل منه ...
    تمنت لو انه أطول لو عالأقل بشوي ...
    بالأخير ابتسمت وبداخلها تضحك على روحها كيف تفكر هالتفكير وهذا يدل انها
    تحبه للدرجة انها تستحي من منظرها ...
    -(يزيد :~ شفيك تبتسمين ...
    -(بسرعه بتوتر قالت :~ لا مافيه شي بس ... بس كنت بقول لك يعني ...
    آآآ .... ((توهقت ماتدري وش تقول ...
    وأخيرا قالت بسرعه :~ اذا دقيت عليك رد ...
    ((ثم لفت وراحت ...
    يزيد كتم ضحكته ببتسامه ..
    وهي بنص السيب رايحه عنه قال بصوت عالي :~ يمه ياقلبي... شفيه قلبي ...
    ((نارا نزلت راسها بتضحك بس كتمتها لين ماأختفت قدام عيونه ...
    """""""""""""""""""""""
    فهد وهو يمشي مع ربعه متجهين صوب جلستهم المعتاده ...
    لما طلعو من البمنى فهد طاحت عينه على أميره
    اللي تمشي وهي منزله راسها ...
    وقف بمكانه وهو يطالعها ...
    أما الباقي جلسو ..
    -(فيصل يطالع فهد :~ ياريال علامك واقف جذي ..!!
    ((فهد موب معاهم ..
    لما وصلت أميره جمبه بسرعه قال :~
    أميره شحالج ..؟؟
    -(أميره رفعت راسها للفهد ثم قالت بدون أي ابتسامه :~ بخير ...
    ( فيصل كان يطالعها ...
    ويراقب تصرفاتها كيف جافيه مع فهد ...
    فيصل بسرعه قال بصوت عالي :~ شدعوا لا سلام ولا كلام ...!! ...
    ((أميره جمدت رجولها لما سمعت صوت فيصل ...
    بسرعه التفتت عليه بصدمه ...
    ماتوقعت تشوفه مره ثانيه بحياتها ...
    حست ببتسامه على وجهها بعد مالاحظها الكل ...
    -(برهوم :~ هههههه شفيها تبتسم هاي ..!!
    -(فهد حس بقهر وبسرعه قال :~ الإبتسامه صدقه وبالذات فيكم ...
    ((برهوم ومتعب والباقي حسو ان فهد انقهر لأنهم يدرون كيف يحب أميره ...
    وأميره تحب فيصل ...
    عشان كذا قال متعب بسرعه :~ لحظه لحظه ... باخذ لكم صوره انتو يالثنين ...
    لايقين على يعض تدرون ولا ..!!
    ((أميره موب معااااااااااااهم بس تطالع في فيصل وماتشوف غيره بالدنيا ..
    فيصل رفع عيونه يراقب ردة فعل أميره عن اللي قاله متعب بس مالاحظ شي
    غير انها تطالع فيه ...
    رفع حاجب ثم قال بعدم اهتمام :~ انتي هيه شفيج تطالعيني جذي ...
    -(أميره حست على نفسها ...
    بس ماتذكرت غير لما كانو مع بعض قدام البحر بالظلام ...
    هذاك اليوم ماينسى ... ابدا ...
    بسرعه لفت ودخلت للمبنى بدون أي كلمه ...
    فهد لحقها وهو يقول :~ أميره عازمج على الفطور شرايج ...
    -(أميره مانتبهت له .. لأنها بعاااالمها الثاني وهي تفكر بفيصل وموقفهم للبعض ..)
    -(فهد عقد حواجبه :~ أميره احاجيج ..!! ...
    -(التفتت عليه :~ هلا ..!! كنت تحاجيني ..؟؟
    -(فهد :~ لا احاجي اللي يمج ..؟؟ أي احاجيج ...
    شفيج ماتردين علي ...
    -سوري بس مانتبهت لك ...
    ((بهاللحظه وبقوه صدمت بطالب هندي ...
    كانت بتطيح لولا انو فهد تلاحق عليها ومسكها مع يدها ...
    فيصل كان واقف وراهم بالصدفه وهو رايح للمحاظرته ...
    وقف ماقدر يتحرك مكانه وهو يشوف فهد كيف ماسك أميره من يدها ...
    أميره بسرعه وقفت عدل وسحبت يدها بهدوء وهي تقول :~ شكرا ...
    ((فهد التفت على الهندي بقهر وذب عليه كم كلمه بالأنقلش ثم التفت مره ثانيه على
    أميره وهو يقول :~ أهم شي ماطحتي ..
    -(أميره ضحكت :~ لا شدعوا والسوبر مان تلاحق علي ...
    -(فهد :~ هههههه عيل انا السوبر مان تبعج .. شرايج ..؟؟
    -(أميره ابتسمت :~ طيب ياسوبر ... خلنا نشوف شنو بتساوي لو
    اختطفت ...
    -(فهد :~ تنخطفين مره وحده ..!! يوه عاد انتي ماينمزح وياج ...
    -(أميره :~ أي تصدق مره كنت بنخطف وأنا بطريق العين ...
    بس الله ستر وانقذت نفسي بنفسي ....
    ((فيصل تذكر الموقف اللي تتكلم عنه وكيف اتهمته انه بيختطفها ..
    ابتسم على هالذكرى ...
    بس بنفس الوقت راحت اإبتسامه وهو يشوف كيف الأسلوب اللي بين فهد وأميره
    ميااانه وراحه بينهم ...
    تنهد يضيقه ثم لف بيروح بس طاح كتابه من يده ..
    أميره التفتت علي فيصل ...
    -(فهد عقد حواجبه :~ فيصل منو متى وانت هني ..!! .. ماحسينا فيك ..؟؟
    -(فيصل رفع كتابه ثم قال بهدوء وهو يطالع أميره :~ من لما مسكتها مع يدها ...
    ((ثم لف وراح ...
    أميره عقدت حواجبها مستغربه طريقة كلامه والأول مره ..؟؟ ...
    حست ان هذا موب فيصل ...
    فيصل راح وهو شخص ثاني .... بس الظاهر انه رجع وبشخصيه غير عن قبل ..؟؟
    لا لا فيه شي هذا .. موب طبيعي ...
    -(فهد سكت شوي ثم قال :~ ماعلينا ... هاه شرايج اعزمج عالفطور وعلى حسابي ...
    -(أميره ابتسمت :~ لا شكرا ... اليوم مواعده رفيجاتي نفطر سوآ ...يالله عن أذنك ...
    -(فهد بتردد :~ أميره ..
    -(التفتت عليه :~ هلا ..
    -(بتوتر :~ آآآآآآآآ ... آآ ... بس ابي اقول يعني ... آآ ... اذا ممكن رقمج ..؟؟
    اذا ممكن طبعا .. بس اذا ماتبين براحتج ...
    وبنظل زملاء ...
    -(أميره اتسمت :~ انت اخوي مو بس زميل ...
    وهذا رقمي بسجله بنفسي بجوالك ..
    ((خذت جواله من يده وسجلت رقمها ...
    أما فهد كان يبي يفرح بس ماقدر لما قالت اخوي ...
    حس بقهر بداااااااااااخله وهو اللي يحبها بس موب معطيته وجه ...
    سكت شوي ثم أخذ الجوال بعد ماراحت عنه ...
    ((بعيد عن الكل ..
    بالحديقه ...
    ميشو منسدحه تحت الشمس ...
    ومغمضه عيونها والسماعات بآذانها كالعاده ...
    حست بجوالها يدق ...
    لما طالعت الرقم تأففت بملل ...
    بس بالأخير قررت انها ترد بعد ماكانت تطنش هالغريب بآخر الأيام ...-
    بس الظاهر مستحيل يتركها بحالها ..
    ردت بدون أي كلمه ...
    -(الغريب :~ هلا وغلا بالزين كله ... شدعوآ الحلو مايرد ...
    -....................
    -طيب اذا مارديتي علي ترى ماراح اقول لج عن الخبر الحلو اللي يهمج أكييييد ..
    -....................
    -على فكره .. الخبر يخص حبيب قلبك مازوريلا .... راكااان ..
    ((بهاللحظه فتحت عيونها بعد ماكانت مغمضتها وهي منسدحه ...
    :~ نعم شنو قلت ..!! ....
    -ههههههه أي أي الحب عذاااب .... بس المشكله الكل يحسبج شاذه ...
    يعني حبج هذا عالفاضي وخاااااااااااااااصتا ان حبيبج قرب يومه ...
    -(عقدت حواجبها :~ أنت هيه شقاعد تقول ..!! ..
    -(ابتسم :~ ياقلبي عليج ... قاعده هني ... ولا على بالج ...
    وماتدرين شقاعد يصير بالدنيا ... اقول لج حبيبج راكان على فراش الموت وانتي
    منسدحة لي بهالحديقه ... ههههه ولله دنيا .. بالله هذا حب تسمينه ..!! ..
    أي حب وأي خرابيط اللي انتي فاهمته غلط ... لو انج تحبينه صج جان الحين تعرفين اهو
    وينه وشنو قاعد يساوي بالمستشفى ...
    ياحلوه راكان مريض وله سنتين بالمستشفى في السعوديه ...
    عاد شنو مرضه ماأدري ... صحيح ان كل شي مايخفى علي ... بس مرض هالولد
    ماأدري يعني انتي اذا هامنج روحي وشوفي شقصته ...
    ((ميشو جلست من الصدمه ...
    تحاول تستوعب كلامه ...
    راكان مريض ومن سنتين وانا ماأدري ...؟.
    -(بسرعه كملت :~ مستحيل انت تجذب ...
    ((ثم سكرت الخط بوجهه ...
    بس الكلام للحين ماراح عن بالها ...
    معقوله يكون صدق ..!!! ...
    ((فعلا مشاعل ماتدري وش تسوي بهالحاله ...
    الإنسان الوحيد اللي حبته بحياتها وفكرت فيه مريض وماتدري عنه ..!!
    وبديره ثانيه غير الديره اللي هي فيها ...
    ماتدري وش تسوي ...
    شوي الا وتذكرت أميره ...
    ماتدري ليش تتوقع انها تعرف شوي عن أخباره ...
    بسرعه وقفت رايحه تدور أميره ...
    ((من جهه ثانيه .........
    تولين وهي جالسه بالكافتريا ...
    بالصدفه طاحت عينها على جوجو اللي واقفه تطلب طلبها ...
    حست بضيييقه ودها تقوم وتسلم عليها أو تقول أي شي معاها ...
    بس ماقدرت ... فيه شي بداخلها يمنعها تقوم ...
    جوجو لما التفتت تدور بعيونها وين تجلس ...
    شافت تولين بس تجاهلتها ...
    لفت بتروح للطاوله ثانيه ...
    لما مرت من جمب طاولة تولين ..
    وقفت وهي تفكر ...
    لحظات ثم التفتت على تولين وقالت بحقد وكره :~
    هنيالج طلال حبيب قلبج .... أكيد سمعتي اننا انفصلنا ... والسبب طبعا انتي ...
    صج انتي وحده ماعندها لا ضمير ولا اخلاق ...
    والله لو أقعد اتحجى من اليوم لين باجر ... كل الكلمات ماتوفي مدى حقارتج
    وخيانتج ...
    بس الحمدالله اللي ربي كشف أمرج الحين ومو بعدين ..
    لأن صداقتج هاي ماأبيها ....
    -(تولين رغم انها تأثثثثثثرت بكلام جوجو بس تنرفزت من ذبات جوجو لها باكلمات ...
    رفعت عيونها ثم قالت بغرور :~ يامسجينه ... عبالج انا اللي ميته على صداقتج ..
    وبعدين انا شذنبي اذا طلال اختارني وماختارج انتي ...
    شنو ذنبي اذا الدكتووووور طلال يحبني ويبيني ...
    ياشطوره تقبلي الواقع اللي انتي فيه ...
    وبلاش أحلام وأمنيات انتي مو قدها ...
    حبيبتي ... من البدايه واظحه ..
    الدكتور طلال لي أنا وبس ...
    الدكتور طلال حبيبي أنا وبس ...
    أما إنتي ((ثم طالعتها من فوق للتحت بحتقار وكملت :~ أطلعي منها أحسن لج
    واللكرامتج ياعسوله ...
    *مزون شمر*

  7. ((ثم لفت عنها وكملت تشرب عصيرها ...
    جوجو ماعاد فيها تتحمل أكثر ..
    بتنفجر غيض وألم وحسره ...
    بحركه سريعه منها كبت الصحن اللي بيدها على عباية تولين ...
    الببسي وباقي الأكل ...
    ((تولين شهقت بقوه وبسرعه وقفت تبعد الأكل عن عبايتها رغم انو ماأمداها بعد
    مانحاست عبايتها بالأكل والببسي ....
    تذكرت سالفة نارا بأخت يزيد ,,,,,,
    الدنيا دواره . . . . . .
    ((تولين بعصبيه :~ ياحيوانه ...
    ((بس مانتبهت انو جوجو راحت علطول من عندها ...
    تولين ودها تقوم تدور جوجو وتاخذ حقها بيدها ...
    بس ماقدرت من الأكل اللي موسخها من فوقها للأسفلها ...
    رفعت عيونها عاللي حواليها اللي كلهم يطالعونها بضحكه ...
    بعصبيه قالت :~ خير انشالله ... لقافه اللهم لا شماته ...
    ؤف عالقرف ...
    ((بس ماحست الا باللي واقف قدامها وماد لها مناديل كثيره ...
    لما رفعت عيونها ....
    كانت الصدمه عليها كبيره ...
    فتحت عيونها ثم سكرتها تحاول تستوعب ...
    راكان ...!!! ...
    شجابه بالإمارات .... وكيف طلع من المستشفى ...
    لما رفعت عيونها تبي تتأكد من شعره ...
    بس شافت نفس القبعه السودا اللي مغطيه كل راسه وأذانه ...
    ((حست بقلبها يدق بقوه وهي تطالعه ...
    ماتدري ليش قلبها يدق بهالسرعه ...
    راكان ابتسم ابتسامه خفيفه وهو يقول :~
    ماتكفي المناديل مو ..!! ..
    من رايي دورات المياه قريبه من الكفتريا ...
    ((تولين ساااااااااكته .... بس تطالع فيه ...
    حالق ديرتي وعظام وجهه بارزه من النحافه الزاااايده ...
    ووجهه اللي ماينبان لونه .... شاااحب ...
    وابتسامته الباهته ...
    حست بقلبها يدق بقوه للمجرد تشوفه بهالحاله ...
    بلعت ريقها ماتدري وش تقول ...
    بس راكان لف بيروح عنها ...
    -(تولين بسرعه وقفت وهي تقول :~ لحظه لا تروح ...
    ((التفت عليها بصمت وعلى نفس الإبتسامه الخفيفه ...
    -(تولين بشك :~ مو انت اللي بالمستشفى ..؟؟
    -(ابتسم أكثر ثم قال :~ امبلا ....
    -(تولين تقدمت شوي ثم قالت :~ سلامات فيك شي ..؟؟
    -(على نفس الإبتسامه الباهته من وجهه الشاحب :~ لا مافي شي ... لا تشغلي بالك ...
    -(مدت يدها وهي تقول :~ طيب ممكن المانديل ...
    -(عطاها المناديل بدون أي كلمه ....
    ((لما طلعت ونظفت نفسها بدورات المياه ...
    طلعت تدور على راكان وتدعي ربها انه ماراح ...
    بس شافته عند باب المبنى بيطلع ...
    بسرعه وهي تركض بتلحق عليه ...
    لما وصلت للباب صدمت بأختها نارا اللي بغت تطيح عالأرض ...
    تولين بدون ماتتأسف او تطالع مين صدمت كملت طريقها ...
    نارا التفتت على تولين تطالع شسالفتها هذي ...
    بس عقدت حواجبها لما شافت وجه موب غريب عليها ابدا ...
    وجه تحس بشووووق له ...
    بسرعه لحقت تولين اللي واقفه مع راكان ...
    -(تولين :~ وين بتروح ماقعدت وياك شوي .... يعني من زمان عنك ...
    سنتين مالك لا حس ولا خبر ...
    -(راكان ابتسم :~ ليه تتذكرينني للحين ..؟؟
    -(تولين نزلت راسها بإحراج ثم قالت :~ شرايك ندخل داخل بالكفتريا ...
    ((سكت شوي ثم قال ببتسامه :~ بوقت ثاني انشالله ....
    ((لما لف بيروح طاحت عينه على نارا اللي واقفه على بعد مسافه بينهم ...
    راكان فتح عيونه بستغراب ...
    تقدم منها شوي ثم قال :~ نارا شمساويه بنفسج ..!!!
    ((وهو يطالع شعرها وآثار الجروح اللي بوجهها ...
    نارا ساااكته تطالعه بدون أي كلمه ...
    من زمآآآآآآآآآآآآآآآآآن عنه ....
    وين اختفى ... كيف رجع ...
    بس مين اللي شفته بالمستشفى ...
    شسالفه بالضبط ...
    ((تولين كانت واقفه وراهم وتطالع الموقف اللي بين نارا وراكان ...
    -(راكان غمز لها بضحكه :~ للهدرجه محلو عشان تطالعيني كذا ...!!
    -(نارا عقدت حواجبها ثم قالت :~ وينك كل هالمده ..!!
    -(راكان التفت وراه على تولين ثم قال لهم الثنتين :~ لا ماأصدق ...
    فيه ناس تتذكرني ... الحمدالله ... أجل اذا رحت كلش بتبقون تتذكروني ...
    -(نارا وتولين بسرعه قالو بشك وخوف :~ شتقصد ...!!
    -ههه لا أمزح ... بس كلمه وقطيتها ...
    -(نارا تطالع جسمه النحيف بعد ماكان ريااااضي درجه اولى ...
    ماتدري ليش حست بقبضه جوآ قلبها ...
    -(راكان قطع عليهم تفكيرهم وهو يقول ببتسامه لطيفه :~ يالله انا رايح ...
    انتبهو للنفسكم ..
    أما انتي يانارا .... تمنيت اشوفك وانتي بستايل غير هالستايل اللي نشوفك فيه دايم ...
    كان ودي اشوفك بنت بعيده عن بنات الإيمو ...
    لأني متأكد انك أحلى بكثير من انك تتخبين ورى الأسود ...
    ((ثم التفت على تولين وكمل يقول :~ تولين ... اقدر اقول لك مبروك ...
    -(عقدت حواجبها :~ ليش ..!!..
    -(غمز لها بضحكه :~ الدكتور طلال ... ماتزوجتيه ..؟؟؟
    -(ضحكت بخفه :~ لا .... بعدين هذي سالفه قديمه ...
    ونسيناها ..
    -(قرب منها أكثر وأكثر للدرجة انها الرتبكت ...
    ظب يطالع عيونها ببتسامه مررربكه ثم قال :~ عيونك ماتقول كذا ...
    انتي أكثر وحده تفظحها عيونها ...
    ((ثم كمل بضحكه خفيفه :~ هههه يالله الله يوفقك مع من يحبه قلبك ...
    انتي ونارو ....
    ((قالها بطريقه وكأنهم خواته الصغار اللي لهم معزه بقلبه ...
    -(كمل يقول :~ وين اختكم ليون ...؟؟
    -(نارا وتولين انصدمو ... شلون عرف هذا ان عندنا اخت ثالثه لا وأسمها ليان ...
    -(راكان:~ ههه شفيكم ..!! ...
    -(تولين :~ شدراك ان عندنا اخت ثالثه لا وأسمها ليان بعد ...
    -(راكان :~ لا وبعد وين اخوكم فيصل ...ههه ... تراني أدري انكم اخوان من قبل لا تعرفون عن بعض ...
    يعني لا تسوون فيها كونا ولا توقوموري ...
    -(تولين ونارا :~ صج ..!! ...
    -(أميره تدخلت وهي وراهم :~ أي صج .... وهو اللي قال لي انكم اخوان
    بس انا ماأمسك شي ... ونشرتها بالجامعه كلها ...
    ((التفت عليها راكان وهو معقد حواجبه ببتسامه :~ أميره ..!! ...
    -(أميره تطالعه بحقد مصطنع :~ اسكت لا تحاجيني يالخاين .... رحت وهديتني بدون
    حتى لكمة وداع ...
    وين كنت انت ... وين اختفيت ...
    والله مالك حق باللي ساويته ...
    تروح بدون لا حس ولا خبر ...
    والمشكله ان مالك معارف بالإمارات ولا جان سألت عنك ...
    صج صج انت سحيييب عالخلق ...
    -(راكان :~ الله يسامحك ... كذا رايك فيني ..؟؟
    <~ قالها بمزحه .... بس أميره بسرعه قالت :~
    لا موب قصدي كذا ... باعلكس يشهد علي ربي ان لك معزه بقلبي للدرجة اني فقدتك
    بقوه .... ونقهرت منك بالتصرف اللي ساويته هذا ...
    تروح بدون ماأدري ..
    ((تولين ونارا يطالعون أميره من فوق للتحت ...
    متنرفزين من علاقتها القويه مع راكان وكيف طاقه ميانه معاه ...
    راكان ابتسم ونزل راسه وهو يقول بحراج :~ الله يسلمك ...
    بس ترى رجعتي للإمارات عشانكم ... قلت اشوفكم قبل لا أسافر للأمريكا ...
    -(الثلاثه كلهم :~ أمريكا .!!..
    -أح لا تدفون ...
    -(أميره حطت يدينها على خصرها وهي تقول :~ ماشااااالله ... شعننندك بأمريكااااااا...
    -(راكان يضحك :ئ أفا بس أفا .. أميروه تشككين فيني ...
    للهدرجه بعينك انا خلاص ولا شي ..!!
    -(أميره :~ مو قبل لا تجاوب شعندك بامريكا ...؟؟؟
    -(سكت شوي ثم قال :~ كم شغله أقضيها وبرجع ..
    -(تولين :~ للسعوديه ولا للإمارات ..؟؟
    -(راكان :~ لا للسعوديه ....
    بس ماأدري متى الرجع ...؟؟
    -(أميره :~ شنو هالشغل اللي ماتدري متى بتخلصه ...؟؟
    -(أميره :~ هيه انتي أكلتي الولد بقشوره بلقافتج يالملقوفه ...
    خلاص قال لج شغل .. شفيج ماتفهمين ...
    -(أميره ولا كأنها تسمع تولين كملت تقول للراكان :~ للهدرجه شغل مهم
    عشان تروح له بدون ماتدري متى بترد ..؟؟
    بعدين شنو هالقبعه اللي لابسها افسخها ترى الدنيا حر ...
    -(توه بيتكلم بس نارا تدخلت :~ انتي هيه ماتفهمين الحجي ...
    قالت لج تولين لا تدخلين ... شحقه بالله مستمره بالتدخل مالج ..!! ...
    بعدين شكل الولد وايد حلو بالقبعه انتي شلج تدخلين ...
    -(تولين استغربت من نارا انها صافه معها رغم انهم للحين مايحبون بعض وحتى
    محد تعود على الثاني زين من بين التوأم وعلاقتهم للحين موب لذاك الزود ...
    بس حست بحماااس لمجرد التفكير انها ونارا تفاهمو لو على هالنقطه ...
    بسرعه قالت تولين للأميره :~ انتي شعرفج بالكشخه يالقرويه ...
    -(أميره وهي تطالع تولين ونارا بحتقاااار :~ لا عاد .... مخليه الكشخه لكم
    ياحلوات ... عاد صدقو نفسهم هالخوات ...
    اقول انتي وياها ... منو أكبر فيكم ... هاهاااي عاد ماصدقتو انكم لقيتو بعض
    أكيد بعد عرفتو منو مولود قبل الثاني ..
    لأن اللقافه تعم الجميع ..... وبالاخصصصصص ...
    ((ثم عطتهم نظره وكانها تقول انتو ...
    راكان قطع عليهم :~ عن اذنكم انا رايح ...
    -(أميره بسرعه مسكت ذراعه وهي تقول :~ لا والله ماأخليك تروح ...
    بعدين شنو يضمن لي متى اشوفك ...
    ((فيصل بهاللحظه مر من عندهم بس لما شاف حركة أميره للراكان ...
    بدون شعور سحب يدها منه وهو يقول لها :~ انتي هيه مابقيتي ريال الا
    وتعرفتي عليه وطقيتي الميانه وياه ...
    ((فيصل لما لاحظ نارا وتولين ..
    كل تبن وسكت من الفشيله ..
    ماتوقع خواته موجودين ...
    -(أميره وهي تطالعه من فوق للتحت بحتقار :~ وانت شكو فيني ..
    لا يكون ولي امري ولا اخوي ... اقول وخر عني بس ... صج ناس ماتنفهم ..
    مره مصدقين روحهم ومره يحتكون ... اقول وخر عني زين ولا تحتك المره اليايه ...
    بعدين ماأشره عليك انت وهالخوات ..
    صج صج من حفره لدحديره ...
    ماأشره عليك دام خواتك هالثنتين وألله يستر من الثالثه لا تكون ابشع منهم ...
    -(تولين :~ هيه هيه انتي ماأسمح لج يالخايسه تسبيني ولا تسبين وحده من خواتي ...
    -(أميره وهي تطالعها من فوق للتحت :~ عاااشو والله ... منو متى وروح الأسره عندج ..
    مالت عليج فاهمه الدنيا غلط .... ترى موب لازم تدافعين عن خواتج .. خليج بروحج ..
    يبيلي اعلمج عدل .. ولا انتي شعرفج بأمور الأسريه ...
    ((راكان وفيصل ونارا وتولين حسو انو أميره تعدت حدودها بالكلام ...
    بس راكان قطع الجو وهو يبي يغيره قبل لا يقلبونها جد أكثر من كذا ..
    -(راكان :~ هلا فيصل ...
    ((فيصل لما التفت على راكان ..
    سكت شوي وهو حاس ان الوجه موب غريب عليه ...
    بس قال بالنهايه وبشك :~ انت ... راكان ولا انا غلطان ..؟؟
    -(تولين :~ ماشالله بعد انت تعرفه ...
    -(راكان :~ أي انا راكان ... توقعت محد راح يذكرني ...
    -(أميره :~ اذا ماذكرناك .. عيل منو يستاهل نذكره ..
    ((ثم التفتت على فيصل وهي مكشره ...
    فيصل حس انها تتريق عليه بس ماعطاها وجه عشان ماتتمادى ...
    فيصل صحيح مايحب راكان بس يتذكره لأنه ماكان يهضمه من بين اللي يعرفهم ...
    رغم انه مايدري انه هو اللي ساعده بالحريق ولا كان الحين فيصل موب موجود بينهم ..
    ولو كان موجود يمكن يكون متشوه بالكاااامل ...
    بس راكان دفه وأخذ التشويه لما جت بظهره النار عن فيصل ...
    -(راكان :~ يالله انا أستأذن الحين ...
    وبالتوفيق للكل ...
    -(نارا :~ متى طيارتك ..؟؟
    -(راكان :~ عالساعه ست المغرب اليوم ...
    -(أميره :~ لااا مالحقنا نشوفك ونشبع منك ..
    -(فيصل :~ ليش أكل جدامج هو ...!!..
    -(أميره بوزت وهي مطنشه فيصل ...
    -(تولين :~ تروح وترد بالسلامه انشالله ...
    -(نارا بتردد كبير :~ ياليت تترك رقم جوالك يعني عشان يكون بيننا اخبار
    عالأقل يعني ماننقطع عنك ...
    ((نارا قالت هالشي لأنها كانت متأكده انه رايح للأمريكا عشان يعالج المرض اللي ماتدري
    وش هو بالضبط ....
    -(فيصل رفع حواجبه على نارا ثم قال :~ لا أحسن بعد تبادلو صور انتي وياه ...
    -(أميره :~ ياخي انت هيه شفيك معقد ... صج كلن من يرى الناس بعين طبعه ..
    ((نارا ساااافهتهم بس تطالع راكان تنتظر جوابه ...
    -(راكان سكت شوي ثم قال :~ ؤكي بترك لك رقم مرافق لي بهالرحله ...
    لأني ماأتوقع راح يكون الجوال معاي طول الوقت ...
    -(أميره :~ ليش ...؟؟
    -(فيصل غطى وجهه :~ وهاي للحين اللقافه ماتركتها ...
    -(أميره :~ وانت أحد حاجاك .. ياسبحان الله يحاول يحتك بأي طريقه مايدري اني عفته ...
    -(فيصل ضحك بصوت عالي :~ هههههههههههااااااا.... ؤحلى ياللي عافتني ...
    أي افلقيني اذا صج عفتيني ...
    أنا فصول ولد بدر ... تعرفين وش منعى هالأسم ياحلوه ...
    يعني موب بسهوله تعيفيني ...
    -(أميره رفعت حاجب :~ مستانس بأسم ابوك انت وويهك ...
    بعد انا .. أميره بنت مساعد ....
    -(فيصل :~ بس فيه فرق ياحلوه .... هذا انا ... وهذا انتي ...
    -(أميره تتريق :~ لا والله ..صج أنا هي أنا ... والله معلومه يديده انت وويهك ...
    .اشوا الحمدالله انك علمتني ان انا هي انا ... حسبالي انا موب انا ...
    -(فيصل :~ هيه هيه هيه أدوختي مخي ...
    -(أميره :~ بسم الله عليك <~ قالتها بتريقه ...
    بس فيصل نزل راسه ببتسامه ...
    ((تولين وراكان ونارا مسكو ضحكتهم على فيصل اللي استحى رغم انو أميره قالتها
    بتريقه ...
    أما أميره رفعت حاجب وهي تقول :~ هه طالعو الصبي صدق روحه ...
    مااااالت ... انا اسمي عالجني ولا اسمي عليك ...
    -(راكان لما عطى نارا الرقم قال :~ يالله استأذن ...
    ((لف بيروح ...
    بس بالصدفه تولين شافت ليان بالحديقه ...
    بصوت عالي :~ ليآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن ...
    ((راكان التفت على تولين وين تطالع ..
    ثم التفت على الجهه اللي تطالع فيها ولقى ليان جالسه وبيدينها كتاب تذاكر ...
    ابتسم وهو يطالع ليان من بعيد ...
    وبقلبه يقول ..
    سبحان الله .... نفس الهدوء ونفس الرزانه ...
    ونفس الأنوثه ....
    ((ليان التفتت عليهم وهي مستغربه ...
    واللي استغربت منه أكثر لما عرفت انو تولين اللي تناديها ...
    علاقتها مع خواتها وأخوها للحين مو حلوه ...
    بس ماصدقت ان تولين تناديها وبسرعه فزت من مكانها وهي تأشر من بعيد وكانها تقول
    شسالفه ...
    -(أميره تدخلت قبل لا تتكلم تولين :~ راااااكان سلمي عليه قبل لا يروح ...
    -(تولين وهي تطالع أميره :~ صج ملقوفه .. الحين هاي اختي ولا اختج ..!!...
    -(فيصل ضحك بصوت قصير يبي يقهر أميره :~ لا ياتولين بس تعرفين حركات
    اللي تحتك بعايلتنا ... يعني لزوم التشبيك من الحين بينها وبين خوات فيصل ...
    فيصل بن بدر بن سع...
    -(أميره قاطعته بمل :~ بن سعد بن محمد درينا .. وأزعجت ؤمنا يابوي ..
    خلاص ... ترى كل واحد عنده عايله موب بس انت ...
    ياليييل ماطولك ..
    لو اني داريه انك بثر جذي ماكان نشرت الإشاعه انكم اخوان وفتحت عيونك عدل على
    عايلتك ...
    وعلى فكره المفروض تتشكرني ....
    -(فيصل :~ ماشالله .. بشري ؤمج .... والشكر مني لج احلمي فيه أحسن لج وأقرب لج ..
    ماعاد الا انتي اتشكرج .... ماااالت ..
    -(أميره :~ على ويهك ...
    -(فبصل :~ يعن ابوها هالبنت لا يمكن الواحد يقدر يراددها ... كل رد له رد ثاني عندها ...
    وكأن الردود بجيبها متى مابغت ...
    -(أميره :~ لا تلعن ابوي ولا ترى لعنت ابوك ...
    -(تولين تكتفت بملل وهي تقول :~ الحمدالله والشكر ...
    ميانين موب صاحين هالثنين ...
    -(نارا تنهدت بملل من الثنين اللي قدامها ثم راحت عنهم لليان ...
    وتولين لحقتها وتركو اميره وفيصل يتراددون مع بعض ...
    ويتناقرون مثل قبل وأكثر يمكن ...
    ((نروح للراكان اللي وقف عند ليان ...
    ليان لما شافته علطول تذكرته ...
    لأنها كانت قليييل تحكي اشخاص ...
    وماعرفت بحياتها غير اشخاص معدودين بحياتها ...
    عشان كذا تذكرت راكان خاصتا انه كان اسلووووب راقي معها ...
    -(ابتسمت ثم نزلت راسها ..)
    -(راكان :~ لا يكون ازعجتك ... بس بغيت اسلم عليك قبل لا أطلع من الجامعه ...
    -(رفعت راسها بس ماقدرت تقول أي شي وهذا طبيعي عندها بالويل تقدر تتكلم ..
    الخجل عندها اقوى من أي شي ثاني بداخلها ...
    -(راكان فاهمها :~ الله يوفقك وانتبهي للنفسك ....
    وعلى فكره ... صقر رجال ... ماأتوقع راح تلاقين واحد أحسن منه ...
    الله يسعدك يارب ...
    يالله انا بروح .. تامريني بشي ..؟؟
    -(رفعت راسها بدون أي كلمه ...)
    *مزون شمر*

  8. ((ابتسم ثم راح عنها ...
    وهو يمشي ..
    التفت على الجامعه كلها ...
    يطالع الطلاب ...
    شكثر فقد هالمكااااااااااااااان وبقوه ...
    بعد ماكان معزم انه يدرس ويتخرج ...
    بس المرض اقوى منه وطيحه قبل مايكمل دراسته بهالجامعه ....
    عند ناس دخلو قلبه اللي هم التوأم وبعض الأبطال بروايتنا ...
    تذكر شخص عزيز عليه ...
    بسرعه قال بصوت عالي :~
    نآآآآآآآرآآآآآ ..
    -(نارا كانت واقفه تطالعه وهو رايح بس استغربت لما التفت وناداها ...
    بسعه ردت عليه :~نعم ..
    -(بصوت عالي :~ سلميلي على يزيد ...
    وقولي له اني مشتاااااااااااااق له بقوووووووووووه ...
    -(ابتسمت له نارا ثم قالت :~ من عيوني .. حاظر ..
    ((الكل استغرب ردة فعلها ....
    بس سكتو ...
    أما راكان لما شاف ردة فعلها هذي ابتسم لأنه فهم انو الاوضاع بينها وبين
    يزيد شكلها عال العال بما انها ردة كذا وببتسامه بعد ...
    طلع راكان من الجامعه لين ماوصل سياره فخمه ثم ركب بالخلف مع السايق بما انه موب قادر يسوق وهو له سنتين ماساق .... وتعباان ....
    ((أما بداخل الجامعه ... ميشو كانت توها طالعه من بابا المبنى اللي واقفين عنده فيصل وأميره ..
    ميشو لما شافت أميره بسرعه قالت :~ وأخير لقيتج أميره ...
    -(أميره التفتت على ميشو مستغربه :~ ليه فيه شي ..!!!
    ((فيصل يطالع ميشو من فوق للتحت بحتقااااااااااااااااااار ...
    بعد ماصدق الكلام اللي انقال عن أميره وعن ميشو مع بعض ...
    حس بقرف من الثنتين عشان كذا لف عنهم وراح ...
    أميره مانتبهت لفيصل لما راح لانه بالها مع ميشو اللي واظح عليها التعب بالتنفس من كثر
    الدوران ...
    -(ميشو :~ راكان ... أكيد تعرفينه صح ...
    -(أميره رفعت حاجب :~ أي أكيد اعرفه ليش ..؟؟
    -(ميشو علطول قالت :~ ايييوه ... ماسمعتي عنه أي شي ..؟؟
    -(أميره بستغراااب :~ توني شايفته .. غريبه تسألين ...
    -(ميشو سكتت شوي ثم قالت :~ اقول لج سمعتي شي عنه تقولين توني شايفته .!!1
    انهبلتي انتي ..؟؟
    -(أميره :~ شفيج اقول لج توني شايفته ... سلم علينا لأنه بيسافر للأمريكا بقول عنده
    شغل ..؟؟
    -(ميشو بروعه :~ من صجج انتي ... راكان هني بالجامعه الحين ..!!
    -(أميره مسكت قلبها :~ بسم الله علي لا تدفين ...
    أي شفيج ... اقول لج توني شايفته والحين طلع من الجامعه ...
    طيارته الساعه ست المغرب ...
    ((ميشو حست الدنيا تدور قدامها ...
    معقوله راكان بالجامعه ومادريت عنه ولا شفته ...
    بسرعه ركضت للخارج الجامعه تبي تلحق عليه ...
    مشتااااقه له مووووووت ....
    تحس قلبها يدق بقوه ...
    -(أميره بصوت عالي :~ ليييييه تسألين .... .!!!
    -(صوت وراها :~ ياحبج للقافه ... تموووتين عاللقافه ؟...
    -(التفتت بقهر لما شافت ان اللي تحاكيها تولين وراحت بدون ماتعطي أميره فرصه تتكلم ..)
    ((أما ميشو دورت دورت على راكان بس مالحقت عليه لأنه راح ...
    خنقتها العبره من القهررررر ...
    بس تذكرت أميره لما قالت لها طيارته الساعه ست المغرب ...
    قررت تروح للمطار من الحين وتنتظره ليييييييييييييييين المغرب حتى لو تطفش بالمطار ...
    """""""""""""""""""""""""""""
    ((بالمطار الساعه ست الا ربع ...
    ميشو تلتفت يمين يسار ..
    تدور على راكان بس مو لاقيته ....
    حاطه قلبها على يدها وهي تتمنى تشوفه ...
    عقدت حواجبها لما شافت نارا وليان وتولين واقفين جمب بعض ...
    ونعاهم أميره واقفه بمسافه عنهم ...
    لما لفت راسها للجهه الثانيه شافت شخص توه داخل ومعاه شخص ثاني يحمل شناط ..
    بس ماهتمت له لأنه ردت بعيونها تتلفت يمين يسار تدور راكان ...
    بس استغربت لما شافت التوأم وأميره يسلمون عليه ...
    حاولت تدقق بملامحه بس الصدمه لما شافت ملامح راكان هو نفسه الشخص اللي يسلم على التوأم وأميره ...
    قلبها صار يدق بسررررعه ...
    مصدومه ... كيف تغير شكله كذا ..!!!! ...
    وين راكان اللي تعرفه ...
    ليش صار كذا نحيييييييييييف ووجهه شااحب ...
    بلعت ريقها اللي جف وهي تطالع المنظر الغريب اللي قدامها ...
    منظر ماتوقعت بحياتها راح تشوف مثله بهالشخص اللي تحبه ...
    ((نروح عند التوأم وراكان ...
    -(أميره :~ يالله عاد انتبه على نفسك ...
    -(تولين سكتت شوي ثم قالت :~ طمنا عليك اذا وصلت ...
    -(ليان منزله راسها ماتدري وش تقول ... )
    -(نارا :~ انا دقيت على رقم صاحبك اللي وياك .. وأكيد رقمي عنده ...
    يعني لا تقطع وتنسانا ... بدق واتطمن عن احوالك ...
    -(راكان التفت على ليان ثم قال ببتسامه باهته :~ وانتي ليون ماتبين تقولين شي ..؟؟
    -(بدون ماترفع راسها قالت بخجل :~ تروح وترد بالسلامه ...
    ((بهاللحظه سمعو صوت المايك وهو ينادي على رحلة أمريكا ...
    -(راكان نزل عيونه عليهم ثم قال ببتسامه :~ يالله بتوفيق للكل ... أنا رايح الحين ...
    تبون اجيب لكم شي اذا رجعت من السفر ..؟؟
    -(كلهم هزو راسهم بالنفي بس أميره قالت :~ أي انا ابيك تييب لي تيشيرت من عندهم ..
    يعني تعرف حركات الهياط عند البنات ...
    ابي ماركه غير اللي نعرفهم يعني ابي ماركه ماتنوجد الا بأمريكا ...
    -(راكان يضحك :~ ياعييييني انتي طلبك مستحيل ..!! ..
    عموما انشالله اقدر اجيب لك هالتيشيرت ههههه ...
    يالله مع السلامه .... وانتبهو للأنفسكم ...
    ((راكان ظل يطالعهم وحده وحده .... ثم نزل راسه بضيقه ...
    -(تولين عقدت حواجبها :~ راكان فيك شي ..؟؟
    -(أميره بثقه :~ شف أدري انك ماتقوى بعدنا ... بس رجاء رجاء لا للدموع ...
    لأني ماأتحمل هالمواقف لو سمحت يعني لوووو سمحت احترم رغبتي ...
    ولا ترى بصكها بجيه واتحدى أحد يفكك مني حتى لو تطير الطياره ...
    -(راكان ابتسم بضيقه وهو يطالع أميره حتى بآخر لحظه بينهم بتظل على هبالها
    ومرحها .... :~
    يالله مع السلامه ....
    -(بسرعه قالت تولين وليان مع بعض :~ تعال بحفل تخرجنا ...
    -(نارا رفعت عيونها ثم قالت :~ أي صج ... لا تنسى تيي حفل التخرج اللي المفروض انه
    تخرجك ....
    -(أميره :~ ابد ترى شهادتك تترياك ... انت تعال بحفل التخرج والشهاده جاهزه
    لك ...
    -(راكان :~ بحاول .... وانشالله أقدر اجي بالحفل ....
    يالله مع السلامه ....وانتبهو للنفسكم ...
    -(أميره تكتفت ورفعت عيونها وهي تقول :~ مع تحيات اخوكم راكان ...
    ياخي انت تلقي خطاب ... ترى الطياره بتطير ...
    -(تولين وطت على جزمة أميره بكعبها وبقووووه وهي تقول بصوت قصير :~
    فشلتينا ويعوه ...
    -(أميره شهقت بألم بس ماتكلمت ... راكان ضحك ثم لف وهو يقول :~
    يالله مع السلاااامه للآخر مره ....
    ((رفع يده لهم ثم راح للداخل مدخل الطياره ....
    أما ميشو اللي تطالع من بعيد وكل الأفكار تجي وتروح ....
    لحظه تشك انه موب راكان ولحظه تقول انه هو ....
    عشان كذا ماتحملت وبسرعه ركضت للأميره ثم قالت :~
    هذا منو ..!!
    -(أميره شهقت :~ بسم الله علي منو انتي ... شسالفه ... من وين ييتي ...
    -(ميشو :~ اقول لج منو هذا ..!!! بسرعه ..
    -(تولين تكتفت :~ ؤففففففف انتي ليش رازه ويهج عندنا ... منو انتي اصلا ...
    -(ليان بسرعه قالت :~ هذا راكان ....
    ((ميشو حطت يدها على قلبها اللي تحس انو بيوقف ...
    بسرعه لفت عنهم وهي تركض للمدخل الطياره ...
    بقوه دفت الناس اللي صافين بالدور ...
    وأربعه من السكيورتي دخلو وراها يلحقونها ...
    توقعو انها مجنونه اللي تركض وتنادي بأسم راكان ...
    وتدف كل اللي قدامها تبي تلحق عليه ...
    لما دخلت بالطياره التفت يمين يسار عالكراسي تدور راكان ...
    اتجهت للدرجه الأولى وهي تنادي بخوووووف :~
    راكان .. راكااان ...
    ((راكان كان جالس جمب الشباك ... لما سمع اسمه التفت مستغرب مين يناديه ...
    ميشو طاحت عينها على راكان اللي يطالعها وهو معقد حواحبه ...
    ابتسمت فرحااااانه من قلب ......
    وعيونها واظح فيها الحب له ...
    تقدمت شوي شوي وهي تقول ببتسامه :~ راكان لا تروح ...
    ((بهاللحظه دخلو السكيورتي واللي معاه ...
    لما مسكوها بقوه بيطلعونها بقوه حاولت تدفهم عنها وهي تقول
    :~ راكان عفيه لا تروح .... أنا مشاعل ليش ماترد علي ...
    راكان بليز لا تروح ...
    ((راكان بهاللحظه لف عيونه عالشباك يطالع اللي برى وهو مطنش
    ميشو واللي يشدونها بقوه للبرى الطياره ...
    ميشو لما شافت ردة فعله البارده وكأنه مايعرفها ...
    ماتحملت ... صرخت بوجه اللي يمسكونها وبسرعه راحت للراكان ثم جلست جمبها وهي تقول
    بضعف وحب :~ راكان قول لهم اني بحاجيك شوي .... راكان عفيه لا تروح ...
    ((بهاللحظه مدت يده لليده ومسكتها وهي تترجاه ودموع بعيونها ماتحملت الإنكسار اللي بداخلها :~
    راكان بليز ... بليييز لا تروح ...
    ((راكان سحب يده بتكشيره ثم رفع عيونه على الموظفين وهو يقول :~
    انتو هيه ظفو عني مجانينكم ...
    ((بهاللحظه جى هاني من أصل سوري يشتغل عند عمه راكان مرافق اللي رقمه مع نارا ....استغرب الوضع
    كيف صاير بس سكت يراقب الموقف بين هالبنت وعمه راكان ...
    -(السكيورتي :~ ليش انت ماتعرفها ...؟؟؟
    -(راكان رفع حاجب وهو يطالع السكيورتي :~ ومايشرفني اعرف وحده مثلها ..!!..
    من جدك انت ..!! ... اقول بعدها عني ... والله حاله .. قالو ايش قالو درجه أولى ..
    وهالفوضى كلها صايره الحين ...
    ((ميشو فاتحه فمها من الصدمه اللي تسمعها ...
    وتشوفها ....
    أكثر من هالقسوه ماقد حست فيها بحياتها ...
    قلبها مكسور ومذلول للحب واحد موب معبرها ولا حتى يتذكرها ...
    ((مسكوها السكيورتيين وبقوه سحبوها للبرى الطياره ...
    ميشو من الصدمه ماتتحرك ولا ترد بأي ردة فعل لهم ....
    رايحه بعالم ثاااااااني ....
    ماتحس بوجود أي أحد حواليها غير صورة راكان قدامها وهو مكشر ويقسي عليها ...
    عمرها ماسمحت للأحد يهينها بهالشكل ...
    بس لما حبت والأول مره تحب ومن كل قلبها ...
    نست كل شي وسمحت له يهينها بهالشكل ...
    والسبب ... الحب اللي تشيله بقلبها للراكان ...
    لما طلعوها بصالة المطار كانت واقفه وهي تطالع قدامها أو بالأصح ولا شي ...
    ماحست بنفسها الا وهي جالسه عالأرض ورجولها ماقدرت تشيلها من الصدمه اللي
    جتها اليوم ...
    دموعها صارت تنزل شوي شوي ...
    من غير توقف ...
    بين عيون الناس اللي رايحه وراده من حواليها ....
    صارت تبكي أكثر وأكثر وتندم على حظها اللي خلاها تحب راكان ...
    راكان اللي ماعرفها ...
    راكان اللي نساها ....
    رغم انو شكلها وستايلها ماتغير وهو نفسه ...
    بس ماتذكرها مثل ماقال ...!!!...
    بداخلها ضعف الحب وجرحه بقلبها كبير ...
    $$ مايحصل للميشو ... قد لا أستطيع وصفه ..$$
    وصف الألم الذي بداخلها .... الألم والإنكسار الذي لم تشعر..$$
    به من قبل بهذا القدر ..$$
    مشاعل .. رأت الكثير من الآلام بحياتها ... لكن كهذا ...
    لم تشعر به من قبل ...$$
    ((ميشو آخر مره بكت فيها لما كانت تتعاطى مخدرات ...
    ماضيها القبيح اللي يهدد فيه الغريب اللي للحين ماندري من يكون ولا ميشو تدري من
    يكون ...
    ماحست بنفسها الا وهي تمشي بالشارع والدنيا تدور فيها ....
    وهي رايحه للبحر بتاكسي ...
    قدام البحر ..
    واقفه تطالعه وتفكيرها براكآن ...
    نزلت دموعها بدون أي سابق انذار ....
    تتحسر على حبها اللي من طرف واحد ...
    تقدمت للبحر خطوه تتبع خطوه ...
    لحد ماوصلت المويه للكتوفها وهي داخل البحر بهالظلام ....
    وقليل من أنوار الشارع والمباني ...
    رغم ان البحر بااارد ..
    بس تحس بحراره في جسمها عاليه ...
    تذكرت عدة مواقف ...
    أول مره قابلته بالمكتبه ...
    ولما انقذها بالحريق وعرض نفسه للخطر ...
    وبكل مره كانت تكلمه ويرمي عليها كم كلمه جارحه ويروح بدون اهتمام لها ...
    تذكرت موقفهم قبل سنتين قبل لا يسافر للسعوديه ...
    وأخيرا تذكرت آخر موقف بينهم ...
    قبل ساعات ...
    كيف ماتذكرها وتنرفز منها ...
    جرحها جرح كبير فوق الجروح اللي خذتها منه ...
    ((بكذا ... ماحست بنفسها الا وهي مغمضه عيونها وتتقدم للبحر أكثر وأكثر ..
    تقدمت للعميق ... وهي مسلمه روحها وقلبها للراكان اللي ماسأل عنها ...
    ((بعيد عن البحر ومخاوفه ....
    للبنايه طويله ...
    ليان توها نازله من السياره من بعد المطار ...
    وقابلت بالصدفه صقر نازل من سيارته بيصعد للشقتهم ...
    لما شافته نزلت راسها وسبقته ...
    رفعت يدها بتضغط على زر اللفت ((الأصنصير ))..
    بس صقر سبقها وضغطه وهو يطالعها ببتسامه ...
    بس ليان مارفعت عيونها له ....
    وده يشبع فضوله ويسألها وين راحت له ...
    بس مايبي يسبب بينهم تتش أكثر من اللي هم عليه ...
    انفتح باب الصنصير ..
    بعد مادخلوه صقر ضغط على دور شقتهم ...
    هدووووء كالعاده بأي أصنصير ...
    مما سبب جو متوتر بين صقر وليان اللي واقفين جمب بعض للضيق المكان ...
    صقر كل شوي يلتفت على ليان بعيونه ...
    أما ليان منزله راسها بهدوووء والتوتر بداخلها ...
    صقر ماحس الا بصرخه من ليان ...
    للدرجة انه نقز من الروعه ...
    التفت عليها وشافها كيف تناقز بمكانها والدموع بعيونها بتنزل هالدقيقه من الخوف ...
    نزل عيونه بالأرض ...
    بس تفاجئ من سبب كل هالصراخ والخوف ...
    صرصور يدور تحتهم ...
    صقر يحاول يستوعب السالفه ...
    مسك ضحكته بقوووه ولا أثر فيه أي خوف هالصرصور ..
    بس رحم حال ليان اللي رافعه عبايتها وتصارخ والدموع مغرقه عيونها من الخوف ...
    صار الوضع متأزم من هالصرصور اللي موب راضي يقر بمكانه ماغير يدور ويدور
    على زوايا الأصنصير ...
    صقر بهالحظه ابتسم بخبث ...
    مد يده لليان وبسرعه رفعها بين يدينه ....
    ليان صرخت بقوه موب مستوعبه حركة صقر ...
    دفته بقوه ونزلت من يدينه ...
    شوي وتذكرت الصرصور اللي خلاها تنسى نفسها وتتمسك بصقر اللي
    ابتسامته بتشقق وجهه وهو عاجبه الوضع ...
    عشان كذا شال ليان مره ثانيه وهو يطالعها ويقول ببتسامه جانبيه تحرررج :~
    مالك غيري ياروح صقر ....
    ((ليان قلبها يدق بقوه ... بس وضعها وهي بين يدين صقر خلاها بتموت من ضيق التنفس اللي
    جاها بسببه ...
    والمضيبه انها ماتقدر تنزل من بين يدينه والصرصور ماهجد للحين يدوور
    بالزوايا ....
    صقر رفع عيونه للقدام وهو كاتم ضحكته وعلباله ثقل ...
    ولا بداخله سعاده وضحكات بتتفجر الحين لو مايكتمها أكثر وأكثر ...
    ((ليان نزلت عيونها للصدره العريض وهي خجلاااانه ....
    لما انفتح الباب صقر مافكر ابدا ينزل ليان من بين يدينه وهو ماصدق
    يصير كذا ...
    ليان تحركت تبي تنزل بس حست انو صقر مستحيل يتركها للدرجة انه
    لزقها أكثر للصدره ...
    وشافت الملامح الجديه على وجهه اللي تخبي ألف ضحكه وضحكه ...
    حاول يطلع من جيبه المفتاح بس ماقدر ...
    جت بباله فكره خلته يبتسم غصب عليه ...
    ليان حست فيه بس صقر ماعطاها فرصه تفكر أكثر لما قال لها :~
    طلعي المفتاح من جيبي ...
    ليان توترررررت .... بس استسلمت للأمر الواقع ومدت يدها للجيب بنطلونه
    وطلعته بيدين تررررتجف ...
    لما مدت له المفتاح قال بثقل مصطنع :~ افتحي الباب ....
    ((ليان وكأنها تقول سمعا وطاعه بس المهم تنزل من بين يدينه وترتاح ...
    لما دخلو للشقه ... سكر برجله الباب ثم دخل لين وسط الصاله ..
    -(ليان ماعاد تحملت الوضع أكثر فقالت بدون ماتطالعه :~ ممكن تنزلني ...؟؟..
    -(صقر بدون مايطالعها :~ لا ....
    -(رفعت عيونها عليه بصدمه ..!!! ... شسالفته هذا ..!! شناوي عليه بعد اليوم ..
    :~ ممكن تنزلني ...
    -(حط عيونه بعيونها ثم قال ببتسامه :~ لا ... بس عندي شرط ...
    -(ليان تنهدت بتوتر :~ شنو ..؟؟
    -(صقر رفع حواجبه ببتسامه ثم قال :~ عطيني بوسه ...
    ((شهقت من الروعه ثم قالت بقهر :~ صقر نزلني ...
    -(هز راسه بالنفي وهو يضغط عليها بقوه عشان ماتنزل بالغصب ...
    ليان حاولت بس حست انو الوضع تأزم أكثر ...
    مستحيل ياليان .... شلون بتسوينها ...
    والله ماقدر ... ياربييييه منه ليش يحب يحطني بمواقف مثل كذا ..!!
    ؤففف شسوات الحين ..!!!
    -(صقر قطع عليها افكارها لما قال ببرائه مصطنعه :~ ترى ماطلبت شي كبير ..
    كلها بوسه صغيرونه ...
    ((ثم لف لها خده وهو مغمض وبداخله ضحكه طويله عريضه يحاول يكبتها ...
    ليان عضت على شفايفها بتوهييييييقه ....
    بس قررت وانتهينا ...
    بسرعه باسته على خده للدرجة انو صقر ماحس فيها ...
    -(ليان قلب وجهها احمر وهي تنتظره ينزلها بس لاحظت انه على نفس الوضعيه
    مغمض عيونه وللحين ينتظر بوسه منها ...
    -(ليان :~ والحين نزلني ...
    -(على نفس وضعيته قال :~ أول عطيني البوسه وبعدها مايصير لك الا اللي تبينه ...
    -(ليان بستغراب :~ بس انا نفذت شرطك شتبي بعد ..!!
    ((فتح عيونها بستغراب ثم قال :~ من صجج ..!!
    -(نزلت وجهها اللي قالب أحمر :~أي ..
    -(رفع حاجب بستغراب :~ ماحسيت فيها ابدا .... لا لا عطيني وحده عدله احس فيها ...
    من صجج انتي تسمين اللي تو بوسه .... ماحست فيها اصلا ..!!!..
    يالله يالله ...
    ((ثم لقاها خده .... ليان وصلت معها ... عشان كذا قالت :~ نزلني ...
    لو سمحت ياصقر نزلني ....
    ((التفت عليها :~ أح طيب لا تدفين ...
    ((نزلها وبعدها دخلت غرفة النوم وسكرت الباب ...
    صقر وهو يقول بصوت قصير يعاتب نفسه :~ مالت عليك ...
    هذا انت اكلت تهزيئه منها بالأخير ... لو اني قابل بالبوسه الأولى مو جان أحسن ...
    يعني كان لازم تكون طماع ...
    كش عليك صج ماعندك سالفه .... شكلي بنام اليوم عالكنبه والله العالم ...
    ((انسدح عالكبنه ثم شغل التلفاز وظل يقلب بالقنوات ... وهو كل ماتذكر
    الموقف اللي بالأصنصير يضحك ..))
    ليان طلعت من غرفتها بتروح تشرب لها مويه ...
    بس لما لاحظت صقر نايم عالكنبه ...
    تقدمت منه بهدوء .... وشالت من يده الريمونت ثم حطته عالطاوله بعد ماطفت
    التلفزيون .... مدت يدها للجزمته وفسختها بهدوووووء ...
    بعدها جابت مفرش وغطته فيه وهي تطالع بوجهه كيف نااايم ومو حاس بأي شي ...
    عيونها ماقدرت تبتعد عن وجهه وهي تطالعه ...
    جلست قدامه عالطاوله وظلت تطالعه ...
    تتذكر كل المواقف اللي سواها لها ...
    بس ماتدري ليش ماتتذكر غير المواقف الحلوه وكأنها نست المواقف السيئه اللي
    سواها فيها بحياتها ...
    ماتتذكر غير المواقف الحلوه اللي يسويها لها عشان تحبه ....
    أول مره تلاحظ الوسامه بوجهه ...
    حست ملامحه وهو نايم كأنه طفل نايم بعممممممق وبأحلام حلوه ...
    ماحست الا بيدها اللي مدتها من غير شعور تلمس وجهه ...
    على آخر لحظه ترددت وبسرعه بعدت يدها قبل لا تلمس وجهه ...
    دخلت غرفتها وهي تحاول تبعد الأفكار الغريبه اللي تجيها ...
    عاتبت نفسها عاللي تسويه وحاولت تنام أحسن لها ...
    """""""""""""""""""""""""
    ((بالصباح ..........
    ميشو فتحت عيونها ببطئ وكسل وهي على فراشها ..!!
    حست براسها يعورها ...
    جلست عالسرير وهي تتذكر
    كل اللي صار أمس ماعدا ايش صار بعد ماغطاها البحر عن قصد منها ...
    بس الغريب انها على سريرها ولا كأنو فيه شي ..!!!
    التفتت عالساعه وشافت كيف يمديها عالجامعه تروح لها ...
    بس فضلت انها ماتداوم ....

    انتهى البارت ....
    *مزون شمر*

  9. الباب السابع عشر ...
    الفصل الأول ...

    $$ لكل روايه بدايه ..$$
    ولكل بدايه نهايه ..$$
    فهل ستكون نهاية روايتي لكم سعيده أم حزينه ..!!..$$

    (( بالجامعه ...
    فيصل توه داخل من البوابه ....
    سمع صوت وراه يناديه ...
    -(فهد وبرهوم :~ فصووووول ...
    ((لما التفت عليهم طير عيونه والضحكه طلعت منه بالغصب ....
    فهد وبرهوم لما وصلو له وهم يلهثون من التعب ...
    -(فهد يطالعه بحقد :~ اي اي اضحك مالت عليك ...
    -(فيصل :~ هههه منو اللي مساوي فيكم جذي ههههههه ...
    -(برهوم :~ اقول فهود امش امش بس ... هذا الظاهر بيقعد يتريق علينا لين مايقول ربي
    الله ...
    -(فيصل مسك يدينهم وهو لازال يضحك :~ هههه لا لا خلاص بس صج منو اللي عفسكم جذي ..
    -(فهد بحقد :~ الله ياخذ ويهه واحد بغى يصدمنا ... من القهر انا وبرهوم
    قعدنا نهاوش عليه بس ماحسينا الا بتكروني اللي نزل لنا وهو معصب ...
    مسكني انا وهالغبي وحلتنا على الشارع اللي كله مويه ووسخ حسبي الله عليه ...
    -(فيصل :~ هههههههههههههههههاااااااي ... ؤمااااااااااا .... زين عيل اللي مافقع وييهكم ...
    -(برهوم مسوي نفسه :~ يخسى الا هو ...
    -(فهد :~ اتحداه مايقدر .... بس احنا سلكنا له ولا بغينى نستعمل وياه العنف وتركناه يروح ..
    -(فيصل :~ هههه طيب وانتو بتدخلون جذي بالجامعه ... لا لا اذا بتدخلون جذي قولو لي
    عشان اتبرى منكم بهاليوم ولا كأني اعرفكم ...
    -(برهوم وفهد لزقو فيه قاصدين يوسخونه ... فيصل بهواش :~ لعنه انت وياه بعدو عني ...
    -(من وراهم أميره قالت بخشه محترمه :~ لعنه تلعنك ... لا تلعن فاهم ....استغفر الله ياربي ..
    ((الثلاثه التفتو عليها بصدمه ... من وين جت هذي ...
    -(فهد انقلب وجهه وبسرعه تخبى ورى برهوم عشان ماتشوف ملابسه اللي رايحه فيها ...
    فيصل :~ نعم نعم نعم .... عيدي بالله شقلتي تو ..!!!
    -(أميره تتكتف بملل :~ قلت لعنه تلعن ابليس ... ماتسمع انت ...
    استغفر الله ... ياخي انت ماتعرف ان العن حرااام .... مالت على هالويه ....
    -(فيصل مسك ابتسامته لما صرفت الوضع عشان كذا قال :~ وعلى ويهج ...
    وانت وياه بعدو عني الله يقرفكم ...
    -(أميره وهي ماره من جمبه :~ ويقرفك ...
    -(فيصل وهو يطالعها :~ ياربيه على هالبنت ... متى ناويه تعتقيني لوجه الله ...
    ((الثلاثه راحو عنها وهي كانت تطالع جوالها تصرف الموضوع ....
    ماحست الا بنارا اللي مرت من جمبها وهي ماسكه بيدها ميما بنت فيصل ...
    عقدت حواجبها وش السالفه ...
    ((بالكفتريا ....
    نارا دخلت وبيدها ميما لين ماوصلت عند شلتها الإيمو ثم تركت ميما وجلست تضيع وقتها
    بجوالها ...
    -(لميا بستغراب :~ نارو منو هاي ..!!
    -(نارا بملل :~ وانتي شكو فيها ..!!
    -(مهاوي :~ لا صج غريبه اول مره نشوفها ... وبعدين منو متى تحبين اطفال انتي ..!!..
    -(نارا تطالعهم بملل :~ ومنو قال لكم اني احبها ... شفتها تبجي بالشارع ويبتها هني عند ابوها
    اللي مدري من وين ياب هالمزعجه ... ؤففف وانا ناقصه بزران ...
    -(مهاوي :~ منو ابوها ...
    -(لميا بسرعه قالت :~ يؤ يؤ لا تقولين انه اخوج فيصل ..!!!
    -(مهاوي شهقت :~ لا لا عاد صج ... اخووووج فيصل هاي بنته ...
    نارو عفيه عفيه عليج خليني الروح اعطيه بنته بنفسي ...
    -(نارا وهي تطالعها بنص عين :~ وانتي للحين ماتأدبتي من آخر مره رحتي له ..؟؟
    -(مهاوي وهي تمسك قلبها :~ آآآه ... الحب عذاااب ... صج صج ماخطر ببالي يوم انه
    بيكون اخوج لا وتوأمج بعد ...
    -(لميا بسرعه نطت :~ لا لا عفيه انا اللي بوديها للفيصل ...
    -(مهاوي بقهر :~ هيه هيه انتي .. انا قلت قبلج .. والله فراغه .. وخري بس عني ...
    ماقلتي لي نارا شنو اسمها ..
    -(نارا :~ ؤفففف صج سخيفات انتي وياها .... اذا للهدرجه طايرين فيها خذوها وودوها
    له ... يكون سويتو لي معروف ...
    -(لميا :~ اكيد اكيد فيصل بيكون في نفس مكانهم المعتاد ..
    -(مهاوي :~ أي صح قدام باب المبنى ... بس ماقلتي شنو اسمها ...
    -(نارا وهي توقف بتروح تطلب لها فطور :~ ميما ... بس اسمها الصجي ..
    ماأدري ... لأني ماأسمعه يناديها غير بهالأسم وانا مافكرت اسأله عنها ...
    ((كملت طريقها وراحت تطلب ...
    -(مهاوي ولميا بحماس :~ ميما تعالي ...
    -(ميما كشرت بوجيههم ثم جلست بعناد ماتبيهم ...
    بس مهاوي مسكتها بالغصب ...
    ميما صارت تصارخ بوجهها للدرجة انو مهاوي تركتها منحرجه من اللي يطالعونهم ...
    ميما شافت من بعيد أميره واقفه ...
    بسرعه اختفت من قدامهم رايحه صوب أميره ...
    -(مهاوي :~ لميا وين البنت ..!!! ..
    -(لميا شهقت :~ تو كانت هني ... شلون اختفت هاي...!!
    -(مهاوي :~ ياحسره والله بتذبحنا نارا ...
    -(بهاللحظه جت نارا ...لميا برتباااك :~ نارا ...
    -(نارا بدون ماتلتفت عليهم جلست وهي تقول :~ خير ...
    -(مهاوي بتوتر :~ ميما اختفت .. ماندري وينها ...؟؟
    -(نارا ولا كأنو شي صاير ... نطقت ببروود :~ طيب وبعدين ..؟؟
    -(لميا ومهاوي رفعو حواجبهم :~ شلون يعني ..؟؟
    -(نارا سفهتهم وكملت تاكل بعدم اهتمام لا لهم ولا للبنت اخوها ...)
    """""""""""""""""""""""""
    -(أميره لما جلست بالكراسي اللي برا الكفتريا حست بأحد ينغزها من رجلها ...
    نزلت عيونها وتفاجئت بوجود ميما بنت فيصل ...
    كشرت بنرفزه ثم سحبت رجلها عن ميما ...
    بس اللي طفشها انو ميما الا مصره تكلمها وهي تنغزها وتقول بإصرار :~
    انتي ... ابي عصير ...
    -(أميره توهقت فيها ... التفتت عليها ثم قالت :~ ميما شاطره ضفي ويهج عند ابوج ...
    -(ميما بإصرار :~ ابي عصيييييييييييييير ...
    -(أميره شهقت وبسرعه حطت يدها على فم ميما وهي تقول :~ لسنه .. فضحتينا ..
    بالله انتي وين ابوج عنج ... ؤفففف منه ... بالله هاي حاله يضيع البنت جذي ...
    ؤففف لا ومن تكون بعد .. بنت فيصل مااااالت ...
    ؤف روحي عني انتي ...
    -مابي ... ابيج انتي تشترين عصير ...
    -ؤففف ويعوه شفيها هاي ماتفهم ....
    -(بدت تتعبر والدموع تغرق عيونها :~ بآآآآآآآآبآآآآآآآ...
    -(أميره بسرعه شالتها وهي تقول :~ خلاااص خلاااص وويعوه سكتي فظحتيني ...
    ((لما طلعت برآ بالحديقه تدور ابوها بس ماحصلته ولا حتى شلته ...
    استغربت بالعاده مايتعدون مكانهم المعتاد ...
    أول مره ماتلاقيهم فيه ...
    قررت تروح تشتري لها عصير علبال ماتلاقي ابوها أو أي احد تعرفه ...
    ((من جهه ثانيه فيصل واقف قدام قاعته يطالع جواله ...
    مرت من قدامه وتين بتدخل القاعه نفسها ...
    وقفت تنتظر فيصل يبعد شوي عشان تقدر تدخل ...
    بتوتر :~ ممكن شوي ...
    -(بعد عن طريقها بدون مايرفع عيونه عن جواله وهو مو عارف انها وتين ...
    وتين حست بقهر منه عشان كذا قالت مره ثانيه :~ ممكن شوي ..
    -(فيصل بطفش رفع عيونه وهو يقول :~ ؤهوووه خلاص بعدت شفي...
    ((قطع كلامه لما شافها وتين ...
    اختبص شوي ثم نزل عيونه يحاول يصرف الوضع ...
    -(وتين ابتسمت وهي تحس انه للحين يحبها عشان كذا قالت بثقه :~ ممكن
    شوي من وقتك ..!!
    -(فيصل رفع عيونه عليها بستغراب ثم قال :~ أكيد تفضلي ...
    -(وتين :~ الحقيقه بغيت اقول لك عن السالفه اللي صارت آخر مره ....
    لما اعترفت لك ب... بحبي لك .... ماأدري ليش حسيت اني ندمانه وانا اشوف بويهك
    العكس ... اذا ماتحبني قول وأنا ماراح اضايقك مره ثانيه ...
    لما حبيت عبادي اكتشفت انه انسان مايستاهل الواحد حتى يفكر فيه ...
    بس لما دريت انك انت اللي تحبني .. ماأدري ليش حسيت بالسعاده وقتها وصار كل تفكيري
    فيك ... اتمنى انك تفهمني ... بس الحين صرت اشك انك موب مثل قبل ..
    يعني صحيح من بعد سالفة جينفر اللي الكل عرف عنها وعن بنتكم ...
    بس انتو الحين منفصلين ... يعني هي مالها وجود بحياتك ...
    عشان جذي ابي افتح صفحه يديده لك اكون انا موجوده بحياتك ...
    -(فيصل حس بتوتر كبييير ... وأخيرا قال :~ شوفي وتين ...
    اذا على جينفر .. فهي مالها وجود اصلا بحياتي لا من قبل ولا من بعد ...
    والبنت اللي تتحجين عنها بنتي وجينفر مالها علاقه فيها ...
    بس اذا على اللي قلتيه بالنهايه .... الحقيقه ..آآآ...
    -(وتين بسرعه قالت :~ لا ترد الحين ... تقدر تفكر وبعدين ترد لي خبر ...
    بعطيك رقم جوالي وانت قرر بعدين وكلمني او الرسل لي مسج عن ردك ...
    بس تذكر اني ندمانه على كل الأيام اللي ضيعتها بدون ماأكون وياك ...
    وبدون ماأبادلك نفس الشعور ...
    ((بهاللحظه قاطعتهم مهاوي وهي تقول بتردد :~ آآ فيصل ممكن دقيقه من وقتك شوي ...
    -(فيصل ووتين التفتو عليها بستغراب ...
    فيصل :~ آآآآ ب ... بس أنا الحي...
    -(وتين قاطعته :~ لا خلاص انا بدخل اصلا ماعاد عندي شي اقوله ...
    بس لا سجل رقمي عندك ...
    ((لما سجل رقمها عنده قالت ببتسامه :~ يالله عن أذنك بدخل القاعه ...
    -(فيصل وهو يطالعها ولا شال عينه عنها :~ اذنج معج ...
    ((مهاوي كانت تنتظره يعطيها وجه بس حست ان الولد قاعد يطالع وتين حتى وهي ملقيته ظهرها داخل القاعه ...
    حست بقهر بداخلها عشان كذا قالت بدفاشه :~ الحين انت تطالع هالبنت وماتدري وين بنتك..!!
    -(فيصل التفت عليها وهو معقد حواجبه :~ نعم شبغيتي اختي ..!!!...مافهمت عليج ...
    -(مهاوي لما طالعها فيصل حست برعشه من فوقها للأسفلها ...
    ابتسمت بتوتر ونست القهر وهي تقول بخجل :~ لا بس يعني اقصد ..
    انو بنتك ... يعني ..آآآ... هو انت لا تخاف يعني اكيد هي موجوده
    بالجامعه ... بس فجأه اختفت وانا ماأدري وينها ...
    -(فيصل رفع حاجب :~ منو تقصدين .!!
    -(مهاوي :~ آآآآ.... بب.... بنتك ميما ... ضايعه بالجامعه ...
    -(فيصل عدل وقفته للجد ثم قال :~ بنتي ..!!! شتقولين انتي ... اصلا شيابها للجامعه .!!
    -(مهاوي بتوتر :~ انا مالي دخل .. نارا هي اللي يابتها ...كانت تبي تعطيك بنتك لأنها تقول
    لقتها بالشارع جدام عمارتكم ... اكيد كانت طالعه من بيتكم وانتو مانتبهتو لها ...
    عشان جذي نارا يابتها هني كانت تبي تعطيك بنتك ...
    بس ماندري شلون فجأه اختفت بالجامعه ولا لقيناها ...
    انشالله بنلاقيها بس حبيت يكون معك خبر ع...
    ((فيصل مشى وطنشها وهو يركض بخووووف يدور بنته ...
    رفع جواله ودق على متعب :~
    آلو متعب الله يخليك ماشفت ميما على طريجك ..؟؟
    -(متعب مستغرب :~ لا والله ليه شصاير ... انت يايب ميما بالجامعه ..
    -(فيصل بخووووف :~ متعب يعطيك العافيه اذا لقيتها قول لي لأني قاعد ادورها
    الحين وماأدري وين اختفت البنيه ...
    قول للشباب لأني موب قادر ادق عليهم ... خايف لا يكون صار شي لها والله اموت
    لو يصير شي للبنتي ...
    -(متعب بخوف :~ فصول قول لا اله الا الله .. تعوذ من الشيطان انشالله بنلاقيها ..
    وانا والشباب بندور عليها لا تخاف بس انت ريح ولا ينشغل بالك ...
    ((فيصل ماقدر ينطق بأي شي لأن يدينه ترتجفففف عشان كذا سكر الخط
    وهو موب قادر يوقف على رجوله من الخوف ...
    ياربيه وينها ... عسى مايكون صار لها شي ...
    ميما وينج ... ياربيه احمها من كل شر يارب ...
    ((بلع ريقه اللي جففففف .. يتلتفت يمين يسار وهو يدعي ربه انه يحفظ بنته ...
    ((نرجع للأميره وميما ...
    بالحديقه ... أميره جالسه قدام ميما ..
    -(أميره بضحك :~ هههه صج مينونه ... نلعب غميمه مره وحده ...
    -(بوزت بزعل ثم قالت :~ نلعب ميمه ...
    -هههه طيب انا عندي لج لعبه احسن من لعبتج اللي بتفشلني جدام الطلاب ..
    شرايج نلعب ألو ألو ألو ... شراااب برتقال ... هاه شرااايج ..!!
    -(عقدت حواجبها موب فاهمه شي ...)
    -(أميره بعد ماعلمتها كيف باليدين أخيرا قالت :~
    سلاام سلام سلااام ...
    تحية الإسلاام ...
    ألو ألو ... ألو ...
    شرااااب برتقال ...
    واحد ثنينن ..الخ
    ........
    وهذآآآآآآآآآآآآآآآ.البوكس ..
    ((ميما ضربت أميره على راسها بقووووه وهي ميييته ضحك ...
    أميره صرخت بألم :~ ويعووووه ... بالله جذي اللعب ...
    ماعليج شرهه بنت ابوج ... شبيطلع منج يعني ماااالت بلا ماااالت ...
    أح راااسي ...
    تضحكين هاااه تضحكيييين ...
    ((بعد مانتهو من العب والضحك شالتها أميره وهي تقول :~ يالله ندور ابوج ..
    -(ميما :~ ناء مابي .. (لا مابي ..)
    -(أميره :~ لا يكون تبين عصير بعد .... بالله انتي جم عندج من بطن ...
    سبحان الله على ابوها ...
    -(ميما هزت راسها ب.(نعم)...)
    ((لما اتجهو للباب المبنى بيروحون للكافتريا ...
    سمعت واحد وراها ينادي بصوت عالي :~ أميره ...
    ((لما التفتت لقته متعب وفهد ...
    -(متعب لما وصل عندها :~ الحمدالله انها معج ...
    -(فهد :~ وين لقيتيها ..!! ابوها مره خايف عليها المسجين ...
    -(أميره :~ هذا اصلا المفروض مايصير أب اذا هو موب قد المسؤليه ...
    تارك البنت تدور بالجامعه لحالها ...
    -(متعب :~ دقيقه أدق على فيصل اكيد هو الحين يحاااتي ...
    آلو فيصل ... لقينا بنتك مع أميره .... احنا جدام باب المبنى ... تعال نترياك ..
    -(فهد :~ أكيد تعبتج ...
    -(أميره ببتسامه :~ صغيره أكيد بتتعب الواحد .. بس عادي عندي أنا اصلا احب الأطفال ..
    ((وهي بقلبها تقول ......اي هين ..)
    -(متعب :~ مشكوره انج اهتميتي فيها ..
    -(فهد :~ هاتيها عنج ...
    -(أميره :~ لا عادي مافي أي تعب ولا شي بس المره اليايه قولو للأبوها ياينتبه حق بنته
    عدل ولا يقعد ويجابل بنته بالبي....
    ((ماحست الا باللي جاي معصب وسحب منها ميما وبقوه ...
    رفعت عيونها بصدمه على فيصل اللي ضم بنته بقوه وبخووووف ...
    -(فهد حس بالوضع متوتر عشان كذا قال :~ الحمدالله انها مع أمي...
    -(فيصل قطع عليه كلامه لما صرخ بوجه أميره وهو يقول بعيون كلها غضب وحقد :~
    انتي هيه ... تستعبطييين ..!!! ... جذي تاخذين بنتي بدون ماتقولين لي ..!!
    ومنو اصلا سمح لج تلمسينها ..!! ... انتي شنو ناويه عليه فيني ..!!
    ابي افهم أنا ... للهدرجه انتي حقوده تخوفيني على بنتي ..!! ..
    بالله وين كنتي ناويه تاخذينها ....!! ... انتي صج القافه والحقد والغباء ياي
    من راسج الى أسفلج ..!! ... جم مره بعيد وأكرر لا تتدخلين بأي شي يخصني .!!
    بس الا هالمره ... بنتي لا تلمسينها ..!! فاهمه ...
    آآآخ لو انج موب بنيه ... جان علمتج شلون تحرمين تدخلين بحياتي ..!!..
    الظاهر انتي موب ناويه تطلعين من حياتي كلش ...
    ناشبتلي بحلجي ... بس انا اللي بطلع من حياتج ...
    اذا ماراح تبتعدين عن طريجي ... أنا اللي ببتعد بنفسي ...
    لأني ماأطيق اشوف ويهج ... ويهج صار شؤم علي ...
    زهقتيني ... طفشتيني ..!! طلعتيني من طوري يابنت ..!!...
    ((ثم عطاها نظره خلتها تكره روحها أكثر .... لف بيروح بس
    المفاجأه لما سمعو أميره تصارخ بوجه فيصل وبغضب أكبر منه :~
    لا يوووومآآآآآآآآآه ... صج صج خوفتني ...
    هييييييييه انت ... ترى أنا اللي عطيتك ويه ...
    أقرفتني .. كل يوم اطلعي من حياتي اطلعي من حياتي ..
    من زين حياتك اللي شايف روحك فيها ...
    المتخلف اللي يفكر يشاركك بحياتك ...
    انت على شنو شايف روحك ..!!
    لا أخلاق ... ولا حتى احترام ... ولا عالأقل دراهم ...
    تشتغل بورشه مدري محطه وبالويل تكسب رزقك ..
    بالله على شنو شايف روحك ...
    لا وفوووق كل هذا مغازلجي للدرجة الحرام ...
    بالله هالبنت اللي مساوي لي مصدق روحك فيها شلون يات .!!!
    بالحرام ولا بشنو ماشالله ... تبي تقنعني انها ؤه غلطه ..
    ياربييييه كلش مسجيييين ...
    وشنو يعني بتبعد ..!! احد ماسكك ... ابعد وبستين داهيه ...
    ياربيه شايفني ماقدر اعيش بدونك ولا شلون ...
    ترى انتا مره ماخذ مقلب بعمرك ...
    ومن اليوم ورايح بتشوف أميره ثانيه ...
    صدقت عمرك اني ميته فيك ...
    جذبه وصدقتها بكل ثقه .... المينون اصلا اللي يحبك ...
    مابعت نفسي انا عشان احبك ولا اهتم ببنتك ...
    مالت عليك انت وبنتك ...
    باللي مايحفظكم ...
    ((متعب وفهد بتطيح خششهم من اللي يشوفونه ويسمعونه ..
    أميره وحده ثانيه اليوم قدام فيصل ...
    أميره لفت عنهم والنار تشتعل بقلبها ...
    ((فيصل يطااااالعها بنظرات جاااااامده ...
    ساااكت ... مانطق بأي كلمه ..
    فهد ومتعب التفتو عليه يطالعونه وهم متحرين شي يصير من ردة فعله ...
    بس تفاجئو من ردة فعله الصاااامته ...
    -(متعب بتوتر :~ فيصل ...
    -(فهد :~ فصول ...
    ((فيصل لف عنهم بدون أي كلمه ...
    بس ماتطمنو من ملامح وجهه رغم انه ساكت ...
    حسو انو فيه شي من بعد اللي قالته له ...
    أول مره يتوترون من ردة فعله الغريبه ...
    حتى انهم ماتجرأو يلحقونه ويطيبون خاطره أو يستهبلون كعادتهم ...
    ((من جهه ثانيه ...
    أميره وهي تمشي طالعه من الجامعه ...
    عبرتها خااانقتها وهي تردد بداخلها وبغضب :~
    لا تبجين ياأميره .... لا تبجين ...
    مايستاهل دمعه من دموعج ... لا تبجين ...

    الباب السابع عشر ...
    الفصل الثاني ...

    $$ الجامعه ...
    الجامعه الأمريكيه ..$$
    جامعة ابطالنا وتوأمنا ..$$
    لمت شملهم بدون مايحسون ..$$

    ((بآخر الدوام ....
    جت رساله لكل توأمنا ...
    لما قروها بستغراب ...
    واللي هي :~
    عالبوابه .....
    ((نارا عقدت حواجبها مافهمت شلون عالبوابه ...
    لما انتبهت عالأسم صاحب الرقم واللي هو عمهم بندر ...
    معقوله يكون ينتظرنا عند البوابه ...
    بس هو بالسعوديه ...
    كيف ..!!
    ((كملت طريقها للبوابه ...
    أما فيصل وصلته الرساله وهو واقف بالحديقه التفت عالبوابه بيروح لها الا
    ولحقوه اخوياه كلهم لأنهم بيطلعون ...
    ((تولين كانت اصلا متجهه للبوابه بتروح للسايقها ...
    أما ليان تمشي متجهه للبوابه مثل ماقرت برسالة عمها لها ...
    بس حست بأحد يناديها ..
    التفتت على صقر اللي متجه صوبها ..
    لما وصل :~
    عازمج على كافي برآ الجامعه ... شرايج ..؟؟
    -(ليان بعدت عيونها عنه وسكتت بدون أي كلمه وهي تتذكر موقفهم اللي امس...
    وهي اصلا صارت تتهرب منه بسبب اللي صار امس باللفت ...
    صقر استغرب شفيها تتهرب منه ولا تحط عيونها بعيونه ...
    -(صقر ببرائه :~ ليان شفيج ...!!
    -(نزلت راسها أكثر وهي تكمل طريقها للبوابه ...
    -(صقر :~ مزعلج بشي وانا مدري ..؟؟
    -(هزت راسها بالنفي ثم قالت بسرعه وبصوت قصير كعادتها :~
    عمي الرسل لي رساله يقول فيها روحي للبوابه ...
    -ليش ..؟؟
    -مدري بروح اشوف شصاير ...
    ((بهاللحظه التوأم كلهم تقابلو مع بعض وهم متجهين للبوابه ...
    -(متعب لما شاف تولين بسرعه قال :~ الله الله شنو هالصدفه الحلوه
    بينكم ...
    -(تولين طالعته من فوق للتحت وحقرته بالتطنيش ..)
    -(فهد مسك ضحكته ثم قال بصوت قصير للمتعب :~ ريح واستريح ياريال ..
    هاي بالذات بين خواتها شايفه روحها بشكل موب طبيعي ...
    يعني لو بتتحجى من اليوم لين باجر ماراح ترد ...
    -(متعب بقهر :~ وانت شكو ....
    -(فهد :~ اللهم اني بلغت ... وانت براحتك ...
    -(صقر بصوت قصير لليان :~ اقول ليان شسالفه كلكم تجمعتو مع بعض وشكلكم
    رايحين صوب شي محدد ...
    -(ليان هزت كتوفها يعني ماتدري ..)
    -(أما فيصل التفت على خواته اللي يمشون جمبه :~ اقول رسالة عمي وصلتكم ..؟؟
    -(ليان اللي رفعت راسها :~ ليه وصلتك بعد انت ...
    -(فيصل :~ آها عشان جذي كلنا متلاقين ....
    ((لما وصلو للبوابه وقفو كلهم جمب بعض ومعاهم صقر وقروب فيصل ...
    -(برهوم يصفر بنبهار :~ ؤللللللله .. ودك من يلطش هالسياره ...
    -(فهد :~ مالت عليك اللي يسمعك يقول ماشاف خير ...
    ((بس تفاجئو كلهم لما نزل السايق الأسمرررر ...
    وقف قدام التوأم وهو يقول بحترام :~
    العم فيصل ..؟؟
    -(فيصل رفع حاجب :~ شنو ..!!
    -(تولين كشرت بوجه فيصل بغرور وهي تقول بصوت واظح الكل يسمعه :~
    مالت عليك ماشفت خير صج ...
    أنت من طرف عمي بندر ..؟؟
    -(الأسمر بهاللحظه عرف انهم هذولي اللي وصاه بندر عليهم ..
    نزل راسه بحترام ثم قال :~ العم بندر الله يطول بعمره موصيني
    آخذكم للمشوار ...
    -(صقر عقد حواجبه :~ شنو مشواره ...
    -(الأسمر مارد على صقر ... )
    -(فيصل :~ شنو مشواره ..؟؟
    -(الأسمر :~ تفضل وبتعرف لوين ...
    -(فهد :~ ماينفع نروح وياكم ...
    -(برهوم :~ أي صح ريلنا على ريل رفيجنا مايصلح نهده بروحه وياك ...
    -(متعب ضرب على راس فهد وبرهوم :~ والله من الطفاقه فيكم ...
    ((الأسمر راح وفتح الباب للتوأم ...
    تولين تقدمت بغرور وركبت السياره ...
    أما ليان لما تقدمت مسك كتفها صقر وهو يقول :~ على وين ...؟؟
    -(ليان بلعت ريقها بتوتر :~ بروح ويى اخواني ..
    -(صقر عقد حواجبه :~ شنو شنو ... وانا وين رحت ... بالطوفه ..!!
    بعدين انا توني قايل لج عازمنج على كافي ... تروحين جذي بدون لا احم ولا دستور ..
    ((بس المصيبه لما سحبت يدها نارا وكأنها تقول طنشي صقر ...
    ليان توترت من الوضع أكثر وهي ماكان تبي يصير كذا لأنها بغت تقول ؤكي ماراح الروح بس نارا تدخلت ...
    رغم انو نارا توقعت ليان ماتبي صقر من بعد موقف العرس ...
    صقر حس بقهررررررر بس ضبط اعصابه وهو يطالع السياره الفخمه ...
    نارا دخلت ليان ثم ركبت بعدها ...
    أما فيصل بين يدينه ميما نايمه ...
    واقف مايدري يدخل ولا لا ...
    -(عبادي :~ فصول ليش واقف ..؟؟
    -(مساعد :~ والله وصرت ولد عز واحنا ماندري ...
    -(برهوم :~ الله يخلف علينا عيل ...
    ((فيصل مارد عليهم وركب بهدوء رغم انه متردد مايدري ليه ..))
    وهم بطريقهم ...
    ليان التفتت على فيصل ثم قالت :~ منو هاي ..؟؟
    -(فيصل ببتسامه :~ هاي بنتي .. منى ...
    -(تولين بدون ماتطالعهم كالعاده الغرور له دور بحياتها :~
    منى ... شمعنى منى عاد ... ووين أمها ماتمسكها عنك ؟؟
    -(فيصل توتر شوي ثم قال :~ منى على اختي اللي تربيت عندهم ...
    ((بس سكت لأنه ماعرف شلون يشرح سالفة بنته اللي متبنيها .. ففضل الصمت على
    الكلام اللي مايدري كيف بيقوله لأنه احرااااج عليه ...
    بس حمد ربه انو خواته ماوصلت لهم الإشاعات اللي انتشرت عنه وعن جينفر ...
    -(نارا ببرووود :~ اليوم لقيت بنتك بالشارع ... يبتها للجامعه أدورك بس
    اختفت بنتك .. أحمد ربك انها راحت بنفسها للأميره موب حد ثاني مايخاف ربه ..
    ((التفت عليها فيصل معقد حواجبه ثم قال :~ ميما راحت بنفسها للأميره ..؟؟
    -(نارا :~ اي ... اشوفها تلعبها بالحديقه وبنتك مستانسه للآخر حد ...
    أحمد ربك انها راحت للأميره ...
    هذا اذا ماكانت بعد سحبت على محاظرتها عشان بنتك ...
    ((فيصل سكت وكلمات نارا تتردد بأذانه ...
    تذكر الكلمات اللي قالها لها ...
    ضغط على كفه بقوووه يعاتب نفسه على كل كلمه قالها بحق أميره اليوم ...
    صحيح خذت حقها وزود ...
    بس برضو ندم عالكلام القاسي اللي قاله ...
    ((قطع عليه تفكيره لما قال لهم السايق :~
    تفضلو .. البيت بيتكم ...
    ((لما نزلو من السياره ...
    شافو البيت فخم ...
    بمكان جدا جدا راقي ...
    -(فيصل عقد حواجبه :~ شلون يعني البيت بيتنا ..
    -(الأسمر :~ العم بندر وصاني أوصلكم للبيتكم ...
    من اليوم ورايح هذا بيتكم وأنا بوصلكم للأي مجان تبونه ...
    والخدم داخل بخدمتكم ...
    لحد ماتنتهي جامعتكم وبعدها تردون للسعوديه ...
    -(ليان توترت :~ أنا ماأقدر عندي زوجي يترياني بالبيت ...
    ((شويات الا ولاحظت الكلمه اللي قالتها ...
    زوجي ..!! ... يترياني بالبيت ..!!
    للهدرجه مهتمه ..!!
    من متى ... شنو اللي تغير ..
    ((نارا التفتت عليها بستغراب :~ بس انتي بتطلقين منه ..!!
    -(ليان بصدمه :~ ليه منو قال ..!!
    -(نارا رفعت حواجبها :~ شفيج اخترعتي ..!! ... مو انتي ماتبينه ...؟؟
    شنو اللي تغير ...
    -(ليان نزلت راسها برتباك ولا ردت بأي شي ...
    نارا استغربت اختها ...
    تولين بطفش :~ ؤهوووه وأنا بقعد واقفه لين تنتهون حظرتكم من سوالفكم ...
    ((ثم كملت طريقها للداخل المبنى ...
    طلعت جوالها ثم دقت على أمها ...
    لما قالت لها السالفه ...
    -(أم تولين بضيقه :~ شلون يعني بتعيشين بعيده عني حتى وانتي بالإمارات ..؟؟
    -(توترت شوي ثم قالت :~ ماما بسكر الحين يالله انتبهي للعمرج ...
    باي ...
    ((ثم سكرت ويدينها بردت من التوتر ...
    حست بضيييقه من اللي سوته ...
    ماتدري شنو بالضبط المشاعر المتخربطه بداخلها ...
    تحس انها تبي تعيش بين اخوانها وتتعرف عليهم أكثر ويتعودون على بعض أكثر
    لأانهم للحين وكأنهم اغراب كل واحد يتكلم بطريقه رسميه ...
    وبنفس الوقت ماتبي تترك أمها ...
    احتاااارت ماتدري وش تسوي ...
    للحظه جت فكره ببالها ...
    دقت على امها بسرعه ثم قالت :~ ماما شرايج تيين تعيشين وياي انا واخواني ...
    -(أم تولين ضاق صدرها لأنها تاملت من بنتها هونت وبترجع للبيت ...
    بس بالاخير قالت بضيقه :~ لا خليج انتي وياهم انا ماأقدر اترك بيتي ...
    الله يوفقج يابنتي بس طمنيني عليج وانتبهي للروحج وللصحتج ...
    ((تولين حست بحبااااااط ....
    ماتبي تترك أمها ... وماتبي تترك اخوانها ..
    كافي انها انحرمت منهم ثلاثه وعشرين سنه تقريبا ...
    ماردت على أمها بس ماحست الا بصوت قطع الإتصال ...
    نزلت دمعه من عينها ...
    دمعه فيها الحيره والألم والحزن ...
    محتراه بين اخوانها وبين أمها ...
    أمها اللي عندها أغلى من كل شي حتى على روحها ...

    باليوم الثاني ...
    بالجامعه ...
    ((أميره أرسلت للفيصل بلوتوث أغنيه ..
    وهو جالس بين اخوياه ...
    وأنواع الضحك ...
    بس قطعت عليه اميره بصوت قبول أو رفض للبلوتوث اللي وصله ...
    قبل بدون أي تفكير ...
    لما فتح معه ...
    استغرب الموضوع واللي هو ...
    *مزون شمر*

  10. }} اهداء خاص مني لك ..{{
    ))عقد حواجبه شسالفه ...
    لما شغل الأغنيه ..
    واللي هي ...
    ((أغنية أسيل عمران ... حبيبي التزم حدك ...))

    حبيبي التزم حدك...
    مدام انك كلامك جد ...
    حبيبي التزم حدك ...
    تهددني تبي تبعد ..
    أبعد الله لا يردك ..
    ترى بينيي وبينك حد ..
    ومن هاليوم أنا ضدك...
    تهددني وانا أهدد ...
    وخله ينفعك صدك...
    حبيبي التزم حدك...
    """""""
    اذا تخطي بيجيك الرد ...
    ولاني ميت في بعدك ...
    واذا تجرحني متعمد ..
    أبجرح كيفي وش عندك ...
    حبيبي التزم حدك ...
    """""""""
    ((كان المقطع موقف لين هنا بس ...
    فيصل رفع راسه بسرعه يدور بعيونه من اللي الرسل له البلوتوث ...
    بس الصدمه عليه لما طاحت عينه على أميره اللي واقفه تطالعه
    وكأنها تقول ترى أنا اللي الرسلت البلوتوث ...
    عطته نظره من فوق للتحت ثم لفت عنه بثقه ..
    ((فيصل ماقدر يشيل عيونه عنها ...
    حس انها موب أميره اللي يعرفها ...
    هذي البنت قويه وكأنها تتحداه بقوه ...
    بس أميره اللي يعرفها ماتعرف غير الضحك وماخذه الدنيا بطيبه وسهاله ..
    ((توه بيوقف ويلحقها بس تردد ثم جلس ...
    ماهي الا لحظات ونسى موضوعها بالسوالف مع أخوياه وهبالهم ...
    """""""""""""""
    $$بكذا ... مرت الأيام والأسابيع ..$$
    وكل يوم توأمنا يتعرفون أكثر وأكثر على بعض ...$$
    ينسجمون أكثر وأكثر مع بعض ..$$
    كل يوم يتعلقون ببعض أكثر وأكثر ..$$
    مافيه أحلى من الأخوان ... وخصوصا لو يكونون توأم بنفس العمر ..$$
    ((الله لا يحرمكم من أخوانكم وأهلكم ..))

    ((بيوم من الأيام بالترم الثاني ...
    بعد مانتهو من الترم الاول واختباراته بنجاح ...
    ((طبعا ليان مارجعت للصقر وجلست مع اخوانها ...
    وبرضو تولين ...
    الأربعه جلسو ببيتهم مع بعض مثل ماقلت لكم ...
    صارو متعودين على بعض وبقوه ...
    ............
    بالصباح ...
    صقر فتح عيونه ...
    بنعااااااس ...
    التفت على جمب السرير كعادته كل يوم يتحرى رجعة ليان بالبيت ...
    حس بحباط مثل كل يوم مايلاقيها جمبه نايمه ...
    تنهد بقهر وهو تاركها على راحتها ولا دق عليها أو أزعجها ...
    بس مكتفي بالإنتظار لين ربي يهديها وترجع بنفسها ...
    مايبي يحرمها من اخوانها ...
    بس برضو مايقدر انو ماينتظرها كل يوم ...
    حالته صعبه مع نفسه وبالحب اللي بداخله ...
    لبس بطفش ثم طلع للجامعه ...
    ((أما أم تولين اللي بنفس وضع صقر ...
    تنتظر بنتها ترجع لها ...
    بس ماتقدر انو ماتدق عليها كل دقيقه وكل ثانيه تطمن على بنتها ...
    بس ماقد قالت لها ارجعي ... تنتظر بنتها ترجع بنفسها
    بدون ماتحرمها من اخوانها بنفسها لو تطلب من تولين ترجع ...
    بس الإحباط بكل يوم انو تولين للحين مارجعت لها بالبيت وكانها استاانست مع اخوانها ونستها ..
    ((ميشو ...
    عايشه حياتها بدون معنى ...
    24 ساعه تفكر براكان ...
    تحاول تنساه من بعد حركته الأخيره ...
    بس ماقدرت ...
    والمصيبه راح تعرفونها الحين ...
    ((دق جوالها ...
    لما رفعته تطالع مين المتصل ...
    تنهدت شوي ثم ردت :~
    هلا وغلا ...
    -(ابتسم :~ هلا بهالصوت ... وحشتيني يالغاليه ...
    -(ميشو انسدحت عالسرير :~ أها ..
    -شنو اللي آهآ .. اقول لج وحشتيني تقولين آها ..؟؟
    -(عدلت جلستها ثم قالت :~ شتبيني اقول يعني ...
    -مثلا وحشتني انت أكثر ... مثلا يابعد قلبي ان....
    -(قاطعته بملل :~ اقول أنا رايحه للجامعه ... تبي شي ...
    -سلامتج ياقلبي ...
    -ؤكي يالله باي ...
    -باي ياعمري ...
    ((ميشو سكرت وهي تحس بروحها متقرررررررفه من نفسها ومن هالغريب اللي
    صارت تعطيه وجه بس عشان تنسى راكان ...
    بس ماقدرت ..
    مافي أمل تنسى راكان وتحب غيره ...
    تكره هذا بشكل عدواني بس تتحمله على أمل انها تنسى راكان وتحب هذا ...
    بس بالنهايه بدت تفقد الأمل من نفسها ...
    لأن راكان ماغاب عن تفكيرها ولا لحظه ...
    وتتحمل هذا الغريب بقرف ...
    وهي اللي عمرها ماعطت وجه للشباب ...
    ((لبست شنطتها ثم طلعت ...
    وهي بالبوابه توها داخله شافت من بعيد ليان جالسه بالحديقه لحالها ...
    ابتسمت بالخفيف بس علطول راحت ابتسامتها لما شافت ليان وضعها غريب وكأنها تبكي ..
    بسرعه ركضت متجهه لها ...
    -(ميشو بخوف:~ ليون شفيج ..؟؟
    -(ليان رفعت عيونها على ميشو وزادت دموعها اكثر ...
    ميشو جلست جمبها وهي متوتره ماتدري شلون تهديها ...
    خاصتا انهم صارو بعاد عن بعض بسبب صقر اللي يمنعهم عن بعض ...
    مدت يدها على ظهر ليان :~ ليون من اللي مزعلنج ..؟؟
    -(ليان بحركه سريعه ضمت ميشو وصارت تبكي أكثر وأكثر ...
    مشاعل جمدت مكانها ...
    فاجئتها ليان من غير سابق انذار خاصتا انهم من زمان ماشافو بعض الا بالصدف ..
    بس ليان تتجاهل ميشو ...
    ((ميشو ساكته ...
    ماتدري وش تقول ...
    -(ليان وهي تبكي :~ مشاعل ساعديني ... انا صرت حامل من صقر ...
    مابي الطفل مابيه ... بس مادري شسوات ...
    ((ميشو عقدت حواجبها بنرفزه من اسم صقر ...
    تكره هالولد بشكل كبير ...
    اللي حرمها من أعز صاحباتها ...
    بعدت ليان عنها ثم قالت بعطف :~ طيب انتي لا تبجين وخلينا نتحجى عدل ...
    ونفهم شسالفه بالضبط ...
    يعني انتي متأكده انج حامل ..؟؟
    -(ليان مدت يدها ليد ميشو ثم حطتها على بطنها وهي تقول بين دموعها :~
    والحين شرايج ..؟؟ ...
    -(ميشو زادت دقات قلبها لما حست بانتفاخ بسيييييييط ....
    بسرعه قالت بعدم اقتناع :~ يمكن موب حمل ... انتي رحتي للطبيب ..؟؟
    -(هزت راسها ب(نعم)... وصارت تبكي أكثر :~ انا اصلا من زمان
    حاسه بالأعراض ... بس كنت اتجاهل وأقول هاي بس تعب بسيط وبيروح ...
    بس بالأخير ماقدرت اتحمل الأعراض ورحت بنفسي للطبيب وتأكدت ...
    ياربي يامشاعل قولي لي شنو اساوي الحين ..
    أنا مابي طفل من صقر ....
    -(ميشو بتردد :~ يعني انتي للحين ماتحبينه ..؟؟
    -(نزلت راسها بدون أي كلمه .... ماتدري تقول أي أو لا ...)
    -(مشاعل مسكت يد ليان ثم قالت ببتسامه :~ ماعلينا ... عموما هذا طفلج وياي بالطريج ..
    سواء من صقر ولا من غيره ...
    هذا الواقع ... ولدج ببطنج ... يعني مافي أي اختيار لج ثاني ...
    وبعدين صدقيني بتحبين طفلج اذا يبتيه ...
    حتى لو انفصلتي عن اللي ماينتسمى ... يظل هالطفل طفلج وبتحبينه ..
    صدقيني ... كل شي بيتغير مع الوقت ...
    بس انتي الحين امسحي دموعج ..
    ولا تخلين أي احد ينزل لج دموعج ...
    تدرين انتي شكثر غاليه على قلبي ...
    ولا أرضى للأحد يزعلج ..
    ((وقفتها ميشو ثم قالت ببتسامه مصطنعه بس عشان تكمن ليان :~
    والحين روحي وبشري ..... بشري ريلج ... لازم يدري ...
    صحيح يمكن أنا اكرهه اكثر منج ...
    بس ولو هذا ريلج ولازم يدري عن ولده اللي ياي بالطريج ..
    -(ليان مسحت دموعها بعد ماهدت من كلام ميشو اللي ريحها وأقنعها بالواقع ...
    -(ميشو نزلت راسها ثم قالت :~ عيل ماودي أزعجج أكثر من جذي ..
    أنا بسير للمحاظرتي .... اهتمي بروحج وقولي لي اذا حد زعلج ...
    يالله باي ياحلو ...
    ((لما لفت بتروح ليان نادتها بضيقه :~ مشاعل ... مشاعل أنا ...
    أنا آسفه ...
    -(التفتت عليها :~على شنو الله يهداج ... مابينا أعتذارات ...
    -(ليان :~ أنا أقصد بسالفة ص ... صقر لما منعني منج ...
    صج انا آسفه لأني تجاهلتج ولا حاكيتج بسبب صقر ...
    من اليوم ورايح أنا مالي خص فيه وبصير احاكيج متى مابغينا ...
    ماراح اسمح للأحد يفرق بيني وبينج ..
    -(ميشو :~ لا ياليان .... دامج على ذمة صقر ...
    صدقيني راح تتمشكلين وياه كثير بسببي ... ماأبي أأذيج أو أي شي ...
    بس انتي تعرفين رقمي أكيد ... اتصلي فيني متى ماحتجتيني ...
    صدقيني أنا أول وحده راح اكون يمج ...
    ((ابتسمت ابتسامه تطمن ليان ثم راحت ...
    ليان حست بضيقه ...
    ميشو اقرب وحده لها يفرق بينهم صقر ...
    ((تنهدت ثم رفعت جوالها لما دقت على صقر ...
    -ألو ...
    -(صقر برتباك :~ ليان ...!!! ...
    -(ليان بضيقه :~ ابي اشوفك بالجامعه ... عندي شي راح اقوله لك ضروري ..
    -(صقر ابتسم بفرحه وهو على باله انو ليان تبي ترجع معاه :~
    ؤكي ؤكي وين تبين نتقابل ...
    -بالحديقه ...
    -ثواني ياعمري وانا عندج ...
    ((ماهي الا لحظات وجاها صقر ...
    بعد صمت بينهم طويل ...
    -(ليان بتوتر :~ أنا .... بدخل بالموضوع علطول ...
    أنا ....(بلعت ريقها اللي جف :~ أنا حح.... حا.... (تنهدت بتوتر لأنها ماقدرت تنطق الكلمه :~
    أنا .. حام... حامل .... أنا حامل ...
    -(صقر عقد حواجبه بدون استيعاب :~ شنو ..!! مافهمت عيدي شقلتي ...
    -قلت لك انا حامل ...
    -(صقر فتح عيونه :~ مني أنا ...
    -(ليان رفعت راسها بصدمه .. شيقصد هذا ..!!!
    صقر لاحظ نفسه ثم قال بضحكه واظح عليه موب مستوعب :~
    ههه لا لا لا ... يعني انا متفاجئ ماأدري شلون اتحجى ...
    بس انتي متأكده حامل ولا يتهيئ لي انج تقولين جذي ...
    -(تنهدت بضيقه :~ قلت لك انا حامل ...
    -(صقر في داخله شعور فرحه موب طبيعيه ....
    حتى الإبتسامه ماقدرت ترتسم على وجهه من الصدمه ...
    وقف ثم جلس ...
    ضحك ثم سكت ...
    رفع يدينه على شعره وهو يبتسم بدون استيعاب للي سمعه ...
    التفت عليها ثم قال :~ كرري شقلتي ...
    -(نزلت راسها ولا ردت عليه ...)
    -(صقر مسك يدها ثم قال :~ ليون عيدي شقلتي .... صج انا موب قادر استوعب ..
    -(سحبت يدها بهدوء ثم قالت :~ اللي سمعته ....
    -(وقف بفرحه كبي ره ...
    :~ ياألللآآآآآآآآآآآآآآه .... والله موب قادر استوعب ...
    حبيبتي انتي حاسه فيني ...
    صج صج الفرحه موب واسعتني ...
    ماأدري شأقول ماأدري شساوي ...
    مختبص معتفس صج صج صج ...
    ((بهاللحظه جى في باله عبدالمحسن اخوه ...
    ابتسم بنتصار وخبث ... وهو يقول :~ أي عرفت شساوي ...
    ((ليان رفعت عيونها عليه بستغراب ...
    شافته وهو يدق على رقم بس ماتدري من ناوي يتصل فيه ...
    لما رد اخوه عبدالمحسن قال له صقر يجي للجامعه ضروري ...
    بس عبدالمحسن قال انه مشغول
    علطول قال له صقر ان الموضوع يخص ليان ...
    بكذا قال عبدالمحسن ؤكي دقايق وجايك ....
    التفت على ليان وسحبها مع يدها للداخل بالمبنى ...
    شوي الا وقال :~ يؤ انا اسف ... لا يكون تعورتي ...
    -(ليان ساكته ماتدري هذا شصار عليه..
    انفصل عقله مره وحده ....
    بعد ربع ساعه ....
    ليان التفتت على صقر ثم قالت بتوتر :~ شسالفه ممكن افهم ...
    -(ابتسم بخبث ثم قال :~ بتعرفين الحين ...
    (دق جواله :~
    الو وينك انت الحين ... آها خلاص انا يايك الحين ...
    ((مسك يد ليان ثم كمل طريقه للدرج ... وهو نازل للصاله
    بنص الدرج وقفت ليان ...
    لما طاحب عينها على عبدالمحسن ...
    صقر التفت عليها ثم قال :~ شفيج وقفتي ... خلينا ننزل وتقابلين اخوي ...
    -(عبدالمحسن بلع ريقه بتوتر وهو ماشال عينه عن ليان ...
    حس بنبضات قلبه تزداد ...
    بكل لحظه يشتاق لها ... يحبها بشكل كبير ...
    أما ليان اللي للحين تطالع عبدالمحسن بخوف ورتباااك ...
    التفتت على صقر شناوي عليه هالمجنون ..
    -(ليان بخوف :~ صقر شتبي بالضبط ...
    -(صقر ابتسم بخبث وانتصااااار لما لف عيونه على اخوه عبدالمحسن ثم قال بكل ثقه :~
    حرام الواحد يبشر أخوه الوحيد ... اخوي اللي رباني ودللني ...
    مايقصر اخوي ابد عشان جذي لازم يكون هو أول واحد يدري شسالفه ...
    عبدالمحسن ياخوي ..... زوجتي ليان ح....
    -(ليان قاطعته من بين دموعها :~ لا ياصقر لا تقولها ....
    -(صقر فتح عيونه وهو يطالعها كيف تمسكن عليه بقوه وكأنها تتوسل له مايتكلم ...
    حس بحقد من حركتها ثم قال بضبط اعصاب الغيره والغضب :~ ليش ماتبيني اقول له ..
    -(ليان بين دموعها اللي نزلت بسرعه :~ ممم ..
    مو وقته اليوم .... بعدين نقول له ... عفيه لا تقول شي ...
    اصلا انا موب متأكده من السالفه .... عفيه صقر لا تقول شي الحين لين مانتأكد ...
    -(صقر بقهر وغضب وبنفاذ صبر :~ شلون يعني تجذبين علي ...؟؟
    -(هزت راسها بالنفي والخوف واظح عليها :~ للل... لا لا .. ابدا ...
    بس موب وقته الحين ... عفيه صقر عفيه ...
    -(عبدالمحسن برتباك من الوضع :~ شسالفتكم انتم .... ماتتحجون ...
    -(صقر يطالع ليان بحقد والغضب واظح على عيونه ....
    سحب يده منها ثم التفت على عبدالمحسن وقال بكل ثقه رغم النار اللي بداخله
    من ليان والسبب عبدالمحسن :~ ليان حامل ...
    -(ليان وهي تصارخ بتوسل :~ لا ياصقر لا تكفى لا تقول له تكفى ...
    -(صقر ماعاد يتحمل الوضع وهي متمسكه فيه بقوه وتتوسل له ...
    دفها عنه من غير قصد والنار بداخله تشتعل أكثر وأكثر ...
    ((ليان ماقدرت تمسك روحها قبل لا تطيح ...
    بس فعلا طاحت قبل لا تلحق على روحها ...
    طاحت من على الدرج للأسفل بقوه ...
    عبدالمحسن هو اصلا كان يحاول يستوعب كلمة ليان حامل ...
    وفجأه طاحت قدامه عالأرض ...
    انتفضت رجوله من الروعه ....
    بسرعه جلس عندها بخوف :~ ليان ... ليان تسمعيني ليان ..
    ((صقر واقف فوق الدرج يطالعهم بصدمه ..
    وجموووووود ...
    رجوله ماقدرت تتحرك من مكانها ...
    بس لما شاف عبدالمحسن رفع ليان بين يدينه ماقدر يتحمل الحقد اللي بداخله والغيره
    العميا ...بسرعه نزل للاخوه ودفه بقوه عن ليان وهو يصارخ بحقد :~
    لا تلمسها ... جم مره بقول لك هاي زوجتي وماأسمح لك تمد يدك عليها ..
    كل هذا بسببك ...
    -(عبدالمحسن ماقدر يستحمل وقاحة اخوه عشان كذا عطاه كف محترم :~
    انت مينون ... عز الله ان مخك ضرب للآخر ...
    انت لو تدري شساويت يالمينون جان ماصار اللي صار ...
    انت تدري ليش ماأبيك تتزوج حتى من قبل لا أعرف انها ليان ...
    انت ياصقر عندك ولد .... من مايا ...
    تدري شمعنى هذا ياللي ماتستحي ...
    انت تقربت من مايا وهي كانت زوجتي بوقتها ...
    محسن هذا اللي تشوفه ... هذا ولدك يالمينون ولدك ...
    دللتك وربيتك وبالأخير تساوي فيني جذي ...
    والحين تاخذ مني أغلى وحده على حياتي ...
    اخذت مني مايا وبعد تبي تاخذ مني ليان ...
    يكفي ياصقر يكفي اللي يصير بسببك ...
    ماذقت طعم السعاده بسببك ..
    ربيتك وكرست حياتي لك ...
    ولما لقيت انا اللي احبها جيتها وبكل بساطه وانت موب بعقلك ...
    كنت شارب حسبي الله علي....
    ((ماهان عليه يدعي على اخوه الصغير ثم كمل بألم والعبره اللي خنقته من القهر
    والملل اللي بداخله من اخوه :~
    والمصيبه بعد ان مايا تخوني باخوي ...
    وين احنا فيه ..!! وين .... بدوله مسلمه ولا وين ..
    اخو يخون اخوه بزوجته ...
    بس انا ياصقر نفذ صبري منك نفذ ...
    مايا وقلنا معليه يالله ...
    الردى موب بس فيه ... الردى في زوجتي مايا اللي وثقت فيها وحبيتها
    وهي بنفسها سلمتك نفسها ...
    وخانتني رغم انها بكامل عقلها ...
    ربيتك وبالأخير تشرب ... تشرب حراام ...
    لا وبعد تخوني بزوجتي ...
    وولدك انا اللي اربيه الحين ...
    صدقني ماكنت ابي اقول لك هذا بس انت اللي جبرتني من بعد ماتزوجت لأني عارف انك
    موب قد المسؤليه وبتعذب بنت الناس ...
    انت الدلال خربك .... لما دللتك خربت ...
    والحين شف شصار في ليان ..
    ليان اللي حبيتها أكثر من نفسي أخذتها بسهوله برضو مني وعذبتها ...
    رفضتني بسببك ...
    مثل ماطلبت مايا اطلاق مني بسببك ...
    حسافه تربيتي وتعبي فيك ياحسافه بس ...
    ((ثم لف وهو بيشيل ليان بس الصدمه لما شاف الدم ينزف منها ...
    شهق بصدمه .. معقوله الجنين طاح ...
    صقر مجمد مكانه مصدووووم ...
    من الكلام اللي قاله اخوه له ....
    لما طاحت عينه على ليان اللي تنزف دم حس ان الدنيا تظلم بوجهه ...
    كلام اخوه شي ماينتصدق ...
    عشان كذا اخوي مايبيني اتزوج ...
    حتى من قبل لا يعرف انها ليان اللي يبيها ...
    ماكان يبيني اتزوج...
    معاه حق بكل اللي قاله ...
    انا واحد ماأستاهل حتى أعيش ....
    حقارتي وصلت اني اعتدي على زوجة اخوي وانا موب بعقلي ...
    ((تذكر هذيك الليله المشوشه بعقله لما كان مع مايا لحالهم ...
    صحيح كان خايف من عواقبها بس توقع انو كل شي مر على خير وسلام ...
    كان يدري ان مايا طلبت من اخوه الطلاق بسببه بس ماكان يدري انها كانت
    حامل منه ...
    الدنيا تدور قدامه ..
    جلس بحباااط وصدمه وتفكير مشوش ...
    ((الصاله صارت فاضيه ...
    مافيه احد غيره ...
    عبدالمحسن راح بليان للمستشفى ...
    ميشو لما شافت عبدالمحسن شايل بين يدينه ليان لحقته بسرعه وركبت معاه السياره حتى
    من غير لا تشاور عبدالمحسن ...
    بس عبدالمحسن ماقال لها شي لأنه عرف انها صاحبت ليان ...
    خاصتا انو وجهها موب غريب عليه ...
    بس ماتذكرها ...
    ((بعد أسبوع ...
    كل شي صار أحسن من قبل ...
    ماعدا صقر اللي اختفى عنهم ...
    أما الجنين طاح ...
    بالمعنى سقطته ...
    بس ليان للحين تعبانه ...
    اخوانها حواليها خايفين عليها ...
    وميشو ماتركتها ابدا ...
    أما عبدالمحسن كان له علاقه مع الدكاتره ...
    بكذا قدر يتواصل بحالتها ويتطمن عليها بكل دقيقه وثانيه ...
    -(تولين ببتسامه لطيفه :~ خوفتينا عليج ..
    -(ليان ماتطالعهم وهي لافه وجهها للجه الثانيه ...
    -(نارا مسكت يد ليان :~ ليون حبيبتي ليش ماتقولين شي ...
    -(فيصل ببتاسمه :~ حرام عليج لا تحرمينا من احلى صوت ... يالله عاد
    ترى فقدنا صوتج الحلو ...
    -(ميشو وهي واقفه عند الباب تطالع ليان والنار تشتعل بداخلها من صقر ...
    ياناس هالولد تكرهه بشكل جنوني ...
    بلعت ريقها بغصه وهي تشوف الحزن اللي ليان فيه ...

    انتهى البارت ....
    *مزون شمر*

صفحة 15 من 21 الأولىالأولى ... 56789101112131415161718192021 الأخيرةالأخيرة