12

قصه مها الحزينه

قصة قصيرة - قصه جميلة إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. قصه مها الحزينه



    تفضلو معي لهذه القصه] حكايه حزينه مرة لفتاة مسكينه]

    --------------------------------------------------------------------------------

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




    هلا ياخوتي واخواني



    شاء الله ان يبتليها بمرض مزمن قاست منه وتالمت كثيرا مع مرور الزمن
    انها حكايه الفتاه مها حكايه حكى وروى عنها الزمن بكت معها الاطيار وناحت اغصان الاشجار .
    مها فتاه جميله في عمر الزهور وكما قلنا بسبب اصابتها بهذ المرض المزمن والذي لازمها منذ ايام طفولتها
    منذ ان كانت طفله جميله بريئه تريد ان تمرح وتلعب وتلهو وتغرد كالاطيار كاقرانهامن الاطفال الايحق لها ذلك؟؟؟؟

    فهي منذ ان اصيبت بهذا المرض وهي لاتستطيع ان تحيا حياه طبيعيه كبقيه الخلق وان كان لها ذلك فيكون تحت المراقبه

    وكبرت مها وكبر معها مرضها واصبحت شابه جميله فهي الى جانب جمالها كانت تتمتع بالاخلاق العاليه والتمسك بالدين وبالرغم من مرضها فقد كانت حريصه على تلقي العلم من منهل العلوم الذي لاينضب بالرغم مما كان يصيبها احيانا بل غالبا من نوبات المرض الحاده التي كانت تقعدها طريحه الفراش لايام طويله

    ومع مرور الايام شاء الله ان يتقدم لخطبتها شاب خلوق بالرغم مما سمعه عن مرضها وخطورته فهي لاينقصها شي من الجمال أ والدين أو الخلق


    الا الصحه
    وان كانت اهم شي ولكن لماذا؟

    الا يحق لها ان تتزوج وتنجب اطفالا يملؤون حياتهم حبا وسعاده كالاخريات؟


    وهكذا مرت الايام والشهور واعطاها دعما ماديا لتواصل علاجها في احسن مستشفيات العالم واهم من ذلك الدعم المعنوي
    فقد وقف بجانبها وخفف عنه كثيرا حقا ياله من شاب صالح قلما نجد امثاله في هالزمن

    ودارت دائره الايام بسرعه وبدات الاستعدادات لحفل الزفاف والانتقال لمنزل
    ا
    الزوجيه فقد وعدها خطيبها بحفل اشبه بليله من ليالي الف ليله وليله

    وقبل موعد الزفاف بايم ذهبت مها مع خطيبها لمشاهده فستان الزفاف الذي كان لايزال عند محل الخياطه كان الفستان معلقا في واجهة المحل وقد كان آيه

    من الجمال والذوق الرقيق لااحد يعلم ماذا كان شعورها عندما راته كان قلبها يرفرف كجناح طير ابيض بوده ان يحتضن السما والافق الرحب كانت فرحه جدا

    ليس بسبب الفستان بل كانت سعيده باجمل لحظات الحياه التي سوف تلقيها بعد ايام قصيره كانت تشعر في قرار نفسها بان الحياه بدت تضحك لها وانها بدت ترى الجانيب المشرق منها


    ارتدت مها الفستان الابيض لتجربه فظهرت به كالملاك الابيض الجميل فقد كان عليها رائعا
    وجمالها البرئ قد زاده روعه وحسنا وبهاء

    (سوف تكونين اجمل عروس رايتها في حياتي ياعزيزتي) هكذا قال لها خطيبها عندما راها بالفستان فابتسمت مها ابتسامه عريضه
    وردت عليه قائله :
    بل ساكون اسعد عروس في الدنيا لاني ارتبطت بشاب مثلك


    ومع ان الفستان كان رائعا الا انه بحاجه لتعديل بسيط فتركته مها عند محل

    الخياطه واتفقت مع صاحبه المحل ان تعود له في اليوم التالي الا ان صاحبه
    المحل اعتذرت بلطف ووعدتها بان الفستان سيكون جاهز بعد ثلاثه ايام اي

    [بالتحديدفي يوم الزفاف] ومرت الايام الثلاثة سراعا وجاء يوم الزفاف
    اليوم المنتظر , فاستيقظت مها منذ الصباح الباكر فهي اصلا لم تنم في تلك الليله كانت الفرحه لاتسعها فهي الليله سوف تزف الى احسن الشباب خلقا

    اتصل بها خطيبها واخبرها انه سوف يذهب بعد نصف ساعه لمحل الخياطه لاحضار الفستان لترتديه وتجربه مره اخرى حتى تتاكد من ضبطه

    وذهب خطيبها بسرعه لمحل الخياطه كان يقود سيارته بسرعه جدا كان يسابق الريح من فرحته وسعادته بهذه المناسبه التي هي اغلى واثمن مناسبه لديه بالتاكيد ولدى مها كذلك


    وفجاه وبسبب سرعته القويه انحرف في مساره عن الطريق وانقلبت به السياره عدة مرات وفي الوقت الذي كانت فيه سياره الاسعاف تقله للمستشفى ولكن
    بعد فوات الاوان فمشيه الله فوق كل شي كان قد فارق الحياه , كان جرس الهاتف يرن في محل الخياطه فاخبرتهم صاحبه المحل بانه لم يات بعد فقد تاخر


    لم يطلبوه ليسالوه عن سبب تاخره في احضار الفستان لكنهم طلبوه



    ليخبروه ان مها انتابتها نوبه المرض المفاجئه ونقلت على اثرها المستشفى بسرعه ولكن المرض هذه المره لم يهمل مها كثيرا فكان رحيما بها كان لايريدها ان تتالم وتقاسي وتعاني اكثر مما عانته طوال فتره حياتها القصيره


    فبعد دقائق من ذللك جاءهم نبا وفاة ابنهم الشاب من المستشفى وبعده بلحظات نبا وفاة مها على اثر هذه النوبه

    وهكذا حزنا عليهم وذبلت الازهار وماتت وغردت الطيور حزنا وشجونا عليهما وتحولت ليله الف ليله وليله الى ليله الاحزان ونواح ....

    الى ليله غابت عنهما الافراح وظل الفستان من يراه ويسال عن صاحبته

    معلقا على واجهة المحل لم يلبس ولن يلبس الى الابد واصبح يحكي قصه مها الحزينه لكل من يراه ويسال عن صاحبته

    انتهت القصه

    دعواتكم لي
    وعليكم السلام ورحمته الله وبركاته


  2. مشكوووووووره والله حزييييينه بس لو تقصرين القصه يكون احسن تعبت ههههه

  3. يسلموووووووووووووووووووو على المرور الرائع

  4. لاحول ولاقوة إلا بالله هذه هي الدنيا
    يبغا لها صبر وشقا
    يعطيك العااافيه عسوووله على هالقصه
    يسعدك ربي

  5. لا حول ولا قوه الا بالله
    يسلموووووووووووووو عسوله

  6. لا حول ولا قوة الا بالله منجد حزييينه

  7. لاحول ولاقوة الا بالله

    ميييييييغسي قلبوووو عسولة

    بس ترى من جد محزنه بغيييييييييييييت ابكييييييييي

    اهئ اهئ اهئ

  8. روووووووووووووووووعة
    يسلمووووووووو

  9. سعيده با مروركم الرائع

  10. مشكورة على القصة انا لله وانا الية لراجعون

12